منتدى الدكتورة لمياء الديوان

دخول

لقد نسيت كلمة السر

المواضيع الأخيرة

» قانون كرة القدم الدولي باللغة العربية
الخميس يوليو 14, 2016 1:37 am من طرف مصطفى جواد

» الدكتور محمد العربي شمعون
الخميس يونيو 23, 2016 2:25 am من طرف الدكتور سالم المطيري

» انظمام عضو جديد
الخميس يونيو 23, 2016 2:18 am من طرف الدكتور سالم المطيري

» التعلم لنشط
الأربعاء يونيو 22, 2016 11:19 pm من طرف الدكتورة لمياء الديوان

» الاصابات الرياضية
الأربعاء يونيو 22, 2016 1:18 pm من طرف ALSFERALIRAQI

» التعلم لنشط
الثلاثاء يونيو 21, 2016 5:20 pm من طرف طيبه حسين عجام

» تأثير استراتيجيتي المجاميع المرنة والممارسة الموجهة في تعليم بعض المهارات الأساسية والمعرفة الخططية في كرة القدم النسوية للصالات
الثلاثاء يونيو 21, 2016 5:01 pm من طرف طيبه حسين عجام

» رسالة ماجستير
الثلاثاء يونيو 21, 2016 4:54 pm من طرف طيبه حسين عجام

» السيرة العلمية للاستاذة الدكتورة لمياء الديوان
الإثنين أغسطس 03, 2015 5:21 am من طرف ahmed hassan

» رؤساء جامعة البصرة منذ التاسيس الى الان
الأربعاء يوليو 29, 2015 11:28 am من طرف الدكتورة لمياء الديوان

» اختبارات عناصر اللياقة البدنية مجموعة كبيرة
الأربعاء يوليو 29, 2015 7:09 am من طرف الدكتورة لمياء الديوان

» الف الف الف مبارك للدكتوره لمياء الديوان توليها منصب رئيس تحرير مجلة علميه محكمه
الأربعاء يوليو 29, 2015 4:58 am من طرف الدكتورة لمياء الديوان

» تعديلات جديدة في قانون كرة القدم
الأحد يوليو 05, 2015 3:50 am من طرف الدكتورة لمياء الديوان

» كتب العاب الجمباز
الأربعاء مايو 27, 2015 12:37 pm من طرف اسلام

» مكونات الاتجاهات
الخميس مايو 14, 2015 12:00 am من طرف المتوسط

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 

    من هم التلاميذ بطيء التعلم ولماذا

    شاطر

    الدكتورة لمياء الديوان
    المدير العام

    عدد المساهمات : 990
    تاريخ التسجيل : 16/03/2011
    الموقع : http://lamya.yoo7.com

    من هم التلاميذ بطيء التعلم ولماذا

    مُساهمة  الدكتورة لمياء الديوان في الخميس يناير 12, 2012 1:15 am

    بطء التعلم
    يوصف كثير من الطلبة العاديين ، بانهم بطيئو التعلم لمجرد انهم لا يؤدون الاختبارات المدرسية أو النفسية بطريقة تتناسب مع المعايير والاسس التي صممت عليها هذه الاختبارات، أو انهم لا يتعلمون بسرعة في المدرسة فقد اطلق (دريكس ، 1971) عبارة بطئ التعلم (Slow-Learner) بوصف هؤلاء الطلبة الذين يظهرون اعاقة مدرسية بسبب ضعفهم بالقراءة أو تسجيلهم مستوى منخفضا في درجات الذكاء عن مستوى اقرانهم من الطلبة العاديين (Penna, 1995 P. 155-611) لقد انصب اهتمام المربين على اشكال اعاقة اخرى كالإعاقة العقلية أو الجسمية أو الحركية من خلال انشاء المؤسسات التربوية والتأهيلية واقامة الندوات والمؤتمرات الدولية الخاصة بحقوق المعاقين ام فئة الطلبة الاسويا في نموهم العقلي والجسمي والذين يعانون في الوقت نفسه من مشكلات تعليمية فلم تنل مثل هذه الرعاية من المربين وقد يرجع السبب إلى ان مثل هذه الفئة لم تختلف خصائصها وسلوكها اختلافا واضحا عن خصائص الاشخاص العاديين وسلوكهم لكي يعدوا معاقين ومن ثم لم يدخلوا في دائرة المؤسسات المهتمة بالافراد المعاقين . (الامام ، 1990 ص 109-110) .
    وفي بداية الستينيات ومنذ انشاء المدارس الشاملة في بريطانيا واجه كثير من مديري المدارس وضعا جديدا وهو كيفية تقديم الافضل والانسب للطلبة الاقل قدرة من غيرهم في كل فرع من الفروع الشاملة وكان السؤال الاصعب هو ما المعايير التي يجب ان تتبع لاختبار الطلبة الذين يجب ان يتلقوا تدريسا خاصا واضافيا ؟ ان المدرسين المتخصصين لتدريس بطيء التعلم كانوا يلجأون إلى وسائل متنوعة لتجديد هذه الفئة منها اسلوب الاختبارات المعيارية التي وضعها كل من (دانيالز ودياك) (Daniels and Diack) لتحديد الطلبة البطيئي التعلم من بين الطلبة العاديين اما كيرتس وشيفر فقد ركزا على اختبارات الذكاء لتحديد الطلبة بطيء التعلم (Cutis C.K shever, 1984) .
    هذا ويتعلم التلاميذ بطيئي التعلم كما يتعلم الطلبة العاديون بالخبرة والتقليد ويفكرون ويعللون ويحربون ويعممون ، ويضيفون إلى خبراتهم خبرات جديدة وينقلون هذه الخبرة إلى الواقع ليواجهوا بها خبرة جديدة لكنهم لا يفكرون ولايعللون بالقوة نفسها التي يكون عليها التلاميذ العاديون (Watson, 1999 P. 5-25) .
    كما اكد جنتل واخرون ان بطيئي التعلم وسريع التعلم عندما يتعلمون قصيدة ما فانهم يتذكرونها بالمستوى نفسه بعد مضي اسبوع واحد على تعلمهم الا ان سريعي التعلم اظهروا قدرة على التذكر والاسترجاع افضل بكثير من بطيء التعلم بعد مضي (14 يوم) أو بعد 28 يوم ان بطيئي التعلم قد لا يحتفظون بالمعلومات التي يتعلمونها كما ان هناك بعض المشاكل الخاصة بالدافعية (Ginsburg, 1997, P. 654) والتعلم تكون ظاهرة عند هؤلاء التلاميذ وقد يجد بعضهم احباطات كونهم سوف ينافسون افراد يفوقوهم في مستوى الذكاء ولكن في النهاية فان هؤلاء الاطفال يستطيعون تعلم المهارات الاكاديمية العادية ويتكيفون جيدا مع زملائهم ويتكيفون اعفاء مفيدين ويصبحون اعضاء مع بيئاتهم رغم كونهم بطيئي التعلم نسبيا هذا ومن المعروف ان اطفال العائلات الفقيرة واطفال الجماعات المنعزلة والاقليات يميلون لان يحصلون على معاملات ذكاء ضمن المعاملات التي حصل عليها افراد تلك الفئة التي توصف ببطئها في التعلم وذلك سبب خلفياتهم الاجتماعية الضيقة .
    كذلك اظهرت دراسة اكرمان واخرون (Acreman & Other) ان الاطفال العاديون يستجيبون لتعليمات المعلمين في اثناء الشرح وبطريقة فاعلة اكثر من بطيئي التعلم . اذ ان بطيئي التعلم اقل قدرة على الانتباه ومتابعة المعلم داخل الصف كذلك اظهرت نتائجها ان بطيئي التعلم يميلون إلى العمل الفردي وعدم مشاركتهم الاخرين ولديهم شعور وهو وقاية الذات وذلك بوضع اهداف معينة لانفسهم سهلة التحقيق اذا ما قورنوا بالاطفال العاديين داخل الصف فبطيئوا التعلم ليسوا متشابهين في بطء تعلمهم فكل واحد له مجموعة من الخصائص المنفردة الخاصة به ويشترك في صفات واهتمامات وحاجات الاخرين على الرغم من تغيرها. (هوارد ، 1973 ، ص145) .
    وهم ليسوا اقل من الافراد الاخرين هم افراد متفردون ومع ذلك فهم يتشابهون في بعض النواحي حيث ان من الشائع ان نجدهم ضعافا في التوظيف الوجداني وكذا التوظيف المعرفي وفي الواقع اذ كان بطء التعلم سمة يشتركون فيها فمن المحتمل ان تكون تلك الصفة الخاصة بصورة الذات . وفيما يتعلق بالمعلومات في بعض الحالات ان بطيء التعلم قد يكون اكبر سنا واكثر نضجا من الناحية الجسمية عن زملاء صفه لانهم تأخروا سنة أو سنين في المدرسة فمثل هؤلاء التلاميذ يكون لديهم اهتمامات مختلفة عن التلاميذ الاخرين وقد لا ينسجمون مع الاخرين . (Dehaan, 1998, P.65) .
    وقد يحاولون التغيب عن المدرسة وتجبنها من خلال التغيب عن الحصص أو الجلوس بعيدا عن المدرسة وخاصة عند اعطاء اختبارات أو عند تعين واجبات حيث ان معظم التلاميذ بطيئي التعلم لهم خبرات اكاديمية قليلة في المدرسة (هوارد ، 1973 ص146) .
    ان الاهتمام بهذا النوع من التلاميذ انما يهدف إلى تحسين مهارات التعلم ان التلاميذ بطيئي النعلم الذين ترجع صعوبات تعلمهم إلى مشكلات انفعالية مزمنة قد يظهرون سلوكا اجتماعيا مضادا لسلوك الاخرين فهؤلاء التلاميذ قد يتسمون بالهدوء والانطواء أو قد يميلون إلى اثارة المشاكل والمتاعب في المدرسة وهم في نفس الوقت قد يكون لديهم القابلية على التعامل مع المعلمين والتلاميذ الاخرين بطرق مقبولة . (بخش ، 2001 ص217-141) .
    ان بطيئي التعلم يحتاجون إلى معلمين لديهم خبرات تدريسية طويلة ومتنوعة ولديهم معرفة اعمق بكل جوانب التعليم والتعلم والذين يستخدمون خبراتهم المتنوعة في التعليم . (هارون ، 1996 ، ج1 ص157) .

    الدكتورة لمياء الديوان
    المدير العام

    عدد المساهمات : 990
    تاريخ التسجيل : 16/03/2011
    الموقع : http://lamya.yoo7.com

    رد: من هم التلاميذ بطيء التعلم ولماذا

    مُساهمة  الدكتورة لمياء الديوان في الخميس يناير 12, 2012 1:15 am

    أسباب بطء التعلم
    هناك العديد من العوامل التي تؤدي إلى تلكؤ وتعثر التلميذ في المدرسة فبعضها ناتج عن خلل داخل الطفل نفسه تدعى بالعوامل أو الاسباب الداخلية أو الذاتية والبعض الاخر يتعلق وينتج عن ظروف خارجية أو محيطية تدعى بالعوامل الخارجية أو المحيطية .
    ومن بين العوامل الداخلية الذي تنتشر بين التلاميذ الصرع بانواعه المختلفة وينتج عنه اضطراب في العمليات الذهنية نتيجة تطور المرض والنوبات الصرعية أو نتيجة العقاقير المستخدمة لمعالجة تلك الحالة أو نتيجة لكثرة التغيب عن المدرسة بسبب النوبات المستمرة ، التخلف العقلي خاصة النوع البسيط الذي يكون من الصعب احيانا تمييزه عن الحالة الاعتيادية اضطراب الغدد الصماء (الهرمونات) كاضطراب الغدة الدرقية وداء السكر وفقدان الحواس أو ضعفها بصورة شديدة كضعف البصر والشديد الصمم الجزئي ، وفضلا عن ذلك فان اضطراب وضعف الانتباه أو فرط النشاط أو كثرة الحركة تعتبر من الاسباب المهمة وذلك لكثرة انتشاره بين الاطفال ولامكانية تحسين اداء التلميذ وضمان مستقبله حين يتم التشخيص مبكرا.
    اما العوامل الخارجية المحيطة التي تسبب التلكؤ أو التعثر المدرسي فقد تكون ضعف النظام التعليمي وطرق التدريس وعدم كفاءة المعلم . والاضطرابات العائلية كالطلاق ، الانفصال وعدم الوفاق بين الوالدين كذلك يمكن ان يكون عدم كفاءة التحفيز والتشجيع العائلي للطفل نتيجة وجوده في بيئة اجتماعية اقتصادية متدنية وغير ملائمة . (الشربتي ، 1990 ص15) .
    وفي الوقت نفسه فان بطء التعلم قد لا يكون مصحوبا بالفشل المدرسي وبعبارة اخرى ان بطء التعلم في الحقيقة هو التفاوت الكبير بين الطاقات الذهنية والفكرية الجيدة وبين التحصيل المدرسي الضعيف .

    3- خصائص الأطفال بطيئي التعلم :
    اشارت العديد من البحوث والدراسات في هذا المجال إلى ان ابرز الصفات أو الخصائص التي يمكن ان تميز بطيئي التعلم عن غيرهم هي النشاط المفرط أو ضعف الادراك الحسي أو ضعف الانتباه في التركيز أو صعوبات خاصة في القراءة والرياضيات أو صعوبات في الكلام لاسباب غير واضحة أو ضعف في الذاكرة وقد يكون هناك ضعف في الجهاز العصبي ايضا كما انه يمكن ان يأتي اطفال من هذه الفئة من بيئة فقيرة . (راشد ، 2000 ص2-7) .
    أو قد تكون بيئة ثقافية فقيرة وقد اكدت الدراسات لكل من كارلين وبرجير
    (Kalen Breger) اغلب بطيئي التعلم كانت خلفيتهم الثقافية والاقتصادية والاسرية فقيرة أو الاب أو الام لها تحصيل ثقافي بسيط وان الطفل قد لا يلتقي مع القلم أو الكتاب الا في المدرسة مما قد يسبب له احباط وتخوف اضافة إلى ان الطفل قد لا يختلط بوالديه لتعلم بعض الخبرات وحل المشكلات اليومية ومكان ضيق قد يشجع الاطفال على قلة الكلام ويجبرون على السكوت . (المصدر السابق ، ص 7-12) .
    وهناك نظريات فسرت بطء التعلم لدى التلاميذ حيث ان احدى هذه النظريات تشير إلى ان اسباب بطء التعلم ترجع إلى عوامل وراثية تكوينية وذلك سبب انخفاض قدرة الطفل على التعلم نتيجة لضعف عام في قدراته الذهنية . (الدعدع ، 1990 ص11) ، والصعوبة الكبيرة التي تواجه بطيئي التعلم تتمثل في خاصية التعميم والسبب في ذلك هو ان واحد أو اكثر من وحدات الجهاز العصبي لاتؤدي وظيفتها ومثل هذا الاضطراب له تأثير كبير في السنين الاولى من مراحل نمو الطفل . (العلواني ، 1991 ص16) .
    في حين ترى النظرية الثانية ان اسباب بطئ التعلم تعود إلى تأخر في نمو مراكز الدماغ وهكذا فان هذا التأخر هو الذي يجعل الطفل أو التلميذ قد يبدو عاجزا أو غير قادر على فهم وادراك مفردات التعلم أو أي نوع من التعلم وذلك بسبب عدم تكامل النمو في وظائف اجزاء الدماغ . ان هذه النظرية قد تبدو اكثر تفاؤلا لصالح هؤلاء الاطفال وهذا قد يدعم جهود الاسرة ومعلم التربية الخاصة ويساعدهم على الاخذ بيد الطفل بطيء التعلم . (العلواني ، 1991 ص45) ، ولذلك يرى اصحاب هذه النظرية ان افضل الطرائق لتعليم بطيء التعلم هي التي يكون فيها التعاون بين البيت والمدرسة وان يندمج الاطفال في جميع النشاطات المختلفة مع الاسوياء . (الدعدع ، 1990 ص18) .


      الوقت/التاريخ الآن هو السبت ديسمبر 10, 2016 3:26 pm