منتدى الدكتورة لمياء الديوان

دخول

لقد نسيت كلمة السر

المواضيع الأخيرة

» قانون كرة القدم الدولي باللغة العربية
الخميس يوليو 14, 2016 1:37 am من طرف مصطفى جواد

» الدكتور محمد العربي شمعون
الخميس يونيو 23, 2016 2:25 am من طرف الدكتور سالم المطيري

» انظمام عضو جديد
الخميس يونيو 23, 2016 2:18 am من طرف الدكتور سالم المطيري

» التعلم لنشط
الأربعاء يونيو 22, 2016 11:19 pm من طرف الدكتورة لمياء الديوان

» الاصابات الرياضية
الأربعاء يونيو 22, 2016 1:18 pm من طرف ALSFERALIRAQI

» التعلم لنشط
الثلاثاء يونيو 21, 2016 5:20 pm من طرف طيبه حسين عجام

» تأثير استراتيجيتي المجاميع المرنة والممارسة الموجهة في تعليم بعض المهارات الأساسية والمعرفة الخططية في كرة القدم النسوية للصالات
الثلاثاء يونيو 21, 2016 5:01 pm من طرف طيبه حسين عجام

» رسالة ماجستير
الثلاثاء يونيو 21, 2016 4:54 pm من طرف طيبه حسين عجام

» السيرة العلمية للاستاذة الدكتورة لمياء الديوان
الإثنين أغسطس 03, 2015 5:21 am من طرف ahmed hassan

» رؤساء جامعة البصرة منذ التاسيس الى الان
الأربعاء يوليو 29, 2015 11:28 am من طرف الدكتورة لمياء الديوان

» اختبارات عناصر اللياقة البدنية مجموعة كبيرة
الأربعاء يوليو 29, 2015 7:09 am من طرف الدكتورة لمياء الديوان

» الف الف الف مبارك للدكتوره لمياء الديوان توليها منصب رئيس تحرير مجلة علميه محكمه
الأربعاء يوليو 29, 2015 4:58 am من طرف الدكتورة لمياء الديوان

» تعديلات جديدة في قانون كرة القدم
الأحد يوليو 05, 2015 3:50 am من طرف الدكتورة لمياء الديوان

» كتب العاب الجمباز
الأربعاء مايو 27, 2015 12:37 pm من طرف اسلام

» مكونات الاتجاهات
الخميس مايو 14, 2015 12:00 am من طرف المتوسط

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 

    تعد المصارعة احد الأنشطة التي حظيت بالاهتمام على مر العصور

    شاطر

    طيبه عجام

    عدد المساهمات : 422
    تاريخ التسجيل : 10/04/2011
    العمر : 31

    تعد المصارعة احد الأنشطة التي حظيت بالاهتمام على مر العصور

    مُساهمة  طيبه عجام في الخميس يوليو 21, 2011 5:06 am

    تعد المصارعة احد الأنشطة التي حظيت بالاهتمام على مر العصور ، والتي مارسها الإنسان في تحديه لقوى الطبيعية والكائنات المتعايشة معه ، المصارعة تعود إلي قدم التاريخ منذ بداية الخليقة و وجود الإنسان فقد مارسها الإنسان بأسلوب البقاء و القدرة علي اصطياد الحيوانات حتى يستطيع البقاء و أيضا للدفاع عن نفسه من أي خطر قد يداهمه في العراء و مع تقدم الزمن ظهرت القبائل و الجماعات فمارسها أيضا من أجل السلطة و حب القيادة و التوسع فبدأ الأعداد و التدريب علي المصارعة حتى يستطيع أن يتغلب علي منافسة أو الدفاع عن نفسه و قبيلته و اسرتة و المصارعة في ذلك الوقت كانت لا تتعدي عن أسلوب للبقاء حيث كانت تمارس بوحشية و أسلوب همجي و ليست كما هو موجود الآن . وقد بدأت بطبيعة الحال بأساليب ارتجالية وردود فعل عصبية ثم أصبحت رياضة وفن . وليس من السهل تحديد الموطن الأول الذي نشأت فيه اللعبة بشكل واضح ، ولكن من خلال الحضارات الأصلية القديمة وهي قليلة العدد في تاريخ الإنسان وفي مقدمتها حضارة وادي الرافدين ، وحضارة وادي النيل ، وحضارة الشرق الأقصى ( الصين ) . وقد شجع الدين الإسلامي على مزاولة المصارعة إذ ثبت أن الرسول محمد صلى الله عليه وسلم مارس المصارعة بنفسه ، فقد صرع ركانه بن عبد يزيد ، كما صرع غيره ، كما استخدمها رسول الله صلى الله عليه وسلم في اختبار بعض فتيان الصحابة لإلحاقهم بجيش المسلمين .
    والمصارعة رياضة قوية تعمل على تقوية ابدأن ، وتنمية مهاراتهم الدفاعية والقتالية فضلا عن تنمية القدرات العقلية والنفسية ، فهي تعتمد على القوة والخداع معا في التغلب على المنافس ، وكانت المصارعة القديمة تعتمد على أحكام القبض على المنافس وطرحه أرضا أو إجباره على اتخاذ وضع بدني يعجز معه عن المقاومة .
    والمصارعة المعاصرة يعرفها بتروف بأنها منازلة بين مصارعين وفقا للقوانين الموضوعية ، وفيها يحاول كل مصارع السيطرة على حركة منافسة ، وذلك من خلال المهارات الفنية ، والحركات المركبة ، والقدرات الخططية ، وكل ما يمتلكه المصارع من إمكانيات بدنية ونفسية .
    ومن أهم أنواع المصارعة تقدما وشهرة واعترافا بها غلى الصعيد العالمي هي المصارعة الرومانية والمصارعة الحرة ، وللمصارعة أهمية كبيرة لدى الشباب وذلك لارتباطها بمستوى عال من التحدي لقدرات الشباب فيما بينهم ، والتي تتمثل في طبيعة النزلات الفردية ، إذ يعتمد المصارع على قدراته فقط في مواجهة منافسة بشكل مباشر لغرض تحقيق الفوز .
    والمصارعة تحقق النمو المتزن لأجزاء الجسم ، وتكسب ممارستها القدرة على استخدام جميع عضلات الجسم وأجهزته بكفاءة تامة إذ تعمل المصارعة على تطوير عناصر اللياقة البدنية وتحسين كفاءة الأجهزة الفسيولوجية ، وذلك من خلال الجهد المبذول عند تنفيذ المهارات الهجومية والدفاعية ومهارات الهجوم المضاد ، إذ يتطلب التمهيد لهذه المهارات المعقدة وتنفيذها مع المنافس متساوي الوزن أن يبذل المصارع جهودا بدنية كبيرة ، وإذا قاوم المنافس بصورة ايجابية وبكل إمكانيته ، فلا بد من تعبئة كل القدرات والكفاءات الخاصة بالحالة التدريبية للمصارع .
    لذا يعد الاعداد البدني والوظيفي الجيد للمصارعين من الجوانب المهمة التي تجعل المصارع يواجه هذه الاعباء الهجومية والدفاعية والخططية ، وكذلك التكيف الوظيفي لكل اجهزة واعضاء الجسم لمثل هذه الجهود للتصارع .

    الدكتورة لمياء الديوان
    المدير العام

    عدد المساهمات : 990
    تاريخ التسجيل : 16/03/2011
    الموقع : http://lamya.yoo7.com

    رد: تعد المصارعة احد الأنشطة التي حظيت بالاهتمام على مر العصور

    مُساهمة  الدكتورة لمياء الديوان في الأربعاء سبتمبر 28, 2011 5:09 pm


    اهلا بك ومرحبا
    مشاركة مفيدة وسنضل
    ننتظر مشاركاتك وتفاعلك
    ونسأل الله لك التوفيق والنجاح والتميز
    ++++++++++++++
    تواجدك الفعال وأثراء ك هذا المنتدى بما لديك من جديد
    يسعدنا
    نتمنى أن تفيد وتستفيد
    مع التحيات

    +++++++++++++++++




    ادريس

    عدد المساهمات : 1
    تاريخ التسجيل : 20/09/2011

    المصارعة بين الاهتمام بالبدن واهمال الجانب الروحي

    مُساهمة  ادريس في الإثنين نوفمبر 28, 2011 12:58 pm

    بسم الله والصلاة والسلام علي رسول الله وعلي اله وصحبه وسلم


    أشكرك جزيل الشكر السيدة الفاظلة لمياء علي هده المقدمة حول المصارعة
    وأشكر القائمين علي هدا الموقع المميز

    بالنسبة للمصارعة


    المصارعة بين الممارسة البدنية والروحية

    لقد حاولة في بحث بسيط وبسيط جدا وحسب وسائل البحث التي تحصلت عليها من أشرطة وحضور التدريبات والمنافسات الرسمية ...الخ

    لحظة أن الشباب العربي يركز كثيرا علي الجانب البدني رغم أنه يبقي العقبة الاساسية لبعض المصارعين العرب الدي تحصلوا علي ميداليات في ألعاب أولمبية
    ان غياب الجانب الروحي لهده الرياضة أتناء التدريبات جعل منهده الرياضة تنافسية محضة تنتهي بمكافئة
    دون أن ننسي الجانب السياسي الممتمثل في الترتيبات العالمية والدعاية الاعلامية الا أن الجانب الروحي أهمله اطارات هده الرياضة والدي نلاحظه من خلال المذكرات التخرج التي معظمها تقني أو بدني محض وبعض النسبة الضئلة الجانب البسيكولوجي
    ولقد صارع رسول الله صلي الله عليه وسلم ركانة وقيل قبل تحريم القمار وقال له رسول الله شاة بشاة وفاز عليه رسول الله صلي الله عليه وسلم ورد له الشاة الثلاثة هدا ما دكره صالح الدين علوان في كتابه تربية ألاولاد في الاسلام

    ما أريد أن اسخلصه من هده الواقعة وعلاقتها بما ذكرته هو أن المتوفق أو الفائز في القديم كان لديه جانب روحي ايماني كبير وكبير جدا في القتال او المصارعة التنافسية وكثيرا ما نسال الممارس لمادا دخلت أو سجلت في المصارعة يجيب مباشرة للادافع عن نفسي هده ايجابة لها رقم قياسي في الاستجواب
    أي الدافغية الخوف من التعدي من القوي الشريرة نسميها ما نشاء تبقي قوة سلبية موجود في المجتمع يريد الانسان أن يتخلص منها أو يحمي نفسه منها لكن لو ارتكز هدا التحضير وهدا الاستعداد علي الجانب النفسي الروحي فهل بامكاننا أن نصل الي نفس النتيجة ......يتبع

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت ديسمبر 10, 2016 7:39 am