منتدى الدكتورة لمياء الديوان

دخول

لقد نسيت كلمة السر

المواضيع الأخيرة

» قانون كرة القدم الدولي باللغة العربية
الخميس يوليو 14, 2016 1:37 am من طرف مصطفى جواد

» الدكتور محمد العربي شمعون
الخميس يونيو 23, 2016 2:25 am من طرف الدكتور سالم المطيري

» انظمام عضو جديد
الخميس يونيو 23, 2016 2:18 am من طرف الدكتور سالم المطيري

» التعلم لنشط
الأربعاء يونيو 22, 2016 11:19 pm من طرف الدكتورة لمياء الديوان

» الاصابات الرياضية
الأربعاء يونيو 22, 2016 1:18 pm من طرف ALSFERALIRAQI

» التعلم لنشط
الثلاثاء يونيو 21, 2016 5:20 pm من طرف طيبه حسين عجام

» تأثير استراتيجيتي المجاميع المرنة والممارسة الموجهة في تعليم بعض المهارات الأساسية والمعرفة الخططية في كرة القدم النسوية للصالات
الثلاثاء يونيو 21, 2016 5:01 pm من طرف طيبه حسين عجام

» رسالة ماجستير
الثلاثاء يونيو 21, 2016 4:54 pm من طرف طيبه حسين عجام

» السيرة العلمية للاستاذة الدكتورة لمياء الديوان
الإثنين أغسطس 03, 2015 5:21 am من طرف ahmed hassan

» رؤساء جامعة البصرة منذ التاسيس الى الان
الأربعاء يوليو 29, 2015 11:28 am من طرف الدكتورة لمياء الديوان

» اختبارات عناصر اللياقة البدنية مجموعة كبيرة
الأربعاء يوليو 29, 2015 7:09 am من طرف الدكتورة لمياء الديوان

» الف الف الف مبارك للدكتوره لمياء الديوان توليها منصب رئيس تحرير مجلة علميه محكمه
الأربعاء يوليو 29, 2015 4:58 am من طرف الدكتورة لمياء الديوان

» تعديلات جديدة في قانون كرة القدم
الأحد يوليو 05, 2015 3:50 am من طرف الدكتورة لمياء الديوان

» كتب العاب الجمباز
الأربعاء مايو 27, 2015 12:37 pm من طرف اسلام

» مكونات الاتجاهات
الخميس مايو 14, 2015 12:00 am من طرف المتوسط

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 

    العدد 18 من المجلة صدر عام 2006

    شاطر

    الدكتورة لمياء الديوان
    المدير العام

    عدد المساهمات : 990
    تاريخ التسجيل : 16/03/2011
    الموقع : http://lamya.yoo7.com

    العدد 18 من المجلة صدر عام 2006

    مُساهمة  الدكتورة لمياء الديوان في الإثنين أبريل 18, 2011 8:27 pm

    مجلة دراسات وبحوث التربية الرياضة

    مجلة نصف شهرية محكمة تصدرها عمادة كلية التربية الرياضية جامعة البصرة

    العدد (18) أيلول لسنة 2006


    هيئة التحرير مجلة دراسات وبحوث التربية الرياضية:

    د.حاجم شاني عودة أستاذ رئيس هيئة التحرير
    د. لمياء حسن محمد أستاذ نائب رئيس التحرير
    د.عمار جاسم مسلم أستاذ سكرتير التحرير
    د. حيدر عبد الرزاق كاظم أستاذ مساعد الأمين المالي
    د.حيدر مهدي عبد الصاحب مدرس مقرر





    ملخص البحث الأول:
    (تأثير استخدام أسلوب تدريب التحكم بالتنفس على تطوير مستوى السرعة القصوى ومطاولة السرعة بركض المسافات القصيرة).
    ا.م.د ماجد علي موسى
    وتتركز أهمية البحث على أسلوب تدريب التحكم بالتنفس والذي يعد احد أهم الأساليب التدريبية والتي تخلق تكيفات العمل بظروف نقص الأوكسجين بشكل اكبر مما يمكن أن توفره الأساليب التقليدية الأخرى من نقص الأوكسجين حيث أن نقص الأوكسجين وارتفاع ثاني اوكسيد الكاربون في خلايا وأجهزة الجسم يبدو واضحا في هذا الأسلوب من غيره من الأساليب التدريبية الأخرى.
    أهداف البحث :
    1- معرفة تأثير أسلوب تدريب التحكم بالتنفس في تطوير مستوى السرعة القصوى ومطاولة السرعة في ركض المسافات القصيرة.
    2- معرفة أسلوب تدريب التحكم بالتنفس على أي الصفتين يكون اكبر.
    3- معرفة مدى فاعلية البرنامج التدريبي المعد من قبل الباحثين في تنمية كل صفة على حده.
    فروض البحث:
    1- أن لأسلوب تدريب التحكم بالتنفس تأثير في تطوير مستوى صفتي السرعة القصوى ومطاولة السرعة.
    2- أن لأسلوب تدريب التحكم بالتنفس تأثير في تطوير مستوى مطاولة السرعة اكبر من السرعة القصوى.
    3- أن البرنامج التدريبي المعد لكل صفة وبحركة مكوناته يساهم في تطوير مستوى السرعة القصوى ومطاولة السرعة.
    وقد تضمن البحث الدراسات النظرية (أسلوب تدريب التحكم بالتنفس ،فواد أسلوب تدريب التحكم بالتنفس).ومن الإجراءات الميدانية للبحث تم استخدام المنهج التجريبي أما عينة البحث فكانت طلبة المرحلة الأولى في كلية التربية الرياضية /جامعة البصرة للعام الدراسي 2000-2001 وقد شكلت العينة نسبة (25%) من المجتمع الأصلي.
    وقد تم التوصل إلى الاستنتاجات التالية:
    1- أن هناك فروق ذات دلالة إحصائية بين الاختبارين القبلي والبعدي ولصالح الاختبار البعدي في تطوير مستوى السرعة القصوى ومطاولة السرعة.
    2- أن أسلوب تدريب التحكم بالتنفس أدى إلى تطوير السرعة القصوى بنسبة (11.32 %) وساهم في تطوير مطاولة السرعة بنسبة (13.12 %).
    3- أن أسلوب تدريب التحكم بالتنفس يؤدي إلى تطوير مطاولة السرعة بشكل أفضل من السرعة القصوى حسب ما أظهرته نتائج البحث.
    أما توصيات البحث:
    1- ضرورة التأكيد على أسلوب تدريب التحكم بالتنفس في تطوير مستوى مطاولة السرعة أثناء التدريب مما يخلقه هذا الأسلوب من نقص الأوكسجين وارتفاع في ثاني اوكسيد الكاربون على مستوى الخلية.
    2- ضرورة أعداد الرياضيين والناشئين بشكل تدريب على العمل بأسلوب تدريب التحكم بالتنفس قدر الامكان لخلق قاعدة تدريبية لهذا الأسلوب.

    ملخص البحث الثاني
    (علاقة بعض القياسات الجسمية للأطراف السفلى ببعض المتغيرات البيوميكانيكية في أداء مهارة حائط الصد بالكرة الطائرة)
    ا.م.د حاجم شاني عودة
    وتتجلى أهمية البحث في صقل هذه المهارة في حالة مثالية من الأداء حتى يستطيع الفريق تأدية متطلبات الواجب المهاري بما يضمن نجاح النهج الدفاعي والهجومي في أن واحد فضلا عن جمع المعلومات عن هذه المهارة من خلال البيانات الكمية والتي سنتوصل أليها من خلال التحليل البيوميكانيك ومدى علاقتها بالمواصفات الجسمية للأطراف السفلى وبغية التوصل إلى نتائج عملية دقيقة تخدم لعبة الكرة الطائرة على صعيد القطر لتشكل إضافة جديدة لخبراء اللعبة لتحقيق متطلبات الأداء الأفضل.
    ويهدف البحث إلى :
    - التعرف على العلاقة بين بعض القياسات الجسمية للأطراف السفلى وبعض المتغيرات البيوميكانيكية في أداء مهارة حائط الصد بالكرة الطائرة.
    إما فرضية البحث فكانت :
    - وجود علاقة ارتباط معنوية بين بعض القياسات الجسمية للأطراف السفلى وبعض المتغيرات البيوميكانيكية في ادء مهارة حائط الصد بالكرة الطائرة.
    وقد استخدم الباحث المنهج ألوصفي بأسلوب المسح على عينة من لاعبي المنتخب الوطني العراقي بالكرة الطائرة لعام 2000 والبالغ عددهم (5)لاعبين.
    ومن أهم الاستنتاجات التي توصل أليها الباحث:
    1- وجود علاقة ارتباط معنوي بين طول الفخذ وقيمة أقصى قوة بلغت (0.95).
    2- وجود علاقة ارتباط معنوي بين محيط الفخذ وقيمة أقصى قوة بلغت (0.92).
    3- وجود علاقة ارتباط معنوي بين محيط الفخذ وقيمة أقصى ارتفاع لنقطة الورك بلغت (0.89).
    4- أتضح الانثناء الشديد في مفصل الركبة زاد الحمل الواقع على مفاصل الجسم وكذلك وصول عزم قوة الجاذبية إلى أقصى قيمة ممكنة له مما يؤثر بالتالي عكسيا على استغلال مسافة التعجيل الطويل لتحقيق قوة الابتدائية مناسبة للدفع.
    أما عن التوصيات فكانت :
    1- الاهتمام باختبار اللاعبين الذين يمتازون بطول عظم الفخذ لكي تتوفر كتلة عضلية مناسبة تنمو عند تدريبها بشكل جيد.
    2- التدريب بالشكل المستمر على تمرينات القفز لتحقيق قوة عضلية كبيرة وذلك بزيادة الكتلة العضلية للأطراف السفلى وبالتالي زيادة المقطع التشريحي للعضلة بالنتيجة زيادة القوة العضلية الناتجة.
    3- ضرورة التركيز على أن تكون حركة الانثناء في مفصل الركبة متوسطة وغير مبالغ فيها لتأثير المهم على قيم القوة الابتدائية والتحضيرية لمنطقة الدفع.


    ملخص البحث الثالث :
    (علاقة بعض القدرات العقلية لبعض المهارات الأساسية بالتنس الأرضي )
    ا.د عبد الأمير علوان عبود م.د فاطمة عبد مالح مطر

    وتتركز أهمية البحث حول العلاقة بين القدرات العقلية والأداء المهاري تثير اهتمام المدربين واللاعبين في التنس الأرضي إذ يتوقف نجاح اللاعب أو فشله على مدى التوقف بين القدرات العقلية مثل التصور والانتباه والذكاء ورد الفعل وغيرها وبين الأداء المهاري حيث يجب اعتماد الأسلوب العلمي السليم الذي يفعل دور هذه القدرات في الوصول إلى أعلى المستويات الرياضية.
    ويهدف البحث إلى :
    - التعرف على العلاقة بين القدرات العقلية وبعض المهارات الأساسية للاعبي التنس الأرضي.
    أما فرضية البحث فهي :
    - وجود علاقة ارتباط معنوية بين القدرات العقلية وبعض المهارات الأساسية للاعبي التنس الرضي.
    وقد استخدم الباحثان المنهج ألوصفي بطريقة المسح على عينة لاعبي التنس الرضي المصنفين كأحسن (3)لاعبين للعام 2000-2001 .
    وقد وصل الباحثان إلى الاستنتاجات التالية :
    1- وجود علاقة ارتباط معنوية بين بعض المهارات الأساسية من خلال ظهور علاقة بين كل من (الذكاء وحدة وتركيز الانتباه وثبات وتحويل الانتباه وسرعة رد الفعل الحركي)وبين مهارات الإرسال والضربة الأرضية الأمامية والضربة الخلفية وهذا ما يحقق هدف وفرضية البحث.
    2- عدم وجود علاقة ارتباط دالة إحصائية بين متغير الانتباه مع المهارات الأساسية الثلاثة المذكورة إذ بلغت معاملات الارتباط وعلى التوالي(0.83 – 0.32 – 0.48 )
    ومن التوصيات التي تم الخروج بها :
    1- ضرورة التأكيد على استخدام التمرينات الحديثة التطبيقية والنظرية لتطوير القدرات العقلية والمهارية لدى لاعبي التنس الأرضي.
    2- التأكيد على أجراء الاختبارات العقلية والنهارية بشكل دوري لتقويم مستوى اللاعب والتي من شانها مساعدة المدربين على وضع مناهجهم التدريبية بأسلوب علمي وموضوعي على وفق المراحل التدريبية المختلفة.









    ملخص البحث الرابع
    (تأثير منهج تعليمي مقترح لدروس التربية الرياضية على تنمية القدرات الإبداعية لدى تلاميذ الصف الأول الابتدائي)
    ا.م.د لمياء حسن محمد الديوان

    وتتمحور أهمية البحث في ضرورة الاهتمام بالأعداد للمناهج والتي يجعلها أكثر فاعلية في تنمية القدرات الإبداعية والخاصة بتنميتها وبما أن التربية الرياضية تحتوي على نشاطات وفعاليات بدنية وعقلية مختلفة لذا يمكن عن طريقها تنمية القدرات الإبداعية التي يمتلكها التلاميذ فضلا عن أهمية الدراسة الابتدائية التي تعد الحجر الأساس الذي تبنى عليه قدرات وطاقات الأفراد وقلة الدراسات الخاصة بالقدرات الإبداعية لهذه المرحلة.
    وتضمن البحث الأهداف التالية:
    1- التعرف على فاعلية منهاج تعليمي مقترح لدروس التربية الرياضية في تنمية القدرات الإبداعية (ألطلاقه ، المرونة ، الاصالة)لدى تلاميذ الصف الأول الابتدائي.
    2- معرفة الفروق بين نتائج المنهاج المقترح والمناهج التقليدي في تنمية القدرات الإبداعية.
    أما فروض البحث فكانت :
    1- وود فروق معنوية بين اختبارات القدرات الإبداعية (ألطلاقه ، المرونة ، الاصالة) القبلية والبعدية للمجموعة التجريبية .
    2- وجود فروق معنوية في اختبارات القدرات الإبداعية بين المجموعتين التجريبية والضابطة ولصالح التجريبية.
    وقد شمل البحث أيضا الدراسات النظرية وهي (معنى القدرات الإبداعية ،مكونات القدرات الإبداعية (ألطلاقه ، المرونة ، الاصالة))
    وقد استخدمت الباحثة المنهج التجريبي إما عينة البحث فكانت من تلاميذ الصف الأول الابتدائي في مدرسة حسان بن ثابت في محافظة البصرة بأعمار (6-7)سنوات والبالغ عددهم (40) تلميذ.
    وقد تم التوصل إلى الاستنتاجات التالية :
    1- وجود فروق معنوية في اختبارات القدرات الإبداعية (ألطلاقه ، المرونة ، الاصالة)القبلية والبعدية للمجموعة التجريبية مما يؤكد فعالية المنهج التعليمي المقترح في تنمية هذه القدرات.
    2- أن جميع التلاميذ المبدعين يتميزون بمستوى ذكاء لايقل عن المتوسط وفقا ما أظهرته أجابتهم على اختبار(وكسلي)للذكاء ولكن ليس جميع الأذكياء مبدعين إذ أن بعضهم كانوا يتميزون بالذكاء غير أن نتائجهم في اختبارات القدرات الإبداعية إلى أنهم غير مبدعين .
    ومن التوصيات التي تم الخروج بها :
    1- اعتماد المنهاج التعليمي المقترح في دروس التربية الرياضية لتلاميذ الصف الأول الابتدائي لما له من اثر واضح في تنمية قدراتهم الإبداعية زيادة على الأهداف التي يتضمنها المنهاج التقليدي.
    2- ضرورة الاهتمام بمناهج دروس التربية الرياضية لجميع صفوف المرحلة الابتدائية وصياغتها بشكل ينمي القدرات الإبداعية زيادة على ما تحققه من الأهداف الأخرى .
    3- اعتماد اختبارات القدرات الإبداعية المستخدمة في الدراسة وتطبيقها عند بداية كل عام دراسي جديد للكشف عن التلاميذ المبدعين والاهتمام بهم .




    الدكتورة لمياء الديوان
    المدير العام

    عدد المساهمات : 990
    تاريخ التسجيل : 16/03/2011
    الموقع : http://lamya.yoo7.com

    رد: العدد 18 من المجلة صدر عام 2006

    مُساهمة  الدكتورة لمياء الديوان في الإثنين أبريل 18, 2011 10:01 pm


    ملخص البحث الخامس :
    (أيجاد مستويات معيارية لبعض الصفات البدنية والمهارية للفرق النسوية بكرة القدم في جمهورية العراق)

    ا.م.د احمد عبد العزيز عبيد
    وتكمن أهمية البحث في وضع درجات معيارية للياقة البدنية والمهارات الأساسية للفرق النسوية بكرة القدم من اجل أن يكون دليلا لمستوى اللياقة البدنية والصفات المهارية عند المدربين.
    وتشير أهداف البحث إلى :
    1- التعرف على مستوى بعض عناصر اللياقة البدنية للفرق النسوية بكرة القدم في العراق.
    2- التعرف على مستوى بعض المهارات الأساسية للفرق النسوية بكرة القدم في العراق.
    3- وضع مستويات معيارية لبعض عناصر اللياقة البدنية والمهارات الأساسية للفرق النسوية في العراق
    ومن الإجراءات الميدانية للبحث منهج البحث حيث استخدم المنهج ألوصفي على عينة البحث تكونت من (18)لاعبة من لاعبات كرة القدم واللواتي يمثلن أندية (البصرة ، الوصل ، الكوت).
    ومن أهم التوصيات :
    1- ضرورة اعتماد المستويات المعيارية التي توصل أليها الباحث في تقويم اللياقة البدنية وبعض المهارات الأساسية بكرة القدم النسوية.
    2- ضرورة التأكيد على رفع مستوى اللياقة البدنية للاعبات من خلال أعطاء وقت اكبر ومنظم للتدريب على المهارات الأساسية بكرة القدم.
    3- ضرورة الاهتمام بتوفير الأدوات المساعدة أثناء تدريب الفرق النسوية.
    4- التأكيد على أجراء الاختبارات الخاصة بالصفات البدنية المهارية بصورة مستمرة بين فترة وأخرى للتعرف على مستوى تطور اللاعبات.
    5- التأكيد على الهيئات الإدارية لأندية الفتاة بضرورة متابعة المدربين في تنفيذ البرامج التدريبية العملية بصورة مستمرة.



    ملخص البحث السادس
    (دراسة بعض الطرق الدفاعية عن المنطقة بكرة السلة وعلاقة بنتائج المباريات)
    م.د حيدر عبد الرزاق كاظم

    وتتركز أهمية البحث عن أهمية الدفاع عن المنطقة لأنه عمل جماعي يربك الفريق المهاجم ويمنعه من الدخول إلى المنطقة وإحراز النقاط.
    ويهدف البحث إلى :
    1- التعرف على واقع حالات الدفاع عن المنطقة ونسبة نجاحها عند لاعبين كليات التربية الرياضية لجامعات القطر العراقي.
    2- التعرف على العلاقة بين حالات الدفاع عن المنطقة مع نتائج المباريات.
    أما فرض البحث فكان :
    - هناك علاقة ذات دلالة إحصائية بين حالات الدفاع عن المنطقة مع نتائج المباريات.
    ومن الإجراءات الميدانية للبحث المنهج حيث استخدم المنهج ألوصفي بأسلوب المسح على عينة تمثلت بفرق كليات التربية الرياضية والمشاركة في بطولة الجامعات العراقية والبالغ عددها (5) فرق من كليات التربية الرياضية (بغداد ، البصرة ، بابل ، القادسية ، ديالى ).
    ومن أهم الاستنتاجات التي توصل لها الباحث :
    1- ظهور فروق ذات دلالة إحصائية بين الفرق باستخدام الطرق الدفاعية عن المنطقة الناجحة بكرة السلة.
    2- ظهرت علاقة ارتباط معنوي وعكسي بين طرق الدفاع عن المنطقة الناجحة والنقاط المسجلة على الفرق بكرة السلة.
    ومن توصيات البحث :
    1- زيادة عدد وحدات التدريب وخاصة للدفاع عن المنطقة بأنواعه المختلفة وحسب أهمية كل طريقة دفاعية لأهميتها والعلاقة الكبيرة مع نقاط الفريق المسجلة.
    2- العمل المستمر في تدريب فرق الجامعات دون انقطاع وعدم الاكتفاء بالتدريب بالفترات الزمنية القصيرة قبل البطولة وخصوصا الفرق التي لايلعب فيها لاعبوهم في الأندية المتقدمة مثلا فريق ديالى والبصرة التي تحصل لديهم انقطاعات قبل بدء العام الدراسي الذي يسبق البطولة.




    ملخص البحث السابع:
    (علاقة القوة المميزة بالسرعة للساقين بمستوى أداء مهارة الدفاع عن الملعب بالكرة الطائرة )
    م.م عبد الحسين مكي سعيد / المعهد التقني في البصرة

    وتأتي أهمية البحث في التعرف على العلاقة بين القوة المميزة بالسرعة للساقين ومستوى أداء مهارة الدفاع عن الملعب وبالتالي محاولة الارتقاء بمستوى أداء هذه المهارة من خلال عناصر اللياقة البدنية الخاصة التي لها علاقة بمستوى أداءها.

    ومن أهداف البحث :
    1- التعرف على مستوى القوة المميزة بالسرعة للساقين لدى لاعبي بعض فرق كليات التربية الرياضية.
    2- التعرف على مستوى أداء مهارة الدفاع عن الملعب لدى لاعبي فرق كليات التربية الرياضية في القطر.
    3- الكشف عن العلاقة بين القوة المميزة للسرعة للساقين ومستوى أداء مهارة الدفاع عن الملعب.
    أما فروض البحث فكانت:
    1- هبوط مستوى القوة المميزة بالسرعة للساقين لدى لاعبي فرق كليات التربية الرياضية في القطر.
    2- هبوط مستوى أداء مهارة الدفاع عن الملعب لدى لاعبي فرق كليات التربية الرياضية.
    3- هناك علاقة ارتباط بين مستوى القوة المميزة بالسرعة للساقين ومستوى أداء مهارة الدفاع عن الملعب.
    ومن الإجراءات الميدانية للبحث منهج البحث حيث استخدم الباحث المنهج ألوصفي بأسلوب الدراسات المسحية على عينة تمثلت بلاعبي بعض فرق كليات التربية الرياضية بالكرة الطائرة للعام الدراسي 2001-2002 المشاركين في بطولة كليات وأقاسم التربية الرياضية والبالغ عددهم(20)لاعبا من مجموع (48) لاعبا.
    ومن الاستنتاجات التي توصل أليها البحث:
    1- هناك ضعف في القوة المميزة بالسرعة للساقين لدى لاعبي فرق كليات التربية الرياضية بالكرة الطائرة.
    2- هناك علاقة ارتباط معنوية بين القوة المميزة بالسرعة للساقين ومستوى أداء مهارة الدفاع عن الملعب.
    أما التوصيات :
    1- الاهتمام بتطوير القوة المميزة بالسرعة للساقين وبالتالي تطوير المهارات الأخرى منها مهارة الدفاع عن الملعب.
    2- أجراء بحوث مشابهة للكشف عن العلاقة بين عناصر اللياقة البدنية الخاصة ومهارة الدفاع عن الملعب وبالتالي تطوير هذه المهارة ومن خلال الارتقاء بهذه العناصر.



    ملخص البحث الثامن:
    (دراسة علاقة قياسات عضلة القلب ببعض المتغيرات الفسيولوجية لجهاز الدوران )
    ا.م.د عمار جاسم مسلم

    وتتجلى أهمية البحث عن أهمية الفحص الطبي الذي يفتح أفاقا جديدة حول اكتشاف الكثير من نقاط القوة والضعف في مستوى الرياضي أو أسباب توقف التقدم الرياضي فضلا عن تقدم المناهج التدريبية والتي تعد احد الحلقات المهمة في تطوير المستوى.
    ويهدف البحث إلى :
    - قياسات في عضلة القلب (قطر الأذين الأيسر، قطر البطين الأيسر نهاية الانبساط، قطر البطين الأيسر نهاية التقلص،سمك الجدار الخلفي لعضلة البطين الأيسر ،سمك الحاجز ألبطيني ، قطر جذر الشريان الابهر، حم الدم المدفوع في الضربة الواحدة، النسبة المئوية الخارجة من الدم).
    وقد استخدم الباحث المنهج ألوصفي بأسلوب الدراسة المسحية .
    وقد خرج الباحث بمجموعة من الاستنتاجات من أهمها:
    1- وود تغيرات فسيولوجية على قياسات عضلة القلب للاعبي دوري النخبة بشكل ينسجم مع الأحمال الخارجية التي تعرض لها لاعبو دوري النخبة.
    2- وجود تغيرات فسيولوجية لجهاز الدوران للاعبي دوري النخبة بشكل ينسجم مع الأحمال الخارجية التي تعرض لها لاعبو دوري النخبة. وجود علاقات ارتباط معنوية سالبة وموجبة بين قياسات عضلة القلب لدى لاعبي دوري النخبة والمتغيرات الفسيولوجية لجهاز الدوران وتدلل على انسجام العمل بين الأجهزة الحيوية.
    3- أهم تلك العلاقات السالبة كانت بين النسبة المئوية للدم الخارج مع كمية الدم المتبقي في عضلة القلب.
    4- علاقة ارتباط موجبة بين حجم الدم المدفوع في الضربة الواحدة مع مقدار المقاومة التي تبديها الأوعية الدموية.



    وكانت التوصيات:
    1- التأكيد على أجراء الاختبارات والقياسات المستخدمة في البحث على لاعبي دوري النخبة.
    2- التأكيد على أجراء الاختبارات بشكل دوري قبل وأثناء وفي فترة المنافسات لتوجيه العملية التدريبية والتأكد من تحقق الأهداف للمنهج التدريبي.
    3- ضرورة الأعداد الفحص الطبي للاعبي الدوري النخبة ليس في وضع قبل أداء الهد بل للتأكد من أهمية الاختبارات التي تناولها الباحث بادئها بعد الجهد ألبدني.
    4- ضرورة أجراء اختبارات على عينات في ألعاب أخرى ليتسنه لنا المقارنة مع لاعبي دوري النخبة.



    ملخص البحث التاسع:
    (تحليل العلاقة بين بعض المتغيرات الكينماتيكية وبعض القياسات السمية وقياسات هيكل الدراجة الهوائية)
    ا.م.د حاجم شاني عودة م.م حيدر مهدي عبد الصاحب

    وتتجلى أهمية البحث في التعرف على الجانب الميكانيكي الذي سيغلق لعجلة التدوير اعتمادا على المتغيرات الطرف السفلي ومواصفات هيكل الدراجة بشكل يضمن أفضل أوضاع الجسم وصولا إلى الأداء الأفضل بالإضافة إلى معرفة علاقة هذه المتغيرات فيما بينها.
    ويهدف البحث إلى :
    1- التعرف على قيم الزوايا التي تشكلها مفاصل (الورك-الركبة-القدم )أثناء عملية التدوير.
    2- التعرف على قيم بعض القياسات الجسمية لعينة البحث من أبطال القطر.
    3- التعرف على العلاقة بين زوايا مفاصل الجسم وبعض القياسات الجسمية وقياسات هيكل الدراجة الهوائية .


    أما فروض البحث :
    1- هناك تأثير ايجابي لقيم بعض المتغيرات الكينماتيكية (زوايا مفصل الورك-الركبة-القدم ) على عملية التدوير.
    2- يوجد تأثير ايجابي لبعض القياسات السمية للاعبي الدراجات الهوائية لأبطال القطر على عجلة التدوير.
    3- هناك علاقة ارتباط بين قيم بعض زويا مفاصل السم وبعض القياسات الجسمية وقياسات هيكل الدراجة الهوائية.
    ومن الإجراءات الميدانية للبحث المنهج حيث استخدم الباحثان المنهج ألوصفي بطريقة المسح على عينة تمثلت بثلاثة من أبطال القطر بالدرجات الهوائية.
    ومن أهم الاستنتاجات التي توصل لهما الباحثان :
    1- حققت طول الرجل علاقة الارتباط طردية معنوية مع كل من ارتفاع المقعد من محور الحركة المركزية وطول الفخذ.
    2- حققت زاوية الورك في النقطة الحتية السفلى علاقة ارتباط طردية مع كل من زاوية الركبة وزاوية الكاحل في النقطة المستوية الخلفية كما حققت زاوية الركبة في النقطة الحتية السفلى علاقة ارتباط طردية مع ارتفاع المقعد عن محور الحركة المركزية بالإضافة إلى ذلك حققت زاوية الكاحل في النقطة الحتية السفلى علاقة ارتباط عكسية مع طول القدم.
    أما أهم التوصيات فكانت :
    1- التأكيد على اختيار هيكل وملحقات دراجة بما يتناسب مع المواصفات الجسمية للاعبين.
    2- ضرورة متابعة قياسات هيكل الدراجة بصورة دورية لتفادي احتمالات تغيرها نتيجة الاستخدام أو بسبب نمو اللاعبين.
    3- التأكيد على استغلال حركة السحب للدواسة أثناء صعودها من الخلف كما لها من اثر على زيادة أنتاج القوة.





    ملخص البحث العاشر:
    (دراسة تحليلية لمعدلات أطوال اللاعبين لبعض الفرق الاولمبية بالكرة الطائرة خلال ثمان دورات اولمبية 1968-1996 )
    م. محمد عبد الوهاب حسين

    تأتي أهمية البحث في دراسة معدلات أطوال لاعبي الفرق العالمية المشاركة في الدورات الاولمبية وكذلك دراسة الزيادة الحاصلة بأطوال اللاعبين خلال ثمان دورات اولمبية لوضع تصور محدد لأطوال اللاعبين على ضوء النموذج المتميز في لعبة الكرة الطائرة.
    ويهدف البحث إلى :
    1- التعرف على معدلات أطوال اللاعبين لأفضل ستة فرق بالكرة الطائرة مشاركة في دورة اطلنطا الاولمبية 1996.
    2- التعرف على مقدار التطور الحاصل في معدلات أطوال اللاعبين لفرق عالمية بالكرة الطائرة خلال دورات اولمبية 1968-1996.
    وكانت فروض البحث:
    - هناك تطور عالي نسبيا لمعدلات أطوال اللاعبين لبعض الفرق العالمية بالكرة الطائرة خلال ثمان دورات 1968-1996 .
    ومن الإجراءات الميدانية للبحث منهج البحث حيث استخدم الباحث المنهج ألوصفي بالدراسة المسحية على عينة تمثلت بلاعبي فرق المراكز الستة الأولى في دورة اطلنطا الاولمبية 1996 حيث تم اعتماد الطريقة العمدية بعملية اختيار العينة لان هذه الفرق تضم معدلات لأطوال اللاعبين للفرق الحائزة على الميداليات الذهبية خلال ثمان دورات اولمبية 1968-1996 .
    وقد توصل الباحث إلى مجموعة استنتاجات من أهمها:
    1- يتمتع لاعبو الفرق العالمية بطول فارع حيث بلغ معدل أطوال اللاعبين لأفضل ستة فرق في منافسة بطولة الكرة الطائرة خلال دورة اطلنطا الاولمبية 1996.
    2- بلغت الزيادة الحاصلة في معدلات أطوال اللاعبين خلال ثمان دورات اولمبية 1968-1996 لفرق الكرة الطائرة التي تضم أعلى معدلات لأطوال اللاعبين فيها بمقدار 13.5 سم.
    3- بلغت الزيادة لمعدلات أطوال اللاعبين للفرق المتنافسة على ميداليات الذهبية في الدورات الاولمبية الثمانية 1968-1996 بمقدار 13.9 سم.
    وكانت التوصيات :
    1- اعتماد اختيار الناشئين بالكرة الطائرة على مواصفات جسمية لأعدادهم ورفد المنتخبات الوطنية بعناصر تتمتع بمستوى مهاري عالي.
    2- اعتماد اختيار لاعبو المنتخب الوطني على المواصفات الجسمية الخاصة بالإضافة إلى المستوى المهاري والخططي .



    ملخص البحث الحادي عشر:
    (دراسة تركيز الانتباه وتأثيره باختلاف الحمل ألبدني لدى لاعبي الخطوط المختلفة بكرة القدم )
    م. ذو الفقار صالح عبد الحسين

    وتتمحور أهمية البحث حول أهمية التكيف الفسيولوجي الناتج عن التدريب الرياضي والذي يقسم بدوره إلى قسمين تكيف مباشر والذي يحدث كرد فعل مباشر للضغوط الناتجة عن وحدة التدريب والثاني هو تكيف مزمن الناتج ،عن الانتظام في برنامج مقنن وهذا يرتبط بتقنين كل من فترات الحمل والراحة.
    ويهدف البحث إلى :
    1- التعرف على الفروق في النبض بين خطوط اللعب المختلفة قبل وبعد الحمل المقنن وحمل المباريات.
    2- التعرف على الفروق في تركيز الانتباه بين خطوط اللعب المختلفة قبل وبعد الحمل المقنن وحمل المباريات .
    أما فروض البحث فكانت :
    1- عدم وجود فروق بين خطوط اللعب قبل وبعد الحمل المقنن في متغير النبض.
    2- وجود فروق بين خطوط اللعب المختلفة قبل وبعد حمل المباريات (في متغير النبض).
    3- عدم وود فروق في تركيز الانتباه قبل وبعد الحمل المقنن بين خطوط اللعب.
    4- وود فروق في تركيز الانتباه قبل وبعد حمل المباريات بين خطوط اللعب.
    ومن الإجراءات الميدانية للبحث منهج البحث حيث استخدم الباحث المنهج ألوصفي على عينة تمثلت ب (15)لاعبا وهم يمث4لون لاعبي نادي شباب الطلبة للموسم 1999-2000 وتم اختيار العينة بالطريقة العمدية.
    أما الاستنتاجات التي وصل لها الباحث:
    1- عدم وجود فروق في معدل القلب والنبض قبل الحمل المقنن وبعد الحمل المقنن وقبل المباريات.
    2- وجود فروق بمعدل القلب والنبض بعد المباريات ولصالح الدفاع والوسط.
    3- عدم وجود فروق بتركيز الانتباه قبل الحمل المقنن وقبل حمل المباريات (الحمل الغير مقنن).
    وكانت توصيات الباحث :
    1- التدريب على مواقف مشابهة للمباريات (حمل المباريات).
    2- ضرورة أجراء الاختبارات الفسلجية قبل التدريب وكذلك بين فترة وأخرى.
    3- يجب تقنين حمل التدريب بما يتناسب ومتطلبات الأداء المختلف (المهاري-ألبدني-الخططي-العقلي).



    ملخص البحث الثاني عشر:
    (دراسة تحليل مقارنة لحالات التصويب القريب والمتوسط والبعيد في كرة السلة )
    م.محمد عنيسي جوي
    وتتجسد أهمية البحث عن أهمية التصويب المحتسب بثلاث نقاط (التصويب البعيد)للوقوف على مدى نجاح استخدام هذا النوع المستحدث من التصويب كونه يحقق الفرض الذي وجد من اجله وهو الحصول على اكبر عدد من النقاط مع تحاشي الاحتكاك والإحراج الحاصل قرب سلة الخصم .
    ويهدف البحث إلى :
    1- معرفة أفضل مسافة للتصويب وأكثرها استخداما.
    2- معرفة علاقة معدل التصويب الناجح بحسب المسافة مع مجموعة النقاط التي يحصل عليها كل فريق خلال ميع مبارياته.
    وكانت فروض البحث :
    1- وجود اختلاف في محاولات التصويب ونسبة نجاحها بين مناطق التصويب بحسب مسافاته (القصيرة-المتوسطة-البعيدة)للفرق المشاركة في البطولة.
    2- وجود علاقة ارتباط ذات دلالة إحصائية بين معدلات التصويب الناجح بحسب مسافاته ومجموع النقاط التي يحصل عليها الفريق خلال البطولة.
    كما تناول البحث الدراسات النظرية والتي كانت (مفهوم التصويب في كرة السلة : التصويب بحسب المسافة :التصويب القريب-التصويب المتوسط-التصويب البعيد).
    ومن الإجراءات الميدانية للبحث منهج البحث حيث تم استخدام المنهج ألوصفي بأسلوب المسح على عينة تمثلت بفرق كليات التربية الرياضية بكرة السلة للرجال وعددها (5) فرق هي(بغداد/بابل/ديالى/القادسية/البصرة).
    ومن الاستنتاجات التي توصل لها الباحث :
    1- وجود فروق معنوية دالة إحصائيا للتصويب بحسب مسافاته المختلفة (القريب والمتوسط والبعيد )ولصالح التصويب القريب.
    2- وجود علاقات ارتباط معنوية دالة إحصائيا بين جميع حالات التصويب (القريب والمتوسط والبعيد) ومجموع النقاط المسلة للفريق خلال المباريات.
    أما التوصيات التي يوصي بها الباحث :
    1- الاهتمام بتطوير الأداء المهاري للتصويب باختلاف أنواعه ومسافاته لما له من اثر حاسم في نتائج المباريات .
    2- تنمية الثقة بالنفس لتحسين مستوى التصويب البعيد لدى لاعبي كليات التربية الرياضية.
    3- أجراء دراسات وبحوث مشابهة للتعرف على مستوى تطور مهارة التصويب بغية رفع مستوى لعبة كرة السلة في القطر.








    ملخص الثالث عشر:
    (علاقة مستوى الاستجابة الانفعالية بمتغيرات الإنجاز والخبرة والعمر لدى لاعبي الساحة والميدان)
    م.فلاح مهدي عبود البطاط
    وتتجلى أهمية البحث في التعرف على أي نوع من أنواع القوة أكثر تأثيرا في تطوير النوع الأخر من القوة وكذلك في معرفة مقدار ذلك النوعان من القوة على أنجاز فعاليات الوثب الطويل في حالة التدريب عليهما.
    ويهدف البحث إلى :
    1- التعريف على تأثير البرنامجين التدريبي المقترح في تطوير كل من نوعي القوة القصوى والسريعة.
    2- التعرف على أي من نوعي القوة أكثر فعالية في تطوير المستوى الرقمي لفعالية الوثب الطويل.
    ومن فروض البحث :
    1- هناك فروق ذات دلالة إحصائية بين الاختبارين القبلي والبعدي لنوعي القوة القصوى والسريعة ولصالح الاختبار ألبعدي ولكلأ المجموعتين.
    2- هناك فروق في مستوى التطور بنوعي القوة القصوى والسريعة نتيجة استخدام البرنامج التدريبي المخصص للنوع الأخر.
    3- أن البرنامجان يعملان على تطوير المستوى الرقمي لفعالية الوثب الطويل ولكن بنسب مختلفة.
    ومن الدراسات النظرية للبحث (القوة العضلية (القصوى /السريعة/مطاولة القوى).
    ومن الإجراءات الميداينة للبحث منه البحث حيث استخدم الباحث المنهج التجريبي على عينة تمثلت بالمرحة المرحلة الثانية في كلية التربية الرياضية للعام الدراسي 2001-2002 والبالغ عددهم (16)طالبا.
    ومن الاستنتاجات التي تم التوصل لها :
    1- وجود فروق ذات دلالة إحصائية في نتائج اختبارات البحث (القوة السريعة ، القوة القصوى، أنجاز الوثب الطويل ) لدى المجموعتين الأولى والثانية بين الاختبارين القبلي والبعدي ولصالح الاختبار ألبعدي.
    2- كانت نسبة التطور لصفات القوة القصوى والسريعة وإنجاز الوثب الطويل نتيجة تطبيق البرنامج التدريبي الخاص بتنمية القوة السريعة اكبر من نظريتها الخاصة بالبرنامج المعد لتنمية القوة القصوى.
    ومن التوصيات :
    1- ضرورة اعتماد البرنامج التدريبي الخاص بتنمية القوة السريعة في أعداد لاعبي فعاليات القفز.
    2- أجراء اختبارات دورية لغرض التعرف على نسبة التطور للصفات البدنية والإنجاز للواثبين.


    ملخص البحث الرابع عشر:
    (دراسة مقارنة لمستوى التطور البصري لدى لاعبي بعض الألعاب الفردية )
    د. عبد الكاظم جليل

    وتتضح أهمية البحث عن دراسة التصور البصري لدى لاعبي الألعاب الفردية وانعكاس ذلك على مستوى الأداء الأمر الذي يؤدي إلى زيادة دقة اللاعبين في أدائهم مما ينعكس ايجابيا على نتائج الأداء في هذه الفعاليات وبالتالي تحقيق مستوى الأداء الرياضي المطلوب.
    ومن أهداف البحث :
    1- التعرف على مستوى التصور البصري لدى لاعبي بعض الألعاب الفردية ،الملاكمة ،المبارزة، الساحة والميدان(فعاليات الوثب والرمي).
    2- التعرف على الفروق في التصور بين لاعبي بعض الألعاب الفردية،الملاكمة ،المبارزة، الساحة والميدان(فعاليات الوثب والرمي).
    أما فروض البحث فكانت :
    1- وود مستويات مختلفة للتصور لدى بعض الألعاب الفردية (ملاكمة،مبارزة،الساحة والميدان).
    2- وجود فروق دالة إحصائيا في مستوى التصور البصري بين لاعبي بعض الألعاب الفردية ،الملاكمة ،المبارزة، الساحة والميدان(فعاليات الوثب والرمي).
    ومن الدراسات النظرية في هذا البحث (التصور ،التصور البصري)
    ومن الإجراءات الميدانية للبحث منهج البحث حيث استخدم الباحث المنهج ألوصفي بأسلوب المسح على عينة تمثلت بلاعبي منتخبات محافظة البصرة بألعاب الملاكمة المبارزة والساحة والميدان (فعاليات الرمي والوثب) والبالغ عددهم (37) لاعبا.



    ملخص البحث الخامس عشر:
    (دراسة مستوى تنفيذ اللاعبين لطريقة الدفاع رجل لرجل بكرة السلة )
    ا.م.د عبد الأمير علوان عبود
    وتتجلى أهمية البحث في التعرف على مستوى تنفيذ لاعبي فرق العينة لهذه الطريقة والفروق في مستوى التنفيذ بين تلك الفروق فضلا عن ذلك فان البحث سيكون بمثابة المساعد للمدربين والمختصين في لعبة كرة السلة في العراق لمعرفة نقاط القوة والضعف لدى الفرق النسوية العراقية في لعبة الطريقة الدفاعية رجل لرجل من اجل تعزيز جوانب العمل الايجابي ومعالجة الجوانب السلبية.
    ومن أهداف البحث :
    1- التعرف على مستوى فرق العينة لطريقة الدفاع رجل لرجل وأنواعها .
    2- التعرف على الفروق بين مستوى تنفيذ فرق العينة للطريقة الدفاعية رجل لرجل وأنواعها.
    أما فروض البحث:
    1- وجود ضعف لدى معظم فرق العينة في مستوى التنفيذ للطريقة الدفاعية رجل لرجل وأنواعها.
    2- وجود فروق معنوية بين فرق العينة في مستوى التنفيذ للطريقة الدفاعية رجل لرجل وأنواعها.
    ومن الدراسات النظرية للبحث (الدفاع رجل لرجل في الملعب الكامل ، الدفاع رجل لرجل في نصف الملعب، الدفاع رجل لرجل في ربع الملعب).
    ومن الإجراءات الميدانية للبحث منهج البحث حيث تم استخدام المنهج ألوصفي بأسلوب المسح على عينة تمثلت بفرق أندية المقدمة والمؤهلة للمرحلة النهائية في دوري الدرجة الممتازة بكرة السلة للموسم 2000-2001 والمكونة من فرق أندية (الكرخ /الدفاع الجوي/الشرطة/الجيش/النفط).
    ومن أهم الاستنتاجات التي توصل لها الباحث :
    1- ظهرت هنالك لدى اغلب فرق عينة البحث في المستوى لتنفيذ الطريقة الدفاعية رجل لرجل بأنواعها .
    2- ظهرت هنالك فروق معنوية في نسب النجاح المئوية بحالات الدفاع بطريقة رجل لرجل بين فرق العينة.
    أما التوصيات فكانت :
    1- التأكيد على استعمال تمارين خططية لتطوير طريقة دفاع رجل لرجل لكافة فرق العينة.
    2- التأكيد على رفع مستوى اللياقة البدنية للاعبي عينة البحث بما ينسجم ومتطلبات اللعب بهذه الطريقة.


    ملخص البحث السادس عشر:
    (دراسة مقارنة لبعض مظاهر الانتباه بين لاعبي بعض ألعاب المنازلات )
    د. فاطمة عبد مالح مطر

    وتكمن أهمية البحث من أهمية القدرة المقاسة ذاتها ومكانتها البارزة في أعداد اللاعبين وحسب أهميتها لكل لاعب وفق درجات المقارنة بين لاعبي ألعاب المنازلات .
    ويهدف البحث إلى :
    - التعرف على الفروق بين بعض مظاهر الانتباه في بعض ألعاب المنازلات (البارزة ، الملاكمة ، المصارعة ).
    أما فرضية البحث فكانت :
    - توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين مظاهر الانتباه في بعض ألعاب المنازلات (مبارزة ، ملاكمة ، مصارعة ).
    ومن الدراسات النظرية (مفهوم الانتباه ، مظاهر الانتباه (حجم الانتباه – حدة الانتباه- تركيز الانتباه –ثبات الانتباه- توزيع الانتباه- تحويل الانتباه- تشتت الانتباه –انتقال الانتباه).
    ومن الإجراءات الميدانية للبحث منهج البحث حيث استخدمت المنهج ألوصفي بأسلوب الدراسات المسحية على عينة مثلت منتخبات البصرة للاعبي ألعاب المنازلات (ملاكمة ، مبارزة ، مصارعة ) بواقع (10) لاعبين لكل لعبة أي (30)لاعبا.
    ومن أهم الاستنتاجات التي تم التوصل لها :
    1- وجود فروق إحصائية بين لاعبي (الملاكمة ، المبارزة، المصارعة ) في متغيرات (ثبات الانتباه ، حدة الانتباه ، تركيز الانتباه).
    2- وود فروق دالة إحصائيا في قيم L.S.D على متغيرات الانتباه لصالح المبارزين والملاكمين على المصارعين بينما وجود فروق في قيم L.S.D بين الملاكمين والمبارزين.
    ومن أهم التوصيات التي خرجت بها الباحثة :
    1- التأكيد على ضرورة الاهتمام بزيادة متغيرات (ثبات الانتباه) لدى كل من المبارزين والملاكمين أثناء الوحدات التدريبية .
    2- الاهتمام بمتغيرات الانتباه للمصارعين ومتغير حدة الانتباه لدى الملاكمين والمبارزين ومتغير تركيز الانتباه لدى المصارعين.



    ملخص البحث السابع عشر:
    (تحليل العلاقة بين القياسات الجسمية وبعض صفات اللياقة البدنية وإنجاز رمي القرص )
    د.حاجم شاني عودة د.حيدر مهدي عبد الصاحب

    وتتجلى أهمية البحث في ضرورة الإطلاع على العلاقات التي تشكلها بعض القياسات السمية التي اقتراحها الباحثان مع بعض صفات اللياقة البدنية ومدى ارتباط تلك المتغيرات مع أنجاز الفعالية حيث يعد هذا البحث خدمة للمدرسين والمدربين واللاعبين على حد سواء.
    ويهدف البحث إلى :
    1- التعرف على قيم بعض المتغيرات السمية وبعض صفات اللياقة البدنية وإنجاز رمي القرص لدى طلاب المحلة الثانية في كلية التربية الرياضية .
    2- التعرف على طبيعة العلاقات بين قيم القياسات الجسمية وبعض صفات اللياقة البدنية وإنجاز رمي القرص لدى طلاب المرحلة الثانية في كلية التربية الرياضية .


    أما فرض البحث :
    - وجود علاقة ارتباط ذات دلالة إحصائية بين قيم بعض القياسات الجسمية وبعض صفات اللياقة البدنية وإنجاز رمي القرص.
    ومن الدراسات النظرية لهذا البحث القياسات الجسمية ، القوة العضلية (القوة القصوى-القوة السريعة-مطاولة القوة ).
    ومن الإجراءات الميدانية للبحث منه البحث حيث استخدم الباحثان المنهج ألوصفي بطريقة المسح على عينة تكونت من 10 طلاب من المرحلة الثانية في كلية الرياضية جامعة البصرة للعام الدراسي 2002-2003 .
    ومن الاستنتاجات التي توصلها الباحثان :
    1- حقق وزن الجسم علاقة ارتباط طردية مع كل من محيط العضد ومحيط الصدر كما حقق الطول الكلي للجسم علاقة ارتباط طردية مع عرض الأكتاف وحقق محيط العضد علاقة ارتباط طردية مع محيط الصدر.
    2- حقق طول الذراع علاقة ارتباط طردية مع اختبار رمي الثقل للخلف.
    3- حقق اختبار ثني ومد الذراعين خلال 10 ثواني علاقة ارتباط طردية مع أنجاز رمي القرص وحقق رمي القرص من الثبات علاقة ارتباط طردية مع أنجاز رمي القرص.
    ومن أهم التوصيات:
    1- ضرورة اختيار اللاعبين الذي يتمتعون بكتلة عضلية كبيرة لممارسة فعاليات الرمي لما للكتلة العضلية من أهمية في زيادة نسبة القوة للاعبين .
    2- ضرورة استخدام حركة الرمي من الثبات في كل من التدريب والاختبار لما لها من علاقة ارتباط عالية مع مستوى أنجاز اللاعبين .


    ملخص البحث الثامن عشر:
    (تنمية الإدراك الحس-حركي للذراعين وتأثيره على بعض المتغيرات الكينماتيكية برمي المطرقة )
    ا.م.د حاجم شاني عودة ا.م.د صريح عبد الكريم

    وتتجلى أهمية في وضع برنامج تدريبي خاص قد يساهم في تطوير هذا الإدراك للذراعين والذي من الممكن أن يؤدي إلى سرعة التعلم الحركي واكتساب التوافق الجيد بالإضافة إلى الارتقاء بالعمليات العقلية المعرفية الإحساس والإدراك بصفة خاصة ، والتي ترتبط بشروط ميكانيكية الأداء للذراعين عند ارتباطها بتحقيق الإنجاز الجيد والسرعة الحركية المناسبة والعوامل الخاصة انطلاق المطرقة ضمن الحدود الميكانيكية الممكنة والتي تؤهل الرياضي تكاملا في الأداء والإنجاز.
    ويهدف البحث إلى :
    - التعرف على تأثير برنامج مقترح خاص لتطوير الاحساسات العضلية الحركية للذراعين للاعبي المطرقة المبتدئين على بعض المتغيرات الكينماتيكية لها .
    أما فروض البحث :
    1- تنمية الإدراك الحسي للذراعين يؤدي إلى تطوير بعض المتغيرات الكينماتيكية في مرحلة الرمي النهائي.
    2- توجد فروق دالة لصالح المجموعة التجريبية للقياس البعدي لمتغيرات البحث .
    ومن الدراسات النظرية (الإدراك الحسي ، الأسس الميكانيكية ارمي المطرقة، الأسس الفنية لرمي المطرقة ).
    ومن الاستنتاجات التي توصل لها الباحثان :
    1- أشارت نتائج الدراسة بشكل أجمالي إلى وجود فروق معنوية إحصائية عند مستوى 0.05 بين المجموعتين الضابطة والتجريبية .
    2- وأشارت النتائج إلى أن الفروق كانت لصالح القياس البعدي في جميع متغيرات الحسية –حركية وللمجموعة التجريبية بسبب مفردات البرنامج التدريبي الذي عمل على تحسين مستوى الأداء الفني لهم .
    ومن أهم التوصيات :
    1- ضرورة إدخال البرامج الحسية للارتقاء بعملية التعلم في مراحل التعلم المختلفة.
    2- أجراء بحوث عملية تتناول عملية التحليل المصاحب لتعلم المهارات الحركية وعلاقتها بالقدرات الحسية –الحركية.






    ملخص البحث التاسع عشر:
    (دراسة تحليلية من المناطق المختلفة وعلاقته لنتائج المباريات بكرة اليد )
    م.محمد عنيسي جوي الكعبي

    وتكمن أهمية البحث في التعرف على أكثر المناطق استخداما بشكل ناجح في التصويب وعلاقتها بنتائج المباريات فضلا عن التعرف على مدى الاختلاف بين هذه المناطق من حيث التصويب الناجح.
    ومن أهداف البحث:
    1- التعرف على أكثر المناطق استخداما بشكل ناجح في التصويب لدى فرق كليات التربية الرياضية في جامعات القطر بكرة اليد للرجل.
    2- التعرف على مستوى الفروق في معدل التصويب الناجح بين المناطق المختلفة للتصويب لدى فرق البطولة .
    3- التعرف على علاقة معدل التصويب الناجح لكل منطقة بمجموع الأهداف التي يحصل عليها كل فريق خلال البطولة.



      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء ديسمبر 07, 2016 3:35 am