منتدى الدكتورة لمياء الديوان

دخول

لقد نسيت كلمة السر

المواضيع الأخيرة

» قانون كرة القدم الدولي باللغة العربية
الخميس يوليو 14, 2016 1:37 am من طرف مصطفى جواد

» الدكتور محمد العربي شمعون
الخميس يونيو 23, 2016 2:25 am من طرف الدكتور سالم المطيري

» انظمام عضو جديد
الخميس يونيو 23, 2016 2:18 am من طرف الدكتور سالم المطيري

» التعلم لنشط
الأربعاء يونيو 22, 2016 11:19 pm من طرف الدكتورة لمياء الديوان

» الاصابات الرياضية
الأربعاء يونيو 22, 2016 1:18 pm من طرف ALSFERALIRAQI

» التعلم لنشط
الثلاثاء يونيو 21, 2016 5:20 pm من طرف طيبه حسين عجام

» تأثير استراتيجيتي المجاميع المرنة والممارسة الموجهة في تعليم بعض المهارات الأساسية والمعرفة الخططية في كرة القدم النسوية للصالات
الثلاثاء يونيو 21, 2016 5:01 pm من طرف طيبه حسين عجام

» رسالة ماجستير
الثلاثاء يونيو 21, 2016 4:54 pm من طرف طيبه حسين عجام

» السيرة العلمية للاستاذة الدكتورة لمياء الديوان
الإثنين أغسطس 03, 2015 5:21 am من طرف ahmed hassan

» رؤساء جامعة البصرة منذ التاسيس الى الان
الأربعاء يوليو 29, 2015 11:28 am من طرف الدكتورة لمياء الديوان

» اختبارات عناصر اللياقة البدنية مجموعة كبيرة
الأربعاء يوليو 29, 2015 7:09 am من طرف الدكتورة لمياء الديوان

» الف الف الف مبارك للدكتوره لمياء الديوان توليها منصب رئيس تحرير مجلة علميه محكمه
الأربعاء يوليو 29, 2015 4:58 am من طرف الدكتورة لمياء الديوان

» تعديلات جديدة في قانون كرة القدم
الأحد يوليو 05, 2015 3:50 am من طرف الدكتورة لمياء الديوان

» كتب العاب الجمباز
الأربعاء مايو 27, 2015 12:37 pm من طرف اسلام

» مكونات الاتجاهات
الخميس مايو 14, 2015 12:00 am من طرف المتوسط

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 

    الرياضة وأهداف التنمية الاجتماعية

    شاطر

    طيبه عجام

    عدد المساهمات : 422
    تاريخ التسجيل : 10/04/2011
    العمر : 31

    الرياضة وأهداف التنمية الاجتماعية

    مُساهمة  طيبه عجام في الأربعاء فبراير 08, 2012 3:29 pm

    ان تقدم الامم يتوقف الى حد كبير على مدى فاعلية واصلاح النظم الاجتماعية والسبل التي نتبعها في سبيل
    تحقيق الاستفادة الكاملة من امكانياتنا ومواردنا المادية والبشرية وفي توجيه هذه الامكانات والموارد والمحافظة
    عليها والتخطيط لاصلاحها وتنميتها ورعايتها على اسس صحيحة وسليمة وهي :-
    ١- القضاء على الفقر الشديد والمجاعة يمكن لفرص التنمية ان تساعد على القضاء الفقر فصناعة
    الرياضة بالاضافة الى تنظيم الاحداث الرياضية يمكنها من خلق فرص عمل توفر الرياضة مهارات
    حياتية ضرورية لحياة مثمرة .
    ٢- تعميم التعليم الابتدائي الرياضة والتربية البدنية مسائل حيوية لنوعية التعليم منها تنميات المهارات
    والقيم الروحية والقيم الايجابية التي لها تاثير عميق في الشباب والرياضة بشكل عام يجعل المدرسة
    مكانًا اكثر جاذبية وتشجيعًا على الحضور .
    ٣- تعزيز المساواة بين الجنسين وتمكين المراة وتساعد الرياضة كلا من النساء والاطفال في بناء
    وتعزيز الثقة والاندماج الاجتماعي وهذا يساعد المراة من الدخول الى عالم الرياضة الى جانب
    الرجل على تجاوز التعصب الذي غالبًا ما يساهم في جعل النساء والفتيات معرضات اجتماعيًا وتعمل
    الرياضة على خفض نسبة الوفيات وتحسين صحة الامهات يمكن ان تكون الرياضة وسيلة فاعلة
    لتزويد المراة بحياة صحيحة وكذلك تعمل الرياضة على مساعدة الافراد على التغلب على الكثير من
    الامراض والتخلص من الحالات والعادات السيئة .
    كما ان الرياضة تلعب دورًا مهمًا وضمانه اكيدة للحفاظ على البيئة واستدامتها الرياضة المثالية تعمل على
    زيادة الوعي حول الحاجة للحفاظ على البيئة الاتكال المتبادل للممارسات المنتظمة للرياضة الخارجية وحماية
    البيئة خير دليل على ذلك وهناك اهداف تعمل على تطوير الشراكة الدولية من اجل التنمية . توفر الرياضة
    فرصًا لا تعد للشراكات المبتكرة في التنمية ويمكن استخدام الرياضة كوسيلة لبناء وتبني الشراكات بين الدول
    النامية والمتقدمة سعيًا للوصول لتحقيق التنمية واهدافها السبب وراء تخصيص سنة دولية للرياضة والتربية
    البدنية دورًا مهمًا في التنمية البشرية فهما تهتمان بالمشاركة والاندماج والاحساس بالانتماء كما تجمعان الشعوب
    والافراد معًا وتقلل الفوارق الثقافية والعرقية ، توفر الرياضة والتربية البدنية الارضية السليمة للتعلم والانضباط
    والثقة بالنفس وروح القيادة وتنقلان مبادئ اساسية ضرورية لتسامح والتعاون وتحقيق الصيغ الديمقراطية
    والاحترام المتبادل وكذلك تعلم الانسان القيم الاساسبة لتقبل الهزيمة والانتصار وفي الوقت نفسه فان دروس

    التربية الرياضية غالبًا مل تلغى او تنخفض في المدارس اثناء الاوقات العصبية كالنزاعات او تاثير مجالات
    اكاديمية . كما ان الرياضة في كثير من الاحيان لا تحظى بالدعم المطلوب من الحكومات وهذا ما يقلل من
    ٥ والمعنون ( الرياضة وسيلة لتطوير التعليم / شانها لذا قررت الجمعية العامة للامم المتحدة في قرارها رقم ٥٨
    والصحة والتنمية والسلم ) بالقيم الايجابية للرياضة والتربية البدنية واعترفت بالتحديات القائمة امام عالم
    الرياضة اليوم في سنة ٢٠٠٦ هي السنة الدولية للرياضة والتربية البدنية ويدعو القرار جميع الحكومات
    ومنظومة الامم المتحدة والمنظمات الى العمل على
    ١- العمل بصورة جماعية وتشكيل شراكات على اساس التضامن والتعاون .
    ٢- ادراج الرياضة والتربية البدنية في برامج التنمية بما في ذلك البرامج التي تسهم في تحقيق اهداف
    التنمية .
    ٥ والهيئات الرياضة الدولية على تنفيذ / ٣- تقرير التعاون بين قطاعات المجتمع المدني يشجيع القرار ٥٨
    مبادرة شراكة بهدف دعم مشاريع التنمية المستندة الى الرياضة التي تهدف الى تحقيق التنمية .
    قوة الرياضة تلعب دورًا مهمًا على الصعيد الفردي والمجتمعي وتنمية الروح الوطنية والعالمية فعلى
    الصعيد الفردي تعزز الرياضة من قدرات الفرد والمعرفة العامة لديه ، اما على الصعيد الوطني فهي تسهم في
    النمو الاقتصادي والاجتماعي وتطور الصحة العامة وتقارب بين مختلف المجتمعات وعلى الصعيد العالمي اذا
    استخدمت الرياضة بصورة صحيحة يمكن ان يكون لها دورًا ايجابي طويل الامد على التنمية والصحة العامة
    والسلم والبيئة توفير المشاركة في الرياضة الفرصه لممارسة الاندماج الاجتماعي والاخلاقي للشعوب وتزيل
    الهوامش والحواجز الثقافية والاجتماعية والدينية التي تقف وراءها نوع من الجنس والاعاقة وغيرها من اشكال
    التمييز العنصري يمكن للرياضة والتربية البدنية ان تكون مجا ً لا لممارسة المساواة والحرية والتمكين كما ان
    الحرية والسيطرة على الجسد اثناء ممارسة الرياضة مهمتان جدًا للنساء والفتيات والاشخاص ذوي الاعاقة او
    الذين يحيون في مناطق تنتشر فيها النزعات او الاشخاص المتماثلين للشفاء من امراض المتز بهم الرياضة
    والتعليم تشجيع تشجع قيمًا عديدة كالثقة بالنفس وروح الجماعة والتواصل والاندماج والانضباط والاحترام
    واللعب النظيف كما ان الرياضة والتربية البدنية مكاسب نفسية والتخلص من الكابة وتحسين التركيز ان الرياضة
    لها دورا في تعليم الاطفال اللعب وتحسين احوالهم لان الرياضة تطور قدرات وتوسع مداركه من خلال العملية
    التعليمية وتزيد من نشاطهم ، لذا نلاحظ ان منظمة اليونسكو تقوم بدور كبير في دور كبير في دعم الرياضة
    والتربية البدنية وتعزيز المعرفة العامة لان الرياضة وسيلة فعالة في تطوير القدرات والمهارات وتشجيع المحبة
    بين الناس وتعزيز القيم الاصيلة في النفوس ، لذا نلاحظ ان الرياضة تمكن الفتيان الذين يتعلمون من خلال
    الرياضة الريادة والثقة بالنفس واحترام ابذات وكذلك توفر الرياضة الفرصة للمعوقين للمشاركة في برامج
    التربية البدنية في المدارس ومن خلال النوادي الاجتماعية وهي تمنحهم الثقة بالنفس واحترام الذات

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت ديسمبر 10, 2016 3:24 pm