منتدى الدكتورة لمياء الديوان

دخول

لقد نسيت كلمة السر

المواضيع الأخيرة

» قانون كرة القدم الدولي باللغة العربية
الخميس يوليو 14, 2016 1:37 am من طرف مصطفى جواد

» الدكتور محمد العربي شمعون
الخميس يونيو 23, 2016 2:25 am من طرف الدكتور سالم المطيري

» انظمام عضو جديد
الخميس يونيو 23, 2016 2:18 am من طرف الدكتور سالم المطيري

» التعلم لنشط
الأربعاء يونيو 22, 2016 11:19 pm من طرف الدكتورة لمياء الديوان

» الاصابات الرياضية
الأربعاء يونيو 22, 2016 1:18 pm من طرف ALSFERALIRAQI

» التعلم لنشط
الثلاثاء يونيو 21, 2016 5:20 pm من طرف طيبه حسين عجام

» تأثير استراتيجيتي المجاميع المرنة والممارسة الموجهة في تعليم بعض المهارات الأساسية والمعرفة الخططية في كرة القدم النسوية للصالات
الثلاثاء يونيو 21, 2016 5:01 pm من طرف طيبه حسين عجام

» رسالة ماجستير
الثلاثاء يونيو 21, 2016 4:54 pm من طرف طيبه حسين عجام

» السيرة العلمية للاستاذة الدكتورة لمياء الديوان
الإثنين أغسطس 03, 2015 5:21 am من طرف ahmed hassan

» رؤساء جامعة البصرة منذ التاسيس الى الان
الأربعاء يوليو 29, 2015 11:28 am من طرف الدكتورة لمياء الديوان

» اختبارات عناصر اللياقة البدنية مجموعة كبيرة
الأربعاء يوليو 29, 2015 7:09 am من طرف الدكتورة لمياء الديوان

» الف الف الف مبارك للدكتوره لمياء الديوان توليها منصب رئيس تحرير مجلة علميه محكمه
الأربعاء يوليو 29, 2015 4:58 am من طرف الدكتورة لمياء الديوان

» تعديلات جديدة في قانون كرة القدم
الأحد يوليو 05, 2015 3:50 am من طرف الدكتورة لمياء الديوان

» كتب العاب الجمباز
الأربعاء مايو 27, 2015 12:37 pm من طرف اسلام

» مكونات الاتجاهات
الخميس مايو 14, 2015 12:00 am من طرف المتوسط

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 

    قياس معوقات عدم تولي الكفاءات النسوية للإدارة الرياضية

    شاطر

    الدكتورة لمياء الديوان
    المدير العام

    عدد المساهمات : 990
    تاريخ التسجيل : 16/03/2011
    الموقع : http://lamya.yoo7.com

    قياس معوقات عدم تولي الكفاءات النسوية للإدارة الرياضية

    مُساهمة  الدكتورة لمياء الديوان في الأحد أبريل 10, 2011 10:14 pm








    قياس معوقات عدم تولي الكفاءات النسوية للإدارة الرياضية




    بحث وصفي

    على تدريسيات كليات التربية الرياضية في العراق





    أ.د لمياء حسن الديوان أم.د فاطمة عبد مالح م.د قصي فوزي خلف


    2007 م

    1- العريف بالبحث
    1-1 المقدمة وأهمية البحث

    يعد المجال الإداري من المجالات المهمة لما يحتويه من عناصر إدارية عند التقيد بها وتطبيقها بما يخدم العملية الإدارية والتي تأخذ مجالا واسعا في الحياة اليومية وعلى مختلف الأصعدة والمستويات ومنها الاقتصادية والثقافية والسياسية والاجتماعية والرياضية والعلمية ولذلك فان لهذا المجال الشرائح التي تمثله لما لها من دور فاعل في المجتمع وذلك لازالت العقبات والمعوقات وتحقيق الأهداف المرسومة ولأي مستوى من المستويات الحياتية .

    ويعد علم الإدارة من العلوم المهمة التي تدخل في المجال الرياضي لارتباطه الوثيق وتداخلات العمل الرياضي في هذا العلم المهم ولذلك لمتابعته نجيات الجانب الرياضي من خلال المؤسسات والاتحادات والأندية لان العمل الإداري عبارة عن ممارسة مجموعة من الإفراد العمل الإداري والقيادي ومن هذه النخبة هي المرأة ومدى مساهمتها الفعالة في مجال الإدارة ولما كان لواقع المرأة الرياضية من اثأر واضحة في المجال الرياضي ومن خلال ترابط السلسلة المتماسكة ((المدرب –اللاعب-الحكم –الإداري ))ولأهمية العمل الإداري بالنسبة للجانب النسوي من خلال التخطيط والتنظيم والتوجيه واتخاذ القرار فلذالك توجد ضرورة لمساهمة المرأة العراقية في المجال الرياضي في الوقت الحاضر ويعد ذلك عنصر فاعلا في إنجاح جميع الأنشطة الرياضية وذلك من لتحقيق الانجازات الرياضية من خلال إعداد النساء لإدارة الفرق والأندية وإدخالها من خلال هذا المعترك كإداريات ومدربات وذلك بالاعتماد على المعارف والمعلومات التي يحصلن عليها وتطبيقها عمليا في هذا الجانب وتكمن أهمية البحث في الكشف عن دور المرأه في الإدارة والتدريب فمن خلال عملها في المجال الرياضي ويعني هذا التعرف على المعوقات والعقبات التي تحول دون توليها مهام الإدارة والتدريب في النشاط الرياضي والمؤسسات الرياضية

    1-2 مشكلة البحث
    ان نظرة المجتمع والتقاليد السائدة أظهرت ضعف في تولي المرأة المناصب الإدارية خاصة في المجال الرياضي والتي حالت دون مساهمتها كعنصر فعال في المجتمع . وهذا يؤثر حتما وبصورة سلبية على التطور الاجتماعي والرياضي والعلمي كما يجعل المرأة الرياضية تتردد في الدخول في ممارسة عملية اللادارة والتدريب رغم اشتراكها بجوانب عديدة في حياة المجتمع وبجانب الرجل ومن هنا تأتي مشكلة البحث التي دفعت الباحثون الى قياس العقبات التي تحول إمام تولي المرأة المهام الإدارية وخاصة التدريسيات

    1-3 أهداف البحث

    1- التعرف على أهم العقبات التي تواجه التدريسيات في تولي مهام الإدارة والتدريب في التربية الرياضية.

    2- التعرف على الفقرات ذات التأثير العالي والفقرات ذات التأثير الضعيف في المحاور قيد الدراسة.

    1-4 مجالات البحث

    1-4-1 المجال البشري :-تدريسيات كليات التربية الرياضية في العراق
    1 -4-2 المجال المكاني:- مواقع عمل إفراد العينة في كليات التربية الرياضية في القطر العراقي .
    1-4-3 الفترة من 1-3/2007 لغاية 1/6/2007



    الدكتورة لمياء الديوان
    المدير العام

    عدد المساهمات : 990
    تاريخ التسجيل : 16/03/2011
    الموقع : http://lamya.yoo7.com

    رد: قياس معوقات عدم تولي الكفاءات النسوية للإدارة الرياضية

    مُساهمة  الدكتورة لمياء الديوان في الأحد أبريل 10, 2011 10:15 pm




    - الدراسات النظرية

    2-1 ما هي الإدارة الرياضية

    إن الإدارة الرياضية من أهم العناصر في تحقيق النجاحات والفوز ، ولعل ماكتب فيها من إختلاف في وجهات نظر الكتاب ،جاء ليفسر مدى حاجة أي مؤسسة رياضية إلى إدارة رياضية تمتاز بالفكر الإداري الجيد والتخطيط المستقبلي للفريق ، وتباين نظرية الإدارة الرياضية في هذا المجال ،وظهور مدارس للفكر الإداري الرياضي .

    ان إدارة الأندية الرياضية وقيادة الفرق الرياضية عند تدريبها فن قائم بذاته .. لأنك تتعامل مع عدة ألعاب ومستويات ..ويكون تحت إدارتك كثير من اللاعبين في شتى الألعاب وفي شتى الأعمار .. ومن يديرها يجب أن تكون لديه خبرة كافية في كيفية التعامل مع هؤلاء وكيفية تسيير ألامور ولابد من أن نتعلم الإدارة في المجال الرياضي لزيادة مهاراتك وتعزيز قيمة التطوير الذاتي لديك ومن المؤكد أنك ستطبق أصول الإدارة في عملك وفي حياتك الخاصة أيضا. لكن تطبيقها يعتمد على ما تقوم بعمله. فعندما تعمل مع موارد محددة ومعروفة يمكنك استخدام الوظائف الخمسة للإدارة. أما في حالات أخرى فقد تستخدم وظيفتين أو ثلاثة فقط.( 14:22)

    2-1-1 وظائف الادارة الرياضية

    للادارة الرياضية وظائف وسنشرح كل وظيفة من هذه الوظائف بشكل مبسط، فهذا يساعد على فهم ما هي الإدارة وكيف يمكنك تطبيقها في الحياة وفي المهنة :

    اولا : التخطيط الرياضي : هذه الوظيفة الإدارية تهتم بتوقع المستقبل وتحديد أفضل السبل لإنجاز الأهداف التنظيمية.
    ثانيا : التنظيم الرياضي : يعرف التنظيم الرياضي على أنه الوظيفة الإدارية التي تمزج الموارد البشرية والمادية من خلال تصميم هيكل أساسي للمهام والصلاحيات.
    التوظيف الرياضي : يهتم باختيار وتعيين وتدريب ووضع الشخص المناسب في المكان المناسب في المنظمة.
    ثالثا :التوجيه الرياضي : إرشاد وتحفيز الموظفين باتجاه أهداف المنظمة.( 8:22)
    الرقابة الرياضية : الوظيفة الإدارية الأخيرة هي مراقبة أداء المنظمة وتحديد ما إذا كانت حققت أهدافها أم لا.
    رابعاً: الرقابة والتقويم:-
    الرقابة تعني التأكد من أن التنفيذ تم طبقاً لما خطط له. والتقويم عبارة عن عملية اكتشاف الأسباب الحقيقية للانحراف وتصحيحها بما يتناسب مع هذه الأهداف ومتابعة الإجراءات التصحيحية، بحيث لا تتكرر الانحرافات والأخطاء

    وهناك أصول عامه للإدارة سنأخذها من وجهة نظر هينري فايول حيث يؤكد على:
    1. تقسيم العمل: التخصص يتيح للعاملين والمدراء كسب البراعة والضبط والدقة والتي ستزيد من جودة المخرجات. وبالتالي نحصل على فعالية أكثر في العمل بنفس الجهد المبذول.
    2. السلطة: إن إعطاء الأوامر والصلاحيات للمنطقة الصحيحة هي جوهر السلطة. والسلطة متأصلة في الأشخاص والمناصب فلا يمكن تصورها كجزء من المسؤولية.
    3. الفهم: تشمل الطاعة والتطبيق والسلوك والعلامات الخارجية ذات الصلة بين صاحب العمل والموظفين. هذا العنصر مهم جدا في أي عمل، من غيره لا يمكن لأي مشروع أن ينجح، وهذا هو دور القادة.
    4. وحدة مصدر الأوامر: يجب أن يتلقى الموظفين أوامرهم من مشرف واحد فقط. بشكل عام يعتبر وجود مشرف واحد أفضل من الازدواجية في الأوامر.
    5. يد واحدة وخطة عمل واحدة: مشرف واحد بمجموعة من الأهداف يجب أن يدير مجموعة من الفعاليات لها نفس الأهداف.
    6. إخضاع الاهتمامات الفردية للاهتمامات العامة: إن اهتمام فرد أو مجموعة في العمل يجب أن لا يطغى على اهتمامات المنظمة.
    7. مكافآت الموظفين: قيمة المكافآت المدفوعة يجب أن تكون مرضية لكل من الموظفين وصاحب العمل. ومستوى الدفع يعتمد على قيمة الموظفين بالنسبة للمنظمة. وتحلل هذه القيمة لعدة عوامل مثل: تكاليف الحياة، توفر الموظفين، والظروف العامة للعمل.
    8. الموازنة بين تقليل وزيادة الاهتمامات الفردية: هنالك إجراءات من شأنها تقليل الاهتمامات الفردية. بينما تقوم إجراءات أخرى بزيادتها. في كل الحالات يجب الموازنة بين هذين الأمرين.
    9. قنوات الاتصال: السلسلة الرسمية للمدراء من المستوى الأعلى للأدنى تسمى الخطوط الرسمية للأوامر والمدراء هم حلقات الوصل في هذه السلسلة. فعليهم الاتصال من خلال القنوات الموجودة فيها. وبالإمكان تجاوز هذه القنوات فقط عندما توجد حاجة حقيقة للمشرفين لتجاوزها وتتم الموافقة بينهم على ذلك.
    10. الأوامر: الهدف من الأوامر هو تفادي الهدر والخسائر.
    11. العدالة: المراعاة والإنصاف يجب أن يمارسوا من قبل جميع الأشخاص في السلطة.
    12. استقرار الموظفين: يقصد بالاستقرار بقاء الموظف في عمله وعدم نقله من عمل لآخر. ينتج عن تقليل نقل الموظفين من وظيفة لأخرى فعالية أكثر ونفقات أقل.
    13. روح المبادرة: يجب أن يسمح للموظفين بالتعبير بحرية عن مقترحاتهم وآرائهم وأفكارهم على كافة المستويات. فالمدير القادر على إتاحة هذه الفرصة لموظفيه أفضل بكيثر من المدير الغير قادر على ذلك.
    14. إضفاء روح المرح للمجموعة: في الوحدات التي بها كثرة من العمال على المدراء تعزيز روح الألفة والترابط بين الموظفين ومنع أي أمر يعيق هذا التآلف.
    ( 17:22)


    الدكتورة لمياء الديوان
    المدير العام

    عدد المساهمات : 990
    تاريخ التسجيل : 16/03/2011
    الموقع : http://lamya.yoo7.com

    رد: قياس معوقات عدم تولي الكفاءات النسوية للإدارة الرياضية

    مُساهمة  الدكتورة لمياء الديوان في الأحد أبريل 10, 2011 10:16 pm



    - 1 منهج البحث
    استخدم الباحثون المنهج الوصفي باسلوب المسح وذلك لملائمته لتطبيق المشكلة وباعتبار اكثر المناهج ملائمة في تحقيق اهداف البحث.يعد المنهج المسحي واحد من المناهج الاساسية في البحوث الوصفية ويعتمد على الحقائق الجارية عن موقف معين وعلى تجميع البيانات (4 :29)
    3-2 عينة البحث
    ان الاهداف التي يضعها الباحثن والاجراءات التي يستخدمونها ستحدد طبيعة العينة التي يختارها.( 1 :99) ولتحقيق الاهداف اختار الباحث عينه من تدريسيات كليات التربية الرياضية في العراق وكان عدد مجتمع البحث (70) تدريسية

    جدول (1)
    يوضح اعداد مجتمع وعينة البحث موزعة على الكليات قيد الدراسة
    التسلسل الكليات العينه المجتمع الاصلي
    1- التربية الرياضية للبنين /الجادرية-جامعة بغداد 24 35
    2- التربية الرياضية للبنات /الوزيرية - جامعة بغداد 35 45
    3- التربية الرياضية – جامعة البصرة 6 6

    4- الترية الرياضية – جامعة بابل 5 6

    المجموع 70 91

    3-3 ادوات ووسائل جمع البيانات
    لتحقيق اهداف البحث اعتمدنا على الاستبيان الخاص بالمعوقات التي تواجه المراه عند توليها مهام الادارة والتدريب في المجال الرياضي وذلك لجمع البيانات المطلوبة للبحث وكما في ملحق (1)
    3- 4 الاجراءات العلمية للاستبيان
    الاستبيان معد من قبل ((ميسون عبد الجليل ))في دراستها للمعوقات التي تواجه المراة العراقية عند توليها مهام الادارة والتدريب في المجال الرياضي ( 75:13) .ولذا فله معاملات علمية من صدق وثبات( 0،72 ) وموضوعية وتم عرضه على مجموعة من الخبراء والمخصيين
    واحتوى الاستبيان على اربعة محاور كما ياتي : -
    المحور الشخصي يحتوي على 19 فقرة
    المحور الاجتماعي يحتوي على 20 فقرة
    المحور العلمي واثقافي يحتوي على 13 فقرة
    المحور الديني 17 فقرة
    وقد تم بصيغة نهائية من 69 فقرة
    3-5 التطبيق النهائي للاستبيان
    قام الباحثون بتطبيق الاستبيان الخاص بالمعوقات التي تواجه المراه العراقية عند توليها مهام الادارة والتدريب في المجال الرياضية وبصورته النهائية على تدريسيات بعض كليات التربية الرياضية . وبعد الحصول على اجابات العينه تم تفريغ البيانات وذلك لغرض استخراج النتائج الخاصة بالبحث .

    3-6 الوسائل الاحصائية
    استخدمنا نظام spss الاحصائي لمعالجة البيانات
    4- عرض النتائج وتحليلها ومناقشتها
    بعد تطبيق الاستبيان والتحليل الاحصائي للبيانات تم مناقشتها على النحو الاتي :
    4-1عرض الدرجات والمستويات المعيارية للاستبيان
    بعد جمع البيانات من خلال اجابات العينه على الاستبيان حصلنا على درجات خام وعادة ما تكون البيانات الخام بلا دلالة وينتج عن ذلك صعوبة في القياس عند الحصول على الدرجات ، يتم تفسيرها في ضوء الجداول المعيارية حتى نحدد مستوى الاداء النسبي للفرد بالنسبة للمجموعة التي ينتمي اليها ( 11 :84) لذا تم تحويل الدرجات الخام الى درجات معيارية ولتفسير هذه الدرجات وتحليلها من خلال النتائج كما في ملحق (2).
    ومن خلال هذه الدرجا ت المعيارية تمكن الباحثون من تحديد المستويات المعيارية لقياس السمة المراد قياسها ضمن الاستبيان الموضوع للغرض نفسه حيث ان المستويات عبارة عن معايير قياسية تمثل الهدف او الغرض المفروض تحقيقه ( 10 :184) .اي تقسيم المستويات الى خمسة مستويات لكل مستوى (1،2)من الدرجة المعيارية بدلا من (1)درجة معيارية اذا كانت 6 مستويات



    4-2 عرض نتائج استبيان المعوقات وتحليلها ومناقشتها
    جدول ( 2)
    يوضح نتائج استبيان معوقات تولي المراة مهام الادارة والتدريب والنسب المؤية
    الدرجة في المنحنى المستويات الدرجة المعيارية الدرجة الخام العدد النسبة المؤية
    4،86 ضعيف 80 - 69 207 - 183 10 14،3
    24،52 مقبول 68 - 57 182 -158 12 17،1
    40،96 متوسط 56 - 45 157 -132 22 31،4
    24،52 جيد 44 - 33 131- 107 15 21،4
    4،86 جيد جدا 32- 20 106 فما دون 11 15،7

    بعد تطبيق الاستبيان معوقات تولي المراه مهام الادارة والتدريب في المجال الرياضي فقد حصلنا على عدة مستويات وكما مبينه في الجدول والتي تمثل مستويات قياس المعوقات والنسبة المؤية .
    اذ يتضح ان التدريسيات الاتي بلغن المستوى جيد جدا (11) تدريسية بنسبة (15،7% ) والمستوى جيد بلغ عددهن (15) وكان بنسبة (21،4% ) ومستوى متوسط بلغ ( 22) وبنسبة ( 31،4% ) وبذلك فان عدد التدريسيات من كليات التربية الرياضية من المستوى متوسط فما فوق يشكلون النسبة الاعلى من مجموع التدريسات اذ كانت نسبتهم 68،7% .وكان عددهن 48 تدريسية .
    وكما نلاحظ ان عدد التدريسيات في المعوق مقبول 12 تدريسية بنسبة 11،1% اما المستوى ضعيف 10 تدريسيات بنسبة 14،3 % وبذا فان المستويين مقبول وضعيف بلغت نسبتها المؤية 31،3% واذا كان عددهن 22تدريسية ويرى الباحثون ان الحصول على المستويين جيد جدا وجيد الى ان التدريسيات لهن قدرة على ضبط النفس في المواقف الصعبة واتخاذ القرارات الصحيحة وقدرتهن في التعامل مع مستجدات الامور جعلتها تقوم بقيادة الامور بسهولة وذكاء ومن خلال ذلك فان تفاعل المراة في المجتمع يؤدي الى الاطمئنان النفسي وهذا ما اشارت اليه اخلاص محمد عبد الحفيظ ومصطفى حسين باهي 2001((ان اسلوب القيادة الفعال يعني الاسلوب الذي ينتج عنه نتائج اداء ناجحة او استجابات نسبية ايجابية ( 2 :22 ) ويعزو الباحثون انه عى التدريسيات اللاتي حصلن على مستوى متوسط ان يعملن على تطوير مستوياتهن وان يحسن من قدرتهن على اداء واجبات الادارة والتدريب على النحو الافضل وبما يخدم المصلحة العامة للاندية على وجه الخصوص من خلال المعلومات والمعارف والقوانين التي تطبق وبما يضمن تحقيق الاهداف المرسومة.
    ويرى الباحثون سبب وجود المستويين (مقبول وضعيف ) الى ان هذه المجموعة من التدريسيات اهملن بعض الضروريات مثل المستوى المعرفي ومدى استيعابهن للقوانين وعدم ثبات الشخصية وذلك يشكل ضعف في تحمل المسؤولية مما يسبب خلل في عدم الثقة بالنفس والخوف من اتخاذ القرارات وعدم اظهار النفوذ والتاثير على الاخرين ويسبب عدم الراحة النفسية . وفي هذا يؤكد كمال دسوقي (1994) ((ان عدم التوافق الشخصي الاجتماعي للمراة سوف يجلب عدم الرضا عن النفس والراحة والاطمئنان وبذلك تبقى المراة منعزلة ومقيدة( 6 :195) .



    5- الاستنتاجات والتوصيات
    5-1 الاستنتاجات
    من خلال النتائج التي توصل اليها الباحثان تم التوصل الى الاستنتاجات الآتية .
    1- يعد الاستبيان الحالي أداة للكشف عن المعوقات التي تواجه المرأة الرياضية عندما تتولى مهام الإدارة او التدريب في المجال الرياضي .
    2- ظهور مستويات متعددة لتدريسيات العينة .اذ ظهر ان المستوى ضعيف بنسبة (14،3% ) والمستوى مقبول بنسبة (17،1% ) والمستوى متوسط بنسبة (31،4 %) والمستوى جيد بنسبة (21،4 %) والمستوى جيد جدا بنسبة (15،7%) .
    3- على أساس نتائج الاستبيان اتضح لنا ان اغلب التدريسيات يقعن في المستوى متوسط فما فوق.
    5-2 التوصيات
    في ضوء الاستنتاجات المستخلصة نوصي بما ياتي :-
    1-اعتماد الاستبيان المطبق لغرض التعرف على المعوقات التي تواجه النساء في الادارة والتدريب في المجال الرياضي .
    2- العمل على تطوير مستوى التدريسيات من خلال اعتماد دورات تثقيفية وتدريبية وادارية والاطلاع على المصادر والبحوث في الإدارة.
    3- إجراء دراسات مشابهة تتناول عينات من الإداريات في المجال الرياضي في مهن اخرى .




    المصادر العربية والأجنبية
    1. احمد بدر :أصول البحث العلمي ومناهجه ،ط2 ، دار الكتاب للطباعة والنشر ،الكويت ، 1986.
    2. أخلاص محمد عبد الحفيظ ، مصطفى حسين باهي : طرق البحث العلمي والتحليل الإحصائي في المجالات التربوية والنفسية والرياضية ، ط2 ، القاهرة ، مركز الشباب للنشر ، 2002 .
    3. أمين أنور الخولي : التدريب الرياضي بين الواقع و التطلع المهني ، المؤتمر الرياضي الأول ، الجامعة الأردنية ، كلية التربية الرياضية ، 1986
    4. ريسان خريبط مجيد : مناهج البحث في التربية البدنية ، العراق ، دار الكتب للطباعة والنشر ، 1988 .
    5. زكي محمد محمد حسن : المدرب الرياضي ( أسس العمل في مهنة التدريب ) ، الإسكندرية ، منشأة المعارف ، 1999
    6. شكرية خليل ملوخية : الإدارة في المجال الرياضي ، مصر ، الفنية للطباعة والنشر ، 1988 .
    7. عبد الجليل إبراهيم الزوبعي وآخرون : الاختبارات والمقاييس النفسية ، جامعة الموصل ، دار الكتب للطباعة والنشر ، 1987 0
    8. عبد الحميد شرف : الإدارة في التربية الرياضية بين النظرية والتطبيق ، القاهرة ، مركز الكتاب للنشر ، 1990 .
    9. فاروق الروسان : أساليب القياس والتشخيص في التربة الخاصة ، عمان ، دار الفكر للطباعة والنشر ، 1999 .
    10. محمد صبحي حساني ، أمين أنور الخولي : برامج الصقل والتدريب اثناء الخدمة ، القاهرة ، دار الفكر العربي ، 2001 .
    11- ليلى السيد فرحات :القياس المعرفي الرياضي ، القاهرة ،مركز الكتاب للنشر 2001 .
    12 مروان عبد المجيد إبراهيم : أسس البحث العلمي لإعداد الرسائل الجامعية ، عمان ، مؤسسة الوراق للنشر والتوزيع ، 2000 .
    13-ميسون عبد الجليل : معوقات تولي المراة العراقية مهام الادارة والتدريب في المجال الرياضي من وجهة نظر النساء ، رسالة ماجستير غير منشورة ،كلية التربية الرياضية ،جامعة البصرة ،2005 .
    14- ناهدة رسن سكر : علم النفس الرياضي في التدريب والمنافسة الرياضية ، ط1 ، الأردن ، الدار العلمية للنشر والتوزيع ، 2002 .
    15 وجيه محجوب : طرائق البحث العلمي ومناهجه ، بغداد ، دار الكتب للطباعة والنشر ، 1993 .
    16 - وديع ياسين وحسن العبيدي :التطبيقات الإحصائية واستخدام الحاسوب في بحوث التربية الرياضية ، دار الكتب للطباعة والنشر ، الموصل .1999
    17- Eble R.L : Essentials of education measurement , prentice-Hall Englawood eliffs , Newjersey , 1972

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت ديسمبر 10, 2016 7:43 am