منتدى الدكتورة لمياء الديوان

دخول

لقد نسيت كلمة السر

المواضيع الأخيرة

» قانون كرة القدم الدولي باللغة العربية
الخميس يوليو 14, 2016 1:37 am من طرف مصطفى جواد

» الدكتور محمد العربي شمعون
الخميس يونيو 23, 2016 2:25 am من طرف الدكتور سالم المطيري

» انظمام عضو جديد
الخميس يونيو 23, 2016 2:18 am من طرف الدكتور سالم المطيري

» التعلم لنشط
الأربعاء يونيو 22, 2016 11:19 pm من طرف الدكتورة لمياء الديوان

» الاصابات الرياضية
الأربعاء يونيو 22, 2016 1:18 pm من طرف ALSFERALIRAQI

» التعلم لنشط
الثلاثاء يونيو 21, 2016 5:20 pm من طرف طيبه حسين عجام

» تأثير استراتيجيتي المجاميع المرنة والممارسة الموجهة في تعليم بعض المهارات الأساسية والمعرفة الخططية في كرة القدم النسوية للصالات
الثلاثاء يونيو 21, 2016 5:01 pm من طرف طيبه حسين عجام

» رسالة ماجستير
الثلاثاء يونيو 21, 2016 4:54 pm من طرف طيبه حسين عجام

» السيرة العلمية للاستاذة الدكتورة لمياء الديوان
الإثنين أغسطس 03, 2015 5:21 am من طرف ahmed hassan

» رؤساء جامعة البصرة منذ التاسيس الى الان
الأربعاء يوليو 29, 2015 11:28 am من طرف الدكتورة لمياء الديوان

» اختبارات عناصر اللياقة البدنية مجموعة كبيرة
الأربعاء يوليو 29, 2015 7:09 am من طرف الدكتورة لمياء الديوان

» الف الف الف مبارك للدكتوره لمياء الديوان توليها منصب رئيس تحرير مجلة علميه محكمه
الأربعاء يوليو 29, 2015 4:58 am من طرف الدكتورة لمياء الديوان

» تعديلات جديدة في قانون كرة القدم
الأحد يوليو 05, 2015 3:50 am من طرف الدكتورة لمياء الديوان

» كتب العاب الجمباز
الأربعاء مايو 27, 2015 12:37 pm من طرف اسلام

» مكونات الاتجاهات
الخميس مايو 14, 2015 12:00 am من طرف المتوسط

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 

    اثر النضج الانفعالي للوالدين في تربية الابناء

    شاطر

    الدكتور علي الزاملي

    عدد المساهمات : 8
    تاريخ التسجيل : 29/12/2011

    اثر النضج الانفعالي للوالدين في تربية الابناء

    مُساهمة  الدكتور علي الزاملي في الإثنين يناير 02, 2012 10:26 am

    اثر النضج الانفعالي للوالدين في تربية الابناء

    لاشك في ان مهمة الوالدين اليوم اشق بكثير منها بالأمس .فقد زاد شعورهما بحماسة المسؤولية الملقاة على عاتقهما .كما اتسع نطاق هذه المسؤولية .فلم تعد التربية مجرد إطعام الطفل وتعويده الطاعة العمياء لما يقوله الكبار .بل أصبحت تكوين شخصيات وتزويد الفرد بالأساليب الناجحة للكفاح في الحياة هذا من ناحية ومن ناحية أخرى فقد أصبح الأطفال والمراهقون أكثر تحررا وجرأة نتيجة لتعرضهم لمؤثرات خارجية لم تكن معهودة بالأمس .كلاذعة والتلفزيون والسينما والانترنت وغيرها وهذا يتطلب مزيدا من الرقابة لحمايتهم مما قد تنطوي علية هذه المؤثرات من نواح ضارة
    وتتوقف معاملة الوالدين للطفل على عوامل شتى شعورية ولا شعورية . منها استعدادهما الفطري ونوع التربية والثقافة التي نشأ عليها وما مر يهما من تجارب في مراحل النمو المختلفة ومبلغ توفقهما في الحياة الزوجية ونظرتهما إليها ومن يقال بأن جهل الوالدين بأصول التربية الصحيحة عامل هام في سوء سياستهما ومعاملتهما لأطفالهما .
    غير ان الدراسات الإكلينيكية الحديثة بينت ان (النضج الانفعالي)للوالدين اخطر العوامل جميعها في تنشئة الأطفال فألاب وألام لتغنيهما ثقافتهما السيكولوجية وعلمهما بشروط التربية السليمة وان لم يكن لديهما قدر كاف من النضج الانفعالي يعينهما على احتمال أعباء الأبوة وتكاليفهما وتبعاتها وواجباتها وما تتطلب من تضحية وإنكار للذات ورفق وحزم وحب وجواد غير أناني أي حب يعطي ولا يأخذ......
    ولكي نعرف أسباب عزوف أبنائنا عن الدراسة او حب الدراسة تعالوا نفهم ما يجب علينا ان نعرفه عن أبنائنا ومعرفة الطفل تتضمن أشياء كثيرة من أهمها :
    1- العطف وهو ذلك الجو الجميل الذي يجب ان يحاط بة الفرد منذ غضاضة عمره.
    2- معرفة دوافعه وحاجاته الأساسية وما يترتب على إحباطها وكبتها من إضرار.
    3- معرفة منطقة الخاص وطريقة تفكيره الخاصة ونظرته الخاصة ألينا والى العالم الذي يحيط بة.
    4- معرفة ما تنطوي علية مرحلة الطفولة من أهمية وخطورة في حياة الفرد كلها وفي تشكيل مصيره النفسي .
    وليذكر الإباء والأمهات ان لهم مهمة مزدوجة فهي لاتتلخص في مجرد الابتعاد عن القسوة والتخويف والتدليل او الإهمال او التقلب في معاملة الطفل بل تتجاوز ذلك الى تزويده بألاساليب الناجحة والواقعية للكفاح في الحياة ومعاملة الناس ومن أهمها
    1- كيف يعتمد على نفسه .
    2- كيف يضبط انفعالاته
    3- كيف يسوس دوافعه العدوانية
    4- كيف يتصرف إزاء ضروب الفشل والإحباط والحرمان .

    من خلال كل ماتقدم يجب على الأب وإلام إتباع مايأتي:
    1- ملاحظة ما يشغل الطفل عن المذاكرة والتدخل فية وليس منعة من مزاولته وإنما محاولة تشجيعه لتلك الهواية والحساسة بأنكم تساندونه في ذلك حتى يصل الى مرحلة يشاطركم فيها . كأن تتفقون على تشجيع نفس النادي الرياضي ومشاهدة مبارياته على سبيل المثال .
    2- محاولة الإباء غرس مثل اعلي في نفس الطفل على ان تكون من الشخصيات المحببة لدية . قد تكون من الشخصيات المشهورة من النادي او الوسط الرياضي او شخصية مرموقة . الخ.....
    3- استخدام مبدأ الثواب والمكافئة في حالة حصوله على الدرجات العالية والمكافئة تكون من النوع الذي يفضله .كأن تكن (مرافقته الى مباراة النادي الرياضي الذي يفضله اذا كان نادي محلي او تقديم هدية (تي شريت النادي الذي يفضله )..الخ...........
    4- إعطاء الطفل فرصة لتوكيد الذات والتعبير عنها وتكليفه بعمل بعض الأشياء البسيطة نوعا ما .
    5- إعطاء الطفل قدر معين من الثقة بنفسه واخذ ارائة ومشورته في بعض الأشياء.
    6- على الوالدان ان يشعران الطفل بأنة لم يعد طفلا وأنهما (الوالدان ) يعتمدان علية في كثير من الأمور .
    7- أعطاء الطفل فرصة في ان يختار كتبة وملابسة وأصدقاءه والعابة بنفسه .
    8- على الأب او الأم ان يكونان من أصدقاء الطفل وان يسئلانة عن يومه في المدرسة ومن اخذ الدرجات العالية هذا اليوم من اصدقائة . وما هو ترتيبه من بين التلاميذ الشاطرين .




    الدكتور علي الزاملي
    جامعة القادسية

    الدكتورة لمياء الديوان
    المدير العام

    عدد المساهمات : 990
    تاريخ التسجيل : 16/03/2011
    الموقع : http://lamya.yoo7.com

    رد: اثر النضج الانفعالي للوالدين في تربية الابناء

    مُساهمة  الدكتورة لمياء الديوان في الثلاثاء يناير 03, 2012 2:56 am

    بارك الله فيك وجزاك الجنه ..


    صدقت فيما ذكرت ..


    لك تحياتي ..

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء ديسمبر 06, 2016 12:51 pm