منتدى الدكتورة لمياء الديوان

دخول

لقد نسيت كلمة السر

المواضيع الأخيرة

» قانون كرة القدم الدولي باللغة العربية
الخميس يوليو 14, 2016 1:37 am من طرف مصطفى جواد

» الدكتور محمد العربي شمعون
الخميس يونيو 23, 2016 2:25 am من طرف الدكتور سالم المطيري

» انظمام عضو جديد
الخميس يونيو 23, 2016 2:18 am من طرف الدكتور سالم المطيري

» التعلم لنشط
الأربعاء يونيو 22, 2016 11:19 pm من طرف الدكتورة لمياء الديوان

» الاصابات الرياضية
الأربعاء يونيو 22, 2016 1:18 pm من طرف ALSFERALIRAQI

» التعلم لنشط
الثلاثاء يونيو 21, 2016 5:20 pm من طرف طيبه حسين عجام

» تأثير استراتيجيتي المجاميع المرنة والممارسة الموجهة في تعليم بعض المهارات الأساسية والمعرفة الخططية في كرة القدم النسوية للصالات
الثلاثاء يونيو 21, 2016 5:01 pm من طرف طيبه حسين عجام

» رسالة ماجستير
الثلاثاء يونيو 21, 2016 4:54 pm من طرف طيبه حسين عجام

» السيرة العلمية للاستاذة الدكتورة لمياء الديوان
الإثنين أغسطس 03, 2015 5:21 am من طرف ahmed hassan

» رؤساء جامعة البصرة منذ التاسيس الى الان
الأربعاء يوليو 29, 2015 11:28 am من طرف الدكتورة لمياء الديوان

» اختبارات عناصر اللياقة البدنية مجموعة كبيرة
الأربعاء يوليو 29, 2015 7:09 am من طرف الدكتورة لمياء الديوان

» الف الف الف مبارك للدكتوره لمياء الديوان توليها منصب رئيس تحرير مجلة علميه محكمه
الأربعاء يوليو 29, 2015 4:58 am من طرف الدكتورة لمياء الديوان

» تعديلات جديدة في قانون كرة القدم
الأحد يوليو 05, 2015 3:50 am من طرف الدكتورة لمياء الديوان

» كتب العاب الجمباز
الأربعاء مايو 27, 2015 12:37 pm من طرف اسلام

» مكونات الاتجاهات
الخميس مايو 14, 2015 12:00 am من طرف المتوسط

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 

    ماذا نفهم من الحافز

    شاطر

    عقيل الخزرجي

    عدد المساهمات : 72
    تاريخ التسجيل : 28/06/2011

    ماذا نفهم من الحافز

    مُساهمة  عقيل الخزرجي في السبت سبتمبر 24, 2011 1:06 pm

    الدافعية Motivation
    الدافعية أو ( الحافز ) :

    سر الدافعية (الحافز) يكمن في طريقة اتصالك مع نفسك ومع الآخرين.

    عند الاتصال مع نفسك أو مع الآخرين بطريقة معينة فستجد أن البعض غير مبالي وغير متحمس أو إنك تشعر بالمقاومة تجاه نفسك - عند تغيير طريقة اتصالك فستجد الإقبال والحماس والعمل الايجابي.

    ما هي الدافعية ( الحافز ) ومن أين جاءت ?
    كيف يمكنك 'الحصول على الدافعية' وكيف يمكن تحفيز الآخرين بطريقة فعالة ?
    كيف يأتي بعض الرياضيين دائماً يبدو أن لديهم الكثير من الدافعية والطاقة - في حين أن البعض الآخر يتصارعون مع إحباطهم وعدم مبالاتهم وعدم وجود اتجاه وهدف واضح أمامهم?

    ببساطة - الدافعية هي الطاقة -- الطاقة للقيام وإلى الانجاز.
    من أجل فهم هذه الطاقة بشكل أفضل - خذ فقط بضع لحظات من الآن في التفكير في وقت معين عندما كنت حقا تشعر بالدافعية -- الوقت عندما كنت تشعر بأن تلك الطاقة قد أثرت بعملك بشكل كبير.

    خذ من الوقت لنتذكر أين كنت - بماذا كنت تفكر - وكيف حققت هذه الدافعية بنفسك. كيف كان يتم التواصل مع نفسك من أجل الحصول على تلك الدافعية ?

    ولا شك بأنه قد وجدت بأنك كنت تستخدم واحدا من اثنين من استراتيجيات الدافعية البسيطة – إما إستراتيجية الدافعية الايجابية أو إستراتيجية الدافعية السلبية. في هذا السياق "السلبية" لا يعني بالضرورة 'سيئة' و"الإيجابية" لا يعني بالضرورة 'جيدة' .

    الدوافع السلبية : هي شكل من أشكال الدوافع التي تحركك بعيداً عن الأحداث السلبية أو التجربة السلبية – كأن تتحرك بعيدا عن شيء كنت لا تريده أن يحدث - الجزء الضروري للتحفيز السلبي هو التفكير في أشياء سيئة تحدث.
    الدوافع السلبية غالبا ما تأتي من مصدر خارجي مع التهديد نوعاً ما بالعقاب إذا لم تفعلوا شيئا. على سبيل المثال : والداك يقولان لك بأنه يجب أن تنظف غرفتك - أو تجز العشب وإذا لم تفعل ذلك فإنه لن يسمح لك بالخروج ليلة السبت. أو مدربك يصرخ عليك بأنه يجب أن تبذل جهداً أكبر في التدريب وإلا سوف يتم إقصاؤك من الفريق.وهكذا....
    وبالتالي أنت تحفز نفسك حتى تستطيع انجاز العمل المطلوب منك لكي لا تقع في آثار عدم القيام به.

    الآن يمكنك أيضا تحفيز نفسك بهذه الطريقة السلبية -- على سبيل المثال : الذهاب إلى العمل في وقت مبكر لأنك لا تريد أن تصل في وقت متأخر .القيام بالواجبات المدرسية لأنك لا تريد أن تفشل.مراقبة أكلك لأنك لا تريد أن يزيد وزنك أو أن تحدث لك السمنة.

    في المقابل الدافع الايجابي : هو شكل من أشكال التحفيز والتي تتحرك في اتجاه يُحدث لك تجربة إيجابية والانتقال نحو شيء كنت تريده أن يحدث لك - والجزء الضروري للتحفيز الايجابي هو أنه يترك أثراً ايجابياً "تجربة جيدة " أو نتيجة ايجابية.

    بعض الأمثلة على الدوافع الايجابية هي عندما تشترك في نادي صحي للياقة البدنية أربع مرات في الأسبوع ( "لأنك تحب" مظهر جسمك) عندما تعمل بصورة منتظمة - أو تواظب على الدراسة عن طريق وضع جدول زمني "لأنك تريد" الحصول على درجة جيدة - أو أن تضع جهدا بنسبة 100٪ في التدريب "لأنك تريد أن" تكون في الفريق الوطني.

    من المفيد أن نعترف أنه على الرغم من أن الحافز الايجابي والحافز السلبي يمكن أن يكون لهما دور هام في تحفيزك لتجنب المخاطر الشخصية - كالنهوض باكراً في الصباح - وكسب لقمة العيش - والحفاظ على صحتك بشكل سليم ومناسب - وتحقيق الانجاز والاعتراف بك كرياضي الخ... فإن هناك فرق كبير في النتائج المترتبة على استخدام كل نوع من أنواع الحوافز في حياتك.

    الدوافع السلبية يمكن أن تؤدي إلى الإفراط في القلق والتوتر في حين تميل الدوافع الايجابية الى تنشيطك وإثارتك.
    الدوافع السلبية تسبب لك أن تفكر في ما لا تريد في حين أن الدوافع الايجابية تجعلك تركز على ما كنت تريد أن تفعل.

    التركيز الايجابي لا سيما إذا كنت رياضي هو المهم حقا لأنك تتحرك نحو ما تفكر به.
    البشر مثل الصواريخ الموجهة وأنظمة التوجيه لديك هي الأفكار.
    التفكير في عدم حدوث بداية خاطئة في سباق 100م أو ضرب الحاجز في سباق 110م حواجز أو ركل الكرة خارج حدود الملعب هو تفكير سلبي وغالباً ما ينتهي بك هذا التفكير إلى حدوث ما كنت تخشاه – فكر بأنك لا تريد أن تكون عصبي أو أن تخلق الفوضى أثناء السباق وسينتهي بك الأمر لفعل ذلك!!

    يمكنك أيضا التحرك في اتجاه معين في التفكير - لذلك فمن المهم أن تتخيل وتتصور (ماذا تريد) بدلا من (ما لا تريد).

    لقد تم التعرف على أن أفضل الرياضيين أداءً هم دائماً إيجابي الدافع - الدوافع التي تحركهم هي رغباتهم القوية لتحقيق أحلامهم وأهدافهم وهذا هو أحد الأسباب التي تجعل من وجود الأهداف مهمة جداً.

    طريقة واحدة للتعرف على تحقيق إستراتيجية الدافعية الحالية لك هو ببساطة الاهتمام إلى الكلمات والصور التي تستخدم عندما تريد تحفيز نفسك أو غيرك. ما الكلمات التي تستخدمها عندما تريد تحفيز نفسك أو أي شخص آخر لكي يفعل شيئا ? كيف يمكنك التواصل مع نفسك والآخرين من أجل تحقيق هذا الدافع ?

    إذا كنت تقول لنفسك أشياء مثل "اضطررت للذهاب إلى التدريب اليوم" أو "يجب عليّ تحسين لياقتي" أو "لا بد لي من التركيز أثناء التمارين" أو "انه يجب أن أتدرب أكثر" – فإنك تستخدم إستراتيجية الحافز السلبي وبالتالي فإنك لا تدير نفسك بفعالية كما يجب.

    تذكر أن الدوافع الايجابية تنبع من الرغبة والحاجة -- وليس بالإجبار مثل (ينبغي ويجب علي ويجب أن ويتحتم علي).

    كلما أمكنك أن تختار أن تعيش حياتك وتفعل كل مهمة برغبة منك "أنا أفعل ذلك لأنني اخترت أن وأريد أن" وايجابية طريقة التفكير والتحدث مع نفسك كلما كانت أعمالك الرياضية أفضل وأكثر نجاحا ووجوداً على المدى الطويل.

    يجب العمل في هذا الاتجاه مع نفسك بحيث تدير نفسك بشكل أفضل ولا تحصل على "المقاومة" من نفسك لأنك لا تشعر بأنك أجبرت على فعل شيء ضد إرادتك.
    تذكر الآن كيف شعرت عندما طلب والديك المساعدة في الأعمال المنزلية أو في جز العشب? هل شعرت بأنك أجبرت على فعل ذلك? وبالطبع أبديت مقاومة اتجاه هذه. ويحدث الشيء نفسه إذا قمت بالاتصال مع نفسك بهذه الطريقة -- إذا كنت تستخدم "يجب أن " - " ينبغي علي "و" يجب علي " ستجد نفسك بدون وعي أو إدراك تقاوم نفسك.
    في كثير من الأحيان في مجال الرياضة - الشيء الوحيد الذي يبقيك في دائرة التنافس هو قلبك -- وإذا كان قلبك يهاب وغير شجاع وغير مندفع فأنت في نهاية المطاف سوف تتخلى عن المنافسة.
    التواصل مع نفسك باستخدام لغة الدافعية السلبية هي أسرع وأقصر الطرق لتخلق منك لاعب تخشى السباقات والمنافسة وسوف ذلك يؤثر على نفسيتك كلاعب وعلى طريقة تفكيرك أثناء السباقات.

    لذلك من الآن فصاعدا في كل مرة تسمع نفسك تقول "ينبغي" أو "يجب أن" أو "يجب" أو "علي أن" في أي مهمة أوكلت إليك...توقف... وغيّر اللغة الخاصة بك إلى "أنا أريد". "أحب أن" "أنا أرغب". " أنا متشوق لفعل" أنت تريد أن نفعل ذلك لتعزيز الدافع الخاص بك وهذا بدوره سيخلق منك بطلاً شجاعاً لا تخشى البطولات أو المنافسة

    الدكتورة لمياء الديوان
    المدير العام

    عدد المساهمات : 990
    تاريخ التسجيل : 16/03/2011
    الموقع : http://lamya.yoo7.com

    رد: ماذا نفهم من الحافز

    مُساهمة  الدكتورة لمياء الديوان في الثلاثاء سبتمبر 27, 2011 4:16 pm

    أهلاً وسهلاَ بك أخي الكريم ..


    ¨°o.O ( ..^ إسم العـضو ^.. ) O.o°¨


    حللت أهلاً .. ووطئت سهلاً ..
    ياهلا بك بين اخوانك وأخواتك ..
    ان شاء الله تسمتع معــانا ..
    وتفيد وتستفيد معانـا ..
    وبانتظار مشاركاتـك وابداعاتـك ..
    ســعداء بتـواجـدك معانا .. وحيـاك الله



      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء ديسمبر 07, 2016 3:32 am