منتدى الدكتورة لمياء الديوان

دخول

لقد نسيت كلمة السر

المواضيع الأخيرة

» قانون كرة القدم الدولي باللغة العربية
الخميس يوليو 14, 2016 1:37 am من طرف مصطفى جواد

» الدكتور محمد العربي شمعون
الخميس يونيو 23, 2016 2:25 am من طرف الدكتور سالم المطيري

» انظمام عضو جديد
الخميس يونيو 23, 2016 2:18 am من طرف الدكتور سالم المطيري

» التعلم لنشط
الأربعاء يونيو 22, 2016 11:19 pm من طرف الدكتورة لمياء الديوان

» الاصابات الرياضية
الأربعاء يونيو 22, 2016 1:18 pm من طرف ALSFERALIRAQI

» التعلم لنشط
الثلاثاء يونيو 21, 2016 5:20 pm من طرف طيبه حسين عجام

» تأثير استراتيجيتي المجاميع المرنة والممارسة الموجهة في تعليم بعض المهارات الأساسية والمعرفة الخططية في كرة القدم النسوية للصالات
الثلاثاء يونيو 21, 2016 5:01 pm من طرف طيبه حسين عجام

» رسالة ماجستير
الثلاثاء يونيو 21, 2016 4:54 pm من طرف طيبه حسين عجام

» السيرة العلمية للاستاذة الدكتورة لمياء الديوان
الإثنين أغسطس 03, 2015 5:21 am من طرف ahmed hassan

» رؤساء جامعة البصرة منذ التاسيس الى الان
الأربعاء يوليو 29, 2015 11:28 am من طرف الدكتورة لمياء الديوان

» اختبارات عناصر اللياقة البدنية مجموعة كبيرة
الأربعاء يوليو 29, 2015 7:09 am من طرف الدكتورة لمياء الديوان

» الف الف الف مبارك للدكتوره لمياء الديوان توليها منصب رئيس تحرير مجلة علميه محكمه
الأربعاء يوليو 29, 2015 4:58 am من طرف الدكتورة لمياء الديوان

» تعديلات جديدة في قانون كرة القدم
الأحد يوليو 05, 2015 3:50 am من طرف الدكتورة لمياء الديوان

» كتب العاب الجمباز
الأربعاء مايو 27, 2015 12:37 pm من طرف اسلام

» مكونات الاتجاهات
الخميس مايو 14, 2015 12:00 am من طرف المتوسط

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 

    ميكانيكية الحركات التبادلية فى الجرى وعلاقتها ببعض القدرات البدنية

    شاطر

    طيبه عجام

    عدد المساهمات : 422
    تاريخ التسجيل : 10/04/2011
    العمر : 31

    ميكانيكية الحركات التبادلية فى الجرى وعلاقتها ببعض القدرات البدنية

    مُساهمة  طيبه عجام في الأربعاء فبراير 08, 2012 12:28 pm

    ميكانيكية الحركات التبادلية فى الجرى وعلاقتها ببعض القدرات البدنية
    لدى تلاميذ المرحلة الإعدادية
    *د./ أحمد أحمد محمود الجندى
    مقدمة ومشكلة البحث:
    يعتبر الجرى من أهم القدرات والمهارات الأساسية للعديد من الأنشطة الرياضية حيث يمثل المرحلة التمهيدية للعديد من السباقات فى ألعاب القوى مثل مسابقات الوثب والقفز، كما يمثل الجرى فى الاقتراب على حصان القفز، وعلى مساحة الحركات الأرضية فى رياضة الجمباز جزءاً هاماً ورئيسياً فى اكتساب كمية حركة مناسبة لإنجاز الواجب الحركى المهارى.
    وتشير المراجع العلمية فى مجال علم الحركة وفى مجال تطبيق علوم التربية الرياضية إلى أن حركة الجرى عبارة عن حركة دورية متكررة للجسم بأكمله، وهى تشابه حركة المشى فيما عدا إلى حد كبير فترة الطيران التى لا تلامس أى من القدمين فيها الأرض، وكما هو جدير بالذكر أن مصدر قوة الدفع الرئيسية فى الجرى من الرجلين لدفع الجسم لأعلى وللأمام للتغلب على الجاذبية الأرضية، إلا أن الذراعين تلعب دوراً هاماً فى الجرى حيث أن الحركة الذراعين تعمل على إضافة نقل كمية حركة الذراعين إلى الجسم والتقليل من الحركة الدورانية فى الجذع.
    وأمكن تقسيم الدورة الكاملة للجرى إلى مرحلتين رئيسيتين هما:
    أولآ: - المرحلة الهوائية: والتى تتكون من ثلاثة لحظات زمنية هى:
    1- انسياب المتابعة Follow Through
    2- التقدم الأمامى Forward Swing
    3- نزول القدم Foot Descent
    ثانياً: - المرحلة الأرضية: والتى تتكون هى الأخرى من ثلاثة لحظات زمنية هى:
    1- ارتطام كامل Heel Strike
    2- الثبات الكلى Midst once
    3- نزع الأصابع Toc - Off
    ( : 169 ، 170)
    كما حددت بعض المراجع والدراسات مراحل العدو فى مسابقات ألعاب القوى إلى :
    1- مرحلة البدء.
    2- مرحلة تزايد السرعة.
    3- مرحلة السرعة القصوى.
    4- مرحلة تناقص السرعة. ( : 320 – 330) ( : 370 – 388) ( : 13)
    وحيث أن مرحلة الاقتراب فى العديد من الأنشطة الرياضية تتطلب الوصول إلى الاستفادة من تحويل أكبر سرعة انتقالية فى خط مستقيم خلال مدى التسارع، والتى تصل فى الاقتراب على حصان القفز لدى اللاعبين الدوليين ما بين 18 – 22 متر، وكذلك تصل مساحة الاقتراب لمسابقة الوثب الطويل إلى 40 – 45 متر، وفى المرحلة السنية عينة البحث ينصح فى بداية التعليم لمسابقات الوثب، ومهارات الجمباز الاقتراب من 3 – 6 خطوات ثم التدرج حتى تصل المسافة فى الوثب إلى 9 -13 متر، وفى الجمباز إلى أقل من ذلك وذلك بغرض تحويل هذه السرعة الأفقية إلى سرعة رأسية لإتاحة استغلال أفضل للقوى الخارجية لإنجاز الواجب الحركى فى المرحلة الرئيسية من الأداء المهارى، لذا فقد يرى الباحث أن تحليل بعض المتغيرات الميكانيكية للأطراف السفلى والعليا وعلاقاتها ببعض القدرات البدنية ومن الأداء لمسافة 10م كمسافة اقتراب لهذه المرحلة السنية قد يساهم فى الكشف عن بعض العلاقات الارتباطية بين حركات السلاسل الحركية العليا المتمثلة فى الأجزاء المكونة للذراعين وحركات السلاسل الحركية السفلى المتمثلة فى الأجزاء المكونة للرجلين، وذلك بالنسبة لكل من اللحظات الزمنية لمراحل الأداء المهارى لمهارة الجرى فى مسافة تزايد السرعة. حيث يذكر عادل عبد البصير أن أولى خطوات بحث القواعد الميكانيكية للمهارات الحركية هو إدراك تولى زمن مكونات الحركة، كتحديد زمن الارتكاز وزمن الطيران فى الجرى والقفز. ( : 21)، والذى من شأنه إلقاء الضوء على بعض المدلولات الميكانيكية الهامة توجيه الحركات المتزامنة والمتعاقبة لأجزاء الجسم لدى تلاميذ المرحلة الإعدادية، الأمر الذى يجب أن يتم التدريب والتعليم بمراعاته.
    ويأمل الباحث من خلال تفسير نتائج هذا البحث فى توجيه عملية التعليم والتدريب لتحسين الأداء الحركى ومسافة اكتساب السرعة التزايدية لدى التلاميذ لإمكانية الإعداد الجيد فى الأنشطة الرياضية التى تتطلب ذلك، وانعكاس ذلك على نتائج المسابقات الخاصة بهم.

    أهداف البحث:
    يهدف البحث إلى التعرف على:
    - تحديد العلاقة بين مكان أجزاء السلاسل الحركية العليا فى اللحظات الزمنية لحركات السلاسل الحركية السفلى.
    - العلاقة بين أهم المؤشرات الميكانيكية المؤثرة فى المستوى الرقمى وبعض المتغيرات البدنية لعينة البحث.

    تساؤلات البحث:
    - ما هى نوع العلاقة بين حركات أجزاء السلاسل الحركية العليا والسفلى فى اللحظات الزمنية لمراحل حركة الجرى لدى عينة البحث؟
    - ما هى أهم المؤشرات البيو ميكانيكية المؤثرة فى المستوى الرقمى لعينة البحث؟
    - ما هى العلاقة بين أهم المؤثرات البيو ميكانيكية المؤثرة فى المستوى الرقمى والمتغيرات البدنية لعينة البحث؟

    الدراسات المرتبطة:
    قام الباحث سعيد على حسن سلام (1981م) بعمل بحث بعنوان " دراسة التحليل الزمنى لمسافة 60م / عدو للناشئين (11 – 12 سنة) تهدف إلى: تحديد مراحل السباق المختلفة للناشئين من (11 – 12 سنة)، تحديد نقاط الضعف فى مراحل السباق من خلال تعدد الزمن، وذلك لعينة عددها 500 من تلاميذ المدارس، وتم تقسيم مسافة 600 متر إلى مسافات متساوية 5 متر، وقد استخدم الباحث المنهج الوصفى واستخلص الباحث النتائج التالية:
    - ضعف المهارة فى البدء يتسبب فى خسارة السباق، وأن رحلة البدء لدى الناشئين ضعيفة جداً.
    - قد يرجع الضعف إلى أن مرحلة تزايد السرعة لدى الناشئين قصيرة وأن ضعف هذه المرحلة يؤثر فى حصيلة السباق.

    وقد قام كل من سمير عباس وخيرية السكرى (1981م) بعمل بحث بعنوان " دراسة تحليلية لزمن 50 متر / عدو لتلاميذ وتلميذات المرحلة الابتدائية
    من (6 – 12 سنة) تهدف إلى: تحديد أنسب مسافة تعد صالحة لقياس سرعة الانتقال (أقصى سرعة) لكل سنة من سنوات المرحلة (6 – 12 سنة)، وتم اختيار العينة من تلاميذ وتلميذات المرحلة الابتدائية بالإسكندرية، وقد استخدم الباحثان المنهج الوصفى فى تطبيق البحث، وتم استخلاص النتائج التالية:
    - متوسط زمن عدو المسافة (من البدء حتى 5 متر الأولى) بين أكبر زمن
    - تحققت أكبر سرعة خلال المسافة (5-10 متر) وفى بعض الحالات من
    (10-15متر).
    - يوجد ثبات للسرعة القصوى لمسافة 10م.
    - بعد الوصول إلى السرعة القصوى وثباتها التقريبى لم يتحدد إتجاه ما للسرعة سواء بالزيادة أو النقصان.
    - متوسطات أزمنة السرعة القصوى فرقت إحصائياً بين كل السنوات (لكل جنس).
    كما قام الباحث محمود إبراهيم محمود عام (2002) بدراسة بعنوان " بعض المتغيرات الكيمانيكية والبدنية والمورفولوجية المساهمة فى مستوى أداء مسابقة 60 متر عدو لدى تلاميذ المرحلة الإعدادية " تحديد نسبة مساهمة المتغيرات الكيمانيكية والبدنية والمورفولوجية فى مستوى أداء مسابقة 60 متر عدو، وتم اختيار العينة لعدد 6 تلاميذ من تلاميذ المرحلة الإعدادية بالدقهلية، وقد استخدم الباحث المنهج الوصفى فى تطبيق البحث، وتم استخلاص النتائج التالية:
    - توجد علاقة ارتباطية دالة إحصائياً بين زمن عدو 60 متر وبين المتغيرات الميكانيكية الآتية (العجلة الأفقية لنقطة الفخذ الأيمن والسرعة الأفقية لتغطية كعب الرجل اليسرى، السرعة الرأسية لتغطية كعب الرجل اليمنى والإزاحة الأفقية لتغطية كع بالرجل اليسرى، والسرعة الرأسية لتغطية كعب الرجل اليمنى، والإزاحة الأفقية لتغطية كعب الرجل اليسرى فى مرحلة تزايد السرعة، العجلة الأفقية لتغطية مشط القدم الأيسر فى مرحلة السرعة القصوى.
    - وجود علاقة ارتباطية دالة بين 60 متر وبعض المتغيرات البدنية والجسمية هى السرعة الحركية للذراعين، زمن رد الفعل، القدرة، طول الرجل بالسنتيمتر، محيط الساق، محيط الحوض.
    وقامت كل من تشابمان، كالورى (1984م) بدراسة بعنوان " المصادر الكيميائية لاستبدال الطرف السفلى فى فترة انتقال الحركة عند العدو لعداءة 100م / عدو واستهدفت الدراسة التعرف على المصادر الكيميائية المساهمة عند استبدال الطرف السفلى أثناء انتقال الحركة عند عداائى 100م / عدو من خلال أربعة لحظات لكل من الفخذ والساق، واستخدمت الباحثتان المنهج الوصفى فى تطبيق البحث، كما استخدمتا أجهزة التحليل الحركى المتصلة بالحساب الآلى، وتم استخلاص النتائج التالية:
    - تمثل لحظات العضلة القريبة خلال انتقال الحركة عند استبدال الطرف السفلى أعلى هذه الإسهامات لأجزاء الفخذ والساق.
    - وكانت إسهامات لحظات العضلة البعيدة ضئيلة بسبب وجود لحظات تقاوم لحظة العضلة البعيدة.

    طيبه عجام

    عدد المساهمات : 422
    تاريخ التسجيل : 10/04/2011
    العمر : 31

    رد: ميكانيكية الحركات التبادلية فى الجرى وعلاقتها ببعض القدرات البدنية

    مُساهمة  طيبه عجام في الأربعاء فبراير 08, 2012 12:29 pm

    إجراءات البحث:
    استخدم الباحث المنهج الوصفى ووسائل التحليل الحركى باستخدام الكمبيوتر.

    عينة البحث:
    اشتملت عينة البحث على عدد (12) تلميذ من تلاميذ المرحلة الإعدادية بمحافظة الدقهلية والمشاركين فى بطولات الإدارات التعليمية للعام الدراسى 2001 / 2002 وتم اختيار أفضل محاولة من محاولتين لكل لاعب وذلك لاستخدامها فى التحليل ليصبح عدد المحاولات (24) محاولة.

    أدوات جمع البيانات:
    1- كاميرا باناسونيك 3500 ذات تردد 30 كادر / ث مزودة بعدسة لتنظيم الإضاءة.
    2- حامل ثلاثى.
    3- علامات ضابطة.
    4- عارضة قياس مدرجة الطول لحساب مقياس الرسم.
    5- شريط قياس لتحديد أبعاد التصوير.
    6- شرائط لاصقة لتحديد أماكن المفاصل.
    7- ميزان مائى.
    8- 2 ساعة إيقاف.
    9- أقماع لاستخدامها كعلامات إرشادية.
    10- شريط VHS ، جهاز فيديو باناسونيك.
    11- جهاز كمبيوتر متوافق مع IBM بسرعة 133 ميجاهرتز مزود بكارت فيديو Video Interface Card.
    12- استخدام بعض برامج الكمبيوتر (برنامج للتحليل الحركى، برنامج Excel).
    وتم تحديد علامات التصوير على النقاط التالية:
    - مفصل الكتف الأيمن - مفصل الكتف الأيسر.
    - مفصل الكوع الأيمن. - مفصل الكوع الأيسر.
    - مفصل رسغ اليد الأيمن. - وفصل رسغ اليد اليسرى.
    - مفصل الفخذ الأيمن. - مفصل الفخذ الأيسر.
    - مفصل الركبة اليمنى. - مفصل الركبة اليسرى.
    - مفصل مشط القدم اليمنى. - مفصل مشط القدم اليسرى.
    كما تم التصوير بالمضمار الخاص باستاد الزقازيق، وتمت معايرة الكاميرا، حيث كانت المسافة من الخط العمودى على الأرض من تلاقى الحوامل الثلاثة للكاميرا إلى منتصف حارة التصوير 8.5 متر، وكان ارتفاع الكاميرا عن مستوى الأرض 95سم ليكون مجال التصوير مسافة 10م، ألأولى من سباق 60م جرى قسمت على أن تكون 5 متر بمجال التصوير يمين الكاميرا، 5 متر بمجال التصوير يسار الكاميرا.

    الاختبارات البدنية المستخدمة فى البحث:
    1- اختبار السرعة الحركية (الحجل من الثبات (3 – 5) حجلات بالرجل اليمنى،
    (3-5) حجلات بالرجل اليسرى. (القياس م / ث)
    2- اختبار السرعة الحركية للذراعين (اختبار فضل المكعبات) (القياس بالثانية)
    3- اختبار الجرى 10 متر من الثبات. (القياس بالثانية)
    4- اختبار الوثب العمودى من الثبات. (القياس بالسنتيمتر)
    5- اختبار الوثب العريض من الثبات. (القياس بالسنتيمتر)
    6- اختبار التوازن الحركى (اختبار ماس المعدل). (القياس بالدرجة)
    عرض النتائج ومناقشتها:
    جدول (1)
    يتضح من جدول رقم (1) تقسيم مراحل حركة الجرى الدورية إلى لحظات زمنية لمواضع النقاط التشريحية لك لمن أجزءا الذراعين كسلسلتين حركيتين علويتين، وأجزاء الرجلين كسلسلتين حركيتين سفليتين، ويتناول الجدول الوصف الكمى للمتوسطات الحسابية لبعض المتغيرات الميكانيكية فى سبع لحظات زمنية من مراحل الأداء لحركة الرجلين فى الجرى وتزامن حركة الذراعين معها.
    ويوضح الجدول (1) نتائج المتوسطات الحسابية للمتغيرات الميكانيكية لأجزاء الرجلين والذراعين فى المرحلة الأرضية من خلال اللحظات الزمنية الآتية:
    - لحظة لمس الرجل الساندة للأرض (ارتطام الكاحل).
    - لحظة أقصى ثنى للرجل الساندة (بعد الثبات الكلى).
    - لحظة مرور الرجل الممرجحة بجانب الرجل الساندة (التقدم للأمام بالرجل الممرجحة).
    - لحظة أقصى فرد للرجل الساندة (قبل نزع الأصابع).
    والتى تتضح فيها زيادة الإزاحة الأفقية والسرعة الأفقية لأجزاء الرجلين عنها فى أجزاء الذراعين فيما عدا نقطة رسغ اليد اليسرى الذى يزيد عن نظيره فى رسغ الرجل اليسرى فى لحظة لمس الرجل الساندة (اليسرى) للأرض، وكذلك زيادة السرعة الرأسية برسغ اليد اليسرى عنه فى نقطة رسغ القدم اليسرى.
    كما تشير كل المتوسطات فى نفس اللحظة الزمنية إلى أن اتجاه السرعة رأسية لكلا السلستين الحركيتين لأجزاء الرجلين والذراعين يكون لأسفل فيما عدا نقاط (الكتف الأيمن، الكوع الأيمن، الفخذ الأيمن، رسغ القدم اليمنى) ليكون راجعه إلى الحركة العكسية لجانبى الجسم فى تحليل حركة الجرى.
    كما يتضح زيادة الإزاحة والسرعة الأفقية عن الإزاحة والسرعة الرأسية لأجزاء الرجلين والذراعين فى اللحظات الزمنية الثلاثة اللاحقة (لحظة أقصى ثنى للرجل الساندة، لحظة مرور الرجل الممرجحة بجانب الرجل الساندة، لحظة أقصى فرد للرجل الساندة عدا نقطة رسغ اليد اليمنى التى تزيد فيها الإزاحة الرأسية والسرعة الرأسية فى الاتجاه السالب (لأسفل) عن الإزاحة والسرعة الأفقية ليكون أكبر مدى حركى لأسفل لهذه النقطة فى نهاية لحظة (أقصى ثنى للرجل الساندة) وتبدأ فى الحركة فى الاتجاه المضاد فى لحظة مرور الرجل الممرجحة بجانب الرجل الساندة.
    ومن خلال نتائج الجدول (1) يتضح زيادة السرعة الراسية لأسفل فى اللحظة الزمنية الأولى عن اللحظة الزمنية الثانية لنقاط الرجل اليسرى، وتزامن زيادة السرعة الرأسية فى اللحظة الزمنية الأولى عن اللحظة الثانية والتالية لنقطة رسغ اليد اليمنى مع الرجل اليسرى فى حين يختلف هذا التزامن مع نقطتى الكتف الأيمن (الكوع الأيمن حيث تزداد السرعة الرأسية لها فى اللحظة الزمنية الثالثة ليفسر ذلك انتقال مركز ثقل الجسم من أمام الجسم إلى خلفه، وكذلك تكسير القوى لحظة إرتطام الرجل مع الأرض، ويتفق ذلك مع تفسير جمال علاء الدين، سليمان على حسن

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت ديسمبر 10, 2016 7:40 am