منتدى الدكتورة لمياء الديوان

دخول

لقد نسيت كلمة السر

المواضيع الأخيرة

» قانون كرة القدم الدولي باللغة العربية
الخميس يوليو 14, 2016 1:37 am من طرف مصطفى جواد

» الدكتور محمد العربي شمعون
الخميس يونيو 23, 2016 2:25 am من طرف الدكتور سالم المطيري

» انظمام عضو جديد
الخميس يونيو 23, 2016 2:18 am من طرف الدكتور سالم المطيري

» التعلم لنشط
الأربعاء يونيو 22, 2016 11:19 pm من طرف الدكتورة لمياء الديوان

» الاصابات الرياضية
الأربعاء يونيو 22, 2016 1:18 pm من طرف ALSFERALIRAQI

» التعلم لنشط
الثلاثاء يونيو 21, 2016 5:20 pm من طرف طيبه حسين عجام

» تأثير استراتيجيتي المجاميع المرنة والممارسة الموجهة في تعليم بعض المهارات الأساسية والمعرفة الخططية في كرة القدم النسوية للصالات
الثلاثاء يونيو 21, 2016 5:01 pm من طرف طيبه حسين عجام

» رسالة ماجستير
الثلاثاء يونيو 21, 2016 4:54 pm من طرف طيبه حسين عجام

» السيرة العلمية للاستاذة الدكتورة لمياء الديوان
الإثنين أغسطس 03, 2015 5:21 am من طرف ahmed hassan

» رؤساء جامعة البصرة منذ التاسيس الى الان
الأربعاء يوليو 29, 2015 11:28 am من طرف الدكتورة لمياء الديوان

» اختبارات عناصر اللياقة البدنية مجموعة كبيرة
الأربعاء يوليو 29, 2015 7:09 am من طرف الدكتورة لمياء الديوان

» الف الف الف مبارك للدكتوره لمياء الديوان توليها منصب رئيس تحرير مجلة علميه محكمه
الأربعاء يوليو 29, 2015 4:58 am من طرف الدكتورة لمياء الديوان

» تعديلات جديدة في قانون كرة القدم
الأحد يوليو 05, 2015 3:50 am من طرف الدكتورة لمياء الديوان

» كتب العاب الجمباز
الأربعاء مايو 27, 2015 12:37 pm من طرف اسلام

» مكونات الاتجاهات
الخميس مايو 14, 2015 12:00 am من طرف المتوسط

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 

    بعض التطبيقات الميكانيكية في الانشطة الرياضية

    شاطر

    طيبه عجام

    عدد المساهمات : 422
    تاريخ التسجيل : 10/04/2011
    العمر : 31

    بعض التطبيقات الميكانيكية في الانشطة الرياضية

    مُساهمة  طيبه عجام في الأربعاء فبراير 08, 2012 12:18 pm

    بعض التطبيقات الميكانيكية في الانشطة الرياضية
    ان ما يعيق عملية التقدم في أي نشاط رياضي يأتي عن عدم الإدراك الصحيح لكل ما يحيط من علوم وخاصة الميكانيك لارتباطه الوثيق بالأداء المهاري ونحن كمختصين في مجال الرياضة لا نسعى بشكل صحيح من اجل ايصال المعلومات الى القائمين على العملية التدريبية او بالأحرى ان من يقوم بالعمل التدريبي لا يسعى الى الحصول على هذا المعلومات من المختصين مع الأسف الشديد و لايحاولون ذلك لأسباب يعلمها جميع العاملين في مجال الرياضة لا مجال للحديث عنها في مثل هذا الموقع المختص بالبايوميكانيك .وهذه بعض التطبيقات المهمة في أنشطة رياضية مختلفة .
    1- هناك موضوع مهم في الميكانيك المتخصص بدراسة الحركات الرياضية ولا اعني البايوميكانيك هنا بل الميكانيك وهو نظريات الكرة أي العمل على دراسة حركات الكرة عند ضربها او رميها وتوجد العديد من النظريات التي تتناول حركة الكرة ومنا نظرية التيارات الهوائية والنظرية الدوامية وتاثير ماغنوس وغيرها ومن الجدير بالذكر ان تاثير ماغنوس هذا بدا استخدامه بشكل فعال منذ زمن بعيد وخاصة في ممارسة لعبة التنس الارضي وبعدها كرة القدم وان تاثير ماغنوس هو ان الكرة التي تقذف في الهواء اذا ما دارت حول المحور الطولي او العرضي فانها سوف تسبب اختلال في الضغط اعلى الكرة وأسفلها مما يسبب تحرك الكرة باتجاه الضغط المنخفض مما يسبب اذا ما دارت الكرة حول المحور العرضي دوران امامي مثلا ان تنخفض الكرة نحو الاسفل بسرعة نتيجة تحركها باتجاه الضغط المنخفض وفي هذه الحالة يكون الضغط أسفل الكرة اقل اذ بدورانها يتكون ضغط عالي اعلى الكرة بينما يقل في أسفل الكرة اذ يقاوم الهواء الكرة وتنتج منطقة ضغط عالي في أعلى الكرة و الذي تكون مقاومة الهواء فيه من الامام وفي اتجاه معاكس لاتجاه حركة الهواء حول الكرة اما اسفل الكرة فتكون القوتان في اتجاه واحد فيزيد ذلك من سرعة حركة الهواء مما يسبب نقص في الضغط على هذا الجانب وتميل الكرة الى التحرك في اتجاه الضغط المنخفض اما اذا كان الدوران الى الخلف فان الضغط المنخفض سوف يكون اعلى الكرة والعالي أسفل الكرة مما يزيد من زمن بقاء الكرة في الهواء وهذا ما يطبقه لاعبي كرة السلة عند التصويب على السلة كما نرى لاعبي الكرة الطائرة يعمدون الى ضرب الكرة في الارسال التنسي من الاعلى بحيث يكون هناك تدوير امامي حول المحور العرضي وكذلك لاعبي التنس وهذا ينطبق على حركة الكرة حول المحور الطولي ايضا ويتستخدم في الضربات الحرة المباشرة من جانب الجدار . اما في الكرة الطائرة فهناك تطبيق اخر احيانا باستخدام نظرية الصمامات الهوائية التي مفادها ان صمام الكرة هو مركز ثقل الكرة وعند ضرب الكرة فان الهواء داخل الكرة يتخلخل وهذا يعني ان الهواء دائما يسعى إلى الخروج من الكرة نتيجة الضغط المسلط عليه بسبب الضربة وان المنفذ للخروج هو صمام الكرة ألا أن يكون مغلق مما يسبب تحرك الهواء باتجاه معاكس مما يسبب تموج الكرة وهذا يطبق في الإرسال المتموج من الوقوف ومن القفز لكن يشترط في هذا التطبيق ان تضرب الكرة وهي ثابتة لا تدور كما أن التموج لا يظهر إلى عندما تفقد الكرة من سرعتها وهذا التموج يظهر عادة بعد أن تجتاز الكرة الشبكة ولهذا الأمر عدة تطبيقات منها أن تضرب الكرة والصمام أعلى أو أسفل الكرة مما يعني أن تهبط الكرة بشكل غير متوقع وفي حالة ضربها والصمام على احد الجانبين فان التموج سيكون جانبي .
    2- تصميم الكرة في بعض الأحيان يكون مؤثر جدا على الأداء فنرى أن الكرات بين الحين والأخر تتغير من حيث الشكل وهذا هو أهم من تغيير اللون الذي تتطلبه بعض الحالات وفي كاس العام عام 1998 في فرنسا تغير وزن كرة القدم وتغيير شكلها أيضا من اجل أن تزداد صعوبة أحداث الدورانات في واستخدام نظريات الكرة بسهولة وفي المونديال الأخير 2010 تغير مواصفات الكرة ايضا لكن في كل تغيير يحصل للكرة يتم تغيير شكل الحذاء للاعبين وهذا يكون مبني على أسس مهمة أيضا وتبعا لما يحتاجه الرياضي من مهارات
    3- في بعض الحالات نرى ان اللاعبين يخفقون في تحقيق هدف امام المرمي في كرة القدم ونستغرب الامر بشكل كبير الا ان هذا في الواقع يكون من اصعب ما يواجهه الرياضي خاصة اذا ما كاة اللاعب متاخر على الكرة ونرى غالبا مايتم التهديف من وضع الانزلاق وضرب الكرة باسفل القدم وفي حالة تاخر اللاعب بشكل قليل فان اللاعب سوف يضطر الى ان يضع قدم الارتكاز بعيدا عن الكرة أي متاخرة خلف الكرة وبالتالي فان اللاعب يعمل على مد الرجل الضاربة من خلال ارجاع الجذع للخلف وهذا يعني ان تلامس القدم الكرة من الاسفل وبالتالي تقل احتمالية دخول الكرة الى الهدف بسبب انطلاق الكرة بزاوية كبيرة نسبيا عدا ذلك فاذا ما استطاع اللاعب ان يضع قدم الارتكاز قريبة من الكرة فان ضرب الكرة سوف يكون من خلف الكرة مباشرة وهذا يعني ان تنطلق الكرة بزاوية اقل مما يعني زيادة فرصة دخولها للهدف اما بالنسبة للجذع ففي كلا الحالتين ثبت ان اللاعب لا بد من يقدم الجذع للاما لكن بشكل متفاوت بين الكرة التي يراد توجيهها عاليا او الكرة التي يراد ان تنطلق بزاوية اقل ففي الحالة الاولى يتقدم الجذع لكن اقل مما يكون في الحالة الثانية وفي حالة إرجاع الجذع للخلف بشكل اكبر وهذا ما يتم عند ما يراد ان تنطلق الكرة بعيدا كما في حالة ضربة المرمى.
    4- ان هناك مفهوم غريب لدى لاعبينا ومدربينا ممن لا تسمح لهم الفرصة من الحصول على المعلومات وهي عندما يتم اللاعب في مباريات كرة القدم في الاجواء الممطرة وهو ان يتم استخدم المناولات العالية او متوسطة الارتفاع والتي يطلق عليها المناولة النصف طائرة احيانا وهذا امر غير صحيح اذ ان استخدام الكرات الارضية في مثل هذه الاجواء يصبح اكثر فاعلية اذا ما راعى اللاعب اداء المناولة الارضية بشكل مناسب من حيث زيادة مقدار القوة التي توصل الكرة الى اللاعب الزميل أي ان يزداد مقدار القوة التي عادة ما يستخدمها الرياضي في تحقيق نفس المناولة في الاجواء الاعتيادية ويرجع السبب في ذلك الى ان اداء مناولة عالية او متوسطة الارتفاع في وجود الارضية المبتلة بالماء يسبب ارتداد للكرة غير متوقع مما يعني زيادة احتمالية ان تتشتت الكرة خاصة اذا ما ترافق ذلك مع وجود منافس قريب من اللاعب الزميل اذ ان ذلك يعني ابتعاد الكرة عن الزميل اذا ما لامست الارض وهي مبتلة وعادة ما يكون السيطرة على الكرة من المناولات العالية صعبة فهي تحتاج الى مهارة عالية وغالبا من يضطر اللاعب الى ان يسيطر عليها ثم يستخدم الارض لزيادة السيطرة كذلك فان ارتفاع المناولة يعني زيادة في زمن طيرانها وبالتالي فسح الفرصة للمنافسة من مضايقة اللاعب الزميل ومن الجدير بالذكر ان تركيب السطح ونوعيته تؤثر على الارتداد اذ يختلف الارتداد اذا ما كانت الارض مبتلة ، وهنا يجب علينا ان ننوه ان في مثل هذه الحالة يفضل ان تستخدم الكرات النصف طائرة والمرتدة من الارض في التهديف على مرمى الفريق المنافس لنفس السبب الذي ذكرناه سابقا مما يزيد من صعوبة صد مثل هذه الكرات .
    5- استخدام المضارب والادوات هو محاولة زيادة السرعة الخطية للاداة وبالتالي انتقال تلك السرعة الى الاداة المضروبة ولا يقف هذا الامر عند ذلك الحد بل ان استخدم مضارب ذات مرونة معينة مثل مضارب الكرافيت في التنس تعمل على زيادة قوة الضربة اذ تحوي مقدار من المرونة يخزن جزء من رد الفعل وهذا ما يطلق عليه برد الفعل المخزون التي عادة ما نره في النوابض اذ ان المضارب المصنوعة من مادة الكرافيت توفر مثل تلك الحالة من رد الفعل الاضافي وهذا ما يوضح لنا زيادة سرعة الكرة المضروبة في التنس الارضي كما ان الأربطة التي يحويها رأس المضرب تحوي ايضا مقدار من المرونة يضاف الى نوع المادة المصنعة وكذلك ناهيك عن طول المضرب والسرعة التي يتحرك بها بفعل قوة اللاعب .

    الدكتور يعرب الغانم
    تخصص بايوميكانيك رياضي

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت ديسمبر 03, 2016 4:50 pm