منتدى الدكتورة لمياء الديوان

دخول

لقد نسيت كلمة السر

المواضيع الأخيرة

» قانون كرة القدم الدولي باللغة العربية
الخميس يوليو 14, 2016 1:37 am من طرف مصطفى جواد

» الدكتور محمد العربي شمعون
الخميس يونيو 23, 2016 2:25 am من طرف الدكتور سالم المطيري

» انظمام عضو جديد
الخميس يونيو 23, 2016 2:18 am من طرف الدكتور سالم المطيري

» التعلم لنشط
الأربعاء يونيو 22, 2016 11:19 pm من طرف الدكتورة لمياء الديوان

» الاصابات الرياضية
الأربعاء يونيو 22, 2016 1:18 pm من طرف ALSFERALIRAQI

» التعلم لنشط
الثلاثاء يونيو 21, 2016 5:20 pm من طرف طيبه حسين عجام

» تأثير استراتيجيتي المجاميع المرنة والممارسة الموجهة في تعليم بعض المهارات الأساسية والمعرفة الخططية في كرة القدم النسوية للصالات
الثلاثاء يونيو 21, 2016 5:01 pm من طرف طيبه حسين عجام

» رسالة ماجستير
الثلاثاء يونيو 21, 2016 4:54 pm من طرف طيبه حسين عجام

» السيرة العلمية للاستاذة الدكتورة لمياء الديوان
الإثنين أغسطس 03, 2015 5:21 am من طرف ahmed hassan

» رؤساء جامعة البصرة منذ التاسيس الى الان
الأربعاء يوليو 29, 2015 11:28 am من طرف الدكتورة لمياء الديوان

» اختبارات عناصر اللياقة البدنية مجموعة كبيرة
الأربعاء يوليو 29, 2015 7:09 am من طرف الدكتورة لمياء الديوان

» الف الف الف مبارك للدكتوره لمياء الديوان توليها منصب رئيس تحرير مجلة علميه محكمه
الأربعاء يوليو 29, 2015 4:58 am من طرف الدكتورة لمياء الديوان

» تعديلات جديدة في قانون كرة القدم
الأحد يوليو 05, 2015 3:50 am من طرف الدكتورة لمياء الديوان

» كتب العاب الجمباز
الأربعاء مايو 27, 2015 12:37 pm من طرف اسلام

» مكونات الاتجاهات
الخميس مايو 14, 2015 12:00 am من طرف المتوسط

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 

    من هم الاطفال الصم والبكم

    شاطر

    طيبه عجام

    عدد المساهمات : 422
    تاريخ التسجيل : 10/04/2011
    العمر : 31

    من هم الاطفال الصم والبكم

    مُساهمة  طيبه عجام في الثلاثاء سبتمبر 20, 2011 4:11 pm

    يصعب على الأشخاص العاديين معرفة ما يعني الصم !! ويقضون الأوقات في تخيل كيف يمكن أن يكون الإنسان أصم ؟ ويبدو الصمم لأولئك الذين يعتمدون على قدراتهم السمعية أنه شيء غريب ، وكلمة لا يمكن تصديقها أو تصورها وبما أن الشعور الصوتي ينظم حياة الأشخاص السامعين من حيث التخاطب والتواصل فأنه يقودهم إلى الاعتقاد أن الصم يعيشون في عالم من الفراغ ومن شأن هذا الاعتقاد أن يسد أبواباً كثيرة في حياتهم ، وهذا الوضع لا يمكن تجنبه فتنعكس المضاعفات السلبية أو ترد على سير حياة الصم انفسهم والنظر إلى الصم من خلال نقصهم يجعلهم يقاسون من الطريقة التي يعاملون بها أكثر من معاناتهم من صممهم .


    وقد كتب مدرس الرياضيات الأصم منذ ولادته (ليوجاكوب Leo Sacobe) 1980 في كتابة (Deaf Adultspeak out) عن سنواته في المدرسة فقال ((لقد شعرت بنفسي معوقاً من المعاملة التي كنت أتلقاها على يد الأشخاص السامعين أكثر مما شعرت به كوني شخص أصم)) ( ) .


    وقد يمثل الصمم أعاقة حقيقة لكن الصم يعانون من عقولنا المغلقة أكثر مما يعانون من أذانهم المغلقة ، وهذا هو سبب الاهتمام الجدي بالصم البكم فقبل التعرف على حقائق حياتهم علينا التعرف أولاً على الأضرار التي لحقت بهم وما هي الأضرار التي يعانون منها اليوم ونعني بذلك صعوبة السمع ، فصعوبة السمع : يعني عجز سمعي دائم أو متقطع ويؤثر بشكل كبير على الانجاز الأكاديمي التربوي ولكنه غير مدرج ضمن حقل الصمم( ) .


    يعد فقدان حاسة السمع من المعوقات التي تفرض سياجها من العزلة حول الشخص الذي يفقد سمعه ، كما أن فقدان هذه الحاسة بعد مشكلة بالغة الدقة تواجه بتأهيل وتربية المعوقين سمعياً ، فالطفل الذي ولد فاقداً حاسة السمع أو الذي يفقد هذه الحاسة قبل أن يستطيع الكلام يعتبر أمر تعليمه وتربيتهم من أصعب المحاولات واشقها . لما يطلبه ذلك من صبر من جانب فريق التأهيل الذي يقع عليهم عبء أقل من هؤلاء الأشخاص وإعدادهم للحياة .
    وكلنا يعلم أن عملية اكتساب اللغة هي عملية تعتمد على قدرة الطفل على التقليد فالطفل أول ما يقلد نفسه (التقليد الذاتي) وذلك في مرحلة المناغاة وبعدها مرحلة التقليد الخارجي فيقلد أمه أو بديلة الأم . وبدون عملية التقليد يحرم الطفل من وسيلة هامة تمكنه من اكتساب اللغة فالطفل عندما يصدر صوت (دا) مثلاً وهو صوت يصدر تلقائي في بادي الأمر الإداري يشعر سماعة بشيء من السرور يدفعه لتكرار هذا الصوت ، ويخلق سماع الطفل لصوته وسروره الحادث من هذه العملية عاملاً وجدانياً يدفعه للقيام بعدة محاولات تكرار (دا – دا) ويصبح الوضع الجديد لهذا النوع من ردود الأفعال عبارة عن حلقة دائرية تتضمن القول والسمع وبنفس الطريقة تتكون أشكال أخرى مماثلة من التركيبات الدائرية الشرطية( ) .


    وبناءاً على ما سبق نجد أن حرمان الطفل من حاسة السمع يحرمه من ممارسة هذه الخبرات السابقة اللازمة في تعلم الكلام ، فتعلم الكلام يعتمد على عمليات حسية متكاملة ومتداخلة من أهمها عملية الإدراك السمعي ، ولا يمكن أن يستقيم كلام الطفل إلا إذا كان هناك توافق في المظهر الحركي الكلامي متمثلاً في حركات اللسان في فجوة الفم .
    والمظهر الحسي الكلامي متمثلاً في القدرة السمعية والقدرة البصرية والقدرة اللمسية مما يدعونا إلى اعتبار ميكانزم الكلام ديناميكاً( ) .


    ومن خلال ما تقدم نستعرض عدة تعريفات تخص بها الطفل الأصم – الأبكم وهي :

    1- الأصـــم
    هو العطب السمعي الذي يكون من الشدة بحيث أن الطفل يعجز عن توصيل المعلومات اللغوية بواسطة السمع باستخدام أو بدون استخدام مكبرات للصوت ، ويؤثر ذلك بشكل كبير في الأداء الأكاديمي التربوي( ) .

    2- تعريف الطفل الأصم من الناحية الطبية :
    ذلك الطفل الذي حرم من حاسة السمع منذ ولادته أو هو الذي فقد القدرة السمعية قبل تعلم الكلام أو هو الذي فقدها قبل تعلم الكلام لدرجة أن أثار التعلم فقدت بسرعة ويعتبر الصمم عاهة أكثر من العمى إذ أن الأصم يتعذر عليه بسبب عاهته الاشتراك في المجتمع( ) .

    3- تعريف الصمم :
    هو يصف أعاقة سمعية شديدة بحيث يجد الطفل صعوبة في معالجة المعلومات اللغوية من خلال استخدام حاسة السمع أو بتضخيم الصوت أو عدم تضخيمه ، إذ ليس من الممكن وضع نظام تروبي يتناسب مع حاجات جميع التلاميذ ذوي الإعاقة السمعية ولكن يتم التركيز على طريقة التعامل مع الطفل المعاق سمعياً ليستقل قدراته إلى أقصى حد ممكن من خلال التعلم( ) .
    4- تعريف أخر كلمة (أصم) :
    هي الأكثر شيوعاً في الاستخدام اليومي من عامة الناس عندما يشيرون إلى أولئك الذين لا يسمعون أبداً .
    أن مصطلح الأصم Deaf يشير إلى الشخص الذي يتم تطوير مهارات التواصل لديه بشكل رئيسي من خلال المجال المرئي أما بلغة الإشارة أو قراءة الشفاه إذ تكون طريقة التواصل لديه قائمة على ما هو مرئي ...( ) .
    يعرف سميث (Smith) 2001م الشخص الأصم بأنه الشخص غير القادر على إدراك الأصوات في البيئة المحيطة بطريقة مفيدة باستعمال سماعة طبية أو بدونها كما أنه غير قادر على استعمال حاسة السمع كطريقة أولية أساسية لاكتساب المعلومات( ) .
    أما مورز (Moores) 1996م فيعرف الأصم بأنه الشخص الذي مقدار الفقدان السمعي لديه (70 ديسبل) أو أكثر ويعيق فهم الكلام من خلال الأذن وحدها وباستعمال أو بدون استعمال السماعة الطبية


    تأثير أعاقة التواصل على التطور النفسي والاجتماعي للأطفال الصم والبكم
    يتأثر التكيف النفسي والاجتماعي للأشخاص المعاقين سمعياً بشكل كبير بالسياق الاجتماعي ، فعملية التواصل مع الطفل المعاق سمعياً هي محدودة وتتطور ضمن العائلة أو أسرة الطفل ، لذلك فأن الأطفال المعاقين سمعياً يواجهون صعوبات في تكوين أصدقاء ، كما أن فرصهم في التفاعل مع أقرانهم بسبب ما تفرضه مشكلات التواصل لديهم .
    ((أن تباين ردود الفعل التي تصدر عن رفقائهم وأسرهم والآخرين ، هذا بالإضافة إلى صعوبات التواصل تؤدي إلى صعوبات في التكيف الاجتماعي وخفض تقدير الذات ، وهذه الصعوبات تظهر كنتائج خاصة عندما يشعر الطفل المعاق سمعياً بالرفض من قبل الأطفال الآخرين الذين يتفاعل معهم يومياً والذين يعتبرون عنصراً أساسياً بالنسبة له ، أن الظروف البيئية غير الجيدة والضعف في تزويد الطفل المعاق سمعياً بيئة داعمة يؤثر سلبياً على تكيفه))( ) .
    إذا كانت تنشئة الأطفال الصم في أجواء يرتكز كل شيء فيها على تصحيح النواقص وبشكل خاص التركيز على النطق الصوتي فأنهم سيعانون الأمرين والمفردات الصوتية القليلة التي يصدرونها أو تعلموها خلال السنوات من العمل المضني لا تلبي احتياجاتهم التواصلية.
    ((وقد أظهر (Jurgen Rucsh) أنه لا يوجد تطور نفسي سليم لدى الأطفال الصم الذين يعانون من مشكلات التواصل والأم لا تدرك أو تعرف كيف تستجيب إلى ما يحاول طفلها الوصول إليه يؤدي إلى الإحباط والارتباك والحصر النفسي لذلك الطفل هذا بالنسبة للطفل الطبيعي أما بالنسبة للطفل الأصم فأن الأم تشعر بالإحباط جاهدة أن تفهم ما يحاول طفلها أن يخبرها خاصةً أصول التعليم الامومي المذهل فالأم تتألم لكونها سببت لطفلها معاناة من جراء عدم مقدراتها على فهمه أو تجعل من نفسها أكثر وضوحاً كي يفهمها طفلها))( ).


    تصوركم هو قاسيٍ على الأم أن يكون لديها عبارات تهدئ طفلها في المواقف الصعبة والمبهمة على الطفل مثل الانتقال إلى بيت جديد، والتضاؤل الخطر لأجواء تفاعل الأم والطفل تنتهي صعوبات التواصل هذه بالتأثير على التطور النفسي للطفل فالإحباط و التوترات وسوء الفهم الذي لا يمكن تجنبها تؤدي عاجلاً أم أجلاً لنوع من الاضطرابات السلوكية ، ولذلك يكون الأطفال ميالين إلى الهيجان والغضب الشديد وأن نسبة كبيرة من الأطفال ذوي الصمم العميق قد صنفوا إلى مصابين بالاضطرابات العقلية في فترة حياتهم وهؤلاء يكونون ميالين للتمرد والتراجع عن ما يحاول الكبار الوصول إليه ، ويظهر أن الأطفال الصم هم أقل سعادة من الأطفال السامعين واقل متعه بالتفاعل وذلك في أثناء تفاعلهم مع أمهاتهم وخيبة الأمل هي أن الأطفال الصم نادراً ما يرون في عيون أمهاتهم انعكاسات إيجابية وأحساسية بالقيمة بالمقابل نجد أن الأطفال السامعين يعرفون أنهم مبعث فخر أمهاتهم وسعادتهن وباختصار فأن الأهل معلقون بدورات من الخدمات العلاجية التي لم تعمل شيئاً لمساعدتهم على قبول بطفلهم كطفل استثنائي وفرد مختلف والتشديد على المساواة (التكلم) والحزن يمنع الولدين من القبول المدرسي للصم وهو شرط أساس من أجل ملاءمة النمو النفسي والنمو الاجتماعي وهكذا يضعون الأطفال في معاناة غير ضرورية فكيف للطفل أن يتفتح ويكون سعيداً إذا لم يقبل به كما هو؟ أن الصم لديهم لغتهم المرئية وهم بها قادرون على الوصول إلى اعتبارهم أشخاص كاملي التكلم وعندما يصل الأهل لهذا الإدراك يكتشفون الفرح العظيم فكلمة اصم لم تعد تعني ابكم وفي النهاية فالأهل أحرار بقبول أعاقة طفلهم واختلافه وانهم لا يعودوا يرون اطفالهم من خلال نقص النطق الصوتي فقط والواقع أنهم اكتشفوا ذلك من خلال الأسلوب المرئي إذ يستطيع الطفل التعبير عن نفسه بشكل رائع( ) .


    وبذلك فقد رأينا أن التطوير الادراكي قد يكون ابطأ وأن التطور المصدري قد يتأخر وكذلك الحال سيتأخر التطور الإبداعي إذا كان التواصل ضعيفاً ، كل ذلك لأنه ليس هناك حافز ولا مكافأة، فالحافز (السبب) والمكافأة (ما تحصل عليه عندما تفعل شيء جديد) وهما التواصل بحد ذاتهما ، وإذا كان التواصل ضعيف فأن الأمر سيؤدي مزيداً من العزلة وهذا الذي يحصل غالباً فبسبب ضعف التواصل يبدو الأطفال الصم مختلفون (التطور الادراكي متأخر) ومضطربون نفسياً وضعف في التطور المصدري ودون المستوى .
    وحتى أكتشاف النفس بالنسبة للطفل الأصم هو أكثر صعوبة من الطفل السامع فالأصوات التي تسمعها تساعدنا في توجيه أنفسنا لتعرف اين نحن ويتعلم الطفل الأصم أن (يرى) أفضل للتغلب على هذه المشكلة لكنه مرة أخرى يحتاج إلى التواصل لحل المشكلة( ) .

    الدكتورة لمياء الديوان
    المدير العام

    عدد المساهمات : 990
    تاريخ التسجيل : 16/03/2011
    الموقع : http://lamya.yoo7.com

    رد: من هم الاطفال الصم والبكم

    مُساهمة  الدكتورة لمياء الديوان في الثلاثاء سبتمبر 20, 2011 10:49 pm

    الله يجازيك خير على جهودك وما تقدمه في المنتدى
    دعائي ان يوفقك ربي ويحقق امنياتك

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت ديسمبر 03, 2016 4:52 pm