منتدى الدكتورة لمياء الديوان

دخول

لقد نسيت كلمة السر

المواضيع الأخيرة

» قانون كرة القدم الدولي باللغة العربية
الخميس يوليو 14, 2016 1:37 am من طرف مصطفى جواد

» الدكتور محمد العربي شمعون
الخميس يونيو 23, 2016 2:25 am من طرف الدكتور سالم المطيري

» انظمام عضو جديد
الخميس يونيو 23, 2016 2:18 am من طرف الدكتور سالم المطيري

» التعلم لنشط
الأربعاء يونيو 22, 2016 11:19 pm من طرف الدكتورة لمياء الديوان

» الاصابات الرياضية
الأربعاء يونيو 22, 2016 1:18 pm من طرف ALSFERALIRAQI

» التعلم لنشط
الثلاثاء يونيو 21, 2016 5:20 pm من طرف طيبه حسين عجام

» تأثير استراتيجيتي المجاميع المرنة والممارسة الموجهة في تعليم بعض المهارات الأساسية والمعرفة الخططية في كرة القدم النسوية للصالات
الثلاثاء يونيو 21, 2016 5:01 pm من طرف طيبه حسين عجام

» رسالة ماجستير
الثلاثاء يونيو 21, 2016 4:54 pm من طرف طيبه حسين عجام

» السيرة العلمية للاستاذة الدكتورة لمياء الديوان
الإثنين أغسطس 03, 2015 5:21 am من طرف ahmed hassan

» رؤساء جامعة البصرة منذ التاسيس الى الان
الأربعاء يوليو 29, 2015 11:28 am من طرف الدكتورة لمياء الديوان

» اختبارات عناصر اللياقة البدنية مجموعة كبيرة
الأربعاء يوليو 29, 2015 7:09 am من طرف الدكتورة لمياء الديوان

» الف الف الف مبارك للدكتوره لمياء الديوان توليها منصب رئيس تحرير مجلة علميه محكمه
الأربعاء يوليو 29, 2015 4:58 am من طرف الدكتورة لمياء الديوان

» تعديلات جديدة في قانون كرة القدم
الأحد يوليو 05, 2015 3:50 am من طرف الدكتورة لمياء الديوان

» كتب العاب الجمباز
الأربعاء مايو 27, 2015 12:37 pm من طرف اسلام

» مكونات الاتجاهات
الخميس مايو 14, 2015 12:00 am من طرف المتوسط

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 

    المفهوم الميكانيكي للحركة :

    شاطر

    salah-abo

    عدد المساهمات : 98
    تاريخ التسجيل : 25/07/2011
    العمر : 26

    المفهوم الميكانيكي للحركة :

    مُساهمة  salah-abo في الخميس أغسطس 02, 2012 4:46 am

    المفهوم الميكانيكي للحركة :
    ان علم الميكانيكا هو العلم الذي يبحث في حركة الاجسام و سكونها النسبي ويشمل هذا العلم بمباحثه حركة الاجسام المتناهية في الكبر و حركة و حركة الجسيمات المتناهية في الصغر و لغرض تسليط الضوء على ماهية الحركة او الحركة الرياضية لابد من تناول التعاريف التي مرت بها الحركة حيث يقول ليونارد دافنشي ان الحركة سبب كل حياة وقال ان جسم الإنسان خاضع لقوانين الميكانيك في حركته اذ يقصد بمفهوم الحركة .
    (( التغيير المستمر في موقع الجسم بالنسبة الى موقع جسم آخر نفترضه ثابتا )) لان في الحقيقة لا يوجد موقع ثابت في الكون فمكونات المادة دقائق متحركة , و الأرض و من عليها في حالة حركة و كذلك المجموعة الشمسية و المحركات و يتضح مما تقدم بان الحركة التي تتضمن بالنسبة لنقطة ( مجموعة محاور ) مثبتة على الارض هي في الواقع حركة نسبية نظرا لان الارض تدور حول محورها كما تسير في مدارها ( orbit ) حول الشمس . ان دراسة حركة الأجسام وفق نظام حسابي محدد يمكن معرفته من خلال ثلاث كميات ميكانيكية ممكن قياسها وهي كالأتي:
    1) الزمن : و هو الفترة التي يستغرقها الجسم في حركته و هي كمية ميكانيكية قابلة للقياس . و يعد الزمن معيار للتفاضل بين حركة الأجسام .
    2) الفراغ : هو المساحة و الحجم المشغول من قبل الجسم و المسافة او الزاوية التي يقطعها الجسم خلال الحركة .
    3) المادة : هو كل شيء له كتلة و يشغل حيزا في الفراغ .
    كما تخضع الحركات التي يقوم بها الإنسان أثناء التدريبات الرياضية مثلها في ذلك مثل كافة الاجسام المادية للقانون العام الذي يقول " إن كتلة الجسم لا تتحرك بعد سكون او تغير حركتها , إلا إذا وقعت تحت تأثير قوة ما " و تنشأ قبل تلك القوى المؤثرة في حالة الحركات الرياضية عن التبادل الذي يتم بين القوة العضلية للرياضي و بين القوى الخارجية للعالم المحيط به , و يكون متمثلا في معظم الحالات في الصراع ضد قوة الجاذبية الأرضية , ويمكن في هذا الصدد ان تكون القوة العضلية اكبر او اقل من القوى الخارجية التي تواجهها وف حالة تمكن القوة العضلية من التغلب على القوة الخارجية أي عندما يتمكن جسم الانسان من اداء حركة ما , فإننا يمكن ان نقول ان هذه الحركة ذاتية, ( مثال ذلك ) الوثب إلى اعلي و في الحالة الأخرى , أي عندما لا تتمكن القوة العضلية من التغلب على القوى الخارجية و تزيل أثرها , فان الأمريكيون متعلقا بما يطلق عليه الحركة غير الذاتية ( مثال ذلك ) الانزلاق على الجليد في اتجاه الهبوط إلا ان الارتباط ب ين القوة و الحركة من الأمور التي لا تضعها الكينماتيك في الاعتبار , فانه علم الكينماتيك لا يهتم الا بتوضيح ووصف أنواع الحركات المختلفة , وذلك باستخدام التعبيرات الخاصة بالسرعة و التعجيل التي وضعت على أساس من قياسات المسافة و الزمن , وعلى العكس من ذلك فإننا نرى ان علم الديناميكا يبحث عن الارتباط الفرضي بين تأثير القوة و الأنواع المختلفة من الحركات , كما يبحث في الشروط التي يمكن ان تنشا تأثيرات القوة في ظروفها و تعد المعرفة بالكينماتيك شرطا أساسيا يجب توفره لفهم الديناميكا .

    و يعرف بروير ( Broer ) الحركة بأنها تغير في المكان ا الوضع و تتضمن السرعة و الاتجاه , فانتقال الجسم في الفراغ امر نسبي لان انتقال الجسم يعني ان هذا الجسم غير من موضعه بالنسبة لأجسام أخرى , فالحركة شيء نسبي لانه من غير الممكن ان نتوصل بالتجربة الى إثبات أمكانية وجود حركة مطلقة او سكون مطلق . اضافة الى ما تقدم فان كل حركة لابد ان تكون ناتجة من قوة و الا لما حدثت الحركة كما ان تاثير القوة يكون اكبر عندما تؤدي الحركة بسرعة أي خلال فترة زمنية قصيرة بمعنى ان هناك تناسب طردي بين قدرة الشخص و سرعة حركته لذا يبغي الاهتمام بهذا المبدأ في الفعاليات الرياضية و التي تتم فيها الحركة الفعلية خلال فترة زمنية قصيرة كما في حركة النهوض في الوثب العالي و الطويل حيث يجب ان يكون الفترة الزمنية لحركة النهوض قصيرة جدا من اجل إتمام الحركة بأقصى سرعة و أقصى قوة يرى ( هوخموث ) انه في الحركات الرياضية و لكون مسافة التعجيل محدودة لأسباب تشريحية فان يجب ان يكون تأثير القوة كبيرا منذ بداية الحركة و حتى نهايتها على طول مسافة التعجيل من اجل الحصول على مسافة اكبر لدفع القوة و ذلك لان التعجيل لا يعتمد على القوة المبذولة ولكن على زمن بذل هذه القوة اضافه الى ما تقدم فأن مصطلح الحركة يتم تناوله في الحياة اليومية او في المجال الرياضي ويعرف جنسن وشولتز الحركة بأنها انتقال أو دوران الجسم او احد أجزائه وتعتبر الحركة أساس المهارات الرياضية أذ ان معظم الأنشطة الرياضية تتطلب تحريك الجسم او احد الاجزاء سواء كان ذلك مع استخدام أدوات او أجهزة رياضية خارجية او بدونها " كما ان للحركة الرياضية هدف وتردى بسرعة معينه وفي زمن معين وهي تحدث غالباً من انقباض العضلات والتي تتوقف عليها قوة هذه الحركات الناتجة التي يؤديها الجسم او احد اجزاءه فمن المستحل تحدث الحركة بدون انتاج قوة 0
    ويعرف ويلز ولوتنجز الحركة بانها الفعل او عمليات التغيير المكاني او الوضعي بالنسبة لبعض الشواهد (علامات ضابطة) أي ان الحركة عكس السكون كما ان الحركة يمكن رؤيتها او الشعور بها , واكد على ضرورة وجود شواهد (علامات ضابطة) للحكم على التغير المكاني او الوضعي للجسم فبدون تلك الشواهد لايمكننا تقدير الحركة او الشعور بها 0
    كما اشار بروير بان حركة الجسم او الاداة تنتج من تأثير قوة يفوق مقدارها القصور الذاتي للجسم الي تؤثر عليه 0
    تقسيم الحركات :
    لتسهيل دراسة الحركة حاول العديد من العلماء تقسيم الحركات من وجهات نظر خاصة وبأساليب مختلفة الا انه لا يمكننا اعتبار أي تقسيم من هذه التقسيمات هو التقسيم الامثل لكل الواجبات والمهارات الحركية الانسانية ولهذا فالحركة يمكن تناولها من وجهات نظر مختلفة وتبعاً لأسس تحديدة 0
    وترجع اهمية تقسيم الحركات للاسباب الاتية :
    1- سهولة فهم ودراسة الحركات المتشابهة والقوانين والعوامل التي تتحكم بها 0
    2- تبسيط الحركات المركبة لتسهيل دراستها , وتقسيم الحركات وتصنيفها يتبع اسس ونواحي متعدده منها 0
    * الأسس الفسيولوجية : وتشمل التقسيمات التي تصف الحركات تبعاً للنواحي الفسيولوجية 0
    * النواحي المرتبطة بشكل الحركة : وتتضمن تقسيمات الحركة من ناحية الشكل والمراحل 0
    * الأسس الميكانيكية : وتشمل التقسيمات التي تعتمد على المبادئ والقوانين الميكانيكية في تقسيم الحركة

    منقول

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد ديسمبر 04, 2016 3:14 am