منتدى الدكتورة لمياء الديوان

دخول

لقد نسيت كلمة السر

المواضيع الأخيرة

» قانون كرة القدم الدولي باللغة العربية
الخميس يوليو 14, 2016 1:37 am من طرف مصطفى جواد

» الدكتور محمد العربي شمعون
الخميس يونيو 23, 2016 2:25 am من طرف الدكتور سالم المطيري

» انظمام عضو جديد
الخميس يونيو 23, 2016 2:18 am من طرف الدكتور سالم المطيري

» التعلم لنشط
الأربعاء يونيو 22, 2016 11:19 pm من طرف الدكتورة لمياء الديوان

» الاصابات الرياضية
الأربعاء يونيو 22, 2016 1:18 pm من طرف ALSFERALIRAQI

» التعلم لنشط
الثلاثاء يونيو 21, 2016 5:20 pm من طرف طيبه حسين عجام

» تأثير استراتيجيتي المجاميع المرنة والممارسة الموجهة في تعليم بعض المهارات الأساسية والمعرفة الخططية في كرة القدم النسوية للصالات
الثلاثاء يونيو 21, 2016 5:01 pm من طرف طيبه حسين عجام

» رسالة ماجستير
الثلاثاء يونيو 21, 2016 4:54 pm من طرف طيبه حسين عجام

» السيرة العلمية للاستاذة الدكتورة لمياء الديوان
الإثنين أغسطس 03, 2015 5:21 am من طرف ahmed hassan

» رؤساء جامعة البصرة منذ التاسيس الى الان
الأربعاء يوليو 29, 2015 11:28 am من طرف الدكتورة لمياء الديوان

» اختبارات عناصر اللياقة البدنية مجموعة كبيرة
الأربعاء يوليو 29, 2015 7:09 am من طرف الدكتورة لمياء الديوان

» الف الف الف مبارك للدكتوره لمياء الديوان توليها منصب رئيس تحرير مجلة علميه محكمه
الأربعاء يوليو 29, 2015 4:58 am من طرف الدكتورة لمياء الديوان

» تعديلات جديدة في قانون كرة القدم
الأحد يوليو 05, 2015 3:50 am من طرف الدكتورة لمياء الديوان

» كتب العاب الجمباز
الأربعاء مايو 27, 2015 12:37 pm من طرف اسلام

» مكونات الاتجاهات
الخميس مايو 14, 2015 12:00 am من طرف المتوسط

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 

    أطاريح في التربية الرياضية - من جامعة بابل / جمهورية العراق الجزء الثاني

    شاطر

    الدكتورة لمياء الديوان
    المدير العام

    عدد المساهمات : 990
    تاريخ التسجيل : 16/03/2011
    الموقع : http://lamya.yoo7.com

    أطاريح في التربية الرياضية - من جامعة بابل / جمهورية العراق الجزء الثاني

    مُساهمة  الدكتورة لمياء الديوان في السبت أبريل 28, 2012 11:27 pm

    .
    ايجاد درجات ومستويات معيارية المؤشرات ترشيح حكام الدرجة الاولى بكرة القدم الى الشارة الدوليةعزيز كريم وناس - 2004 - كرة القدم
    اشتملت الرسالة على خمسة أبواب هي : الباب الأول: التعريف بالبحث : إن تحقيق التقدم العالي والسريع للمستويات الرياضية في كثير من الألعاب الرياضية غاية تنشدها معظم دول العالم وللوصول إليه، لا بد من اتباع الصيغ العلمية السليمة، ولعبة كرة القدم واحدة من بين تلك الألعاب التي تتطلب أجراء مثل تلك الصيغ، وبما أن التحكيم هو أحد المكونات الأساسية لهذه اللعبة لأنها عملية تخصصية معقدة فإنها تحتاج إلى مقدار واسع من الأعداد البدني والتربوي والنفسي،والملحوظ على عمل لجنة الحكام في الاتحاد العراقي المركزي لكرة القدم افتقارها لأساليب ووسائل وطرائق علمية على وفق التقويم الموضوعي لترشيح الحكام للقائمة، فأصبحت من المشكلات التي تعاني منها العملية التحكيمية في القطر بسبب استعمال الأساليب الكيفية التي تتكرر سنويا في عملية اختيار وترشيح حكام الدرجة الأولى إلى الشارة الدولية، ولا يمكن التغلب على هذه ألا من خلال إيجاد درجات ومستويات معيارية الغاية منها مساعدة الاتحاد ولجنة الحكام المركزية لتكون لها خير عون كأسلوب هادف لترشيح الحكام . أما أهداف البحث فكانت: 1-إيجاد وتحديد الدرجات والمستويات المعيارية لمؤشرات ترشيح حكام الدرجة الأولى بكرة القدم إلى الشارة الدولية . 2-التعرف على درجات ومستويات حكام الدرجة الأولى بكرة القدم في العراق لنيل الشارة الدولية . أما مجالات البحث فاشتملت : المجال البشري: حكام الدرجة الأولى المعتمدين في الاتحاد العراقي المركزي لكرة القدم للموسم الكروي 2003-2004 والبالغ عددهم 121 حكم . المجال الزماني: للمدة من 21 / 2 / 2004 م ولغاية 24 / 6 / 2004 م . المجال المكاني: مقر الاتحاد العراقي المركزي لكرة القدم، لجنة الحكام المركزية، الملاعب الرسمية التي تقام عليها المباريات وملعب كلية التربية الرياضية جامعة بغداد . الباب الثاني الدراسات النظرية والمشابهة : الدراسات النظرية : وتمثلت بمفهوم المعايير، وكذلك المستويات وطبيعة التحكيم الذي شمل بدوره حكم كرة القدم إضافة إلى توضيح أهمية والمواصفات المطلوبة في حكم كرة القدم و أداء حكام كرة القدم و العوامل المؤثرة فيه و أخيرا متطلبات تطوير الحكم . الدراسات المشابهة : و اشتملت ثلاث دراسات مشابهة، وتتمثل بدراسة سعد منعم الشيخلي ودراسة فارس سامي يوسف والدراسة الأخيرة لفرات جبار سعد الله، وخصص الباحث محورا لمناقشة تلك الدراسات بجوانب التشابه والاختلاف . الباب الثالث : منهجية البحث وإجراءاته الميدانية : احتوى هذا الباب على منهج البحث وإجراءاته الميدانية، إذ استعمل الباحث المنهج الوصفي بالأسلوب المسحي، وحددت عينة البحث والمتضمنة 100 حكم من الحكام المعتمدين في الاتحاد العراقي لكرة القدم للموسم الكروي 2003/2004، وحدد الوسائل والأدوات المستخدمة إضافة للاختبارات والقياسات وشروط توافرها، فضلاً عن توافر المواصفات العلمية عن طريق التجربة الاستطلاعية التي أجراها الباحث مع استعمال الوسائل والأساليب الإحصائية المناسبة . الباب الرابع : عرض النتائج وتحليلها ومناقشتها : في هذا الباب عرضت وحللت ونوقشت النتائج من خلال معالجة البيانات باستعمال الوسائل والأساليب الإحصائية المناسبة وبالشكل الذي يخدم البحث ويحقق أهدافه وفروضه . الباب الخامس : الاستنتاجات والتوصيات : احتوى هذا الباب على مجموعة من الاستنتاجات والتوصيات وكانت أهمها : 1- إيجاد درجات معيارية لتقويم مستوى المتغيرات قيد الدراسة لحكام كرة القدم المرشحين للشارة الدولية في القطر . 2- هنالك أفضلية في نتائج المستويات المعيارية المتحققة لعينة البحث من خلال استعمال الجداول المعيارية الموضوعة لها في بعض نتائج الاختبارات والقياسات المستعملة . 3- حقق أفراد عينة البحث مستوى مقبول في اختبارات اللياقة البدنية انحسر في المستويات المعيارية تحت مستوى متوسط اكثر، إذ كان عدد الحكام 88، بينما بلغ عدد الحكام فوق مستوى متوسط في اللياقة البدنية باختبار 12 دقيقة ركض مستمر والبالغ عددهم 12 حكما . 4- لم يحقق أفراد العينة المستوى المطلوب في اختبارات النظرية باللغة العربية والإنكليزية، إذ انحسرت نتائج عينة البحث عند مستوى مقبول، فكان عدد الحكام تحت مستوى متوسط على التوالي ( 44 و 53 ) للاختبارين، وهذا مؤشر على ضعف الجانب الثقافي للحكام فيما يخص قانون اللعبة، على الرغم من تأكيد الاتحاد الدولي لكرة القدم بهذا الخصوص . 5- إن مؤشرات الاختبارات النفسية التي تتمثل في اختبار القلق والشخصية هي الأخرى حققت نتائج انحسرت تحت مستوى متوسط ( 59 ) حكما وهذا مؤشر خطير ولكنه له دلالة واضحة في إن عملية إعداد الحكام قد افتقرت إلى الإعداد النفسي . 6- مستوى الأداء هو الآخر أعطى نتائج متباينة لأفراد عينة البحث إذ تفوقت النسبة المئوية لأفراد عينة البحث عن النسبة المئوية للتوزيع الطبيعي عند مستوى جيد جدا فقد كانت النسبة المئوية المتحققة (19%) وهي اكبر بكثير من النسبة المئوية للتوزيع الطبيعي عند هذا المستوى والبالغة ( 2.14 % )، وعلى العموم فان نتائج أفراد عينة البحث قد تباينت في هذا الاختبار أسوة بالاختبارات الأخرى المستعملة، فانحسار الدرجات تحت مستوى متوسط إذ كان هناك 55 حكما في حين 45 حكما فوق مستوى متوسط وهذا مؤشر يجب أن يقف عنده الاتحاد العراقي المركزي لكرة القدم، فمستوى الأداء هو المحصلة الإجمالية لعملية أعداد الحكم من الجوانب كافة . 7-التحصيل الدراسي هو الأخر انحسرت نتائج الدرجات الخام بمستوى مقبول . 8-حققت عينة البحث مستويات معيارية بشكل عالي وخاصة عند المستوى جيد للحكام المرشحين للشارة الدولية بكرة القدم . وعليه أوصى الباحث بعدد من التوصيات التي من شأنها تعزيز مكانة البحث خدمة لكرة القدم وتفتح أفاق بحثيه جديده للآخرين، وأخيراً درجت قائمة المصادر العربية والأجنبية وأختتم بعدد من الملاحق .
    الاحماء الخاص وتأثيره في تطوير بعض المهارات الهجومية لكرة السلةسامر احمد حسن العتيبي - 2003 - كرة السلة
    هناك العديد من المناهج الدراسية التي تطبق في ميدان التربية الرياضية الاانها تشترك في خط واحد الا وهو تقسيم وحدة الدرس حيث ان منهج درس التربية الرياضة يقسم الى ( الجزء الرئيسي ، الجزء الختامي )(1) وهي في مجمل محتوياتها تهدف الى اعداد الطلاب في جميع النواحي البدنية والمهارية وكل قسم هدف الا وهو ( الهجومية والدفاعية) اضافة الى الخططية والنفسية والتربوية والسلوكية وهذه الاقسام تعمل لهذا الهدف كوحدة واحدة غير مجزئة وصولا" الى الاداء الامثل خلال الدرس ولعبة كرة السلة واحدة من المناهج التي تدرس داخل كليات التربية الرياضية كما لهذه اللعبة من انتشار واسع داخل وخارج القطر ( ولعبة كرة السلة هي احدى الالعاب الرياضية الفرقية والتي تعد واحدة من اكثر الالعاب شعبية والتي احتلت في بعض دول العالم المرئية الاولى من بين العابها)(2)حيث ان الانتشار الواسع لهذه اللعبة عالميا ومحليا" كان ادعى الى تدريس هذا الفن الرياضي من الالعاب الفرقية حيث ان الاداء فيه يعتمد على مدى تطور الفريق في مهارات اللعب ( ان من اهم الحقائق العلمية التي تميز المنظمة ومنها لعبة كرة السلة هو ان التطور فيها يعتمد على مدى اتقان واجادة المهارات الاساسية في اللعبة وادائها تحت جميع الظروف الخاصة بالمنافسة الحقيقية )(3)
    تأثير منهج تدريبي مقترح في مستوى اللياقة البدنية والمهارية لطلاب الكلية العسكرية الاولىحسين حبيب مصلح الدليمي - 2003 - اللياقة البدنية
    الباب الاول: يتضمن المقدمة واهمية البحث التي ورد فيها على الرغم من التطور الهائل للاسلحة والمعدات العسكرية ولكن بقت اللياقة البدنية مؤشراً حقيقياً لمستوى كفاءة القتال وخير دليل على ذلك قيام الجيوش المتقدمة باعداد جنودها بدنياً ومهارياً، على كل حال يعد طلاب الكلية العسكرية نموذجاً رائعاً في اللياقة البدنية والمهمة في الجيش العراقي لانها ترفد الجيش بضباط ذي لياقة بدنية ومهارية عالية، كذلك ورد في مشكلة البحث وجود نقاط ضعف في مستوى اللياقة البدنية والمهارية ، من هنا بدا الباحث بوضع منهج تدريبي مقترح يهدف الى تطوير اللياقة البدنية والمهارية لطلاب الصف الحربي المتوسط في الكلية العسكرية وهذا يمثل مجازفة بحثية بسبب التدريب الراقي لطلاب الكلية العسكرية في مناهج التدريب العسكري وتدريبات الاستعداد القتالي والمهارات القتالية الاخرى… الخ. اما اهداف البحث فحددت بما يأتي : 1- دراسة تاثير منهج تدريبي مقترح في مستوى اللياقة البدنية والمهارية لطلاب الكلية العسكرية الاولى . أما فرض البحث فهو: 1- للمنهج التدريبي المقترح تأثير إيجابي في مستوى اللياقة البدنية والمهارية لطلاب الكلية العسكرية الأولى . أما مجالات البحث فكانت: - المجال البشري: تمثل (120) طالباً من الصف الحربي المتوسط فوج هارون الرشيد. - المجال الزماني: للفترة من 16/12/2002 ولغاية 16/3/2003. - المجال المكاني: ساحات عرض فوج هارون الرشيد الكلية العسكرية الاولى – مستوصف الكلية ومختبراته. الباب الثاني: وتضمن الدراسات النظرية والمشابهة وقد ورد فيها المناهج التدريبية العسكرية، وعناصر اللياقة البدنية والمهارية التي يحتاجها طلاب الكلية العسكرية، كما وردت اربع دراسات مشابهة. الباب الثالث: ويتضمن منهج البحث واجراءاته الميدانية وفيها استخدم الباحث المنهج التجريبي لملاءمته وطبيعة المشكلة المراد بحثها كما حددت عينة البحث بـ (114) طالباً من الصف الحربي المتوسط في الكلية ايضاً ورد في هذا الباب أدوات البحث المستخدمة والتجربة الاستطلاعية، والاختبارات القبلية والبعدية والمنهج التدريبي المقترح والوسائل الاحصائية. الباب الرابع: تم عرض النتائج ومناقشتها وبشكل مفصل وعلى اساس الجداول المثبتة في المتن . الباب الخامس: اهم الاستنتاجات : 1- وجد هناك فرق معنوي عال بين اختبارات اللياقة البدنية والمهارية القبلية والبعدية في المجموعة التجريبية ولصالح الاختبارات البعدية . 2- وجد فرق مستوى عال بين اغلب اختبارات اللياقة البدنية والمهارية للمجموعة الضابطة والتجريبية ولصالح المجموعة التجريبية . أما أهم التوصيات فهي: 1- يوصي الباحث بضرورة تطبيق المنهج التدريبي المقترح على طلاب الكلية العسكرية الاولى للصف الحربي المتوسط. 2- يوصي الباحث بضرورة تعميم المنهج التدريبي المقترح وتطبيقه على الكليات العسكرية الأخرى.
    الباب الاول: يتضمن المقدمة واهمية البحث التي ورد فيها على الرغم من التطور الهائل للاسلحة والمعدات العسكرية ولكن بقت اللياقة البدنية مؤشراً حقيقياً لمستوى كفاءة القتال وخير دليل على ذلك قيام الجيوش المتقدمة باعداد جنودها بدنياً ومهارياً، على كل حال يعد طلاب الكلية العسكرية نموذجاً رائعاً في اللياقة البدنية والمهمة في الجيش العراقي لانها ترفد الجيش بضباط ذي لياقة بدنية ومهارية عالية، كذلك ورد في مشكلة البحث وجود نقاط ضعف في مستوى اللياقة البدنية والمهارية ، من هنا بدا الباحث بوضع منهج تدريبي مقترح يهدف الى تطوير اللياقة البدنية والمهارية لطلاب الصف الحربي المتوسط في الكلية العسكرية وهذا يمثل مجازفة بحثية بسبب التدريب الراقي لطلاب الكلية العسكرية في مناهج التدريب العسكري وتدريبات الاستعداد القتالي والمهارات القتالية الاخرى… الخ. اما اهداف البحث فحددت بما يأتي : 1- دراسة تاثير منهج تدريبي مقترح في مستوى اللياقة البدنية والمهارية لطلاب الكلية العسكرية الاولى . أما فرض البحث فهو: 1- للمنهج التدريبي المقترح تأثير إيجابي في مستوى اللياقة البدنية والمهارية لطلاب الكلية العسكرية الأولى . أما مجالات البحث فكانت: - المجال البشري: تمثل (120) طالباً من الصف الحربي المتوسط فوج هارون الرشيد. - المجال الزماني: للفترة من 16/12/2002 ولغاية 16/3/2003. - المجال المكاني: ساحات عرض فوج هارون الرشيد الكلية العسكرية الاولى – مستوصف الكلية ومختبراته. الباب الثاني: وتضمن الدراسات النظرية والمشابهة وقد ورد فيها المناهج التدريبية العسكرية، وعناصر اللياقة البدنية والمهارية التي يحتاجها طلاب الكلية العسكرية، كما وردت اربع دراسات مشابهة. الباب الثالث: ويتضمن منهج البحث واجراءاته الميدانية وفيها استخدم الباحث المنهج التجريبي لملاءمته وطبيعة المشكلة المراد بحثها كما حددت عينة البحث بـ (114) طالباً من الصف الحربي المتوسط في الكلية ايضاً ورد في هذا الباب أدوات البحث المستخدمة والتجربة الاستطلاعية، والاختبارات القبلية والبعدية والمنهج التدريبي المقترح والوسائل الاحصائية. الباب الرابع: تم عرض النتائج ومناقشتها وبشكل مفصل وعلى اساس الجداول المثبتة في المتن . الباب الخامس: اهم الاستنتاجات : 1- وجد هناك فرق معنوي عال بين اختبارات اللياقة البدنية والمهارية القبلية والبعدية في المجموعة التجريبية ولصالح الاختبارات البعدية . 2- وجد فرق مستوى عال بين اغلب اختبارات اللياقة البدنية والمهارية للمجموعة الضابطة والتجريبية ولصالح المجموعة التجريبية . أما أهم التوصيات فهي: 1- يوصي الباحث بضرورة تطبيق المنهج التدريبي المقترح على طلاب الكلية العسكرية الاولى للصف الحربي المتوسط. 2- يوصي الباحث بضرورة تعميم المنهج التدريبي المقترح وتطبيقه على الكليات العسكرية الأخرى.

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة ديسمبر 09, 2016 2:19 pm