منتدى الدكتورة لمياء الديوان

دخول

لقد نسيت كلمة السر

المواضيع الأخيرة

» قانون كرة القدم الدولي باللغة العربية
الخميس يوليو 14, 2016 1:37 am من طرف مصطفى جواد

» الدكتور محمد العربي شمعون
الخميس يونيو 23, 2016 2:25 am من طرف الدكتور سالم المطيري

» انظمام عضو جديد
الخميس يونيو 23, 2016 2:18 am من طرف الدكتور سالم المطيري

» التعلم لنشط
الأربعاء يونيو 22, 2016 11:19 pm من طرف الدكتورة لمياء الديوان

» الاصابات الرياضية
الأربعاء يونيو 22, 2016 1:18 pm من طرف ALSFERALIRAQI

» التعلم لنشط
الثلاثاء يونيو 21, 2016 5:20 pm من طرف طيبه حسين عجام

» تأثير استراتيجيتي المجاميع المرنة والممارسة الموجهة في تعليم بعض المهارات الأساسية والمعرفة الخططية في كرة القدم النسوية للصالات
الثلاثاء يونيو 21, 2016 5:01 pm من طرف طيبه حسين عجام

» رسالة ماجستير
الثلاثاء يونيو 21, 2016 4:54 pm من طرف طيبه حسين عجام

» السيرة العلمية للاستاذة الدكتورة لمياء الديوان
الإثنين أغسطس 03, 2015 5:21 am من طرف ahmed hassan

» رؤساء جامعة البصرة منذ التاسيس الى الان
الأربعاء يوليو 29, 2015 11:28 am من طرف الدكتورة لمياء الديوان

» اختبارات عناصر اللياقة البدنية مجموعة كبيرة
الأربعاء يوليو 29, 2015 7:09 am من طرف الدكتورة لمياء الديوان

» الف الف الف مبارك للدكتوره لمياء الديوان توليها منصب رئيس تحرير مجلة علميه محكمه
الأربعاء يوليو 29, 2015 4:58 am من طرف الدكتورة لمياء الديوان

» تعديلات جديدة في قانون كرة القدم
الأحد يوليو 05, 2015 3:50 am من طرف الدكتورة لمياء الديوان

» كتب العاب الجمباز
الأربعاء مايو 27, 2015 12:37 pm من طرف اسلام

» مكونات الاتجاهات
الخميس مايو 14, 2015 12:00 am من طرف المتوسط

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 

    الترويح للمعاقين

    شاطر

    طيبه عجام

    عدد المساهمات : 422
    تاريخ التسجيل : 10/04/2011
    العمر : 31

    الترويح للمعاقين

    مُساهمة  طيبه عجام في الأربعاء سبتمبر 21, 2011 2:33 am

    *يقصد بالمعاقين الافراد الذين لديهم قصور نتيجة مرض عضوى او حسى او عقلى او حركى حيث قد يرجع ذلك الى اسباب وراثية او مكتسبة ،كما قد يحدث نتيجة امراض او حوادث مما يعجز الفرد عن اداء متطلباته الاساسية مما يؤثر على نموه الطبيعى او قدرته على التعلم او مزاولة العمل او تكيفه الاجتماعى.

    والمعوق هو كل فرد يختلف عمن يطلق عليه لفظ سوى او عادى جسميا او عقليا او نفسيا او اجتماعيا الى الحد الذى يستوجب عمليات تاهيلية خاصة حتى يتحقق اقصى تكيف تسمح به قدراته وامكاناته المتبقية .

    وقد عرف اعلان حقوق المعاقين والذى اقرته الجمعية العامة للامم المتحدة عام 1975 المعوق بانه هو كل شخص لا يستطيع ان يكفل لنفسه كليا او جزئيا ضرورات الحياة الفردية او الاجتماعية نتيجة نقص فطرى او غير فطرى فى قواه الجسمية او العقلية.

    كما ان قانون تأهيل المعاقين رقم 39 لسنة 1975 قد قضى فى مادته الثانية على انه يقصد بالمعاق كل شخص اصبح غير قادر على الاعتماد على نفسه فى مزاولة عمله او القيام بعمل اخر او الاستقرار فيه او نقص قدرته عن ذلك نتيجة لقصور عضوى او عقلى او حسى او نتيجة عجز خلقى منذ الميلاد.



    *وهناك بعض المصطلحات يجب التعرف عليها والخاصة بالاعاقة وهى :

    الاعاقة او العاهة:

    هو مصطلح يشير الى عدم القدرة على الاستجابة للبيئة او التكيف معها نتيجة مشكلات سلوكية او عقلية او جسمية او حسية.



    العجز:

    هو مصطلح يشير الى تشوه جسدى او مشكلة خطيرة فى التعلم او التكيف الاجتماعى نتيجة وجود الضعف، وغالبا ما يستخدم هذا المصطلح للاشارة الى الصعوبات الجسمية .

    وهو ايضا حالة من الضرر او التعطيل ذات صورة موضوعية يمكن وصفها وتشخيصها بمعرفة الطبيب.

    والعجز هو النتيجة المجمعة او محصلة للعوائق او العقبات التى يسببها العجز بحيث تتدخل واقصى مستوى وظيفى للمعوق مما يعطل من طاقته الانتاجية ومشاركته الاجتماعية.



    الضعف:

    هو مصطلح يشير الى محدودية الوظيفة وبخاصة الحالات التى تعزى للعجز الحسى كالضعف السمعى والضعف البصرى .



    الاضطراب:

    يستخدم هذا المصطلح عادة للاشارة الى مشكلات فى التعلم او السلوك الاجتماعى مثل اضطراب لغوى او اضطراب تعليمى .

    طيبه عجام

    عدد المساهمات : 422
    تاريخ التسجيل : 10/04/2011
    العمر : 31

    رد: الترويح للمعاقين

    مُساهمة  طيبه عجام في الأربعاء سبتمبر 21, 2011 2:34 am

    الحالات الخاصة:

    وهذا المصطلح اوسع من المصطلحات السابقة حيث انه لا يقتصر على الذين ينخفض اداؤهم عن الاخرين (المعاقين) وانما يشمل على الذين يكون اداؤهم افضل من اداء الاخرين(الموهوبين والمتفوقين) .

    وهذا وتشير تقارير منظمة الصحة العالمية الى ارتفاع عدد المعوقين من 10% الى 13 % من سكان العالم وتجمع هذه النسبة بين الاعاقة الجسمية و العقلية والحسية وتحظى الدول النامية بثلثى هذه النسبة نتيجة الافتقار الى الخدمات التأهيلية .

    ويجب ان نوضح ان نسبة المعاقين فى العالم العربى بين الاطفال اكثر من نسبتها بين كبار السن، وذلك نتيجة الحوادث وانتشار الامراض او الى سوىء التغذية وربما الى قصور الوعى الصحى او التطعيم ضد الامراض او الى عدم توفر لخدمات العلاجية .

    لذلك اصبح من الضرورى الاهتمام بمشكلة المعاقين ومسبباتها حتى يمكن التخطيط للبرامج الوقائية والعلاجية ورعايتهم وتأهيلهم وتقديم الخدمات اللازمة لهم فى كافة المجالات .





    انواع الاعاقة:

    ان الاخذ بمفهوم الاعاقة الشامل سوف يلقى عليها الاضواء من خلال ثلاث مجالات رئيسية:

    1- مجال اجتماعى: حيث يدرس الاوضاع البنائية فى المجتمع وعلاقة المجتمع بالمجتمعات الاخرى ومساهمته فى نشر الوعى العام بالمعاق.

    2- المجال الفئوى:حيث تصيب الاعاقة احدى الفئات الاجتماعية سواء فيما يتعلق بالسن او طبيعة السلوك الاجتماعى او اللون او العقيدة .

    3- المجال الفردى: ويتصل هذا المجال بالخصائص الفردية للمعاقين سواء الخصائص الفيزيقية او العقلية او مايرجع الى ظروف ذات طبيعة خلقية.



    *هذا ويقسم العلماء انواع الاعاقة الى:

    1- اعاقة جسمية (حركية).

    2- اعاقة حسية.

    3- اعاقة عقلية.



    - اولا: الاعاقة الجسمية:-

    المعاق جسميا هو الشخص الذى يعانى من درجة من العجز البدنى او سبب يعيق حركته ونشاطه ونتيجة لخلل او عاهة او مرض اصاب عضلاته او مفاصله او عظامه بطريقة تحد من وظيفته العادية، وبالتالى تؤثر على العملية التعليمية وممارسة حياته بصورة طبيبعة وتتعدد الاعاقات الجسمية البدنية لذلك يمكن تصنيف تلك الاعاقات الى:

    1- الشلل.

    2- البتر.

    3- شلل الاطفال.

    4- التهاب المفاصل.

    5- الضمور العضلى.

    6- سوء التكوين التشريحى الوراثى بالعمود الفقرى.

    - ثانيا:الاعاقة الحسية:-

    نحن هنا بصدد اناس من المجتمع قد حرموا من حاسة من الحواس نتيجة للاصابة فى حادث او الحروب او نتيجة لاسباب مرضية او وراثية....الخ، وهو يشكلون جزءا من القوى العاملة فى المجتمع ويتمثلون فى:

    1- الاعاقة البصرية.

    2- الاعاقة السمعية والصوتية.



    - ثالثا:الاعاقة العقلية:-

    تؤثر الحالة النفسية والعقلية والذهنية على قدرات الافراد وعلى توافقهم النفسى والاجتماعى وهو مايبدو بوضوح فى فئة المعاقين عقليا ونفسيا حيث يؤثر المرض العقلى والنفسى على قدرات الافراد ويعوقهم عن الاندماج والتوافق السوى ومن ثم يكون نتاج بعض هذه الامراض حالات من المعاقين . وينقسم الى:

    1- الامراض النفسية والعقلية.

    2- التخلف العقلى.

    طيبه عجام

    عدد المساهمات : 422
    تاريخ التسجيل : 10/04/2011
    العمر : 31

    رد: الترويح للمعاقين

    مُساهمة  طيبه عجام في الأربعاء سبتمبر 21, 2011 2:35 am

    *اسباب الاعاقة:

    وهناك اسباب متعددة تؤثر على قدرات الفرد المعاق وامكانته لممارسة حياته مثل الاسوياء وهى:

    اولا –اسباب خلقية:-

    1- اسباب تحدث بعد الحمل وقبل الولادة :

    - قد تكون هذه الاسباب وراثية اى لها علاقة بالخصائص والصفات الموجودة فى كل من البويضة والحيوان المنوى.

    - ايضا الحالة الصحية للام قد تؤثر على صحة الجنين مثل فقر الدم وسوء التغذية،ومرضى السكر ومرضى الايدز وتسمم الحمل والمخدرات وتعاطى بعض الادوية التى يكون لها اعراض جانبية تؤدى الى تشوه الجنين.

    - وقد يكون هناك خلل فى التركيب الكيميائى للخلية يؤدى الى امراض التمثيل الغذائى.



    2- اسباب تحدث اثناء الولادة:

    كما يحدث احيانا فى الولادة المبكرة او ولادة التوائم او اخطاء تحدث اثناء خروج المولود من رحم الام.



    ثانيا:اسباب مكتسبة:-

    وترجع هذه الاسباب الى :

    1- تعرض الفرد الى الحوادث بالطريق(سيارات – قطارات – انهيارمنازل .....الخ ) .

    2- تعرض الفرد الى حوادث المهن(مثل التعرض لحوادث الميكنة كما فى النجارة- الخراطة...الخ) .

    3- الاصابة ببعض الامراض(الامراض المزمنة-شلل الاطفال-الامراض الروماتزميةالحادة للمنطقة تحت المخية-امراض الاعصاب....الخ) .

    4- الحروب .

    5- التعرض لبعض المواد الكيميائية والاشعاعات .

    طيبه عجام

    عدد المساهمات : 422
    تاريخ التسجيل : 10/04/2011
    العمر : 31

    رد: الترويح للمعاقين

    مُساهمة  طيبه عجام في الأربعاء سبتمبر 21, 2011 2:35 am

    * الاثار النفسية للاعاقة(وتاثير الاعاقة على السلوك):-



    لقد اتفق كثير من العلماء على ان الاعاقة على اختلاف انواعها ذات تاثير واضح على سلوك الفرد وتصرفاته ، فالشعور بالنقص الناشىء عن القصور العضوى يصبح عاملا مستمرا وفعالا فى النمو النفسى للفرد .

    ويحدث عن الاعاقة اثار نفسية قد تحدث تغيرات كبيرة فى شخصية الانسان الى البحث عن وسائل تخفف من شعوره بالمذلة والضيق.

    وان شعور الفرد المعوق بانه عضو فى جماعة لاقليات تخضع كغيرها من الاقليات لضغوط اجتماعية واقتصادية هذا الشعور ينمى فيه مظاهر الانتقالية التى تصارع فيها الاقليات فى سبيل الاحتفاظ بكيانها .

    ولذلك نجد المعاق عندما يشعر بعدم كفايته الوظيفية او عجزه عن العمل فيعلن الجهاد لاقرار شخصيته فيزاول اشكالا متباينة عن النشاط ويقوم بتدريب العضو موضع النقص تدريبا قد يصل الى حد الكمال وذلك لاثبات ذاته واشباع شعوره بقيمته وقدرته.

    لذا يرى محمد السيد فهمى1981 ان معاملة الوالدين والاقارب لها رد فعل قد يكون ذا خطر عظيم فى التأثير على السلوك حين يتغالى الاقربون فى اظهار شعور الشفقة والعطف والتدليل ويتأثر بتلك المظاهر ذو الشخصيات الضعيفة خاصة الاطفال- فيبالغون فى التعبير عن حالتهم المرضية.



    * التربية الخاصة:

    ليست التربية الخاصة هى تربية المعوقين سمعيا وبصريا او حسيا او عقليا او جسديا فقط ولكنها اشمل من هذا كله فهى تتضمن كذلك كل الاطفال غير العاديين حيث تشمل ضعاف القلب والمرضى بامراض مزمنة والمصابين بامراض كلامية والاضطرابات السلوكية كما تشمل ايضا المتميزينمن الموهوبين والمتفوقين .



    *ونرى ان اهتمام الدولة بالتربية الخاصة جاء للاسباب الاتية:

    1- ايمان المجتمع بضرورة تطبيق مبدا تكافؤ الفرص بين جميع المواطنين حتى يتاح للجميع الاسهام فى بناء المجتمع كل قدر طاقته وحسب امكانيته .

    2- ايمان المجتمع بضرورة اعادة تكيف الطفل غير العادىمع نفسه ومع المجتمع الذى يعيش فيه فيتجنب بذلك بعض الانحرافات النفسية والاجتماعية.

    3- الاعتقاد بان الروح البشرية طاقات مبدعة يجب ان تتاح لها الفرصة للعمل.

    4- انسانية التربية بمعنى ان التربية فى جوهرها عملية انسانية تهدف الى الاهتمام بالانسان وتحقيق سعادته وازاحهكل المعوقات التى تعرقله مثل معوقات فى الكلام والنطق – معوقات فى الادراك الحسى- معوقان صحية – معوقات نفسية.

    وتختلف هذه المعوقات من طفل لاخر ومن اعاقة لاخرى حسب نسبة الاعاقة والاسباب التى ادت الى حدوثها وسن المعاق والبيئة والرعاية الاجتماعية والصحيةللمعاق...الخ .

    ولهذا فهناك فروق فردية كثيرة بين الاطفال المعوقين كما ان هناك تباين فى حاجتهم ولهذا يفضل دراسة حالة كل طفل على حده والعمل على توفير احتياجاته الخاصة به

    طيبه عجام

    عدد المساهمات : 422
    تاريخ التسجيل : 10/04/2011
    العمر : 31

    رد: الترويح للمعاقين

    مُساهمة  طيبه عجام في الأربعاء سبتمبر 21, 2011 2:37 am

    *الترويح للمعاقين:

    والمعاق يمكنه ان يشارك فى العديد من الانشطة الترويحية الداخلية والخارجية المنظمة فى الاندية والمؤسسات العلاجية والترويحية ومراكز المعاقين وذلك فى ضوء قدراته وامكانيته البدنية مع مراعاة ان تكون تلك الانطة غير معقدة بحيث تساعده على المتعة والبهجة والحياة والنجاح.



    - المميزات التربوية لترويح المعاقين:

    1- العمل على رفع الكفاءة البدنية عن طريق ممارسة الانشطة المختلفة.

    2- المساهمة فى ممارسة حياة صحية افضل تعتمد اساسا على الفرد نفسه من خلال توجيه قادة النشاط وتحتاشرافهم.

    3- فتح المجال امام المعوق من اجل ممارسة حياة طبيعية او قريبة من الحياة الطبيعبة سواء كان بمساعدة او بدون مساعدة.

    4- اتاحة الفرصة المناسبة لاسباع الرغبات فى مختلف المراحل السنية ومختلف الحالات المرضية وانواع الاعاقة .

    5- اتاحة الفرصة للمعاقين لاكتساب عادات اجتماعية ورياضية وصحية سليمة.

    6- اتاحة الفرصة المناسبة لاشباع الرغبات فى مختلف المراحل السنية ومختلف الحالات المرضية وانواع الاعاقة.

    7- شغل وقت الفراغ لدى المعاقيين بصورة ايجابية هادفة بناءه.

    اخراج المعوق من حياته الرتبة الروتينية.

    8-احساسه المعاق بقيمته واهميته من خلال انجازه لاعمال واحتماله لمسؤليات

    منقول للفائده

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت ديسمبر 10, 2016 7:43 am