منتدى الدكتورة لمياء الديوان

دخول

لقد نسيت كلمة السر

المواضيع الأخيرة

» قانون كرة القدم الدولي باللغة العربية
الخميس يوليو 14, 2016 1:37 am من طرف مصطفى جواد

» الدكتور محمد العربي شمعون
الخميس يونيو 23, 2016 2:25 am من طرف الدكتور سالم المطيري

» انظمام عضو جديد
الخميس يونيو 23, 2016 2:18 am من طرف الدكتور سالم المطيري

» التعلم لنشط
الأربعاء يونيو 22, 2016 11:19 pm من طرف الدكتورة لمياء الديوان

» الاصابات الرياضية
الأربعاء يونيو 22, 2016 1:18 pm من طرف ALSFERALIRAQI

» التعلم لنشط
الثلاثاء يونيو 21, 2016 5:20 pm من طرف طيبه حسين عجام

» تأثير استراتيجيتي المجاميع المرنة والممارسة الموجهة في تعليم بعض المهارات الأساسية والمعرفة الخططية في كرة القدم النسوية للصالات
الثلاثاء يونيو 21, 2016 5:01 pm من طرف طيبه حسين عجام

» رسالة ماجستير
الثلاثاء يونيو 21, 2016 4:54 pm من طرف طيبه حسين عجام

» السيرة العلمية للاستاذة الدكتورة لمياء الديوان
الإثنين أغسطس 03, 2015 5:21 am من طرف ahmed hassan

» رؤساء جامعة البصرة منذ التاسيس الى الان
الأربعاء يوليو 29, 2015 11:28 am من طرف الدكتورة لمياء الديوان

» اختبارات عناصر اللياقة البدنية مجموعة كبيرة
الأربعاء يوليو 29, 2015 7:09 am من طرف الدكتورة لمياء الديوان

» الف الف الف مبارك للدكتوره لمياء الديوان توليها منصب رئيس تحرير مجلة علميه محكمه
الأربعاء يوليو 29, 2015 4:58 am من طرف الدكتورة لمياء الديوان

» تعديلات جديدة في قانون كرة القدم
الأحد يوليو 05, 2015 3:50 am من طرف الدكتورة لمياء الديوان

» كتب العاب الجمباز
الأربعاء مايو 27, 2015 12:37 pm من طرف اسلام

» مكونات الاتجاهات
الخميس مايو 14, 2015 12:00 am من طرف المتوسط

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 

    دراسات اختصت باساليب التدريس

    شاطر

    الدكتورة لمياء الديوان
    المدير العام

    عدد المساهمات : 990
    تاريخ التسجيل : 16/03/2011
    الموقع : http://lamya.yoo7.com

    دراسات اختصت باساليب التدريس

    مُساهمة  الدكتورة لمياء الديوان في الإثنين نوفمبر 21, 2011 7:27 pm

    تعددت الدراسات والبحوث حول متغيرات اساليب التدريس وتداخلها مع اساليب التعلم وطرائقه ومن خلال استخداماتها في كثير من دروس التربية الرياضية ضمن مفاهيم الالعاب الرياضية وتخصصاتها .. ودراسات اخرى اهتمت بتقويم السلوك التعليمي للطالب والمدرس والتفاعل بينها من خلال استخدام بعض اساليب موستن التدريسية .
    فـي دراسة قامت بها عصمت (1987)( ) عن اثر استخدام اساليب موستن التدريسية على سلوك الطالب، دلت النتائج على وجود فروق بين متوسط درجات اداء الطلبة في المهارات التي حددتها الدراسة للمجموعتين والتي استخدمت اسلوب التدريس الامري وفحص النفس في تعليم المهارات الحركية وان معظم الطلبة تعلموا و اتقنوا المهارة بشكل اكثر باستخدام اسلوب فحص النفـس (المراجعة الذاتية) وقامت الباحثة نفسها بدراسة ثلاثة اساليب للتدريس المباشر ومقارنتها مـع بعضهـا لمعرفة تأثيرها في نتائج التعلم ورفع مستوى اداء الطالب في المهارة الحركية لمعرفـة فيما اذا كان هناك فرق في مستوى اداء الطالب في تلك الاساليب.
    وفي عام (1992)( ) قدم عباس وعبد الله دراسة عن تأثير كل من الاسلوبين الامري والتبادلي في تعلم مهارة الجمناستك ( الدحرجة الامامية ) وشملت عينة البحث (36) طالبة خلال مرحلة التطبيق العملي ، لقياس سرعة تنفيذ مهارة الدحرجة الامامية ودقتها . وتحديد الاسلوب الافضل اعلنت نتائج الدراسة عن وجود فـرق معنوي للمجموعة التجريبية المتمثلة باستخدام الاسلوب التبادلي بتقدم متميز في اختبار المهارة عن المجموعة الضابطة المتمثلة بالاسلوب الامري وبذلك يكون الاسلوب التبادلي عاملا مساعدا على تطوير مستوى اداء المهارة افضل من الاسلوب الامري.
    وفي دراسة قام بها (Beshivt,1976)( ) بتقويم اساليب موستن للتدريس في الدراسات الخاصة بالمجال المعرفي في كلية التربية الرياضية بجامعة اللينوي . وباستخدام الاساليـب التدريسية اظهرت النتائج انهم يستخدمون زمن الدرس بطريقة اكثر فاعلية وان استخدام الاساليب اسهم في زيادة تحصيل الطلبة.
    ودراسة اخرى قام بها ظافر (1994)( ) هدفهـا تحليل السلوك التعليمي وتقويمه للمطبقين خلال تدريسهم بالاسلوبين الامري والتدريبي لغرض تقديم معلومات دقيقة للتحليل والتقويم عن مـدى استيعاب الطلبة المطبقين لقرارات السلوك التعليمية للاسلوبين الامري والتدريبي والتعرف على النسبـة المنفذة لقرارات السلوك وذلك من خلال تدريس (60) حصة لدرس التربية الرياضية في المدارس المتوسطة وان عينة البحث (30) طالبا وطالبة من المرحلة الرابعة لكلية التربية الرياضية بجامعة بغداد، وتـم تدوين السلوكيات الظاهرة وغير الظاهرة للاسلوبين من خلال استمـارة معيارية للتحقق من تنفيذ القرارات وأظهرت النتائج ان للطلبة المطبقين قدرة عالية في تنفيذ النسبة الكبيرة لقرارات انماط السلوك التعليمية للاسلوبين ، ولديهم الامكانية في ايجاد العلاقة الترابطيـة بين الفعالية المختـارة والاسلوب المنفذ ضمن البيئة المدرسية المتوافرة .. وظهرت نسبـة تنفيذ قرارات الاسلوب الامري اكثر من الاسلوب التدريسي ، وتعتبر هذه الدراسة بمثابة تقويـم لمناهج طرائق التدريس من خلال المعلومات التي تم الحصول عليها عن مستوى نجاح او فشل تطبيق الاساليب التدريسية.
    وفي دراسة اخرى قام بها ظافر وآخرون (1997)( ) عن اثر استخدام بعض الاساليب التدريسية في استثمار وقت التعلم الاكاديمي لدروس التربية الرياضية . وهدفت الدراسة تطوير نظـام للملاحظة خلال دروس التربية الرياضية ، والتعرف على الوقت الذي يقتضيه الطلبة في حالات السلوكيات لمحتوى التعلم الاكاديمي الفعلي . والتعرف على افضل الاساليب التدريسية (الامري والتبادلي والتضمين) تأثيراً في استثمار وقت التعلم الاكاديمي. وشملت العينة طالبات المرحلـة المتوسطة كهدف تعليمي وطالبات التطبيق من المرحلة الرابعة في كلية التربيـة الرياضيـة ودلت النتائج من وجود تباين بين السلوكيات العامة والاكاديمية وتداخل مؤثر في استثمـار وقت التعلم الاكاديمي للاساليب الثلاثة المختلفة . واضاع الاسلوب الامري فرصا كثيرة من حالات السلوك الاكاديمي وظهور بعض الحالات المشتركة في نسب بعض السلوكيات التعليميـة. واوصى الباحثون ان التوصل للتدريس المؤثر يعتمد على استثمار الاسلوب في زيادة وقت التعلم الاكاديمي. ولابد من تطوير انظمة الملاحظة لقياس وقت التعلم الاكاديمي. واخيرا استخدام اساليب تدريسية اخرى لقياس مدى تطور النواحي البدنية والاجتماعية والنفسية والمعرفية.
    وفي دراسة قام بها (Boyce,1992)( ) عن تأثير ثلاثة اساليب تدريسية في الاداء الحركي لطلبـة الجامعة (الاسلوب الأمري ، التدريبي، التبادلي) من اساليب موستن التدريسية وتأثيرها علـى اكتساب التعلم والاحتفاظ . شملت عينة البحث (135) طالبا من الجامعة عشوائيا وزعوا علـى ثلاث مجاميع للاساليب التدريسية ولستة مجموعات من المحاولات وباستخدام تحليل التباين اظهرت النتائج ان الاسلوبين الامري والتدريبي اظهرا معنوية في الاداء اكثر منها في الاسلوب التبادلـي في قياسات اكتساب المهارة والاحتفاظ وهذه الدراسة ليست فقط للتعريف بالاساليب التدريسية وانما لمعرفة التدريس المؤثر من خلال التعلم الحركي.
    ومؤخراً دراسة قدمها (Jen Kins & Byra,1998)( ) عن المعتقدات والافكار والتصرفات السلوكية للمتعلمين في الاسلوب التدريسي للتضمين والاحتواء . وكان غرض الدراسة وصف قرارات السلوك التعليمية التي يقـوم بها المتعلم من خلال استخدام اسلوب التضمين ، اعتمد الباحثـان على سؤالين ساعدت في التقصي عن مشكلة البحث الاول هي ان المتعلمين سوف يختارون مستويات الصعوبة في المهارة؟ وثانيا ما هي الاسس التي اعتمدها المتعلم في اتخاذه للقـرار عندما اختـار مستوى الصعوبة ؟ وشملت عينة البحث على (42) طالبا من المرحلة الخامسة الابتدائية في مدرسة واحدة يستلمون تعليمات لتعلم اداء ضرب كرة البيسبول بالمضرب ووحدتين متتاليتين وبزمن قدره (30) دقيقة لكل وحدة ، قام المتعلمين بتنفيذ الضرب في ثلاثة مجاميـع من المحاولات ولكل مجموعة (10) محاولات في كل وحدة ، وقاموا باتخاذ قرار اختيار مستوى الصعوبة تم جمع المعلومات البيانية في ورقة تسجيل معدة لذلك في اختيارين قبلي وبعدي اعلنت النتائـج ان طلاب المرحلة الخامسة الابتدائية قاموا اولا باختبار مستويات مختلفة من الصعوبة عند اعطائهم فرصة الاختيار وثانيا اتخذوا قرارات الاختيار على ضوء التحدي والنجاح فـي الاداء السابق .


    وفي مختصرات عن نتائج بحوث عديدة قام بها بعض المختصين، ظهرت نتائج متباينة ومختلفة، ففي دراسة (Goldberger,1982)( ) وجد ان الطلبة الذين يستلمون تعليمهم من خلال اسلـوب التضمين تتطور عندهم المهارات الحركية بنفس النسبة الي يتطور بها الطلبة الذي يستخدمـون الاسلوب التدريبي والاسلوب التبادلي اذا كانت الظروف متشابهة . وفي دراسـة اخـرى قام بها (Gerrey and Goldberger,1986) لغرض المقارنة بين اسلوب التضمين والتدريبي والتبادلي وجدوا ان افضل تعليم لمهارات الهوكي كان من خلال استخدام الاسلوب التدريبـي. في حين وجد (Beckett,1990) ان الطلبة الذين يستلمون التعليم عن طريق استخدام اسلوب التضمين قد تطورت لديهم مهارات دحرجة كرة القدم افضل من استخدام الاسلوب التدريبي.
    ان نتائج البحوث والدراسات السابقة لباحثين عدة والتي ذكرها (Boyce,1992)( ) عن التدريس المؤثر والتعلم ضمن دروس التربية الرياضية قد اظهرت سلوكيات تعليمية خاصة شاركت مع انجـاز المتعلم بالاشكال التالية (1) نسبة عالية من وقت الدرس خصص لمحتوى الدرس (2) تمريـن مناسب للمهارة (3) النجاح في التمرين (4) توقع عال من قبل الطلبة (5) اقل فترة للانتظـار والتنقـل والادارة (6) الامكانيات المتوافرة في البيئة (7) التعليمات المباشرة (Cool وضـوح الاهداف (9) الشرح والعرض وسيطرة المدرس (10) الملاحظة الصامتة للمدرس (11) التغذية الراجعة الآنية (3).
    مؤخراً دراسة قدمها هشام (2000)( ) للتعرف على تقويم السلوك التعليمي لبعض الاساليب التدريسية من خلال استخدام نظام الملاحظة (CBAS) ومدى استثمارها لوقت التعلم الاكاديمي، واستخدام الاساليب التدريسية ( الامري والتدريبي والتبادلي ) وشملت عينة البحث ستين طالباً. واستخدام نظام ملاحظة السلوك التعليمي للمدرس والطالب . اعلنت نتائج الدراسة عن تباين نسب السلوكيات التعليمية للاساليب الثلاثة وذلك لان لكل اسلوب اهدافه ومضامينه الخاصة به وبدورها اثرت على النسب التي يقضيها الطالب في حالات سلوك عامة وحالات سلوك اكاديمية .
    واظهرت النتائج ان هناك تأثيراً على تعلم بعض مهارات التنس باستخدام الاساليب الثلاثة. وان افضلها الاسلوب التدريبي ويليه الاسلوب الامري واوصى باستخدام السلوكيات المؤثرة في التعلم وهي الزيادة في المحاولات التكرارية والمعلومات الاكاديمية والتغذية الراجعة والسيطرة علـى عوامل الضبط والنظام وتقديم الارشادات الفنية .

    ,وبحثت لمياء الديوان في رسالتها للدكتوراه باستخدام الاسلوب المتشعب درست به بعض مهارات الجمناستك وقد قرنته بالاسلوب الامري وقد كان التفوق لصالحه

    كما قامت بدراسة للاسلوب المصغر واثره في تعلم بعض مهارات التدريس

    ودرست اسلوب فحص النفس واثره في تعليم بعض مهارات الجمناستك

    واسلوب التبادلي والعصف الذهني في تعليم فعالية الوثب الطويل

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة ديسمبر 02, 2016 11:42 pm