منتدى الدكتورة لمياء الديوان

دخول

لقد نسيت كلمة السر

المواضيع الأخيرة

» قانون كرة القدم الدولي باللغة العربية
الخميس يوليو 14, 2016 1:37 am من طرف مصطفى جواد

» الدكتور محمد العربي شمعون
الخميس يونيو 23, 2016 2:25 am من طرف الدكتور سالم المطيري

» انظمام عضو جديد
الخميس يونيو 23, 2016 2:18 am من طرف الدكتور سالم المطيري

» التعلم لنشط
الأربعاء يونيو 22, 2016 11:19 pm من طرف الدكتورة لمياء الديوان

» الاصابات الرياضية
الأربعاء يونيو 22, 2016 1:18 pm من طرف ALSFERALIRAQI

» التعلم لنشط
الثلاثاء يونيو 21, 2016 5:20 pm من طرف طيبه حسين عجام

» تأثير استراتيجيتي المجاميع المرنة والممارسة الموجهة في تعليم بعض المهارات الأساسية والمعرفة الخططية في كرة القدم النسوية للصالات
الثلاثاء يونيو 21, 2016 5:01 pm من طرف طيبه حسين عجام

» رسالة ماجستير
الثلاثاء يونيو 21, 2016 4:54 pm من طرف طيبه حسين عجام

» السيرة العلمية للاستاذة الدكتورة لمياء الديوان
الإثنين أغسطس 03, 2015 5:21 am من طرف ahmed hassan

» رؤساء جامعة البصرة منذ التاسيس الى الان
الأربعاء يوليو 29, 2015 11:28 am من طرف الدكتورة لمياء الديوان

» اختبارات عناصر اللياقة البدنية مجموعة كبيرة
الأربعاء يوليو 29, 2015 7:09 am من طرف الدكتورة لمياء الديوان

» الف الف الف مبارك للدكتوره لمياء الديوان توليها منصب رئيس تحرير مجلة علميه محكمه
الأربعاء يوليو 29, 2015 4:58 am من طرف الدكتورة لمياء الديوان

» تعديلات جديدة في قانون كرة القدم
الأحد يوليو 05, 2015 3:50 am من طرف الدكتورة لمياء الديوان

» كتب العاب الجمباز
الأربعاء مايو 27, 2015 12:37 pm من طرف اسلام

» مكونات الاتجاهات
الخميس مايو 14, 2015 12:00 am من طرف المتوسط

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 

    العدد 19 من المجلة صدر عام 2006

    شاطر

    الدكتورة لمياء الديوان
    المدير العام

    عدد المساهمات : 990
    تاريخ التسجيل : 16/03/2011
    الموقع : http://lamya.yoo7.com

    العدد 19 من المجلة صدر عام 2006

    مُساهمة  الدكتورة لمياء الديوان في الإثنين أبريل 18, 2011 10:06 pm


    العدد (19) أيلول لسنة 2006

    هيئة التحرير مجلة دراسات وبحوث التربية الرياضية:

    د.حاجم شاني عودة أستاذ رئيس هيئة التحرير
    د. لمياء حسن محمد أستاذ نائب رئيس التحرير
    د.عمار جاسم مسلم أستاذ سكرتير التحرير
    د. حيدر عبد الرزاق كاظم أستاذ مساعد الأمين المالي
    د.حيدر مهدي عبد الصاحب مدرس مقرر





    ملخص البحث الأول:
    (دراسة مقارنة لبعض المتغيرات البيوكينماتيكية للرمية الحرة بين الفرق المشاركة في بطولة دول غرب أسيا بكرة السلة )
    ا.د حاجم شاني عودة م.د يعرب عبد الباقي دايخ م.م وسام فلاح عطية


    وتبرز أهمية البحث في الاعتماد في اعتماد التحليل الحركي الكينماتيكي لدراسة مهارة التهديف في لعبة كرة السلة إذ أن أي أخفاق في مستوى الأداء الفني لهذه المهارة بسبب أخفاقا كبيرا في حسم نتيجة المباراة وقد تم تسليط الضوء على الفروق الدقيقة التي تكاد تكون غير معروفة لدى الفرق المشاركة في بطولة غرب أسيا (العراق –إيران –سوريا-اليمن)والعمل على توفير وتزويد جميع اللاعبين والمدربين بالمعلومات الكافية التي تجعل من عملية التهديف في كرة السلة ومتغيراتها الميكانيكية ضمن إدراكهم وجعل هذه المعلومات ضمن متناول أيديهم.
    أما هدف البحث فكان :
    التعرف على الفرق في قيم بعض المتغيرات الكينماتيكية لأداء مهارة الرمية الحرة في كرة السلة بين الفرق المشاركة في بطولة دول غرب أسيا (العراق –إيران ....الخ ).
    وكان فرض البحث :
    وجود فروق ذات دلالة إحصائية في قيم بعض المتغيرات الكينماتيكية لأداء مهارة الرمية الحرة في كرة السلة بين الفرق المشاركة في بطولة دول غرب أسيا .
    ومن الدراسات النظرية في البحث ( وجود فروق ذات دلالة إحصائية في قيم بعض المتغيرات الكينماتيكية لأداء مهارة الرمية الحرة في كرة السلة بين الفرق المشاركة في بطولة دول غرب أسيا .
    ومن الدراسات النظرية في البحث (ماهية الكينماتيك /وماهية التهديف في كرة السلة ،والتحليل ألوصفي للتهديف من الثبات بيد واحدة)ومن الإجراءات الميدانية للبحث استخدام المنهج ألوصفي بأسلوب المسح).
    أما أهم استنتاجات هذا البحث فكانت:
    1- ظهور فروق معنوية ذات دلالة إحصائية في متغير زاوية مفصل ركبة رجل اليمين واليسار عند أقصى انثناء بين فرق عينة البحث ولصالح فريق العراق.
    2- ظهور فروق ذات دلالة إحصائية في متغير زاوية انطلاق الكرة بين فرق عينة البحث ولصالح فريق العراق.
    أما أهم التوصيات التي خرج بها البحث فهي:
    1- التأكيد على تطوير عنصري القوة والسرعة وذلك للارتباط المباشر بينهما من الناحية الفيزياوية وتؤدي هذه العلاقة إلى استثمار الطاقة المتكونة بالشكل الامثل.
    2- ضرورة اعتماد المدربين الأسس والقوانين الميكانيكية في التدريب إذ يجب التركيز على زيادة السرعة المحيطة للكرة اعتمادا على مبدأ أطالة أنصاف أقطار الدوران كمبدأ ميكانيكي.


    ملخص البحث الثاني:
    (اثر استخدام الحقيبة التعليمية على مستوى تعلم بعض المهارات الهجومية بسلاح الشيش )
    ا.د لمياء حسن الديوان ا.م.د فاطمة عبد المالكي م.د خلود لايذ عبد الكريم

    وتتبين أهمية البحث هذا في استخدام الحقيبة التعليمية لتعلم بعض المهارات الهجومية في سلاح الشيش لتعليم المهارات للاعبات المبتدئات بلعبة المبارزة حيث ستسهم الحقيبة في تنويع وسائل التعلم إضافة إلى أن الحقيبة بعد تصميمها ستكون بمتناول المتعلمين والمدربين في لعبة المبارزة كوسيلة تساعدهم للاستعانة بها في وقت التدريب وخارجه إذ بامكان اللاعب المبتدأ أن يراجع المهارة التي يعيطها المدرب له لوحده حيث يستطيع أن يسمع ويرى شرح نموذجي ومعلومات تخص المهارة الهجومية التي يريد أن يتدرب عليها في أي وقت يشاء.
    ومن أهداف البحث :
    - أعداد الحقيبة التعليمية لتعليم بعض المهارات الهجومية في سلاح الشيش.
    - معرفة تأثير استخدام الحقيبة التعليمية المقترحة على مستوى تعلم بعض المهارات الهجومية في سلاح الشيش.
    أما فروض البحث :
    - أن الحقيبة التعليمية المقترحة ذو تأثير ايجابي في مستوى تعلم بعض المهارات الهجومية بسلاح الشيش.
    ومن الدراسات النظرية التي تناولها البحث (نبذة تاريخية عن الحقيبة التعليمية،مفهوم الحقيبة التعليمية،التقويم،الهجوم).
    وقد استخدم المنهج التجريبي أما عينة البحث فكانت لاعبات نادي الفتاة الرياضي بالمبارزة(المبتدئات)للموسم 2002 وعددهن 16 لاعبة.
    وقد وصل البحث إلى أهم الاستنتاجات وهي:
    1- أن الحقيبة التعليمية ذو تأثير ايجابي في مستوى تعلم المهارات الهجومية في سلاح الشيش.
    2- وجود فروق ذات دلالة إحصائية في اختبار مستوى التعلم لبعض المهارات الهجومية في سلاح الشيش بين المجموعة التجريبية والمجموعة الضابطة في الاختبارات البعدية ولصالح المجموعة التجريبية وهذا ما يحقق هدف وفرضية البحث.
    ومن التوصيات التي خرج بها البحث فكانت:
    1- ضرورة استخدام المنهاج التعليمي المقترح في تعلم بعض المهارات الهجومية في سلاح الشيش في درس المبارزة أو الأندية الرياضية.
    2- اعتماد التقنيات الحديثة في تدريب أو تعليم أو تدريس مهارات المبارزة والبحث عن طرق جديدة.

    ملخص البحث الثالث:
    (نسبة مساهمة المهارات الهجومية في تحصيل النقاط بالكرة الطائرة )
    ا.م.د محمد عبد الوهاب م.م حازم جاسم خزعل

    وتأتي أهمية البحث في التعرف على نسب المساهمة للمهارات الهجومية في تحصيل النقاط لفرق الكرة الطائرة وذلك لتطوير أداء المهارات التي تساهم أكثر من غيرها في تحصيل الفريق على النقاط وبالتالي تحقيق الإنجاز وكذلك الاهتمام بالمهارات الدفاعية المقابلة لهذه المهارة الهجومية مما يقلل من حصول الفريق المنافس على النقاط.
    ومن أهداف البحث:
    1- التعرف على نسب المئوية للمهارات الهجومية في تحصيل النقاط لفرق أندية النخبة بالكرة الطائرة.
    2- التعرف على نسب مساهمة المهارات الهجومية وأخطاء الفريق المنافس في تحصيل النقاط لفرق أندية النخبة بالكرة الطائرة.
    أما فروض البحث فكانت:
    1- وجود نسب مئوية مختلفة للمهارات الهجومية في تحصيل النقاط لفرق أندية النخبة بالكرة الطائرة.
    2- هناك اختلاف بين نسب مساهمة المهارات الهجومية في تحصيل النقاط لفرق أندية النخبة للكرة الطائرة.
    ومن الدراسات النظرية لهذا البحث (المهارة في المال الرياضي ، المهارات الأساسية في الكرة الطائرة.
    وقد استخدم المنهج ألوصفي بأسلوب الدراسات المسحية وكانت عينة البحث تتمثل في أندية النخبة (الكرخ،الجيش،الصناعة،الحدود،البحري،المصافي،الدغارة).
    وقد وصل البحث إلى الاستنتاجات التالية:
    1- كانت أعلى نسبة مئوية لتحصيل النقاط لفرق دور النخبة بالكرة الطائرة ناتجة من الأخطاء التي ارتكبتها الفرق المنافسة ثم النسبة المئوية للنقاط المتحصلة من مهارة الضرب الساحق ثم مهارة جدار الصد وأخيرا مهارة الإرسال.
    2- أعلى نسبة مساهمة للمهارات الهجومية في تحصيل النقاط فكانت لصالح مهارة الضرب الساحق ثم مهارة جدار الصد ثم مهارة الإرسال وأخيرا الأخطاء التي يرتكبها الفريق المنافس.
    أما أهم التوصيات:
    - الاهتمام بتطوير النواحي الفنية والمهارية والخططية للمهارات الأساسية والحث على عدم ارتكاب ألاعبين للأخطاء القانونية وبالتالي تقليل النقاط التي يحصل عليها الفرق المنافس من خلال هذه الأخطاء الفنية والقانونية مما يؤدي إلى الارتقاء بمستوى الأداء لهذه المهارة .



    ملخص البحث الرابع:
    (علاقة ارتفاع نقطة التلامس مع الكرة ببعض متغيرات الكرة بعد الارتداد من الذراعين في الدفاع عن الملعب بالكرة الطائرة )
    ا.م.د يعرب عبد الباقي دايخ

    وتتضح أهمية البحث في أن أي أخفاق في مستوى الأداء الفني يسبب أخفاقا في إيصال الكرة إلى ألاعب المعد في هذه المهارة متطلبات لابد أن توضع في الحسابات أثناء التدريب لذا من الضروري أن نسلط الضوء على تلك المتطلبات وخاصة الكينماتيكية بغية الوصول إلى أفضل الإنجازات لمواكبة الفرق الأخرى.
    وكان الهدف من البحث :
    - التعرف على العلاقة بين ارتفاع نقطة التلامس مع الكرة ببعض المتغيرات الكينماتيكية للكرة في الدفاع علن الملعب بالكرة الطائرة.
    أما فرض البحث فهو :
    - وجود علاقة معنوية بين ارتفاع نقطة التلامس مع الكرة ببعض المتغيرات الكينماتيكية للكرة في الدفاع عن الملعب بالكرة الطائرة.
    وقد تضمن البحث الدراسات النظرية (مفهوم التحليل البيوميكانيكي، المهارات الأساسية وأهميتها في الكرة الطائرة).
    وقد استخدم المنهج ألوصفي بأسلوب المسح ، وكانت عينة البحث من لاعبي المنتخب الوطني للعام 2000 وعدهم5 لاعبين .
    وعن أهم الاستنتاجات التي وصل لها البحث:
    1- عدم وجود علاقة ارتباط معنوية بين متغير ارتفاع الكرة ومتغير زاوية ارتداد الكرة.
    2- أن متغير ارتفاع الكرة لحظة التلامس من المتغيرات المهمة جدا والتي يترتب عليها خفض سرعة الكرة وإطالة قوس طيران وخفض الحركة للكرة.
    كذلك خرج البحث بمجموعة توصيات من أهمها:
    1- التأكيد على الوقفة الصحيحة في الدفاع عن الملعب لما ما تثير على نجاح عملية الدفاع عم الملعب.
    2- التأكيد على خفض مركز ثقل الجسم أثناء الدفاع عن الملعب وبالتي خفض نقطة التلامس مع الكرة من اجل خفض سرعة الكرة.

    ملخص البحث الخامس:
    (تقيم ألذات وعلاقة بقلق الامتحان )
    م.د ميثاق غازي محمد

    وتكمن أهمية البحث في دراسة العلاقة الموجود بين تقييم الطلاب لذاتهم وقلق الامتحان الذي قد يكون عائقا أمام تقديم الطالب الأفضل ما لديه في الامتحان.
    ومن أهم أهداف البحث:
    1- التعرف على اتجاه تقييم ألذات لدى طلبة المرحلة الرابعة في كلية التربية الرياضية في جامعة البصرة.
    2- التعرف على مستوى القلق لدى طلبة المرحلة الرابعة في كلية التربية الرياضية في جامعة البصرة.
    3- التعرف على العلاقة بين تقييم ألذات ببعديه (الهادئ – المتوتر)وقلق الامتحان لدى طلبة المرحلة الرابعة في كلية التربية الرياضية في جامعة البصرة.
    أما فروض البحث فكانت:
    1- وجود تباين في تقييم ألذات بين طلبة المرحلة الرابعة في كلية التربية الرياضية-جامعة البصرة.
    2- وجود تباين في مستوى قلق الامتحان لدى طلبة المرحلة الرابعة في كلية التربية الرياضية-جامعة البصرة.
    وتضمن البحث الدراسات النظرية (مفهوم ألذات،قلق الامتحان)واستخدام المنهج ألوصفي بأسلوب المسح في تلك الدراسة.
    وقد توصل البحث إلى الاستنتاجات من أهمها:
    1- تلعب ألذات المتوترة دورا كبيرا في الإحساس بقلق الامتحان.
    2- تلعب ألذات الهادئة دورا كبيرا في السيطرة على قلق الامتحان.
    ومن أهم التوصيات التي خرج بها البحث :
    1- قيام التربيون بوضع برامج خاصة لتحقيق الاسترخاء العقلي وإبعاد التوتر عن الطلبة وتعزيز الثقة بالنفس.
    2- توعية الأسر بضرورة توفير عاملا الأمن والاستقلالية في تنشئة أبنائهم لانهما عاملان رئيسيان لخلق ألذات الهادئة المستقرة.


    الدكتورة لمياء الديوان
    المدير العام

    عدد المساهمات : 990
    تاريخ التسجيل : 16/03/2011
    الموقع : http://lamya.yoo7.com

    رد: العدد 19 من المجلة صدر عام 2006

    مُساهمة  الدكتورة لمياء الديوان في الإثنين أبريل 18, 2011 10:09 pm



    ملخص البحث السادس:
    (تحديد درجات ومستويات معيارية لاختبار قياس معدل التردد الحركي للاعبي مراكز اللعب المختلفة بفعالية كرة السلة )
    د.مصطفى عبد الرحمن

    وتتجلى أهمية البحث في تحديد درجات ومستويات معيارية موضوعية يمكن الرجوع أليها من قبل المدربين في معرفة وتقييم الأفراد بصورة خاصة والفريق بصورة عامة كما تعبر الأساس المتين من خلال الاعتماد على وسائل علمية دقيقة تجنب المدرب والتقييم الذاتي المعتمد على الملاحظة الذاتية في منح الدرجات بالإضافة إلى ذلك تضع بين أيديهم الأسس العلمية في عملية الاختبار والانتقاد.
    وكانت أهداف البحث:
    1- إيجاد درجات ومستويات معيارية لاختبار معدل التردد الحركي لدى لاعبي مراكز اللعب المختلفة بكرة السلة.
    2- التعرف على الفروق بين لاعبي المراكز اللعب المختلفة لاختبار التردد الحركي بكرة السلة.
    وقد استخدم المنهج ألوصفي بأسلوب المسح وكانت عينة البحث من اللاعبين المتقدمين للدرجة الممتازة بكرة السلة والبالغ عددهم 176لاعب.
    وخرج البحث بمجموعة استنتاجات كان أهمها:
    - تم وضع درجات ومستويات معيارية حيث أظهرت أن اكبر نسبة مئوية تحققت عند المستوى مقبول و لمراكز اللعب المختلفة أما على المستوى جيد جدا فنلاحظ أن النسب قليلة جدا أما مركز الارتكاز فنلاحظ انه لم يصل احد اللاعبين إلى هذا المستوى وهذا يدل على أن مستوى لاعبينا متدني وهناك ضعف واضح في معدل التردد الحركي.
    أما أهم التوصيات:
    1- ضرورة تطبيق الاختبار في بداية فترة الأعداد وتطبيق الاختبار بعد انتهاء الفترة التدريبية على شرط أن تشمل الوحدات التدريبية تدريب التردد الحركي للوقوف على مدى تقدم اللاعبين.
    2- ضرورة تطبيق الاختبار عند اختيار الناشئين طبقا للمواصفات التي تتناسب مع طبيعة اللعبة والعمل على تطويرها في وقت مبكر من مراحل التدريب طويلة الأمد.
    ملخص البحث السابع:
    (تأثير استخدام ملعب صغير في تطوير بعض المهارات الأساسية )
    ا.د لمياء حسن محمد ا.م.د ذو الفقار صالح م.م عبد الرحيم عاشور

    وتتركز أهمية هذا البحث حول تساؤل هو هل الملعب الصغير يؤثر في تطوير مهارات لاعب كرة القدم ؟ حيث يشكل التحكم في حجم الملعب استراتجيات في التخطيط لتطوير اللعب وان الملعب الصغير يجبر اللاعبين الدقة في الأداء من الناحية الفنية إضافة إلى ما يثيرها من متعة وسرور لدى اللاعبين ويعطيهم حافزا.
    وقد هدف البحث إلى :
    1- التعرف على تأثير البرنامج التدريبي المعد تطوير مهارات لاعبي منتخب البصرة/الشباب بكرة القدم.
    2- التعرف على تأثير الملعب الصغير في تطوير مهارات كرة القدم.
    ومن فروض البحث:
    1- أن البرنامج المعد له تأثير على تطوير المهارات قيد الدراسة.
    2- توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين القياسين القبلي والبعدي ولصالح ألبعدي بين التدريب في ملعب صغير والتدريب في ملعب كبير في المهارات الأساسية قيد الدراسة ولصالح مجموعة التدريب في ملعب صغير.
    وقد استخدم المنهج التجريبي وكانت عينة البحث لاعبي منتخب البصرة للشباب بكرة القدم وعددهم 22 لاعب.
    وقد وصل البحث إلى الاستنتاجات التالية :
    1- تطورت مهارة (الدقة ،المناولة،الإخماد ودحرجة الكرة)عند التدريب في العلب الصغير.
    2- البرنامج التدريبي المعد ساهم في تطوير المهارات قيد الدراسة.
    ومن أهم التوصيات :
    1- إدخال التدريب في العلب الصغير في الوحدات التدريبية للاعبين الشباب.
    2- التركيز على التدريب في جميع الظروف من اجل اللاعب.



    ملخص البحث الثامن:
    (اثر برنامج تدريبي في بعض النواحي المهارية والمؤثرات الوظيفية بالكرة الطائرة )
    م.م عادل مجيد خزعل م.م محفوظ فالح حسن م.م محمد عوفي راضي

    وتتمحور أهمية البحث في تقييم برنامج تدريبي وفق أسس علمية للارتقاء ببعض النواحي المهارية والبدنية عند لاعبي الكرة الطائرة.
    وتضمن البحث الأهداف التالية:
    1- التعرف تأثير البرنامج التدريبي في تطوير بعض النواحي المهارية.
    2- التعرف على تأثير البرنامج التدريبي في تطوير بعض القدرات الوظيفية.
    3- التعرف على نسبة تطور نسبة تطور النواحي المهارية والوظيفية.
    أما فروض البحث :
    1- حصول تطور في بعض النواحي المهارية قيد الدراسة لأفراد عينة البحث.
    2- حصول تطور في بعض القدرات الوظيفية قيد الدراسة لأفراد عينة البحث.
    3- هناك تباين في نسبة تطور بعض النواحي المهارية والقدرات الوظيفية.
    وتضمن البحث الدراسات النظرية ومنها (المنهج التدريبي ،المهارات الأساسية للكرة الطائرة،القدرات الوظيفية في الكرة الطائرة).
    وقد استخدم المنهج التجريبي وكانت العينة من لاعبي النادي البحري والبالغ عددهم 12 لاعب.
    وقد خرج البحث بمجموعة من الاستنتاجات كان أهمها :
    1- وجود فروق معنوية في النواحي المهارية قبل وبعد تنفيذ البرنامج ولصالح الاختبار ألبعدي.
    2- وجود فروق معنوية في المؤثرات الوظيفية قبل وبعد تنفيذ البرنامج ولصالح الاختبار ألبعدي.
    أما أهم التوصيات فكانت :
    1- ضرورة أتباع الأسس العلمية للاختبارات في وضع البرامج التدريبية.
    2- الاعتماد على البرامج المدروسة في تطوير النواحي المهارية والوظيفية.


    ملخص البحث التاسع:
    (بعض متغيرات الإدراك الحس-حركي وعلاقتها بمهارة الدفاع عن الملعب في لعبة الكرة الطائرة )
    م.م أنوار عبد القادر ماشي

    وتكمن أهمية البحث في التعرف على العلاقة بين الإدراك الحس-حركي والدفاع عن الملعب في لعبة الكرة الطائرة لتسليط الضوء على دور وأهمية الإدراك الحس-حركي ووضعه نصب أعين المختصين كي يعلموا على تطوير التمارين التي من شانها أن تنميه لدى لاعبي الكرة الطائرة والذي سيؤدي بدوره إلى الارتقاء بمستوى الأداء المهاري لديهم.
    ومن أهداف البحث :
    1- التعرف على مستوى الإدراك الحسي بتقدير المسافة والزمن لدى لاعبي الكرة الطائرة في كلية التربية الرياضية في جامعة البصرة .
    2- التعرف على العلاقة بين بعض متغيرات الإدراك الحس –حركي ودقة أداء مهارة الدفاع عن الملعب لدى لاعبي الكرة الطائرة في كلية التربية الرياضية في جامعة البصرة.
    أما فروض البحث :
    1- وجود علاقة ارتباط دالة إحصائيا بين الإدراك الحسي بتقدير المسافة ودقة أداء مهارة الدفاع عن الملعب لدى عينة البحث.
    2- وجود علاقة ارتباط إحصائيا بين الإدراك الحسي بتقدير الزمن ودقة أداء مهارة الدفاع عن الملعب لدى عينة البحث .
    وقد تضمن البحث الدراسات النظرية ومنها (الإدراك الحسي –حركي، مهارة الدفاع عن الملعب .
    وقد استخدم المنهج ألوصفي بأسلوب العلاقات الارتباطية أما عينة البحث فكانت لاعبي كلية التربية الرياضية في جامعة البصرة والبالغ عددهم 10 لاعبين .
    ومن أهم استنتاجات البحث :
    1- امتلاك لاعبي الكرة الطائرة أدراك حسي جيد بالزمن والمسافة اعتمادا على الممارسة والخبرة الشخصية لهم.
    2- وجود علاقة ايجابية بين الإدراك الحسي بتقدير المسافة ومستوى أداء مهارة الدفاع عن الملعب لدى لاعبي الكرة الطائرة.
    وعن أهم التوصيات :
    1- أجراء اختبار للقدرات الحس-حركية بشكل دوري لتقويم مستوى اللاعبين مما يساعدهم على وضع مناهج تدريبية مبنية على أسس علمية وموضوعية.
    2- استخدام التمارين التي تساعدهم على تنمية القدرات الحس-حركية بما يخدم لعبة الكرة الطائرة.

    ملخص البحث العاشر:
    (قوس القدم وعلاقته بالسيطرة الذاتية ومستوى الأداء على عارضة التوازن)
    م.د ميثاق غازي محمد م.م ناهد حامد مشكور

    وتظهر أهمية البحث في الكشف عن تأثير زاوية قوس القدم على كل من السيطرة الذاتية ومستوى الأداء على عارضة التوازن.
    ويهدف البحث إلى :
    1- التعرف على العلاقة بين زاوية قوس القدم والسيطرة الذاتية .
    2- التعرف على العلاقة بين زاوية قوس القدم ومستوى الأداء على عارضة التوازن.
    3- التعرف على العلاقة بين السيطرة الذاتية ومستوى الأداء على عارضة التوازن.
    ومن فروض البحث :
    1- وجود علاقة دالة إحصائيا بين زاوية قوس القدم والسيطرة الذاتية.
    2- وجود علاقة ارتباط دالة إحصائيا بين زاوية قوس القدم ومستوى الأداء على عارضة التوازن.
    3- وجود علاقة ارتباط دالة إحصائيا بين السيطرة الذاتية ومستوى الأداء على عارضة التوازن.
    ومن الدراسات النظرية التي تضمنها البحث (قوس القدم ،السيطرة الذاتية ). واستخدم البحث المنهج ألوصفي بأسلوب المسح أما عينة البحث فتمثلت بطالبات الصف الخامس-قسم التربية الرياضية في معهد المعلمات في محافظة البصرة والبالغ عددهن 15 طالبة.
    وقد خرج البحث بمجموعة استنتاجات كان أهمها:
    1- وجود علاقة دالة إحصائيا بين زاوية قوس القدم والسيطرة الذاتية.
    2- وجود علاقة ارتباط دالة إحصائيا بين زاوية قوس القدم ومستوى الأداء على عارضة التوازن.
    3- وجود علاقة ارتباط دالة إحصائيا بين السيطرة الذاتية ومستوى الأداء على عارضة التوازن.
    ومن التوصيات :
    1- بالنظر لأهمية زاوية قوس القدم لكل من السيطرة الذاتية ومستوى الأداء في الجمناستك عموما وعلى عارضة التوازن خصوصا يجب الاهتمام بإعطاء تمارين مستمرة للطالبات لقوس القدم وحمايته من الهبوط.
    2- النظرة الجادة لزاوية قوس القدم عند انتقاء اللاعبات وفي اختبار القبول لكلية التربية الرياضي.


    ملخص البحث الحادي عشر:
    (تأثير منهج تدريبي مقترح باستخدام تمارين الألعاب الأخرى في تطوير المهارات الأساسية بالكرة الطائرة)
    م.م قسور عبد الحميد عبد الواحد

    وتبرز أهمية البحث في أيجاد طريقة تعليمية لاكتساب المهارات بشكل أسرع وذلك من خلال منهج تدريبي مقترح لسرعة تطوير واكتساب بعض المهارات الأساسية بكرة الطائرة.
    ومن أهداف البحث :
    1- التعرف على الفروق في سرعة تطوير بعض المهارات الحركية بين الاختبارين القبلي والبعدي.
    2- التعرف على فعالية المنهج التدريبي المقترح في سرعة تطوير المهارات الأساسية بكرة الطائرة.
    وكانت فروض البحث:
    1- وجود فروق معنوية في سرعة تطوير بعض المهارات الحركية بين الاختبارين القبلي والبعدي ولصالح الاختبار ألبعدي.
    2- أن للمنهج التدريبي اثر ايجابي في سرعة تطوير واكتساب بعض المهارات الأساسية بكرة الطائرة.
    ومن الدراسات النظرية التي تناولها البحث(التدريب في الكرة الطائرة ، الأداء المهاري في الكرة الطائرة).
    وقد تم استخدام المنهج التجريبي أما عينة البحث فكانت من لاعبي المركز التدريبي بالكرة الطائرة والذين يمثلون منتخب محافظة البصرة بأعمار (15-16)سنة وعددهم 12 لاعب.
    ومن أهم استنتاجات البحث :
    1- وجود فروق معنوية بين الاختبارين القبلي والبعدي لعينة البحث ولصالح الاختبار ألبعدي.
    2- هناك نسبة تطور في المستوى المهاري.
    ومن توصيات البحث :
    1- ضرورة إتباع الأسس والطرق العلمية لوضع منهاج التدريب واعتماد المدربين على الطرق الحديثة في التدريب والتعليم وتطوير الطرق التقليدية المتبعة في اللعبة.
    2- أتباع المنهاج التدريبي المقترح في تدريب المهارات الأساسية بالكرة الطائرة وخصوصا على المبتدئين.

    ملخص البحث الثاني عشر:
    (علاقة تركيز الانتباه ببعض المهارات الأساسية بكرة القدم)
    د. كمال ياسين لطيف د.حسين علي محسن

    وتتركز أهمية البحث في التعرف على العلاقة بين الانتباه كقدرة عقلية ومدى تأثيره على مستوى الأداء المهاري.
    أما هدف الدراسة فكانت :
    - معرفة العلاقة بين تركيز الانتباه وبعض المهارات الأساسية بكرة القدم لدى اللاعبين.
    وكان فرض البحث :
    - وجود علاقة ارتباط طردية بين تركيز الانتباه وبعض المهارات الأساسية بكرة القدم .
    وتضمن البحث أيضا الدراسات النظرية وهي (الانتباه،المهارات الأساسية بكرة القدم).وقد تم استخدام المنهج ألوصفي بأسلوب المسح أما عينة البحث فكانت من لاعبي فريق كلية التربية الأساسية/ميسان وعددهم 18 لاعب.
    ومن أهم الاستنتاجات :
    1- تطور مستوى المهارات الأساسية لدى أفراد عينة البحث ولصالح المجموعة التجريبية.
    2- وجود تطور في صفة السرعة ،الرشاقة ،القوة الانفجارية،والتوافق العضلي العصبي.
    3- زيادة نسب نجاح لبعض المبادئ الخططية الهجومية الفردية.
    ومن التوصيات المهمة في هذا البحث :
    1- التأكيد على تدريب المهارات الأساسية بشكل متنوع وتحت مختلف الظروف بشكل يشبه أدائها أثناء المباراة.
    2- التأكيد على تطوير عناصر اللياقة البدنية لما لها من دور كبير في الأداء المهاري .


    ملخص البحث الثالث عشر:
    (دراسة تحليلية ما قبل البداية بين خطوط اللعب المختلفة بكرة القدم)
    م.م عقيل حسن فالح

    وتتضح أهمية البحث في التعرف على تحليل وتشخيص حالة ما قبل البداية عند لاعبي خطوط اللعب في كرة القدم ومعرفة أي الخطوط أفضل مستوى لها تطوير الجوانب الايجابية ومعالجة الجوانب السلبية لهذه الحالة والتي تؤثر على أداء اللعب في المنافسة وتعكس صورته.
    وكانت أهداف البحث :
    1- معرفة وتحليل مستوى حالة ما قبل البداية عند خطوط اللعب المختلفة بكرة القدم.
    2- معرفة وتحليل أي الخطوط أفضل لحالة ما قبل البداية لدى لاعبي كرة القدم.
    أما فروض البحث :
    1- وجود اختلاف في المستويات لحالة ما قبل البداية لدى لاعبي خطوط اللعب كرة القدم.
    2- وجود فروق ذات دلالة إحصائية لحالة ما قبل البداية بين خطوط اللعب المختلفة بكرة القدم .
    ومن الدراسات النظرية لهذا البحث (حالة ما قبل البداية ،خطوط اللعب المختلفة بكرة القدم).
    وقد تم استخدام المنهج ألوصفي بأسلوب المسح أما عينة البحث فكانت 50 لاعبا من أندية الدرجة الممتازة بكرة القدم (مجموعة المنطقة الجنوبية).
    ومن أهم الاستنتاجات :
    1- أشارت الدراسة إلى وجود فروق معنوية بين خطوط اللعب.
    2- هناك تفاوت كبير في تدريب هذه الحالة بين خطوط اللعب حسب مراكز اللعب.
    3- أظهرت نتائج الدراسة إلى أن خط الوسط هو أفضل الخطوط في مواجهة والاستعداد لحالة ما قبل البداية .
    أما توصيات البحث فكانت :
    1- الاهتمام بتطوير حالة ما قبل البداية الايجابية عند اللاعبين والعمل على خلق المناخ المناسب لتطوير هذه الحالة بما يخدم اللاعب.
    2- التأكيد على ضرورة رفع مستوى حالة ما قبل البداية لجميع خطوط اللعب لما لها من أهمية في نجاح أداء الفريق.


    ملخص البحث الرابع عشر:
    (اثر الجهود البدنية المختلفة على بعض المتغيرات الكينماتيكية لمهارة التهديف بكرة القدم)
    م.م صباح مهدي كريم

    وتتجلى أهمية البحث في دراسة واحدة من أهم المهارات في لعبة كرة القدم إلى وهي التهديف والتي تتحدد من خلال نتيجة المباراة حيث ارتئ الباحث تحليل بعض المتغيرات الكينماتيكية لهذه المهارة قبل وبعد التعرض للجهود البدنية المختلفة وذلك من اجل التوصل إلى تحليل الجوانب الفنية المعقدة لتحقيق الدقة في التهديف ومعرفة مدى تأثير الجهود البدنية على مستوى الأداء الفني للعب الذي يوضح لنا أهمية الأعداد واللياقة البدنية ومستوى تكيف الأجهزة الوظيفية وكيفية المحافظة عليها على الرغم من الجهود البدنية المختلفة التي يتعرض لها اللاعب من خلال سير المباراة.
    أما أهداف البحث :
    1- التعرف على الفروق في قيم بعض المتغيرات الكينماتيكية لاختبار دقة التهديف قبل وبعد أداء الجهود البدنية لدى عينة البحث .
    2- التعرف على الفروق في دقة التهديف قبل وبعد أداء الجهود البدنية لدى عينة البحث.
    وكانت فروض البحث :
    1- وجود فروق معنوية في قيم بعض المتغيرات الكينماتيكية لاختبار دقة التهديف قبل وبعد أداء الجهود البدنية لدى عينة البحث .
    2- وجود فروق معنوية في دقة التهديف قبل وبعد أداء الجهود البدنية لدى عينة البحث .
    ومن الدراسات النظرية للبحث (التحليل الكينماتيكي لمهارة التهديف بكرة القدم)وكأجراء ميداني تم استخدام المنهج ألوصفي بأسلوب المسح وكانت عينة البحث هدافي نادي الميناء الرياضي للموسم الرياضي 2002-2003 والبالغ عددهم 3 هدافين.
    ومن الاستنتاجات التي وصل لها البحث :
    - تأثير قيم الكثير من المتغيرات الكينماتيكية بالجهود البدنية التي تعرضت له عينة البحث مما اثر على قيم هذه المتغيرات وابتعادها عن القيم المطلوبة مما انعكس ذلك سلبا على دقة مهارة التهديف على الرغم من نجاح البعض منها.
    ومن التوصيات :
    - ضرورة اعتماد الأسس والعوامل الميكانيكية المهمة للأجسام المقذوفة والتي تمثلت في متغيرات سرعة طيران الكرة وزاوية طيران لتحقيق مسار طيران مثالي يتناسب مع متطلبات الأداء الفني لتحقيق دقة التهديف بما ينسجم والواجب الحركي.


    ملخص البحث الخامس عشر:
    (اثر استخدام سترة النجاة في البرنامج التعليمي على تعلم السباحة الحرة)
    م.م علي فرحان حسين

    وتظهر أهمية البحث في معالجة هذه المشكلة والتغلب على الخوف المصاحب لعملية التعلم والذي يعد معوقا لعملية تعلم السباحة وتكون هذه العملية مقترنة بقيام المدرب بتوضيح أهمية السباحة وإمكانية تعلمها وذلك من خلال برنامج تعليمي متقن يحقق الأهداف المطلوبة.
    أما أهداف البحث:
    1- معرفة مدى تأثير سترة النجاة في البرنامج التعليمي للسباحة على تعلم السباحة الحرة.
    2- معرفة اثر البرنامج التعليمي المقترح في تعلم السباحة الحرة .
    وكانت فروض البحث :
    1- أن إزالة الخوف لدى المتعلم يعد عاملا مهما ومؤثرا في تعلم السباحة الحرة.
    2- يؤثر البرنامج التعليمي المقترح بشكل ايجابي في تعلم السباحة .
    ومن الدراسات النظرية التي تناولها البحث (السباحة، التعلم في السباحة ، الأدوات المساعد والتعلم في السباحة ، الأعداد النفسي ).
    وقد تم استخدام المنهج التجريبي على عينة تكونت من طلبة السنة الأولى للمركز المهني العالي للصيد البحري بصبراته للعام الدراسي 2003 والذين لا يجيدون السباحة والبالغ عددهم 16 لاعب.
    ومن أهم الاستنتاجات :
    - أن ارتداء سترة النجاة لفترة محددة أثناء البرنامج التعليمي عامل مهم في إزالة عامل الخوف من المتعلم مما ينعكس ايجابيا على أدائه في تعلم السباحة الحرة.
    ومن أهم التوصيات :
    - ضرورة استخدام سترة النجاة عند تعليم المبتدئين السباحة الحرة وخاصة عند المراحل الأولى للتعليم.


    ملخص البحث السادس عشر:
    (دراسة تحليلية لمستوى أداء الضرب الساحق العالي في المركزين (2-4)بالكرة الطائرة)
    م.م محمد عوفي

    وتتركز أهمية البحث في التعرف على أمكانية اللاعبين لأداء مهارة الضرب الساحق العالي في المركزين (2-4)للوصول إلى مبدأ التخصص في المركز والذي تفتقر اليه الفرق المحلية.
    ويهدف البحث إلى :
    - التعرف على مستوى أداء اللاعبين لمهارة الضرب الساحق العالي في المركزين (2-4) والمقارنة بينهما.
    أما فرض البحث فكان :
    - هناك تباين في مستوى اللاعبين لأداء الضرب الساحق العالي في المركزين (2-4).
    ومن الدراسات النظرية التي تناولها البحث (التحليل في الكرة الطائرة ، المهارات الأساسية في الكرة الطائرة).
    وقد استخدم المنهج ألوصفي بأسلوب المسح وتألفت عينة البحث من فرق الأندية المشاركة في الدوري القطر للدرجة الممتازة (دوري النخبة) والبالغ عددهم 3 لاعبين منكل نادي.
    ومن أهم الاستنتاجات:
    1- هنالك تفاوت في مستوى أداء الضرب الساحق العالي في مستوى اداء اللاعبين لمهارة الضرب الساحق العالي في المركزين (2-4).
    2- عدم وجود تخصص في المركز عند اللاعبين الضاربين لمهارة الضرب الساحق العالي أي أن جميع الضاربين يقومون بالهجوم في المراكز التي يتواجدون فيها حسب قائمة ترتيب الدوران.
    أما أهم التوصيات :
    - التأكيد على مبدأ التخصص في المركز والمهارة وذلك لاستغلال أفضل نقاط لدى اللاعبين لتحقيق الفوز في المباريات.


    ملخص البحث السابع عشر:
    (تقويم مستوى الكفاءة الوظيفية وتأثير بعض الخصائص البدنية عليها)
    م.م محفوظ فالح

    وتأتي أهمية البحث في الوقوف على المستوى الحقيقي لكفاءة أجهزة الجسم والتكيف الحاصل لها والى أي مدى كانت التأثيرات البدنية ايجابية على مستوى الكفاءة الوظيفية من خلال التعرف على القيم أكثر موضوعية بواسطة الاختبارات الوظيفية المقننة على طلبة المرحلة الأولى في كلية التربية الرياضية بعد مضي أكثر من خمسة اشهر من انخراطهم في دروس التربية الرياضية.
    وكانت أهداف البحث :
    1- التعرف على تأثير النمط الجسمي في مستوى الكفاءة الوظيفية.
    2- التعرف على تأثير الوزن النموذجي في مستوى الكفاءة الوظيفية.
    3- التعرف على تأثير تداخل النمط الجسمي والوزن النموذجي في مستوى الكفاءة الوظيفية.
    أما فروض البحث :
    1- وجود فروق لتأثير النمط الجسمي في مستوى الكفاءة الوظيفية.
    2- وجود فروق لتأثير الوزن النموذجي في مستوى الكفاءة الوظيفية.
    3- وجود فروق لتأثير تداخل المتغيرين في مستوى الكفاءة الوظيفية.
    ومن الدراسات النظرية التي تناولها البحث (علم فسيولوجيا الحركة، الكفاءة الوظيفية، اختبار منحى التعب لكارسن)وقد استخدم المنهج ألوصفي بأسلوب الدراسات المقارنة.
    ومن أهم الاستنتاجات التي وصل لها البحث :
    1- هناك تأثير معنوي للنمط الجسمي والوزن النموذجي والتداخل بينهم في مستوى الكفاءة الوظيفية.
    2- أن أفراد العينة الذين يتميزون بنمط جسمي ووزن نموذجي أفضل مستوى في الكفاءة الوظيفية.
    أما أهم التوصيات :
    1- التأكيد والسعي إلى تطوير الكفاءة الوظيفية لدى طلبة كلية التربية الرياضية خصوصا المرحلة الأولى كونها تعد قاعدة لبقية المراحل.
    2- مراعاة النمط الجسمي والوزن النموذجي في تطوير الكفاءة الوظيفية.


    ملخص البحث الثامن عشر:
    (نسب مساهمة حراس المرمى في بناء ونجاح وفشل الهجوم بكرة القدم)
    ا.د عمار جاسم مسلم

    وتتضح أهمية البحث في دراسة ابرز دوري في العالم وما يظهر فيه من حالات خططية ومهارية وأخطاء فنية هي الأقرب للصحة في كرة القدم فضلا عن توضيح الأفضل من حراس المرمى في العالم وما يظهر عليها من أخطاء والتي تكون الأكثر عن حراس المرمى الآخرين.
    ويهدف البحث إلى :
    1- التعرف على نسبة مشاركة حارس المرمى في فشل ونجاح البناء الهجومي.
    2- التعرف على عدد المهارات الفنية الفاشلة والناجحة لدى حراس المرمى المنفذة بالساق.
    3- التعرف على المهارات الخاصة بحارس المرمى ومدى انسجامها مع اللعب الهجومي للفريق.
    أما فروض البحث :
    1- وجود نسب مختلفة في مشاركة حراس المرمى في الهجوم.
    2- وجود نسبة عالية من المهارات الفاشلة لحراس المرمى المنفذة بالساق.
    3- ارتفاع نسبة الفشل في المشاركة بسبب سوء الأداء الفني.
    ومن الدراسات النظرية التي تناولها البحث (أهمية حراس المرمى،الواجبات الهجومية لحارس المرمى).
    ومن الإجراءات الميدانية للبحث المنهج المستخدم حيث استخدم المنهج ألوصفي وكانت عينة البحث هي أفضل حراس مرمى في الدوري الأسباني.
    وقد وصل البحث إلى مجموعة استنتاجات كان أهمها:
    1- زيادة زمن الأداء المهاري من قبل حراس المرمى أي القصور في السرعة الحركية والمهارية.
    2- عدم القراءة الصحيحة إلى استراتيجية لعب الزملاء والخصوم مما يلاحظ في بعض الأحيان مع نجاح الأداء المهاري المنفذ ولكن خطا بناء الهجوم.
    أما أهم التوصيات :
    1- التفعيل إلى مشاركة حارس المرمى في العمليات الهجومية .
    2- وضع مناهج تطويرية لقدرات اللعب الهجومي لحراس المرمى للمساهمة في خلق الفراغ للزملاء والقراءة الصحيحة لما يحتاجه لعب الفريق من هجوم معاكس سريع أو بطيء.

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد ديسمبر 04, 2016 3:11 am