منتدى الدكتورة لمياء الديوان

دخول

لقد نسيت كلمة السر

المواضيع الأخيرة

» قانون كرة القدم الدولي باللغة العربية
الخميس يوليو 14, 2016 1:37 am من طرف مصطفى جواد

» الدكتور محمد العربي شمعون
الخميس يونيو 23, 2016 2:25 am من طرف الدكتور سالم المطيري

» انظمام عضو جديد
الخميس يونيو 23, 2016 2:18 am من طرف الدكتور سالم المطيري

» التعلم لنشط
الأربعاء يونيو 22, 2016 11:19 pm من طرف الدكتورة لمياء الديوان

» الاصابات الرياضية
الأربعاء يونيو 22, 2016 1:18 pm من طرف ALSFERALIRAQI

» التعلم لنشط
الثلاثاء يونيو 21, 2016 5:20 pm من طرف طيبه حسين عجام

» تأثير استراتيجيتي المجاميع المرنة والممارسة الموجهة في تعليم بعض المهارات الأساسية والمعرفة الخططية في كرة القدم النسوية للصالات
الثلاثاء يونيو 21, 2016 5:01 pm من طرف طيبه حسين عجام

» رسالة ماجستير
الثلاثاء يونيو 21, 2016 4:54 pm من طرف طيبه حسين عجام

» السيرة العلمية للاستاذة الدكتورة لمياء الديوان
الإثنين أغسطس 03, 2015 5:21 am من طرف ahmed hassan

» رؤساء جامعة البصرة منذ التاسيس الى الان
الأربعاء يوليو 29, 2015 11:28 am من طرف الدكتورة لمياء الديوان

» اختبارات عناصر اللياقة البدنية مجموعة كبيرة
الأربعاء يوليو 29, 2015 7:09 am من طرف الدكتورة لمياء الديوان

» الف الف الف مبارك للدكتوره لمياء الديوان توليها منصب رئيس تحرير مجلة علميه محكمه
الأربعاء يوليو 29, 2015 4:58 am من طرف الدكتورة لمياء الديوان

» تعديلات جديدة في قانون كرة القدم
الأحد يوليو 05, 2015 3:50 am من طرف الدكتورة لمياء الديوان

» كتب العاب الجمباز
الأربعاء مايو 27, 2015 12:37 pm من طرف اسلام

» مكونات الاتجاهات
الخميس مايو 14, 2015 12:00 am من طرف المتوسط

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 

    اثر استخدام أساليب تدريسية في تنمية بعض القدرات الإبداعية الحركية في درس التربية الرياضية / الاستاذة الدكتورة لمياء الديوان

    شاطر

    الدكتورة لمياء الديوان
    المدير العام

    عدد المساهمات : 990
    تاريخ التسجيل : 16/03/2011
    الموقع : http://lamya.yoo7.com

    اثر استخدام أساليب تدريسية في تنمية بعض القدرات الإبداعية الحركية في درس التربية الرياضية / الاستاذة الدكتورة لمياء الديوان

    مُساهمة  الدكتورة لمياء الديوان في الخميس يونيو 23, 2011 9:37 pm

    اثر استخدام أساليب تدريسية في تنمية بعض القدرات الإبداعية الحركية في درس التربيةالرياضية


    الأستاذ الدكتورة لمياء حسن الديوان

    جامعة البصرة كلية التربية الرياضية 2006 م



    مستخلص البحث



    كانت أهمية البحث تدور حول العناية بإبداع الأطفال بأعمارهم الصغيرة، وان للمدرسة دور كبير في خلق شخصيات تمتلك إبداع يخدم البلاد والعباد ويعد درس التربية الرياضية من الدروس الحيوية والمؤثرة على تنمية القدرات الإبداعية لان من أهدافه رعاية الجانب الحركي والفكري للتلاميذ كم،ولان أسلوب التدريس الذي يدرس به المعلمون تلاميذهم له اثر في تحسين القدرات الإبداعية منذ وقت مبكر, كانت مشكلة البحث في استخدام أسلوبا" واحدا" في تدريس التربية الرياضية وإهمال الأساليب الأخرى، وتم إعداد برنامجا" تعليميا" مقترحا" نفذ بأساليب (حل المشكلات, والتعليم التعاوني, الامري) لنتعرف على فاعليته الاساليبب لمعرفة افضلها في تنمية بعض القدرات الإبداعية الحركية وهي (الطلاقة الحركية,المرونة الحركية,الأصالة الحركية) لتلميذات الصف الخامس الابتدائي .إما الفروض فهي:- يساهم البرنامج المقترح في تطوير القدرات الإبداعية الحركية باستخدام أساليب (حل المشكلات والتعليم التعاوني والامري) .- وجود فروق في اختبارات القدرات الإبداعية القبلية والبعدية باستخدام الأساليب الثلاثة. -وجود فروق في اختبارات القدرات الإبداعية الحركية البعدية بين المجاميع الثلاثة ولصالح (حل المشكلات والتعليم التعاوني ). واستخدمت الباحثة المنهج التجريبي والعينة (66) تلميذة توزعت على ثلاث مجاميع كل مجموعة درست بأسلوب ،وقيست الاختبارات الإبداعية في اختبار صممته الباحثة عام 2005 وأظهرت النتائج ان هناك فروق بين الاختبارات القبلية والبعدية للمجاميع الثلاث بنسب متفاوتة . ووجود الفروق بين الاختبارات البعدية حيث أظهرت النتائج ان مجموعة أسلوب حل المشكلات قد تفوقت على باقي المجاميع في تنمية بعض القدرات الإبداعية الحركية وتلتها مجموعة أسلوب التعليم التعاوني ثم مجموعة الأسلوب الامري. إما أهم الاستنتاجات :-- ان البرنامج الذي أعدته الباحثة قد نجح في تنمية بعض القدرات الإبداعية الحركية - وجود فروق في الاختبارات القبلية والبعدية للطلاقة الحركية والمرونة الحركية ولصالح مجموعة حل المشكلات أما الأصالة الحركية فقد كانت لصالح مجموعة التعليم التعاوني .إما التوصيات فقد شملت: - اعتماد البرنامج التعليمي المقترح وتدريسه بأسلوب حل المشكلات لما له من تأثير في تنمية بعض القدرات الإبداعية الحركية.




    ABSTRACT
    THE EFFECT of USING THE DIFFERENT TEACHING MANARS IN DEVELOPMENT SOME CREATIVITY SKILLS OF PHYSICAL EDUCATION Prof. Ph. D Lamya al-Dewan

    It includes the introduction and the importance of the research as the introduction Of cused on caring the creativity and the role of school in development the creativity and promotion physical education, as it is concerned with the intellectual and movement aspects and the manner of teaching physical education its effects on the creativity. Also, it includes the problem of the research which is used a manner in teaching physical education neglect other manners, also the study aimed to problem an educational program identifying its activity in development some movement abilities exploring the differences among the three manners (solving problem and cooperative and the order) in development these capacities (fluency, flexibility and originality) of the female students of Fifth primary class.
    The hypothesis of the research are as follows: - (the program contributes in development the creativity movement skills using the to manner ( solving problem and cooperative and the order –there are difference in the test of prior and posterior test using three manner –there are difference of posterior movement creativity skills among three groups in favor of (solve the problem and cooperative).
    It is discussed the curricula of the research in which the researcher use experimental curricula, sop that pattern (66 female students were distributed on three groups .The researcher used the test of movement creativity which was prepared by the Prof. ph. D Lamya 2005.
    In chapter four it is identified the results should that there are difference between the posterior and priory test difference of three groups by variations percentage, also identifying the prior and posterior test difference so that the result should that the groups that solving the manner lick on other groups in development some movement creativity skills , co-operative and the order manners. The conclusion of the study are as follow. The program by the researcher succeeded in development some movement creativity skills movement. At the female student of primary stage. There are important Differences Statistically for the prior and posterior test of movement speed and flexibility in favor of the solving problem groups while movement originality, it was favor of cooperative group. The recommendations carried the proposed educational program and teaching it by using solving the problem manners as to it effect on development some movement creativity skills





    الدكتورة لمياء الديوان
    المدير العام

    عدد المساهمات : 990
    تاريخ التسجيل : 16/03/2011
    الموقع : http://lamya.yoo7.com

    رد: اثر استخدام أساليب تدريسية في تنمية بعض القدرات الإبداعية الحركية في درس التربية الرياضية / الاستاذة الدكتورة لمياء الديوان

    مُساهمة  الدكتورة لمياء الديوان في الخميس يونيو 23, 2011 9:43 pm

    ABSTRACT
    THE EFFECT of USING THE DIFFERENT TEACHING MANARS IN DEVELOPMENT SOME CREATIVITY SKILLS OF PHYSICAL EDUCATION Prof. Ph. D Lamya al-Dewan

    It includes the introduction and the importance of the research as the introduction Of cused on caring the creativity and the role of school in development the creativity and promotion physical education, as it is concerned with the intellectual and movement aspects and the manner of teaching physical education its effects on the creativity. Also, it includes the problem of the research which is used a manner in teaching physical education neglect other manners, also the study aimed to problem an educational program identifying its activity in development some movement abilities exploring the differences among the three manners (solving problem and cooperative and the order) in development these capacities (fluency, flexibility and originality) of the female students of Fifth primary class.
    The hypothesis of the research are as follows: - (the program contributes in development the creativity movement skills using the to manner ( solving problem and cooperative and the order –there are difference in the test of prior and posterior test using three manner –there are difference of posterior movement creativity skills among three groups in favor of (solve the problem and cooperative).
    It is discussed the curricula of the research in which the researcher use experimental curricula, sop that pattern (66 female students were distributed on three groups .The researcher used the test of movement creativity which was prepared by the Prof. ph. D Lamya 2005.
    In chapter four it is identified the results should that there are difference between the posterior and priory test difference of three groups by variations percentage, also identifying the prior and posterior test difference so that the result should that the groups that solving the manner lick on other groups in development some movement creativity skills , co-operative and the order manners. The conclusion of the study are as follow. The program by the researcher succeeded in development some movement creativity skills movement. At the female student of primary stage. There are important Differences Statistically for the prior and posterior test of movement speed and flexibility in favor of the solving problem groups while movement originality, it was favor of cooperative group. The recommendations carried the proposed educational program and teaching it by using solving the problem manners as to it effect on development some movement creativity skills





    اثر استخدام أساليب تدريسية في تنمية بعض القدرات الإبداعية الحركية في درس التربية الرياضية الباحثة : الأستاذ الدكتورة لمياء حسن الديوان / جامعة البصرة كلية التربية الرياضية 2006 م
    مستخلص البحث
    كانت أهمية البحث تدور حول العناية بإبداع الأطفال بأعمارهم الصغيرة، وان للمدرسة دور كبير في خلق شخصيات تمتلك إبداع يخدم البلاد والعباد ويعد درس التربية الرياضية من الدروس الحيوية والمؤثرة على تنمية القدرات الإبداعية لان من أهدافه رعاية الجانب الحركي والفكري للتلاميذ كم،ولان أسلوب التدريس الذي يدرس به المعلمون تلاميذهم له اثر في تحسين القدرات الإبداعية منذ وقت مبكر, كانت مشكلة البحث في استخدام أسلوبا" واحدا" في تدريس التربية الرياضية وإهمال الأساليب الأخرى، وتم إعداد برنامجا" تعليميا" مقترحا" نفذ بأساليب (حل المشكلات, والتعليم التعاوني, الامري) لنتعرف على فاعليته الاساليبب لمعرفة افضلها في تنمية بعض القدرات الإبداعية الحركية وهي (الطلاقة الحركية,المرونة الحركية,الأصالة الحركية) لتلميذات الصف الخامس الابتدائي .إما الفروض فهي:- يساهم البرنامج المقترح في تطوير القدرات الإبداعية الحركية باستخدام أساليب (حل المشكلات والتعليم التعاوني والامري) .- وجود فروق في اختبارات القدرات الإبداعية القبلية والبعدية باستخدام الأساليب الثلاثة. -وجود فروق في اختبارات القدرات الإبداعية الحركية البعدية بين المجاميع الثلاثة ولصالح (حل المشكلات والتعليم التعاوني ). واستخدمت الباحثة المنهج التجريبي والعينة (66) تلميذة توزعت على ثلاث مجاميع كل مجموعة درست بأسلوب ،وقيست الاختبارات الإبداعية في اختبار صممته الباحثة عام 2005 وأظهرت النتائج ان هناك فروق بين الاختبارات القبلية والبعدية للمجاميع الثلاث بنسب متفاوتة . ووجود الفروق بين الاختبارات البعدية حيث أظهرت النتائج ان مجموعة أسلوب حل المشكلات قد تفوقت على باقي المجاميع في تنمية بعض القدرات الإبداعية الحركية وتلتها مجموعة أسلوب التعليم التعاوني ثم مجموعة الأسلوب الامري. إما أهم الاستنتاجات :-- ان البرنامج الذي أعدته الباحثة قد نجح في تنمية بعض القدرات الإبداعية الحركية - وجود فروق في الاختبارات القبلية والبعدية للطلاقة الحركية والمرونة الحركية ولصالح مجموعة حل المشكلات أما الأصالة الحركية فقد كانت لصالح مجموعة التعليم التعاوني .إما التوصيات فقد شملت: - اعتماد البرنامج التعليمي المقترح وتدريسه بأسلوب حل المشكلات لما له من تأثير في تنمية بعض القدرات الإبداعية الحركية.

    اثر استخدام تأثير أساليب تدريسية في تنمية بعض القدرات الإبداعية الحركية في درس التربية الرياضية)
    الباحثة : الأستاذ الدكتورة لمياء حسن الديوان / العراق- جامعة البصرة كلية التربية الرياضية - 2006 م
    1-1المقدمة وأهمية البحث:
    تزداد أهمية موضوع الإبداع في الوقت الحاضر وقد بات الطلب على فهمه , والحصول على المبدعين أمرا يتعاظم يوما بعد يوم ولا نبالغ ان قلنا انه لايوجد موضوع يفوق أهميته، أنّ الإبداع شأن جميع الصفات النفسية يعود جزئيا إلى الوراثة , التي تحدد حدود النمو العقلي , والى البيئة التي من عملها ان تفتح القابليات وتسمح لها بالازدهار والنمو ،ولذا فان المجال كبير امام التربية للعمل على تطوير وتنمية القدرات الإبداعية خاصة لدى الأطفال لان الكثير من الدراسات أثبتت بأنه نادرا ما يصل الإنسان إلى نهاية الحدود التي ترسمها له وراثته وان هذه القدرات قد لاتستخدم إلى أقصى حدود كمونها . هذا سبب ان الكثير من الأطفال الأذكياء لا يثبّتون أنهم مبدعون بدرجة عالية حين تقاس قدراتهم الإبداعية وان قسنا الإبداع لطفل ذكي ولم يسجل درجة عالية هذا ليس بالضرورة انه لايملك قدرات إبداعية، وإنما يعني انه لم تتيسّر له الفرص الكافية والتشجيع اللازم لاستخدام قدراته الإبداعية. إذ من المهم جدا" العناية بالإبداع عند الأطفال مبكرا" ومساعدتهم على تنمية قدراتهم وإظهار مالديهم من طاقات كامنة كي نستطيع صقلها وتطورها حتى لانفقدها بمرور الزمن فيحتاج الطفل إلى معرفة الكثير لاكتشاف ما يحيط به واثبات قدراته لذا علينا ان ننمي القدرات الإبداعية لأطفالنا من خلال العملية التعليمية ولابد لكل معلم وتربوي ان يتبع سبل مختلفة للارتقاء بألاطفال نحو مستقبل أكثر إبداعا".
    ان دخول الطفل المدرسة يمثل تعرفه على بيئة جديدة يحاول اكتشافها إذ يقضي معظم وقته فيها يمارس أنواعا" مختلفة" من المهارات التي يرغب في ممارستها بالإضافة إلى الاختلاط بأطفال آخرين وتعد المدرسة أحدى الركائز المهمة لتنمية الإبداع وإثرائه وخاصة" المرحلة الابتدائية فهي تعتبر المرحلة الأكثر أهمية في حياة الطفل, إذ تتشكل من خلالها خبراته ومعلوماته.
    ولان التربية الرياضة جزء هام لا يتجزأ من التربية العامة ، يجب عليها ان تسهم في خلق المبدعين وإظهار قابليتهم الإبداعية من اجل التشخيص المبكر للعقول المفكرة التي نعول عليها للارتقاء بالمجتمع والإسهام في التقدم العلمي للبلد , ولذا أصبح الاهتمام متجه لدرس التربية الرياضية في المدارس الابتدائية لما فيه مميزات خاصة تختلف عن غيرة من الدروس وهي ليست مجرد مادة" من مواد المنهج المدرسي أو مجرد هدفا" معين بل تعتبر احد أساسيات العملية التربوية ،حيث أنها تهتم بالنشاط البدني و تؤثر تأثيرا" مباشرا" على حياة الطفل, لذا لابد ان تكون جزء أساسي في إعداد الطفل بدنيا" وفكريا" ، وان كان درس التربية الرياضية يهتم بالجانب الحركي في مظهره ألا انه يهتم بالجانب الفكري والاجتماعي والنفسي في باطنه لذلك لابد من استخدام الأسلوب المناسب . الذي يهتم بجوانب درس التربية الرياضية وهو الطريقة الصحيحة للوصول إلى الهدف بصورة سريعة وهادفة.
    ومن خلال ما تقدم أصبح من الضروري إدخال اساليب تعليمية وتدريسية جديدة غير الطرق التقليدية بحيث لا تعتمد بصورة كلية على المعلم فقط في طريقة الحصول على المعرفة بل هنالك مصادر خارجية متعلقة بطريقة التعليم يجب أن تهتم باكتساب الطلبة القدرة على التعليم وتنمية قدرات التفكير بكل مستوياتها بدلاً من الاعتماد على المعلم .
    ويعد أسلوب حل المشكلات بأنه ينوع من المرونة ويستخدم الجانب الفكري في تحقيق الأهداف الحركية حيث يستخدم حل المشكلة للوصول إلى الواجب.والأسلوب الثاني هو أسلوب التعليم التعاوني ومن مميزته انه يعطي الحرية في تطبيق الواجب الحركي وكيفية الأداء للوصول إلى الهدف المطلوب يتيح فرص التعاون والتآزر بين إفراد الصف الواحد وكما أشار إليه (قصي حازم) " أن الأسلوب التعاوني يفضي إلى التعاون والتآزر بين أعضاء المجموعة الواحدة على تحقيق المهارات الجزئية أدى إلى التفاعل النشط بين أعضاء المجموعة الواحدة"( ) إضافة إلى الأسلوب الامري((The Order Style ((وهو الأسلوب الذي يقوم المعلم فيه باتخاذ جميع القرارات قبل وأثناء وبعد الدرس ،وتمكن أهمية البحث بضرورة أن يتميز درس التربية الرياضية في المدارس الابتدائية بإدخال طرق تدريسية حديثة من شأنها أن توفر مناخاً تربوياً فعالاً يمكن أن يساهم في إنجاح نماذج التعليم وينمي القدرات الإبداعية للطلبة ويساعد على إثارة اهتمام المتعلمين وتحفيزهم ومسايرة ما يمكن أن تنشأ بينهم من فروق فردية .ومن هنا تظهر أهمية البحث في التعرف على تأثير أساليب حل المشكلات و التعليم التعاوني والأسلوب الامري على تطوير مستوى القدرات الإبداعية الحركية لدى تلميذات الصف الخامس الابتدائي، وذلك بغية الوصول الى أفضل الأساليب في طرق تدريس التربية الرياضية لتطوير مستوى الإبداع الحركي لهذه المرحلة العمرية.ان إعداد برامج وتدريسها باستخدام أساليب تعليمية جديدة معززة تسهل على المدرسين الوصول إلى المستوى المطلوب من التطور للطلبة .
    1-2 مشكلة البحث
    تعد المدرسة أحدى الركائز المهمة لتنمية الإبداع وإثرائه وخاصة" المرحلة الابتدائية فهي تعتبر المرحلة الأكثر أهمية في حياة الطفل , إذ تتشكل من خلالها خبراته ومعلوماته التي ترافق عملية نموه التي يحتاج فيها إلى عدد من متطلبات النمو ، وفي درس التربية الرياضية يستطيع المعلم ان ينمي أهم متطلبات النمو إلا وهي الحركة وممارسة الأنشطة مع إثبات الذات وبناء الشخصية ولذا كان على التربويون البحث عن كل ما هو جديد وممتع ويجعل من التلاميذ مهتمين بتعليم المهارات والارتقاء بمستوى الأداء ان هذا النمو سيكون أحسن لو روعي واحتضن وفق أسلوب علمي سليم ورعاية ومراقبه وهذا حتما سيتم من خلال إدخال أساليب تدريسية جديدة وحديثة يتعلمون بها وتنمي قدراتهم الإبداعية إما إذا ضلت المدرسة بجدولها الجامد وحصصها المحددة بزمن وهدف يضعه الراشدون وبعدم أهمية بعض المواد التي تقدم للأطفال والتي تتطلب من الطفل حفظ ماتم تلقينه له دون مطالبته بتقديم إنتاج إبداعي على شكل عدد من الأفكار والاستعمالات والمترادفات والاستعمالات الغير مألوفة فإننا سنضيع الثروة التي على أساسها سنبني مستقبل الأمة حيث تضيع علينا فرصة اكتشاف الموهوبين منهم وتنمية مالديهم من بوادر للإبداع ، إننا حتما بحاجة إلى أن نهتم باكتشاف الأطفال المبدعين لأنه كما أكد الكثيرين من العلماء إنها قابلة للتدريب ويمكن تعلمها وتربيتها. لقد شعرت الباحثة بتلك المشكلة كونها من ذوي الاختصاص في مجال التربية الرياضية ومن خلال لقائها ببعض معلمي ومشرفي درس التربية الرياضية وزيارتها لبعض المدارس الابتدائية اكتشفت بان اغلب مدارسنا تستخدم أسلوبا" واحدا" في التدريس على الرغم من تنوع أساليب التدريس وهو الأسلوب الامري ، ومن هنا تجلت مشكلة البحث في استخدام أسلوب واحد في تدريس التربية الرياضية وإهمال الأساليب الأخرى مما دفع الباحثة إلى استخدام بعض الأساليب التي تحمل تساهم في تربية الإبداع من خلال تنمية بعض القدرات الإبداعية الحركية ، وهي أسلوب حل المشكلات والتعليم التعاوني إضافة إلى أنها أبقت إحدى المجموعات تدرس بالأسلوب الامري .لهذا قامت الباحثة بوضع برنامج مقترح لدرس التربية الرياضية في المرحلة الابتدائية لتلميذات الصف الخامس الابتدائي ويدرس هذا البرنامج بالأساليب الثلاث كل على حدة لتطوير بعض القدرات الإبداعية الحركية (الطلاقة ، المرونة ، الأصالة ) إضافة إلى ما يطوره درس التربية الرياضية الاعتيادي من مهارات أساسية في المرحلة الابتدائية من خلال المنهج المدرسي.
    1-3 أهداف البحث
    1-إعداد برنامج تعليمي مقترح لدرس التربية الرياضية يدرس بحل المشكلات والتعليم التعاوني والامري لتنمية بعض القدرات الإبداعية الحركية لتلميذات الصف الخامس الابتدائي من خلال الدرس المنهجي .
    2-التعرف على أثر البرنامج المقترح في تنمية بعض القدرات الإبداعية الحركية لتلميذات الصف الخامس 3-الكشف عن الفروق بين الأساليب الثلاثة (حل المشكلات ، والتعليم التعاوني والأسلوب الامري) في تنمية بعض القدرات الإبداعية الحركية لدى تلميذات الصف الخامس الابتدائي .
    4-1 فرضا البحث
    1- وجود فروق في اختبارات القدرات الإبداعية الحركية القبلية والبعدية باستخدام الأساليب الثلاثة( حل المشكلات ، والتعليم التعاوني، والأسلوب الامري) .
    2- وجود فروق في اختبارات القدرات الإبداعية الحركية البعدية بين المجاميع الثلاثة ، ولصالح ( حل المشكلات )
    1-5 مجالات البحث
    1-المجال البشري:تلميذات الخامس الابتدائي بأعمار (10-11) سنة .2-المجال ألزماني : من 15/2 لغاية 15/ 12/ 2005 3-المجال المكاني : ملعب مدرسة رابعة العدوية ا للبنات في محافظة البصرة
    2-القدرات الإبداعيةCreative Talent
    كان الفلاسفة فيما مضى يحسبون ان الإبداع واحد في كل الميادين ،ورفض جيلفورد تلك الأفكار و اكد(( ان ثمة فروقا في أنواع الإبداع في مختلف الميادين على الرغم من وجود عوامل مشتركة بين المبدعين وأنماط قدراتهم وكذلك ان القدرات الأولية الأساسية يمكن ان تساهم في الجهود الإبداعية لدى الإفراد وان الطفل مبدع في كل مرة يمارس شيئا أو عملا لأول مرة فالأطفال أكثر الناس إبداعا)(1) - القابلية على انتاج أكبر عدد من الاستجابات الحركية الجديدة والمتكونة من الطلاقة والمرونة والأصالة بزمن محدد والنابعة من التفاعل بين التلميذة وما تكسبه من خبرات تبعدها عن التقليدية في التفكير .(2)
    ___________________________________________________________________________
    (1) الكسندر روشكا : الإبداع العام والخاص , ترجمة غسان عبدالحي ابو الفخر , الكويت مطابع السياسة 0 1989. ص 108.
    (2) اميرة عبد الواحد العاني : الجمناستك الأيقاعي وعلاقته بتنمية القدرة على التفكير الإبداعي, رسالة ماجستير غير منشورة, جامعة بغداد , 1986. ص45
    لقد أجمع العديد من العلماء على المكونات الثلاثة الرئيسية للإبداع ( الطلاقة ، المرونة ، الأصالة ) بأنها قدرات أساسية لا يمكن بدونها ان نتحدث عن وجود إبداع، ورفض جليفورد النظرة التي تعتقد إن الإبداع واحد في كل الميادين، وأعتقد إن لكل تخصص إبداع لممارسيه خاص بهم يميزهم عن غيرهم مع إنه توجد عوامل مشتركة بين كل المبدعين وقدراتهم وأدناه تعاريف للقدرات الإبداعية الخاصة بالمجال الرياضي التي أطلقنا عليها ( القدرات الإبداعية الحركية) حيث عرفتها لمياء الديوان ( قدرة الأطفال على تكوين أنماط جديدة للمهارات الرياضية مستمدة من الخبرة السابقة مع تجنب الطرق التقليدية في التفكير لظهور إنتاج لحركات ومهارات غير شائعة يمكن أداؤها) (1). وعرفته رؤى ( هو نوع من أنواع الإبداع ويتميز بالناتج الحركي للتفكير، ويرتبط بالأداء الحركي للطفل )(2)
    2-2الطلاقة الحركية
    الطلاقة الحركية : هي قدرة التلميذ على إنتاج استجابات حركية كثيرة يسجلها في وحدة زمنية معينة مقارنه بزملائه إن الأطفال ذو الطلاقة الحركية يأتون بالكثير من الأفكار بالرغم من انهم ليسوا أكثر التلاميذ كلاما وربما لا تكون أفكارهم من النوع الجيد وعرفها( جليفورد )إنها صدور الأفكار بسهولة وهي تعني قدرة التلميذ على إنتاج استجابات حركية كثيرة يسجلها في وحدة زمنية معينة مقارنة بزملائه (3)
    2 -3 الأصالة الحركية
    إن الفكرة الجديدة تكون جديدة بالنسبة لصاحبها ويجب أن تكون الفكرة غير عادية وبعيدة المدى وذات ارتباطات بعيدة وذكية, أما تورانس فذكر إن الأصالة عند التلاميذ تتضح حين يتمكنوا من الابتعاد عن المألوف والشائع ويبتعدون عن الطريق المطروق وهم يدركون العلاقات ويفكرون في أفكار وحلول مختلفة عن ما يفكر به الآخرون من زملائهم وبعض أفكارهم تثير الدهشة.وعرفها مالتزمان إنها نوع من السلوك الغير الشائع بين الكثيرين (4).
    2-4 أساليب تدريس التربية الرياضية
    الأساليب الناجحة هي التي تؤدي الغاية المقصودة ، في أقل وقت ، وبأيسر جهد يبذله المعلم والمتعلم ، وهي التي تثير اهتمام التلاميذ وميولهم ، وتحفزهم علي العمل الإيجابي ، والنشاط الذاتي ، والمشاركة الفاعلة في الدرس وتشجع على التفكير الحر والحكم المستقل ،و تشجع التلاميذ على العمل الجمعي التعاوني ، والابتعاد عن التلقين والإلقاء ، وبخاصة مع صغار التلاميذ ، والأساليب الناجحة تسير تارة في صورة مناقشة ، وتارة في صورة مشكلات ...وهكذا ؛ وذلك لأن استمرار طريقة واحدة ، والتزامها في جميع الأحوال ، سيحولها مع الزمن إلى طريقة شكلية عقيمة ، وهذا يسبب السآمة والملل للتلاميذ.وتنوع الطرائق أمر حتمي في الفصل الواحد وفي المادة الواحدة
    بل في الموضوع الواحد ؛ وذلك لأن التعلم لا يتم بطريقة واحدة فالفرد يتعلم عن طريق الاستماع وعن طريق الرؤية وعن طريق الحدث والقراءة أو الصور .


    (1) لمياء حسن الديوان : أثرأستخدام أسلوبين تدريسيين لتنمية القدرات الإبداعية العامة والحركية في درس التربية الرياضية لدى تلميذات الصف الخامس الابتدائي . أطروحة دكتوراه ،جامعة البصرة ، كلية التربية الرياضية 1999 .
    (2)رؤى محمد: أثر استخدام أسلوبي حل المشكلات والتضمين في تنمية بعض القدرات الإبداعية الحركية في درس التربية الرياضية
    (3) Guliffered G.P creativity Americana Psychological.W Nr .9. 1950 (4)Maltzman 1,Simon,Raskim,Dand Light 1950 . Experience studies in the Training of Originality ,Psychologicall)
    2-5 أسلوب حل المشكلات
    لقد اعتبر أسلوب حل المشكلات من أفضل الأساليب العلمية والعملية لاستخدامه في المرحلة الابتدائية وذلك لأنه يشجع التجريب والاستقلال في التفكير واكتشاف الحلول للمشكلات المراد حلها ومعرفة دقائق الأمور لحل المشكلات الحركية ، وتشجيع الأطفال على الابتكار لحلول أخرى للمشكلة الحركية وهي تساعد المعلم على حل مشكلة الفروق الفردية بين التلاميذ. ان المشكلة بصورة عامة هي حالة شك وحيرة وتردد تتطلب القيام بعمل أو بحث يرمي إلى التخلص منها وإيجاد الشعور بالارتياح وعلى الرغم من ذلك فلابد من التنبيه إلى انه لايتحتم ان يشعر التلميذ في بعض الموضوعات بالشك والحيرة والتردد معا بل يكفي ان يكون هناك حالة يشعر فيها التلميذ بعدم التأكد أو بجهل مع رغبة قوية في التخلص من ذلك بتنظيم المعلومات وربطها ببعض ونقدها ، وباستكمال النقص فيها واستخلاص إحكام عامة منها (( فترجع أهمية هذا الأسلوب إلى أنه يستثير تفكير التلميذ وتنشطه فالإنسان عندما يواجه صعوبة أو مشكلة تتولد لديه الرغبة في التفكير في التغلب على هذه الصعوبة وإيجاد حل لهذه المشكلة)) (1) يتفق مع رأي (برونو) (( ان دور المتعلم في اكتشاف المعرفة باستخدام حل المشكلات يزيد من تحصيل التلاميذ))(2) ويستخدم "في مجال تدريس التربية الرياضية وبالتحديد في المرحلة الابتدائية, إذ يقوم المدرس بتقديم عمل حركي للأطفال بصورة مشكلة ويجب ان تكون هذه المشكلة في مستوى نضج الأطفال العقلي حيث يقوم أولائك الأطفال باكتشاف الحل عن طريق التجربة والاستكشاف .
    2-6 الأسلوب الأمري
    يعد الأسلوب الأمري هو الأسلوب الأكثر استخداما" في مجالات التعليم ويتميز بقيام المعلم باتخاذ جميع القرارات في بنية وتركيب هذا الأسلوب وبالتالي فان دور المعلم هو اتخاذ جميع القرارات في مرحلة التحضير والأداء والتقويم لذا يكون التلميذ مقيد بعملية الأداء والالتزام بتعليمات المعلم وأطاعتها . (1) وبذلك يكون هذا الأسلوب قد ضمن النظام وسلامة الأداء والمؤدي وفسح المجال لتعليم التلميذ بشكل مضبوط وبسرعة للأستجاب المباشرة للحافز وهذه من ميزات هذا الأسلوب .(2) ان محيط التربية الرياضية يعتمد على مفهوم التلميذ للجانب البدني ، وقابليته واستعداده الذاتي للقبول والسعي لتعلم المهارات البدنية ففي الأسلوب الأمري نجد ان التلميذ لا ينشغل بعمليات ذهنيه كثيرة فالعملية الذهنية الرئيسية التي يقوم بها تكون باستخدام الذاكرة وهذا يعني عدم الاشتراك في عمليات ذهنية تساعد على التطور الذهني مثل المقارنة والتمايز والتصنيف وحل المشكلات والافتراض والابتكار فالأسلوب الأمري لا يفسح المجال للتلميذ للقيام بهذه العمليات ولكن في هذا الأسلوب يضمن المعلم النظام وسلامة الأداء والمؤدي إلا ان نسبة الأشراف من المعلم على التلميذ ستؤدي إلى تقليل عمل التلميذ .ولكن يبقى الأسلوب الأمري هو الأسلوب السائد وخاصة في مدارسنا الابتدائية .
    3-منهج البحث: استخدم الباحث المنهج التجريبي لملائمته لظروف البحث
    3-1 عينة البحث: لقد كان المجتمع الأصلي للعينة يبلغ (81) طالبة وهن جميع طالبات الصف الخامس الابتدائي في مدرسة رابعة العدوية للبنات و بالطريقة العمدية تم اختيار عينة بلغ(66)تلميذة كانت نسبتها
    __________________________________________________________________
    (1) نهاد صبيح سعد : الطرق الخاصة في تدريس العلوم الاجتماعية , كلية التربية البصرة, مطبعة التعليم, 1990.ص 175
    (2) عبد الحكيم السلوم :التفكير وحل المشكلات , مجلة النبأ , العدد 53 .2001. ص 10

    ( 81.48 %) من وقد تم توزيع إفراد العينة على ثلاث مجاميع بصورة عشوائية كل مجموعة تتكون من (22) طالبة، وتم استبعاد (15) تلميذة من افراد العينة (6) منهن لاشتراكهن بالتجربة الاستطلاعية و(9) لعدم ملائمة المتغيرات التي تؤثر بالتجربة اوالاتي تغيبن أكثر من درس واحد وبذا تقسمت العينة الى ثلاث مجاميع عدد كل مجموعة 22طالبة . وجانست المجموعات ب(الذكاء –الطول –الوزن –العمر) وقد استخدمت الباحثة قانون اختبار (ف) للدلالة على الفروق بين أفراد العينة والجدول (1) أظهرت النتائج تجانس المجاميع الثلاثة لان قيمة(ف) المحتسبة كانت أصغر من الجدولية وهذا يعني ان الفروقات بين المجاميع كانت غير دالة أحصائيا" .
    3-2 وسائل جمع البيانات
    المصادر والمراجع . 2- المقابلات الشخصية 3 -اختبارات القدرات الإبداعية الحركية
    4- ساعة توقيت .5-ستة موانع مختلفة القياسات و ألاشكال .6- ميزان لقياس الوزن
    7- أربعة أطواق قانونية (جمناستك ) 8- ستة شواخص . 9- شريط قياس0 10- الكادر المساعد في التجربة
    11-خمسة عشر كرة سلة .12- صندوق لجمع الكرات .
    3-3 اختبارات القدرات الإبداعية الحركية (1)
    اعتمدت الباحثة اختبارات القدرات الإبداعية الحركية والتي تتكون من ثلاثة اختبارات للأطفال بأعمار
    (8-12) سنة ، وتقيس هذه الاختبارات ( الطلاقة الحركية ،المرونة الحركية ،الأصالة الحركية ) .
    اولا: اختبار الطلاقة الحركية(1)
    الاختبار ألاول : اختبار المانع
    الهدف من الاختبار :اختبار الطلاقة الحركية
    المستوى :الأعمار من ( 8- 12 ) سنة.
    الأدوات المستخدمة : ستة موانع بارتفاعات مختلفة كالأتي :
    المانع الأول :طوله (1 م)وعرضه(5و1م) .المانع الثاني : طوله( 5و1م) و عرضه (1م) .
    المانع الثالث:طول قائمة الأول (1م) وطول الثاني (5و1م) وعرضه (3م)
    المانع الرابع: على شكل مثلث متساوي الأضلاع طول ضلعه (3م).
    المانع الخامس: طوله( 50 سم) وعرضه (2م) .
    المانع السادس :مثلث قائم الزاوية طول ضلعه القائم (5و1م) وضلعه الثالث (1م) .
    مواصفات الأداء: نرسم خطا" مستقيما" على الأرض طوله (14م) وتوضع الموانع
    المذكورة حسب تسلسلها على يمين الخط المرسوم والمسافة بين مانع (2م) وعند الإشارة يتحرك المختبر بطرق مختلفة (قفز، دحرجه، سير، عبور،..... الخ ). وحسب استطاعتها من مانع الى أخر وفق خط
    السير المحدد في مواصفات الأداء . وبعد ألانتهاء من الأداء على أخر مانع تكون العودة بالأداء من المانع ا لسادس أي انها تعمل دوران لتواجه الموانع مرة" أخرى لتكملة وقت ألأداء .


    (1) لمياء حسن الديوان : تصميم وتقنين اختبارات للقدرات الإبداعية الحركية على الأطفال بأعمار من 8-12 سنة, بحث منشور في مجلة بحوث ودراسات, التربية الرياضية العدد 16 ,جامعة البصرة , 3003 .ص33
    تعليمات ألاختبار:أذا كان الاختبار لأكثر من فرد يجب ان يكون مكان ألأداء بعيدا" عن المجموعة المختبرة بحيث لايستطيع أي فرد من أفراد المجموعة ان يرى ما يقوم به المختبر .
    التسجيل : تحتسب عدد الاستجابات الحركية ضمن الوقت المخصص للاختبار وقدرة (2) دقيقة .
    التقويم : تعطى للمختبر درجة" واحدة" لكل استجابة تنتمي الى فئة واحدة بغض النظر عن عدد تكرارها .
    .



    البداية 14م النهاية
    الشكل (1) يوضح الاختبار الاول

    .ثانيا: اختبار المرونة الحركية(1)
    ألاختبار الثاني : اختبار الكرة 2,5م صندوق الكرات
    الهدف من الاختبار :اختبار المرونة الحركية .
    المستوى :الأعمار من(8-12) سنة .

    شكل (2)يوضح الاختبار الثاني
    الأدوات المستخدمة : كرة السلة – صندوق يتسع (15) كرة سلة (25) تلميذة يقفن على محيط الدائرة ليكن كشواخص لأستلام الكرات وأعادتها الى الصندوق للحيلولة دون ابتعاد الكرات عن محيط الدائرة كي لا تؤثر على الزمن الكلي المقرر لأداء الاختبار من قبل مجموعة المختبرين .
    مواصفات الأداء : نرسم دائرة على الأرض نصف قطرها (5و2م) يقف المختبر في وسطها وبالقرب منه صندوق الكرات ، وعند سماع الصافرة يبدأ المختبر برمي الكرة بأي جزء من أجزاء جسمه وبطرق مختلفة حسب
    استطاعته بشرط ان يستلم المختبر كرة أخرى حال انتهائه من أي محاولة لرمي الكرة .
    تعليمات الاختبار : :
    1- أذا كان الاختبار لأكثر من فرد يجب ان يكون مكان ألأداء بعيدا عن المجموعة المختبرة بحيث لايستطيع أي فرد من أفراد المجموعة ان يرى مايقوم به المختبر .
    2- حاول ان لاتكرر طريقة رمي الكرة أكثر من مرة .
    3- يخاطب الباحث المختبرين قائلا :في الصندوق عدة كرات حاول ان ترمي أكبر عدد من الكرات بطرق مختلفة مستخدما أي جزء من أجزاء جسمك في ضرب الكرات خلال (4) دقائق .
    التسجيل :تحتسب عدد الاستجابات الحركية ضمن الوقت المخصص للاختبار وقدرة (4)دقائق .
    التقويم : تعطى درجة واحدة عن كل محاولة أستطاع المختبر ان يؤديها حتى وان كانت متشابة في التصنيف أي تدخل ضمن فئة واحدة . والشكل ( 2 )يوضح الاختبار الثاني .
    ثالثا - اختبار الأصالة الحركية
    ألاختبار الثالث : اختبار الشواخص
    الهدف من ألاختبار : اختبار الاصالة الحركية
    المستوى : الأعمار من (8-12) سنة
    الأدوات المستخدمة : (6) شواخص و(4)أطواق
    مواصفات الأداء : نرسم خط مستقيم على الأرض طوله (22م) توزع كالتالي :
    يرسم على المترين الأولى بلون مغاير لخط البداية الذي يبعد (2م) ويرسم خط النهاية بلون مغاير للون في أخر (2م) من المسافة توضع الشواخص الثلاثة بعد خط البداية والمسافة بين كل شاخص(2م)ثم توضع الأطواق على الأرض كما وضعت الشواخص والمسافة بين كل واحدة (2م) وعند اللاشارة يتحرك المختبر بطرق مختلفة (قفز, سير, دحرجه, عبورا لشاخص) وحسب استطاعته من شاخص الى أخر وفق خط السير المحدد في مواصفات الأداء .أما الأطواق فعلى المختبر ان يحاول تدوير الطوق حول جسمة وبأي طريقة .
    تعليمات الاختبار:
    التسجيل : تحتسب عدد الاستجابات الحركية ضمن الوقت المخصص للاختبار وقدرة (3) دقائق .
    التقويم : تعطى للمختبر درجة واحدة لكل استجابة تنتمي إلى فئة واحدة بغض النظر عن عدد تكرارها . والشكل ( 3 ) يوضح الاختبار الثالث .

    22م
    البداية الشاخص الأطواق النهاية

    الشكل (3) يوضح الاختبار الثالث
    3-4البرنامج التعليمي المقترح
    وقد قامت الباحثة بإعداد برنامج تعليمي مقترح لتنمية بعض القدرات الإبداعية الحركية لتلميذات الصف الخامس الابتدائي وقد راعت الباحثة ان يكون البرنامج التعليمي المقترح ضمن المنهاج المدرسي للمرحلة الابتدائية, وتنم إدخال بعض الفعاليات ومتطلبات الأسلوب المستخدم على القسم التطبيقي للبرنامج والتي تهدف بالوصول به نحو الهدف المطلوب .إذ بلغ الوقت المخصص للقسم التمهيدي (10)دقائق والوقت المخصص للقسم الرئيسي (30)دقيقة ويقسم إلى التعليمي و التطبيقي وبلغ الوقت المخصص للتعليمي (5)دقائق والتطبيقي (25) دقيقة أما القسم الختامي فخصص له (5)دقائق . وبعد عرض البرنامج التعليمي المقترح على الخبراء المختصين في مجال التربية الرياضية وطرق التدريس وعلم النفس حيث ابدوا بعض الملاحظات التي أخذت بها الباحثة وأجرت التعديلات اللازمة وتم عرضة عليهم مرة أخرى حيث تمت موافقتهم على البرنامج التعليمي المقترح. شمل (16) وحده" تعليمية" ا،وأستغرق تنفيذ البرنامج (Cool أسابيع بواقع وحدتين تعليميتين لكل أسلوب في الأسبوع زمن كل وحدة تعليمية (45) دقيقة ، وقد أشتمل البرنامج على العديد من التمرينات و المهارات الحركية والذهنية معا وكذلك الألعاب الصغيرة التي تساعد في الوصول الى الأهداف المطلوبة فضلا" عن بعض اللمسات التي تميز الأسلوب المستخدم عن غيره من الأساليب ،وكذلك تطوير الألعاب الجماعية عن طريق إدخالها ضمن الألعاب الصغيرة لإظهار الكثير من الإبداع والطاقة التي بحاجة الى الدعم .




    3-5 التجربة الأستطلاعية : أجريت على (6) تلميذات يمثلن (7.40%) من المجتمع وبصورة عشوائية


    3-6 التجربة الرئيسية :وبعد تحديد العينة تم توزيعها الى المجموعات الثلاثة حيث تم تطبيق الاختبارات القبلية للمدة من15/2/2005 ولغاية 15/2/2005 على المجاميع الثلاث وبعد الانتهاء من الاختبارات القبلية تم تطبيق البرنامج التعليمي المقترح في 23/2/2005 بواقع (2) حصة في الأسبوع لكل برنامج وبعد الانتهاء من تطبيق المنهاج قامت الباحثة بإخضاع المجاميع الثلاث للاختبارات البعدية وقد قام بمساعدة الباحثة فريق عمل .



    3-7 الوسائل الأحصائيه(1)
    - الوسط الحسابي - انحراف المعياري- النسبة المئوية - اختبار ( T ) للعينة المزدوجة والمترابطة - اختبار F تحليل تباين- معامل الاختلاف - اختبار أقل فرق معنوي
    L.S.D

    4- عرض وتحليل ومناقشة النتائج
    ومن الجدول ( 2 ) والذي يوضح لنا الأوساط الحسابية و الانحرافات المعيارية واختبار( T ) للدلالة على الفروق بين نتائج اختبارات القدرات الإبداعية الحركية للمجاميع الثلاثة (حل المشكلات والتعليم التعاوني والأمري).



    نلاحظ بان الوسط الحسابي لاختبار الطلاقة الحركية بأسلوب حل المشكلات قد بلغ(75,2 ) بانحراف معياري مقداره (7،4) أما الاختبار البعدي فقد بلغ الوسط الحسابي للمجموعة نفسها (87،4 ) وبانحراف مقداره (6،8 ) وقد بلغت قيمة T للدلالة على الفروق للاختبارات القبلية والبعدية للطلاقة الحركية (5,5) أما اختبار المرونة الحركية القبلي لمجموعة أسلوب حل المشكلات نلاحظ بان الوسط الحسابي لهذه المجموعة قد بلغ (29,7) بانحراف معياري مقداره (5،6) أما الاختبار ألبعدي فقد بلغ الوسط الحسابي للمجموعة نفسها (40،3) وبانحراف مقداره (3،4) وقد بلغت قيمة T للدلالة على الفروق للاختبار القبلي والبعدي للمرونة الحركية (5،9) .
    أما اختبار الأصالة الحركية القبلي لمجموعة أسلوب حل المشكلات نلاحظ ان الوسط الحسابي قد بلغ (2,7) بانحراف معياري مقداره (0,7) أما الاختبار البعدي فقد بلغ الوسط الحسابي للمجموعة نفسها (7,3) وبانحراف مقداره (1،Cool وقد بلغت قيمة T للدلالة على الفروق للاختبار القبلي والبعدي للأصالة الحركية (4,5).مما سبق نلاحظ ان قيمة (ت) المحتسبه لمجموعة حل المشكلات للمجاميع الثلاثة هي اكبر من القيمة الجدولية والبالغه( 2،02) وهذا يدل على وجود فروق معنوية ذات دلالة إحصائية . أما مجموعة أسلوب التعليم التعاوني فان الوسط الحسابي لاختبار الطلاقة الحركية القبلي قد بلغ (75,3 ) وبانحراف (8،2 ) أما الاختبار البعدي فبلغ الوسط الحسابي له (80،2) وبانحراف (6،5 ) أما قيمة T فبلغت (4,2 ) . أما اختبار المرونة الحركية القبلي لمجموعة أسلوب التعليم التعاوني نلاحظ ان الوسط الحسابي قد بلغ(29،9) وبانحراف معياري (4،Cool أما الاختبار البعدي فبلغ

    ______________________________________________________________________
    (1) وديع ياسين التكريتي , حسن محمد العبيدي : التطبيقات الاحصائية وأستخدامات الحاسوب في بحوث التربية الرياضية , 1999 .
    الحسابي (35,2) وبانحراف (3،9) أما قيمة T فقد بلغت (3,7) أما اختبار الأصالة الحركية القبلي لمجموعة أسلوب التعليم التعاوني نلاحظ بان الوسط الحسابي قد بلغ (3,1) وبانحراف معياري (0،9) أما الاختبار البعدي فقد بلغ الوسط الحسابي (6،2) وبانحراف (1،Cool أما قيمة T فقد بلغت (7,Cool مما سبق نلاحظ ان قيم (ت) المحتسبة لمجموعة أسلوب التعليم التعاوني للاختبارات الثلاثة هي اكبر من القيمة الجدولية والبالغه ( 2،02) في درجة حرية (42) ونسبة خطأ (0،05)وهذا يدل على وجود فروق معنويه ذات دلالة أحصائية .أما مجموعة الاسلوب الأمري فقد بلغ الوسط الحسابي لاختبار الطلاقة الحركية القبلي (74,9 ) وبانحراف مقداره(6،3 )




    الاختبار البعدي فقد بلغ الوسط الحسابي (71،1 ) وبانحراف معياري مقدره (6،9) أما قيمة T فقد بلغت (2،21) . أما اختبار المرونة الحركية القبلية لمجموعة الأسلوب الأمري نلاحظ ان الوسط الحسابي (30،5) وبانحراف مقداره (5,4) أما الاختبار البعدي فقد بلغ الوسط الحسابي (32،3) وبانحراف معياري مقداره (4,7) أما قيمة T فقد بلغت (2,4) . أما اختبار الأصالة الحركية القبلي لمجموعة الأسلوب الأمري نلاحظ ان الوسط الحسابي (2,Cool وبانحراف مقداره (0،9) أما الاختبار البعدي فقد بلغ الوسط الحسابي (4،6) وبانحراف معياري مقداره (1,9) أما قيمة T فقد بلغت (3،1) وبذلك تكون قيمة (ت) المحتسبه لمجموعة الأسلوب الامري للاختبارات الثلاثة هي اكبر من القيمة الجدولية والبالغه ( 2،02) في درجة حريه (42) ونسبة خطأ (0،05)وهذا يدل على وجود فروق معنويه ذات دلالة أحصائية . مما سبق نلاحظ وجود فروق معنوية ذات دلالة أحصائية بين الاختبارات القبلية والبعدية للطلاقة الحركية والمرونة الحركية والأصالة الحركية للمجاميع الثلاث (حل المشكلات والتعليم التعاوني والامري) . وتعزو الباحثة السبب إلى ان البرامج المنظمة التي يخضع لها التلميذ خلال فترة معينه من الزمن تؤدي إلى إكسابه قدرات حركية إبداعية ولكن بنسب متفاوتة وهذا ما أكده موستن وشورت في (( ان كل أسلوب من الأساليب عند أستخدامة خلال فترة معينة من الوقت فانه يؤدي إلى وصول وبلوغ مجموعة معينة من الأهداف)) (1) ولان البرنامج الموضوع قد تم إعداده بخبرة الباحث وأراء الخبراء والمختصين كان ذلك عاملا مهما رفع مستوى أبنائنا التلاميذ ودفعهم نحو الإبداع وتقع المسؤولية على مدرسي التربية الرياضية على وجه الخصوص ان يشاركوا في أعداد برامج تساعد التلميذ وترفع مستواه وتجعله أكثر إبداعا مترجما" المعرفة إلى عمل واقع .

    4-1 عرض وتحليل ومناقشة نتائج الفروق بين الاختبارات البعدية للمجاميع الثلاثة.
    4-2عرض وتحليل ومناقشة نتائج الفروق بين الاختبارات البعدية للطلاقة الحركية للمجاميع الثلاثة .


    ان أقل فرق معنوي كانت لصالح مجموعة حل المشكلات وهذا يدل على ان أسلوب حل المشكلات كان له التأثير الواضح على مستوى الطلاقة الحركية.وتعزو الباحثة ان استخدام أسلوب حل المشكلات سيساعد في تطوير القدرات الإبداعية الحركية عن طريق حل المشكلات الحركية المطروحة من خلال البرنامج المقترح والتي ستجعل التلميذ ليجرب ويستقل في تفكيره لاكتشاف حلول للمشكلات الحركية المراد منه حلها وبهذا سيتشجع على ابتكار حلول أخرى للمشكلات التي ستصادفه (( وهذا سيساعد المعلم على حل مشكلة الفروق الفردية بين التلاميذ )(1). وجاءت مجموعة أسلوب التعليم التعاوني ثانيا": أن أستخدام هذا الاسلوب يعمل على المشاركة الفعالة بين الطلاب ويبني تعاوناً بناء يتم من خلاله الإفادة من قدرات طلاب المجموعة الواحدة بحيث يؤدي أندماج هذه القدرات في محصلة واحدة تتحد معا ليفيد منها أفراد المجموعة الواحدة ويحس أنهم مسؤولون عن انجاز كل فرد وعن تحقيق هدف جماعي"( )في حين جاءت مجموعة الاسلوب الأمري الذي طور الطلاقة الحركية ولكن أقل من المجموعتين(حل المشكلات ,والتعليم التعاوني) ذلك ان أي أداء حركي سيساهم ولو بنسبة ضئيلة في تنمية الطلاقة الحركية وان النمطية في التعليم توقف أو تعيق تطور تلك القدرات ولاتؤدي الى أعداد تلاميذ يمتازون بتعدد الأفكار وغير قادرين على انتاج المتنوع والجديد.




    4-3 عرض وتحليل ومناقشة نتائج الفروق بين الاختبارات البعدية للمرونة الحركية للمجاميع الثلاثة .
    لمعرفة الفروق بين المجاميع كما في الجدول (6). والذي يبين لنا تحليل التباين لاختبارات المرونة الحركية للمجاميع ولاحظ ان قيمة (ف) المحتسبة قد بلغت (9،25) وهو أعلى من القيمة الجدولية البالغة (3,14) وهو يدل على وجود فروق معنوية بين الاختبارات البعدية للمرونة الحركية للمجاميع الثلاثة وللتعرف على افضل المجاميع افضل في مستوى المرونة الحركية أستخدمت الباحثة أقل فرق L.S.D


    من خلال الجدول ( 7 ) الذي يوضح لنا الأوساط الحسابية لمستوى المرونة الحركية للاختبارالبعدي للمجاميع الثلاثة ,وقيمة أقل فرق معنوي نلاحظ ان الفروق كانت لصالح مجموعة حل المشكلات أيضا" فتعزو الباحثة ذلك الى ان الأسلوب له دور في أعطاء عدة حلول متنوعة للمشكلات الحركية فبهذا تمت مساعدة التلميذة في أعطاء أفكار حركية مختلفة تساعد في تنمية المرونة الحركية ثم جاء أسلوب التعليم التعاوني ثانيا" إذ تعزو الباحثة الى ان هذا الأسلوب يعطي للتلميذة حرية التفكير في الاختيار والتنفيذ والأستقلال في أداء الواجب وجاءت مجموعة الاسلوب الامري ثالثا" في تطوير المرونة الحركية .



    4-4 عرض وتحليل ومناقشة نتائج الفروق بين الاختبارات البعدية للأصالة الحركية للمجاميع الثلاثة .
    قامت الباحثة بمعالجة البيانات بأستعمال تحليل التباين ومعرفة الفروق بين المجاميع بالنسبة لهذه المتغيرات والتعرف على تأثير الأساليب المستخدمة على مستوى الأصالة الحركية من خلال الجدول ( 8 ) والذي يبين لنا تحليل التباين لاختبارات الأصالة الحركية للمجاميع الثلاثة (حل المشكلات ,العليم التعاوني , الأمري) حيث نلاحظ ان قيمة (ف) المحتسبة قد بلغت (30،82) وهو أعلى من القيمة الجدولية البالغة (3,14) تحت مستوى خطأ(0,05) ودرجة حرية (63) وهو يدل على وجود فروق معنوية ذات دلالة احصائية بين الاختبارات البعدية للأصالة الحركية للمجاميع الثلاثة ولتعرف على أي من هذه المجاميع


    ونعزو تطور الأصالة من خلال أستخدام أسلوب حل المشكلات الى ان هذا الأسلوب يستثير تفكير التلميذ وينشطة لاصداره أفكارا" جديدة", أما (التعليم التعاوني) فان أسلوبها طور الأصالة وذلك لاعطاء القرار الرئيسي للتلميذ في كيفية تنفيذ الواجب مما يؤدى الى أعطاء أفكار أصيلة وجديدة .وهذا مااكده عبد الستار ابراهيم(في ان الأصالة يمكن تعليمها مثل أي شكل سلوكي أخر حيث ان أعطاء أستجابات متكررة ومتنوعة بأستمرار يؤدي الى شيوع الاستجابات الأصيلة في سلوك التلميذ)) .(1)



    5-1 الاستنتاجات
    1- ان البرنامج الذي أعدتة الباحثة له أثر واضح في تطوير بعض القدرات الإبداعية الحركية(الطلاقة الحركية,المرونة الحركية ,الأصالة الحركية).
    2-وجود فروق معنوية ذات دلالة أحصائية لاختبارات القبلية والبعدية للطلاقة الحركية والمرونه والاصالة في المجاميع الثلاثة ولصالح مجموعة أسلوب حل المشكلات اولا ومجموعة أسلوب التعليم التعاوني ثانيا والأمري اخيرا
    6- وجود فروق معنوية ذات دلالة أحصائية في لاختبارات والبعدية للمرونة الحركية في المجاميع الثلاثة ولصالح المجموعة التي أستخدمت أسلوب حل اثملمشكلات ثم المجموعة التي أستخدمت أسلوب التعليم التعاوني ثم المجموعة التي أستخدمت الأسلوب الأمري.




    5- 2 التوصيات
    1- اعتماد البرنامج التعليمي المقترح وتدريسة بأسلوب حل المشكلات لما له من تأثير في تنمية بعض القدرات الإبداعية الحركية .
    2- اعداد برامج تعليمية لتنمية القدرات الإبداعية الحركية ضمن المناهج الدراسية.
    3- تعديل وتطوير البرامج الدراسية في التربية الرياضية لتصاغ بطرق تنشط القدرات الإبداعية الحركية.
    4- أجراء دراسات مشابهة تستخدم فيها أساليب اخرى لتطوير القدرات الإبداعية الحركية.
    المصادر العربية والاجنبية
    - الكسندر روشكا : الإبداع العام والخاص , ترجمة غسان عبدالحي ابو الفخر , الكويت مطابع السياسة 0 1989
    - اميرة عبد الواحد العاني : الجمناستك الأيقاعي وعلاقته بتنمية القدرة على التفكير الإبداعي, رسالة ماجستير غير منشورة, جامعة بغداد , 1986.
    - حفني إسماعيل محمد :التفكير الإبداعي ،كلية المعلمين ، الباحه .
    - رافن :اختبار المصفوفات المتتابعة المقياس العراقي . أعداد فخري الدباغ وأخرون ,ب.ت.
    - عبد الحكيم السلوم :التفكير وحل المشكلات , مجلة النبأ , العدد 53 , 2001
    - فتحي عبد الرحمن جروان : الإبداع . الأردن ، دار الفكر للطباعة والنشر و التوزيع ط1 ، 2002 .
    - لمياء حسن الديوان : أثرأستخدام أسلوبين تدريسيين لتنمية القدرات الإبداعية العامة والحركية في درس التربية الرياضية لدى تلميذات الصف الخامس الابتدائي . أطروحة دكتوراة ،جامعة البصرة ، كلية التربية الرياضية 1999 .
    - لمياء حسن الديوان : تصميم وتقنين اختبارات للقدرات الإبداعية الحركية على الأطفال بأعمار من 8-12 سنة, بحث منشور ,كلية التربية الرياضية ,جامعة البصرة , 3003 .
    - موسكا موستن وساره:تدريس التربية الرياضية ترجمة جمال صالح, دار الكتب للطباعة والنشر , 1991.
    - نهاد صبيح سعد : الطرق الخاصة في تدريس العلوم الاجتماعية , كلية التربية , التعليم العالي , 1990 .
    - وديع ياسين التكريتي , حسن محمد العبيدي : التطبيقات الاحصائية وأستخدامات الحاسوب في بحوث التربية الرياضية , 1999 .
    - Guliffred.G.P.Greativity,"Amearicana psychological",V.V Nr.9.1950.

    الدكتورة لمياء الديوان
    المدير العام

    عدد المساهمات : 990
    تاريخ التسجيل : 16/03/2011
    الموقع : http://lamya.yoo7.com

    رد: اثر استخدام أساليب تدريسية في تنمية بعض القدرات الإبداعية الحركية في درس التربية الرياضية / الاستاذة الدكتورة لمياء الديوان

    مُساهمة  الدكتورة لمياء الديوان في الخميس يونيو 23, 2011 9:44 pm

    ABSTRACT
    THE EFFECT of USING THE DIFFERENT TEACHING MANARS IN DEVELOPMENT SOME CREATIVITY SKILLS OF PHYSICAL EDUCATION Prof. Ph. D Lamya al-Dewan

    It includes the introduction and the importance of the research as the introduction Of cused on caring the creativity and the role of school in development the creativity and promotion physical education, as it is concerned with the intellectual and movement aspects and the manner of teaching physical education its effects on the creativity. Also, it includes the problem of the research which is used a manner in teaching physical education neglect other manners, also the study aimed to problem an educational program identifying its activity in development some movement abilities exploring the differences among the three manners (solving problem and cooperative and the order) in development these capacities (fluency, flexibility and originality) of the female students of Fifth primary class.
    The hypothesis of the research are as follows: - (the program contributes in development the creativity movement skills using the to manner ( solving problem and cooperative and the order –there are difference in the test of prior and posterior test using three manner –there are difference of posterior movement creativity skills among three groups in favor of (solve the problem and cooperative).
    It is discussed the curricula of the research in which the researcher use experimental curricula, sop that pattern (66 female students were distributed on three groups .The researcher used the test of movement creativity which was prepared by the Prof. ph. D Lamya 2005.
    In chapter four it is identified the results should that there are difference between the posterior and priory test difference of three groups by variations percentage, also identifying the prior and posterior test difference so that the result should that the groups that solving the manner lick on other groups in development some movement creativity skills , co-operative and the order manners. The conclusion of the study are as follow. The program by the researcher succeeded in development some movement creativity skills movement. At the female student of primary stage. There are important Differences Statistically for the prior and posterior test of movement speed and flexibility in favor of the solving problem groups while movement originality, it was favor of cooperative group. The recommendations carried the proposed educational program and teaching it by using solving the problem manners as to it effect on development some movement creativity skills





    اثر استخدام أساليب تدريسية في تنمية بعض القدرات الإبداعية الحركية في درس التربية الرياضية الباحثة : الأستاذ الدكتورة لمياء حسن الديوان / جامعة البصرة كلية التربية الرياضية 2006 م
    مستخلص البحث
    كانت أهمية البحث تدور حول العناية بإبداع الأطفال بأعمارهم الصغيرة، وان للمدرسة دور كبير في خلق شخصيات تمتلك إبداع يخدم البلاد والعباد ويعد درس التربية الرياضية من الدروس الحيوية والمؤثرة على تنمية القدرات الإبداعية لان من أهدافه رعاية الجانب الحركي والفكري للتلاميذ كم،ولان أسلوب التدريس الذي يدرس به المعلمون تلاميذهم له اثر في تحسين القدرات الإبداعية منذ وقت مبكر, كانت مشكلة البحث في استخدام أسلوبا" واحدا" في تدريس التربية الرياضية وإهمال الأساليب الأخرى، وتم إعداد برنامجا" تعليميا" مقترحا" نفذ بأساليب (حل المشكلات, والتعليم التعاوني, الامري) لنتعرف على فاعليته الاساليبب لمعرفة افضلها في تنمية بعض القدرات الإبداعية الحركية وهي (الطلاقة الحركية,المرونة الحركية,الأصالة الحركية) لتلميذات الصف الخامس الابتدائي .إما الفروض فهي:- يساهم البرنامج المقترح في تطوير القدرات الإبداعية الحركية باستخدام أساليب (حل المشكلات والتعليم التعاوني والامري) .- وجود فروق في اختبارات القدرات الإبداعية القبلية والبعدية باستخدام الأساليب الثلاثة. -وجود فروق في اختبارات القدرات الإبداعية الحركية البعدية بين المجاميع الثلاثة ولصالح (حل المشكلات والتعليم التعاوني ). واستخدمت الباحثة المنهج التجريبي والعينة (66) تلميذة توزعت على ثلاث مجاميع كل مجموعة درست بأسلوب ،وقيست الاختبارات الإبداعية في اختبار صممته الباحثة عام 2005 وأظهرت النتائج ان هناك فروق بين الاختبارات القبلية والبعدية للمجاميع الثلاث بنسب متفاوتة . ووجود الفروق بين الاختبارات البعدية حيث أظهرت النتائج ان مجموعة أسلوب حل المشكلات قد تفوقت على باقي المجاميع في تنمية بعض القدرات الإبداعية الحركية وتلتها مجموعة أسلوب التعليم التعاوني ثم مجموعة الأسلوب الامري. إما أهم الاستنتاجات :-- ان البرنامج الذي أعدته الباحثة قد نجح في تنمية بعض القدرات الإبداعية الحركية - وجود فروق في الاختبارات القبلية والبعدية للطلاقة الحركية والمرونة الحركية ولصالح مجموعة حل المشكلات أما الأصالة الحركية فقد كانت لصالح مجموعة التعليم التعاوني .إما التوصيات فقد شملت: - اعتماد البرنامج التعليمي المقترح وتدريسه بأسلوب حل المشكلات لما له من تأثير في تنمية بعض القدرات الإبداعية الحركية.

    اثر استخدام تأثير أساليب تدريسية في تنمية بعض القدرات الإبداعية الحركية في درس التربية الرياضية)
    الباحثة : الأستاذ الدكتورة لمياء حسن الديوان / العراق- جامعة البصرة كلية التربية الرياضية - 2006 م
    1-1المقدمة وأهمية البحث:
    تزداد أهمية موضوع الإبداع في الوقت الحاضر وقد بات الطلب على فهمه , والحصول على المبدعين أمرا يتعاظم يوما بعد يوم ولا نبالغ ان قلنا انه لايوجد موضوع يفوق أهميته، أنّ الإبداع شأن جميع الصفات النفسية يعود جزئيا إلى الوراثة , التي تحدد حدود النمو العقلي , والى البيئة التي من عملها ان تفتح القابليات وتسمح لها بالازدهار والنمو ،ولذا فان المجال كبير امام التربية للعمل على تطوير وتنمية القدرات الإبداعية خاصة لدى الأطفال لان الكثير من الدراسات أثبتت بأنه نادرا ما يصل الإنسان إلى نهاية الحدود التي ترسمها له وراثته وان هذه القدرات قد لاتستخدم إلى أقصى حدود كمونها . هذا سبب ان الكثير من الأطفال الأذكياء لا يثبّتون أنهم مبدعون بدرجة عالية حين تقاس قدراتهم الإبداعية وان قسنا الإبداع لطفل ذكي ولم يسجل درجة عالية هذا ليس بالضرورة انه لايملك قدرات إبداعية، وإنما يعني انه لم تتيسّر له الفرص الكافية والتشجيع اللازم لاستخدام قدراته الإبداعية. إذ من المهم جدا" العناية بالإبداع عند الأطفال مبكرا" ومساعدتهم على تنمية قدراتهم وإظهار مالديهم من طاقات كامنة كي نستطيع صقلها وتطورها حتى لانفقدها بمرور الزمن فيحتاج الطفل إلى معرفة الكثير لاكتشاف ما يحيط به واثبات قدراته لذا علينا ان ننمي القدرات الإبداعية لأطفالنا من خلال العملية التعليمية ولابد لكل معلم وتربوي ان يتبع سبل مختلفة للارتقاء بألاطفال نحو مستقبل أكثر إبداعا".
    ان دخول الطفل المدرسة يمثل تعرفه على بيئة جديدة يحاول اكتشافها إذ يقضي معظم وقته فيها يمارس أنواعا" مختلفة" من المهارات التي يرغب في ممارستها بالإضافة إلى الاختلاط بأطفال آخرين وتعد المدرسة أحدى الركائز المهمة لتنمية الإبداع وإثرائه وخاصة" المرحلة الابتدائية فهي تعتبر المرحلة الأكثر أهمية في حياة الطفل, إذ تتشكل من خلالها خبراته ومعلوماته.
    ولان التربية الرياضة جزء هام لا يتجزأ من التربية العامة ، يجب عليها ان تسهم في خلق المبدعين وإظهار قابليتهم الإبداعية من اجل التشخيص المبكر للعقول المفكرة التي نعول عليها للارتقاء بالمجتمع والإسهام في التقدم العلمي للبلد , ولذا أصبح الاهتمام متجه لدرس التربية الرياضية في المدارس الابتدائية لما فيه مميزات خاصة تختلف عن غيرة من الدروس وهي ليست مجرد مادة" من مواد المنهج المدرسي أو مجرد هدفا" معين بل تعتبر احد أساسيات العملية التربوية ،حيث أنها تهتم بالنشاط البدني و تؤثر تأثيرا" مباشرا" على حياة الطفل, لذا لابد ان تكون جزء أساسي في إعداد الطفل بدنيا" وفكريا" ، وان كان درس التربية الرياضية يهتم بالجانب الحركي في مظهره ألا انه يهتم بالجانب الفكري والاجتماعي والنفسي في باطنه لذلك لابد من استخدام الأسلوب المناسب . الذي يهتم بجوانب درس التربية الرياضية وهو الطريقة الصحيحة للوصول إلى الهدف بصورة سريعة وهادفة.
    ومن خلال ما تقدم أصبح من الضروري إدخال اساليب تعليمية وتدريسية جديدة غير الطرق التقليدية بحيث لا تعتمد بصورة كلية على المعلم فقط في طريقة الحصول على المعرفة بل هنالك مصادر خارجية متعلقة بطريقة التعليم يجب أن تهتم باكتساب الطلبة القدرة على التعليم وتنمية قدرات التفكير بكل مستوياتها بدلاً من الاعتماد على المعلم .
    ويعد أسلوب حل المشكلات بأنه ينوع من المرونة ويستخدم الجانب الفكري في تحقيق الأهداف الحركية حيث يستخدم حل المشكلة للوصول إلى الواجب.والأسلوب الثاني هو أسلوب التعليم التعاوني ومن مميزته انه يعطي الحرية في تطبيق الواجب الحركي وكيفية الأداء للوصول إلى الهدف المطلوب يتيح فرص التعاون والتآزر بين إفراد الصف الواحد وكما أشار إليه (قصي حازم) " أن الأسلوب التعاوني يفضي إلى التعاون والتآزر بين أعضاء المجموعة الواحدة على تحقيق المهارات الجزئية أدى إلى التفاعل النشط بين أعضاء المجموعة الواحدة"( ) إضافة إلى الأسلوب الامري((The Order Style ((وهو الأسلوب الذي يقوم المعلم فيه باتخاذ جميع القرارات قبل وأثناء وبعد الدرس ،وتمكن أهمية البحث بضرورة أن يتميز درس التربية الرياضية في المدارس الابتدائية بإدخال طرق تدريسية حديثة من شأنها أن توفر مناخاً تربوياً فعالاً يمكن أن يساهم في إنجاح نماذج التعليم وينمي القدرات الإبداعية للطلبة ويساعد على إثارة اهتمام المتعلمين وتحفيزهم ومسايرة ما يمكن أن تنشأ بينهم من فروق فردية .ومن هنا تظهر أهمية البحث في التعرف على تأثير أساليب حل المشكلات و التعليم التعاوني والأسلوب الامري على تطوير مستوى القدرات الإبداعية الحركية لدى تلميذات الصف الخامس الابتدائي، وذلك بغية الوصول الى أفضل الأساليب في طرق تدريس التربية الرياضية لتطوير مستوى الإبداع الحركي لهذه المرحلة العمرية.ان إعداد برامج وتدريسها باستخدام أساليب تعليمية جديدة معززة تسهل على المدرسين الوصول إلى المستوى المطلوب من التطور للطلبة .
    1-2 مشكلة البحث
    تعد المدرسة أحدى الركائز المهمة لتنمية الإبداع وإثرائه وخاصة" المرحلة الابتدائية فهي تعتبر المرحلة الأكثر أهمية في حياة الطفل , إذ تتشكل من خلالها خبراته ومعلوماته التي ترافق عملية نموه التي يحتاج فيها إلى عدد من متطلبات النمو ، وفي درس التربية الرياضية يستطيع المعلم ان ينمي أهم متطلبات النمو إلا وهي الحركة وممارسة الأنشطة مع إثبات الذات وبناء الشخصية ولذا كان على التربويون البحث عن كل ما هو جديد وممتع ويجعل من التلاميذ مهتمين بتعليم المهارات والارتقاء بمستوى الأداء ان هذا النمو سيكون أحسن لو روعي واحتضن وفق أسلوب علمي سليم ورعاية ومراقبه وهذا حتما سيتم من خلال إدخال أساليب تدريسية جديدة وحديثة يتعلمون بها وتنمي قدراتهم الإبداعية إما إذا ضلت المدرسة بجدولها الجامد وحصصها المحددة بزمن وهدف يضعه الراشدون وبعدم أهمية بعض المواد التي تقدم للأطفال والتي تتطلب من الطفل حفظ ماتم تلقينه له دون مطالبته بتقديم إنتاج إبداعي على شكل عدد من الأفكار والاستعمالات والمترادفات والاستعمالات الغير مألوفة فإننا سنضيع الثروة التي على أساسها سنبني مستقبل الأمة حيث تضيع علينا فرصة اكتشاف الموهوبين منهم وتنمية مالديهم من بوادر للإبداع ، إننا حتما بحاجة إلى أن نهتم باكتشاف الأطفال المبدعين لأنه كما أكد الكثيرين من العلماء إنها قابلة للتدريب ويمكن تعلمها وتربيتها. لقد شعرت الباحثة بتلك المشكلة كونها من ذوي الاختصاص في مجال التربية الرياضية ومن خلال لقائها ببعض معلمي ومشرفي درس التربية الرياضية وزيارتها لبعض المدارس الابتدائية اكتشفت بان اغلب مدارسنا تستخدم أسلوبا" واحدا" في التدريس على الرغم من تنوع أساليب التدريس وهو الأسلوب الامري ، ومن هنا تجلت مشكلة البحث في استخدام أسلوب واحد في تدريس التربية الرياضية وإهمال الأساليب الأخرى مما دفع الباحثة إلى استخدام بعض الأساليب التي تحمل تساهم في تربية الإبداع من خلال تنمية بعض القدرات الإبداعية الحركية ، وهي أسلوب حل المشكلات والتعليم التعاوني إضافة إلى أنها أبقت إحدى المجموعات تدرس بالأسلوب الامري .لهذا قامت الباحثة بوضع برنامج مقترح لدرس التربية الرياضية في المرحلة الابتدائية لتلميذات الصف الخامس الابتدائي ويدرس هذا البرنامج بالأساليب الثلاث كل على حدة لتطوير بعض القدرات الإبداعية الحركية (الطلاقة ، المرونة ، الأصالة ) إضافة إلى ما يطوره درس التربية الرياضية الاعتيادي من مهارات أساسية في المرحلة الابتدائية من خلال المنهج المدرسي.
    1-3 أهداف البحث
    1-إعداد برنامج تعليمي مقترح لدرس التربية الرياضية يدرس بحل المشكلات والتعليم التعاوني والامري لتنمية بعض القدرات الإبداعية الحركية لتلميذات الصف الخامس الابتدائي من خلال الدرس المنهجي .
    2-التعرف على أثر البرنامج المقترح في تنمية بعض القدرات الإبداعية الحركية لتلميذات الصف الخامس 3-الكشف عن الفروق بين الأساليب الثلاثة (حل المشكلات ، والتعليم التعاوني والأسلوب الامري) في تنمية بعض القدرات الإبداعية الحركية لدى تلميذات الصف الخامس الابتدائي .
    4-1 فرضا البحث
    1- وجود فروق في اختبارات القدرات الإبداعية الحركية القبلية والبعدية باستخدام الأساليب الثلاثة( حل المشكلات ، والتعليم التعاوني، والأسلوب الامري) .
    2- وجود فروق في اختبارات القدرات الإبداعية الحركية البعدية بين المجاميع الثلاثة ، ولصالح ( حل المشكلات )
    1-5 مجالات البحث
    1-المجال البشري:تلميذات الخامس الابتدائي بأعمار (10-11) سنة .2-المجال ألزماني : من 15/2 لغاية 15/ 12/ 2005 3-المجال المكاني : ملعب مدرسة رابعة العدوية ا للبنات في محافظة البصرة
    2-القدرات الإبداعيةCreative Talent
    كان الفلاسفة فيما مضى يحسبون ان الإبداع واحد في كل الميادين ،ورفض جيلفورد تلك الأفكار و اكد(( ان ثمة فروقا في أنواع الإبداع في مختلف الميادين على الرغم من وجود عوامل مشتركة بين المبدعين وأنماط قدراتهم وكذلك ان القدرات الأولية الأساسية يمكن ان تساهم في الجهود الإبداعية لدى الإفراد وان الطفل مبدع في كل مرة يمارس شيئا أو عملا لأول مرة فالأطفال أكثر الناس إبداعا)(1) - القابلية على انتاج أكبر عدد من الاستجابات الحركية الجديدة والمتكونة من الطلاقة والمرونة والأصالة بزمن محدد والنابعة من التفاعل بين التلميذة وما تكسبه من خبرات تبعدها عن التقليدية في التفكير .(2)
    ___________________________________________________________________________
    (1) الكسندر روشكا : الإبداع العام والخاص , ترجمة غسان عبدالحي ابو الفخر , الكويت مطابع السياسة 0 1989. ص 108.
    (2) اميرة عبد الواحد العاني : الجمناستك الأيقاعي وعلاقته بتنمية القدرة على التفكير الإبداعي, رسالة ماجستير غير منشورة, جامعة بغداد , 1986. ص45
    لقد أجمع العديد من العلماء على المكونات الثلاثة الرئيسية للإبداع ( الطلاقة ، المرونة ، الأصالة ) بأنها قدرات أساسية لا يمكن بدونها ان نتحدث عن وجود إبداع، ورفض جليفورد النظرة التي تعتقد إن الإبداع واحد في كل الميادين، وأعتقد إن لكل تخصص إبداع لممارسيه خاص بهم يميزهم عن غيرهم مع إنه توجد عوامل مشتركة بين كل المبدعين وقدراتهم وأدناه تعاريف للقدرات الإبداعية الخاصة بالمجال الرياضي التي أطلقنا عليها ( القدرات الإبداعية الحركية) حيث عرفتها لمياء الديوان ( قدرة الأطفال على تكوين أنماط جديدة للمهارات الرياضية مستمدة من الخبرة السابقة مع تجنب الطرق التقليدية في التفكير لظهور إنتاج لحركات ومهارات غير شائعة يمكن أداؤها) (1). وعرفته رؤى ( هو نوع من أنواع الإبداع ويتميز بالناتج الحركي للتفكير، ويرتبط بالأداء الحركي للطفل )(2)
    2-2الطلاقة الحركية
    الطلاقة الحركية : هي قدرة التلميذ على إنتاج استجابات حركية كثيرة يسجلها في وحدة زمنية معينة مقارنه بزملائه إن الأطفال ذو الطلاقة الحركية يأتون بالكثير من الأفكار بالرغم من انهم ليسوا أكثر التلاميذ كلاما وربما لا تكون أفكارهم من النوع الجيد وعرفها( جليفورد )إنها صدور الأفكار بسهولة وهي تعني قدرة التلميذ على إنتاج استجابات حركية كثيرة يسجلها في وحدة زمنية معينة مقارنة بزملائه (3)
    2 -3 الأصالة الحركية
    إن الفكرة الجديدة تكون جديدة بالنسبة لصاحبها ويجب أن تكون الفكرة غير عادية وبعيدة المدى وذات ارتباطات بعيدة وذكية, أما تورانس فذكر إن الأصالة عند التلاميذ تتضح حين يتمكنوا من الابتعاد عن المألوف والشائع ويبتعدون عن الطريق المطروق وهم يدركون العلاقات ويفكرون في أفكار وحلول مختلفة عن ما يفكر به الآخرون من زملائهم وبعض أفكارهم تثير الدهشة.وعرفها مالتزمان إنها نوع من السلوك الغير الشائع بين الكثيرين (4).
    2-4 أساليب تدريس التربية الرياضية
    الأساليب الناجحة هي التي تؤدي الغاية المقصودة ، في أقل وقت ، وبأيسر جهد يبذله المعلم والمتعلم ، وهي التي تثير اهتمام التلاميذ وميولهم ، وتحفزهم علي العمل الإيجابي ، والنشاط الذاتي ، والمشاركة الفاعلة في الدرس وتشجع على التفكير الحر والحكم المستقل ،و تشجع التلاميذ على العمل الجمعي التعاوني ، والابتعاد عن التلقين والإلقاء ، وبخاصة مع صغار التلاميذ ، والأساليب الناجحة تسير تارة في صورة مناقشة ، وتارة في صورة مشكلات ...وهكذا ؛ وذلك لأن استمرار طريقة واحدة ، والتزامها في جميع الأحوال ، سيحولها مع الزمن إلى طريقة شكلية عقيمة ، وهذا يسبب السآمة والملل للتلاميذ.وتنوع الطرائق أمر حتمي في الفصل الواحد وفي المادة الواحدة
    بل في الموضوع الواحد ؛ وذلك لأن التعلم لا يتم بطريقة واحدة فالفرد يتعلم عن طريق الاستماع وعن طريق الرؤية وعن طريق الحدث والقراءة أو الصور .


    (1) لمياء حسن الديوان : أثرأستخدام أسلوبين تدريسيين لتنمية القدرات الإبداعية العامة والحركية في درس التربية الرياضية لدى تلميذات الصف الخامس الابتدائي . أطروحة دكتوراه ،جامعة البصرة ، كلية التربية الرياضية 1999 .
    (2)رؤى محمد: أثر استخدام أسلوبي حل المشكلات والتضمين في تنمية بعض القدرات الإبداعية الحركية في درس التربية الرياضية
    (3) Guliffered G.P creativity Americana Psychological.W Nr .9. 1950 (4)Maltzman 1,Simon,Raskim,Dand Light 1950 . Experience studies in the Training of Originality ,Psychologicall)
    2-5 أسلوب حل المشكلات
    لقد اعتبر أسلوب حل المشكلات من أفضل الأساليب العلمية والعملية لاستخدامه في المرحلة الابتدائية وذلك لأنه يشجع التجريب والاستقلال في التفكير واكتشاف الحلول للمشكلات المراد حلها ومعرفة دقائق الأمور لحل المشكلات الحركية ، وتشجيع الأطفال على الابتكار لحلول أخرى للمشكلة الحركية وهي تساعد المعلم على حل مشكلة الفروق الفردية بين التلاميذ. ان المشكلة بصورة عامة هي حالة شك وحيرة وتردد تتطلب القيام بعمل أو بحث يرمي إلى التخلص منها وإيجاد الشعور بالارتياح وعلى الرغم من ذلك فلابد من التنبيه إلى انه لايتحتم ان يشعر التلميذ في بعض الموضوعات بالشك والحيرة والتردد معا بل يكفي ان يكون هناك حالة يشعر فيها التلميذ بعدم التأكد أو بجهل مع رغبة قوية في التخلص من ذلك بتنظيم المعلومات وربطها ببعض ونقدها ، وباستكمال النقص فيها واستخلاص إحكام عامة منها (( فترجع أهمية هذا الأسلوب إلى أنه يستثير تفكير التلميذ وتنشطه فالإنسان عندما يواجه صعوبة أو مشكلة تتولد لديه الرغبة في التفكير في التغلب على هذه الصعوبة وإيجاد حل لهذه المشكلة)) (1) يتفق مع رأي (برونو) (( ان دور المتعلم في اكتشاف المعرفة باستخدام حل المشكلات يزيد من تحصيل التلاميذ))(2) ويستخدم "في مجال تدريس التربية الرياضية وبالتحديد في المرحلة الابتدائية, إذ يقوم المدرس بتقديم عمل حركي للأطفال بصورة مشكلة ويجب ان تكون هذه المشكلة في مستوى نضج الأطفال العقلي حيث يقوم أولائك الأطفال باكتشاف الحل عن طريق التجربة والاستكشاف .
    2-6 الأسلوب الأمري
    يعد الأسلوب الأمري هو الأسلوب الأكثر استخداما" في مجالات التعليم ويتميز بقيام المعلم باتخاذ جميع القرارات في بنية وتركيب هذا الأسلوب وبالتالي فان دور المعلم هو اتخاذ جميع القرارات في مرحلة التحضير والأداء والتقويم لذا يكون التلميذ مقيد بعملية الأداء والالتزام بتعليمات المعلم وأطاعتها . (1) وبذلك يكون هذا الأسلوب قد ضمن النظام وسلامة الأداء والمؤدي وفسح المجال لتعليم التلميذ بشكل مضبوط وبسرعة للأستجاب المباشرة للحافز وهذه من ميزات هذا الأسلوب .(2) ان محيط التربية الرياضية يعتمد على مفهوم التلميذ للجانب البدني ، وقابليته واستعداده الذاتي للقبول والسعي لتعلم المهارات البدنية ففي الأسلوب الأمري نجد ان التلميذ لا ينشغل بعمليات ذهنيه كثيرة فالعملية الذهنية الرئيسية التي يقوم بها تكون باستخدام الذاكرة وهذا يعني عدم الاشتراك في عمليات ذهنية تساعد على التطور الذهني مثل المقارنة والتمايز والتصنيف وحل المشكلات والافتراض والابتكار فالأسلوب الأمري لا يفسح المجال للتلميذ للقيام بهذه العمليات ولكن في هذا الأسلوب يضمن المعلم النظام وسلامة الأداء والمؤدي إلا ان نسبة الأشراف من المعلم على التلميذ ستؤدي إلى تقليل عمل التلميذ .ولكن يبقى الأسلوب الأمري هو الأسلوب السائد وخاصة في مدارسنا الابتدائية .
    3-منهج البحث: استخدم الباحث المنهج التجريبي لملائمته لظروف البحث
    3-1 عينة البحث: لقد كان المجتمع الأصلي للعينة يبلغ (81) طالبة وهن جميع طالبات الصف الخامس الابتدائي في مدرسة رابعة العدوية للبنات و بالطريقة العمدية تم اختيار عينة بلغ(66)تلميذة كانت نسبتها
    __________________________________________________________________
    (1) نهاد صبيح سعد : الطرق الخاصة في تدريس العلوم الاجتماعية , كلية التربية البصرة, مطبعة التعليم, 1990.ص 175
    (2) عبد الحكيم السلوم :التفكير وحل المشكلات , مجلة النبأ , العدد 53 .2001. ص 10

    ( 81.48 %) من وقد تم توزيع إفراد العينة على ثلاث مجاميع بصورة عشوائية كل مجموعة تتكون من (22) طالبة، وتم استبعاد (15) تلميذة من افراد العينة (6) منهن لاشتراكهن بالتجربة الاستطلاعية و(9) لعدم ملائمة المتغيرات التي تؤثر بالتجربة اوالاتي تغيبن أكثر من درس واحد وبذا تقسمت العينة الى ثلاث مجاميع عدد كل مجموعة 22طالبة . وجانست المجموعات ب(الذكاء –الطول –الوزن –العمر) وقد استخدمت الباحثة قانون اختبار (ف) للدلالة على الفروق بين أفراد العينة والجدول (1) أظهرت النتائج تجانس المجاميع الثلاثة لان قيمة(ف) المحتسبة كانت أصغر من الجدولية وهذا يعني ان الفروقات بين المجاميع كانت غير دالة أحصائيا" .
    3-2 وسائل جمع البيانات
    المصادر والمراجع . 2- المقابلات الشخصية 3 -اختبارات القدرات الإبداعية الحركية
    4- ساعة توقيت .5-ستة موانع مختلفة القياسات و ألاشكال .6- ميزان لقياس الوزن
    7- أربعة أطواق قانونية (جمناستك ) 8- ستة شواخص . 9- شريط قياس0 10- الكادر المساعد في التجربة
    11-خمسة عشر كرة سلة .12- صندوق لجمع الكرات .
    3-3 اختبارات القدرات الإبداعية الحركية (1)
    اعتمدت الباحثة اختبارات القدرات الإبداعية الحركية والتي تتكون من ثلاثة اختبارات للأطفال بأعمار
    (8-12) سنة ، وتقيس هذه الاختبارات ( الطلاقة الحركية ،المرونة الحركية ،الأصالة الحركية ) .
    اولا: اختبار الطلاقة الحركية(1)
    الاختبار ألاول : اختبار المانع
    الهدف من الاختبار :اختبار الطلاقة الحركية
    المستوى :الأعمار من ( 8- 12 ) سنة.
    الأدوات المستخدمة : ستة موانع بارتفاعات مختلفة كالأتي :
    المانع الأول :طوله (1 م)وعرضه(5و1م) .المانع الثاني : طوله( 5و1م) و عرضه (1م) .
    المانع الثالث:طول قائمة الأول (1م) وطول الثاني (5و1م) وعرضه (3م)
    المانع الرابع: على شكل مثلث متساوي الأضلاع طول ضلعه (3م).
    المانع الخامس: طوله( 50 سم) وعرضه (2م) .
    المانع السادس :مثلث قائم الزاوية طول ضلعه القائم (5و1م) وضلعه الثالث (1م) .
    مواصفات الأداء: نرسم خطا" مستقيما" على الأرض طوله (14م) وتوضع الموانع
    المذكورة حسب تسلسلها على يمين الخط المرسوم والمسافة بين مانع (2م) وعند الإشارة يتحرك المختبر بطرق مختلفة (قفز، دحرجه، سير، عبور،..... الخ ). وحسب استطاعتها من مانع الى أخر وفق خط
    السير المحدد في مواصفات الأداء . وبعد ألانتهاء من الأداء على أخر مانع تكون العودة بالأداء من المانع ا لسادس أي انها تعمل دوران لتواجه الموانع مرة" أخرى لتكملة وقت ألأداء .


    (1) لمياء حسن الديوان : تصميم وتقنين اختبارات للقدرات الإبداعية الحركية على الأطفال بأعمار من 8-12 سنة, بحث منشور في مجلة بحوث ودراسات, التربية الرياضية العدد 16 ,جامعة البصرة , 3003 .ص33
    تعليمات ألاختبار:أذا كان الاختبار لأكثر من فرد يجب ان يكون مكان ألأداء بعيدا" عن المجموعة المختبرة بحيث لايستطيع أي فرد من أفراد المجموعة ان يرى ما يقوم به المختبر .
    التسجيل : تحتسب عدد الاستجابات الحركية ضمن الوقت المخصص للاختبار وقدرة (2) دقيقة .
    التقويم : تعطى للمختبر درجة" واحدة" لكل استجابة تنتمي الى فئة واحدة بغض النظر عن عدد تكرارها .
    .



    البداية 14م النهاية
    الشكل (1) يوضح الاختبار الاول

    .ثانيا: اختبار المرونة الحركية(1)
    ألاختبار الثاني : اختبار الكرة 2,5م صندوق الكرات
    الهدف من الاختبار :اختبار المرونة الحركية .
    المستوى :الأعمار من(8-12) سنة .

    شكل (2)يوضح الاختبار الثاني
    الأدوات المستخدمة : كرة السلة – صندوق يتسع (15) كرة سلة (25) تلميذة يقفن على محيط الدائرة ليكن كشواخص لأستلام الكرات وأعادتها الى الصندوق للحيلولة دون ابتعاد الكرات عن محيط الدائرة كي لا تؤثر على الزمن الكلي المقرر لأداء الاختبار من قبل مجموعة المختبرين .
    مواصفات الأداء : نرسم دائرة على الأرض نصف قطرها (5و2م) يقف المختبر في وسطها وبالقرب منه صندوق الكرات ، وعند سماع الصافرة يبدأ المختبر برمي الكرة بأي جزء من أجزاء جسمه وبطرق مختلفة حسب
    استطاعته بشرط ان يستلم المختبر كرة أخرى حال انتهائه من أي محاولة لرمي الكرة .
    تعليمات الاختبار : :
    1- أذا كان الاختبار لأكثر من فرد يجب ان يكون مكان ألأداء بعيدا عن المجموعة المختبرة بحيث لايستطيع أي فرد من أفراد المجموعة ان يرى مايقوم به المختبر .
    2- حاول ان لاتكرر طريقة رمي الكرة أكثر من مرة .
    3- يخاطب الباحث المختبرين قائلا :في الصندوق عدة كرات حاول ان ترمي أكبر عدد من الكرات بطرق مختلفة مستخدما أي جزء من أجزاء جسمك في ضرب الكرات خلال (4) دقائق .
    التسجيل :تحتسب عدد الاستجابات الحركية ضمن الوقت المخصص للاختبار وقدرة (4)دقائق .
    التقويم : تعطى درجة واحدة عن كل محاولة أستطاع المختبر ان يؤديها حتى وان كانت متشابة في التصنيف أي تدخل ضمن فئة واحدة . والشكل ( 2 )يوضح الاختبار الثاني .
    ثالثا - اختبار الأصالة الحركية
    ألاختبار الثالث : اختبار الشواخص
    الهدف من ألاختبار : اختبار الاصالة الحركية
    المستوى : الأعمار من (8-12) سنة
    الأدوات المستخدمة : (6) شواخص و(4)أطواق
    مواصفات الأداء : نرسم خط مستقيم على الأرض طوله (22م) توزع كالتالي :
    يرسم على المترين الأولى بلون مغاير لخط البداية الذي يبعد (2م) ويرسم خط النهاية بلون مغاير للون في أخر (2م) من المسافة توضع الشواخص الثلاثة بعد خط البداية والمسافة بين كل شاخص(2م)ثم توضع الأطواق على الأرض كما وضعت الشواخص والمسافة بين كل واحدة (2م) وعند اللاشارة يتحرك المختبر بطرق مختلفة (قفز, سير, دحرجه, عبورا لشاخص) وحسب استطاعته من شاخص الى أخر وفق خط السير المحدد في مواصفات الأداء .أما الأطواق فعلى المختبر ان يحاول تدوير الطوق حول جسمة وبأي طريقة .
    تعليمات الاختبار:
    التسجيل : تحتسب عدد الاستجابات الحركية ضمن الوقت المخصص للاختبار وقدرة (3) دقائق .
    التقويم : تعطى للمختبر درجة واحدة لكل استجابة تنتمي إلى فئة واحدة بغض النظر عن عدد تكرارها . والشكل ( 3 ) يوضح الاختبار الثالث .

    22م
    البداية الشاخص الأطواق النهاية

    الشكل (3) يوضح الاختبار الثالث
    3-4البرنامج التعليمي المقترح
    وقد قامت الباحثة بإعداد برنامج تعليمي مقترح لتنمية بعض القدرات الإبداعية الحركية لتلميذات الصف الخامس الابتدائي وقد راعت الباحثة ان يكون البرنامج التعليمي المقترح ضمن المنهاج المدرسي للمرحلة الابتدائية, وتنم إدخال بعض الفعاليات ومتطلبات الأسلوب المستخدم على القسم التطبيقي للبرنامج والتي تهدف بالوصول به نحو الهدف المطلوب .إذ بلغ الوقت المخصص للقسم التمهيدي (10)دقائق والوقت المخصص للقسم الرئيسي (30)دقيقة ويقسم إلى التعليمي و التطبيقي وبلغ الوقت المخصص للتعليمي (5)دقائق والتطبيقي (25) دقيقة أما القسم الختامي فخصص له (5)دقائق . وبعد عرض البرنامج التعليمي المقترح على الخبراء المختصين في مجال التربية الرياضية وطرق التدريس وعلم النفس حيث ابدوا بعض الملاحظات التي أخذت بها الباحثة وأجرت التعديلات اللازمة وتم عرضة عليهم مرة أخرى حيث تمت موافقتهم على البرنامج التعليمي المقترح. شمل (16) وحده" تعليمية" ا،وأستغرق تنفيذ البرنامج (Cool أسابيع بواقع وحدتين تعليميتين لكل أسلوب في الأسبوع زمن كل وحدة تعليمية (45) دقيقة ، وقد أشتمل البرنامج على العديد من التمرينات و المهارات الحركية والذهنية معا وكذلك الألعاب الصغيرة التي تساعد في الوصول الى الأهداف المطلوبة فضلا" عن بعض اللمسات التي تميز الأسلوب المستخدم عن غيره من الأساليب ،وكذلك تطوير الألعاب الجماعية عن طريق إدخالها ضمن الألعاب الصغيرة لإظهار الكثير من الإبداع والطاقة التي بحاجة الى الدعم .




    3-5 التجربة الأستطلاعية : أجريت على (6) تلميذات يمثلن (7.40%) من المجتمع وبصورة عشوائية


    3-6 التجربة الرئيسية :وبعد تحديد العينة تم توزيعها الى المجموعات الثلاثة حيث تم تطبيق الاختبارات القبلية للمدة من15/2/2005 ولغاية 15/2/2005 على المجاميع الثلاث وبعد الانتهاء من الاختبارات القبلية تم تطبيق البرنامج التعليمي المقترح في 23/2/2005 بواقع (2) حصة في الأسبوع لكل برنامج وبعد الانتهاء من تطبيق المنهاج قامت الباحثة بإخضاع المجاميع الثلاث للاختبارات البعدية وقد قام بمساعدة الباحثة فريق عمل .



    3-7 الوسائل الأحصائيه(1)
    - الوسط الحسابي - انحراف المعياري- النسبة المئوية - اختبار ( T ) للعينة المزدوجة والمترابطة - اختبار F تحليل تباين- معامل الاختلاف - اختبار أقل فرق معنوي
    L.S.D

    4- عرض وتحليل ومناقشة النتائج
    ومن الجدول ( 2 ) والذي يوضح لنا الأوساط الحسابية و الانحرافات المعيارية واختبار( T ) للدلالة على الفروق بين نتائج اختبارات القدرات الإبداعية الحركية للمجاميع الثلاثة (حل المشكلات والتعليم التعاوني والأمري).



    نلاحظ بان الوسط الحسابي لاختبار الطلاقة الحركية بأسلوب حل المشكلات قد بلغ(75,2 ) بانحراف معياري مقداره (7،4) أما الاختبار البعدي فقد بلغ الوسط الحسابي للمجموعة نفسها (87،4 ) وبانحراف مقداره (6،8 ) وقد بلغت قيمة T للدلالة على الفروق للاختبارات القبلية والبعدية للطلاقة الحركية (5,5) أما اختبار المرونة الحركية القبلي لمجموعة أسلوب حل المشكلات نلاحظ بان الوسط الحسابي لهذه المجموعة قد بلغ (29,7) بانحراف معياري مقداره (5،6) أما الاختبار ألبعدي فقد بلغ الوسط الحسابي للمجموعة نفسها (40،3) وبانحراف مقداره (3،4) وقد بلغت قيمة T للدلالة على الفروق للاختبار القبلي والبعدي للمرونة الحركية (5،9) .
    أما اختبار الأصالة الحركية القبلي لمجموعة أسلوب حل المشكلات نلاحظ ان الوسط الحسابي قد بلغ (2,7) بانحراف معياري مقداره (0,7) أما الاختبار البعدي فقد بلغ الوسط الحسابي للمجموعة نفسها (7,3) وبانحراف مقداره (1،Cool وقد بلغت قيمة T للدلالة على الفروق للاختبار القبلي والبعدي للأصالة الحركية (4,5).مما سبق نلاحظ ان قيمة (ت) المحتسبه لمجموعة حل المشكلات للمجاميع الثلاثة هي اكبر من القيمة الجدولية والبالغه( 2،02) وهذا يدل على وجود فروق معنوية ذات دلالة إحصائية . أما مجموعة أسلوب التعليم التعاوني فان الوسط الحسابي لاختبار الطلاقة الحركية القبلي قد بلغ (75,3 ) وبانحراف (8،2 ) أما الاختبار البعدي فبلغ الوسط الحسابي له (80،2) وبانحراف (6،5 ) أما قيمة T فبلغت (4,2 ) . أما اختبار المرونة الحركية القبلي لمجموعة أسلوب التعليم التعاوني نلاحظ ان الوسط الحسابي قد بلغ(29،9) وبانحراف معياري (4،Cool أما الاختبار البعدي فبلغ

    ______________________________________________________________________
    (1) وديع ياسين التكريتي , حسن محمد العبيدي : التطبيقات الاحصائية وأستخدامات الحاسوب في بحوث التربية الرياضية , 1999 .
    الحسابي (35,2) وبانحراف (3،9) أما قيمة T فقد بلغت (3,7) أما اختبار الأصالة الحركية القبلي لمجموعة أسلوب التعليم التعاوني نلاحظ بان الوسط الحسابي قد بلغ (3,1) وبانحراف معياري (0،9) أما الاختبار البعدي فقد بلغ الوسط الحسابي (6،2) وبانحراف (1،Cool أما قيمة T فقد بلغت (7,Cool مما سبق نلاحظ ان قيم (ت) المحتسبة لمجموعة أسلوب التعليم التعاوني للاختبارات الثلاثة هي اكبر من القيمة الجدولية والبالغه ( 2،02) في درجة حرية (42) ونسبة خطأ (0،05)وهذا يدل على وجود فروق معنويه ذات دلالة أحصائية .أما مجموعة الاسلوب الأمري فقد بلغ الوسط الحسابي لاختبار الطلاقة الحركية القبلي (74,9 ) وبانحراف مقداره(6،3 )




    الاختبار البعدي فقد بلغ الوسط الحسابي (71،1 ) وبانحراف معياري مقدره (6،9) أما قيمة T فقد بلغت (2،21) . أما اختبار المرونة الحركية القبلية لمجموعة الأسلوب الأمري نلاحظ ان الوسط الحسابي (30،5) وبانحراف مقداره (5,4) أما الاختبار البعدي فقد بلغ الوسط الحسابي (32،3) وبانحراف معياري مقداره (4,7) أما قيمة T فقد بلغت (2,4) . أما اختبار الأصالة الحركية القبلي لمجموعة الأسلوب الأمري نلاحظ ان الوسط الحسابي (2,Cool وبانحراف مقداره (0،9) أما الاختبار البعدي فقد بلغ الوسط الحسابي (4،6) وبانحراف معياري مقداره (1,9) أما قيمة T فقد بلغت (3،1) وبذلك تكون قيمة (ت) المحتسبه لمجموعة الأسلوب الامري للاختبارات الثلاثة هي اكبر من القيمة الجدولية والبالغه ( 2،02) في درجة حريه (42) ونسبة خطأ (0،05)وهذا يدل على وجود فروق معنويه ذات دلالة أحصائية . مما سبق نلاحظ وجود فروق معنوية ذات دلالة أحصائية بين الاختبارات القبلية والبعدية للطلاقة الحركية والمرونة الحركية والأصالة الحركية للمجاميع الثلاث (حل المشكلات والتعليم التعاوني والامري) . وتعزو الباحثة السبب إلى ان البرامج المنظمة التي يخضع لها التلميذ خلال فترة معينه من الزمن تؤدي إلى إكسابه قدرات حركية إبداعية ولكن بنسب متفاوتة وهذا ما أكده موستن وشورت في (( ان كل أسلوب من الأساليب عند أستخدامة خلال فترة معينة من الوقت فانه يؤدي إلى وصول وبلوغ مجموعة معينة من الأهداف)) (1) ولان البرنامج الموضوع قد تم إعداده بخبرة الباحث وأراء الخبراء والمختصين كان ذلك عاملا مهما رفع مستوى أبنائنا التلاميذ ودفعهم نحو الإبداع وتقع المسؤولية على مدرسي التربية الرياضية على وجه الخصوص ان يشاركوا في أعداد برامج تساعد التلميذ وترفع مستواه وتجعله أكثر إبداعا مترجما" المعرفة إلى عمل واقع .

    4-1 عرض وتحليل ومناقشة نتائج الفروق بين الاختبارات البعدية للمجاميع الثلاثة.
    4-2عرض وتحليل ومناقشة نتائج الفروق بين الاختبارات البعدية للطلاقة الحركية للمجاميع الثلاثة .


    ان أقل فرق معنوي كانت لصالح مجموعة حل المشكلات وهذا يدل على ان أسلوب حل المشكلات كان له التأثير الواضح على مستوى الطلاقة الحركية.وتعزو الباحثة ان استخدام أسلوب حل المشكلات سيساعد في تطوير القدرات الإبداعية الحركية عن طريق حل المشكلات الحركية المطروحة من خلال البرنامج المقترح والتي ستجعل التلميذ ليجرب ويستقل في تفكيره لاكتشاف حلول للمشكلات الحركية المراد منه حلها وبهذا سيتشجع على ابتكار حلول أخرى للمشكلات التي ستصادفه (( وهذا سيساعد المعلم على حل مشكلة الفروق الفردية بين التلاميذ )(1). وجاءت مجموعة أسلوب التعليم التعاوني ثانيا": أن أستخدام هذا الاسلوب يعمل على المشاركة الفعالة بين الطلاب ويبني تعاوناً بناء يتم من خلاله الإفادة من قدرات طلاب المجموعة الواحدة بحيث يؤدي أندماج هذه القدرات في محصلة واحدة تتحد معا ليفيد منها أفراد المجموعة الواحدة ويحس أنهم مسؤولون عن انجاز كل فرد وعن تحقيق هدف جماعي"( )في حين جاءت مجموعة الاسلوب الأمري الذي طور الطلاقة الحركية ولكن أقل من المجموعتين(حل المشكلات ,والتعليم التعاوني) ذلك ان أي أداء حركي سيساهم ولو بنسبة ضئيلة في تنمية الطلاقة الحركية وان النمطية في التعليم توقف أو تعيق تطور تلك القدرات ولاتؤدي الى أعداد تلاميذ يمتازون بتعدد الأفكار وغير قادرين على انتاج المتنوع والجديد.




    4-3 عرض وتحليل ومناقشة نتائج الفروق بين الاختبارات البعدية للمرونة الحركية للمجاميع الثلاثة .
    لمعرفة الفروق بين المجاميع كما في الجدول (6). والذي يبين لنا تحليل التباين لاختبارات المرونة الحركية للمجاميع ولاحظ ان قيمة (ف) المحتسبة قد بلغت (9،25) وهو أعلى من القيمة الجدولية البالغة (3,14) وهو يدل على وجود فروق معنوية بين الاختبارات البعدية للمرونة الحركية للمجاميع الثلاثة وللتعرف على افضل المجاميع افضل في مستوى المرونة الحركية أستخدمت الباحثة أقل فرق L.S.D


    من خلال الجدول ( 7 ) الذي يوضح لنا الأوساط الحسابية لمستوى المرونة الحركية للاختبارالبعدي للمجاميع الثلاثة ,وقيمة أقل فرق معنوي نلاحظ ان الفروق كانت لصالح مجموعة حل المشكلات أيضا" فتعزو الباحثة ذلك الى ان الأسلوب له دور في أعطاء عدة حلول متنوعة للمشكلات الحركية فبهذا تمت مساعدة التلميذة في أعطاء أفكار حركية مختلفة تساعد في تنمية المرونة الحركية ثم جاء أسلوب التعليم التعاوني ثانيا" إذ تعزو الباحثة الى ان هذا الأسلوب يعطي للتلميذة حرية التفكير في الاختيار والتنفيذ والأستقلال في أداء الواجب وجاءت مجموعة الاسلوب الامري ثالثا" في تطوير المرونة الحركية .



    4-4 عرض وتحليل ومناقشة نتائج الفروق بين الاختبارات البعدية للأصالة الحركية للمجاميع الثلاثة .
    قامت الباحثة بمعالجة البيانات بأستعمال تحليل التباين ومعرفة الفروق بين المجاميع بالنسبة لهذه المتغيرات والتعرف على تأثير الأساليب المستخدمة على مستوى الأصالة الحركية من خلال الجدول ( 8 ) والذي يبين لنا تحليل التباين لاختبارات الأصالة الحركية للمجاميع الثلاثة (حل المشكلات ,العليم التعاوني , الأمري) حيث نلاحظ ان قيمة (ف) المحتسبة قد بلغت (30،82) وهو أعلى من القيمة الجدولية البالغة (3,14) تحت مستوى خطأ(0,05) ودرجة حرية (63) وهو يدل على وجود فروق معنوية ذات دلالة احصائية بين الاختبارات البعدية للأصالة الحركية للمجاميع الثلاثة ولتعرف على أي من هذه المجاميع


    ونعزو تطور الأصالة من خلال أستخدام أسلوب حل المشكلات الى ان هذا الأسلوب يستثير تفكير التلميذ وينشطة لاصداره أفكارا" جديدة", أما (التعليم التعاوني) فان أسلوبها طور الأصالة وذلك لاعطاء القرار الرئيسي للتلميذ في كيفية تنفيذ الواجب مما يؤدى الى أعطاء أفكار أصيلة وجديدة .وهذا مااكده عبد الستار ابراهيم(في ان الأصالة يمكن تعليمها مثل أي شكل سلوكي أخر حيث ان أعطاء أستجابات متكررة ومتنوعة بأستمرار يؤدي الى شيوع الاستجابات الأصيلة في سلوك التلميذ)) .(1)



    5-1 الاستنتاجات
    1- ان البرنامج الذي أعدتة الباحثة له أثر واضح في تطوير بعض القدرات الإبداعية الحركية(الطلاقة الحركية,المرونة الحركية ,الأصالة الحركية).
    2-وجود فروق معنوية ذات دلالة أحصائية لاختبارات القبلية والبعدية للطلاقة الحركية والمرونه والاصالة في المجاميع الثلاثة ولصالح مجموعة أسلوب حل المشكلات اولا ومجموعة أسلوب التعليم التعاوني ثانيا والأمري اخيرا
    6- وجود فروق معنوية ذات دلالة أحصائية في لاختبارات والبعدية للمرونة الحركية في المجاميع الثلاثة ولصالح المجموعة التي أستخدمت أسلوب حل اثملمشكلات ثم المجموعة التي أستخدمت أسلوب التعليم التعاوني ثم المجموعة التي أستخدمت الأسلوب الأمري.




    5- 2 التوصيات
    1- اعتماد البرنامج التعليمي المقترح وتدريسة بأسلوب حل المشكلات لما له من تأثير في تنمية بعض القدرات الإبداعية الحركية .
    2- اعداد برامج تعليمية لتنمية القدرات الإبداعية الحركية ضمن المناهج الدراسية.
    3- تعديل وتطوير البرامج الدراسية في التربية الرياضية لتصاغ بطرق تنشط القدرات الإبداعية الحركية.
    4- أجراء دراسات مشابهة تستخدم فيها أساليب اخرى لتطوير القدرات الإبداعية الحركية.
    المصادر العربية والاجنبية
    - الكسندر روشكا : الإبداع العام والخاص , ترجمة غسان عبدالحي ابو الفخر , الكويت مطابع السياسة 0 1989
    - اميرة عبد الواحد العاني : الجمناستك الأيقاعي وعلاقته بتنمية القدرة على التفكير الإبداعي, رسالة ماجستير غير منشورة, جامعة بغداد , 1986.
    - حفني إسماعيل محمد :التفكير الإبداعي ،كلية المعلمين ، الباحه .
    - رافن :اختبار المصفوفات المتتابعة المقياس العراقي . أعداد فخري الدباغ وأخرون ,ب.ت.
    - عبد الحكيم السلوم :التفكير وحل المشكلات , مجلة النبأ , العدد 53 , 2001
    - فتحي عبد الرحمن جروان : الإبداع . الأردن ، دار الفكر للطباعة والنشر و التوزيع ط1 ، 2002 .
    - لمياء حسن الديوان : أثرأستخدام أسلوبين تدريسيين لتنمية القدرات الإبداعية العامة والحركية في درس التربية الرياضية لدى تلميذات الصف الخامس الابتدائي . أطروحة دكتوراة ،جامعة البصرة ، كلية التربية الرياضية 1999 .
    - لمياء حسن الديوان : تصميم وتقنين اختبارات للقدرات الإبداعية الحركية على الأطفال بأعمار من 8-12 سنة, بحث منشور ,كلية التربية الرياضية ,جامعة البصرة , 3003 .
    - موسكا موستن وساره:تدريس التربية الرياضية ترجمة جمال صالح, دار الكتب للطباعة والنشر , 1991.
    - نهاد صبيح سعد : الطرق الخاصة في تدريس العلوم الاجتماعية , كلية التربية , التعليم العالي , 1990 .
    - وديع ياسين التكريتي , حسن محمد العبيدي : التطبيقات الاحصائية وأستخدامات الحاسوب في بحوث التربية الرياضية , 1999 .
    - Guliffred.G.P.Greativity,"Amearicana psychological",V.V Nr.9.1950.

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة ديسمبر 09, 2016 2:18 pm