منتدى الدكتورة لمياء الديوان

دخول

لقد نسيت كلمة السر

المواضيع الأخيرة

» قانون كرة القدم الدولي باللغة العربية
الخميس يوليو 14, 2016 1:37 am من طرف مصطفى جواد

» الدكتور محمد العربي شمعون
الخميس يونيو 23, 2016 2:25 am من طرف الدكتور سالم المطيري

» انظمام عضو جديد
الخميس يونيو 23, 2016 2:18 am من طرف الدكتور سالم المطيري

» التعلم لنشط
الأربعاء يونيو 22, 2016 11:19 pm من طرف الدكتورة لمياء الديوان

» الاصابات الرياضية
الأربعاء يونيو 22, 2016 1:18 pm من طرف ALSFERALIRAQI

» التعلم لنشط
الثلاثاء يونيو 21, 2016 5:20 pm من طرف طيبه حسين عجام

» تأثير استراتيجيتي المجاميع المرنة والممارسة الموجهة في تعليم بعض المهارات الأساسية والمعرفة الخططية في كرة القدم النسوية للصالات
الثلاثاء يونيو 21, 2016 5:01 pm من طرف طيبه حسين عجام

» رسالة ماجستير
الثلاثاء يونيو 21, 2016 4:54 pm من طرف طيبه حسين عجام

» السيرة العلمية للاستاذة الدكتورة لمياء الديوان
الإثنين أغسطس 03, 2015 5:21 am من طرف ahmed hassan

» رؤساء جامعة البصرة منذ التاسيس الى الان
الأربعاء يوليو 29, 2015 11:28 am من طرف الدكتورة لمياء الديوان

» اختبارات عناصر اللياقة البدنية مجموعة كبيرة
الأربعاء يوليو 29, 2015 7:09 am من طرف الدكتورة لمياء الديوان

» الف الف الف مبارك للدكتوره لمياء الديوان توليها منصب رئيس تحرير مجلة علميه محكمه
الأربعاء يوليو 29, 2015 4:58 am من طرف الدكتورة لمياء الديوان

» تعديلات جديدة في قانون كرة القدم
الأحد يوليو 05, 2015 3:50 am من طرف الدكتورة لمياء الديوان

» كتب العاب الجمباز
الأربعاء مايو 27, 2015 12:37 pm من طرف اسلام

» مكونات الاتجاهات
الخميس مايو 14, 2015 12:00 am من طرف المتوسط

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 

    التعلم المبرمج :

    شاطر

    طيبه حسين عجام

    عدد المساهمات : 46
    تاريخ التسجيل : 18/09/2014

    التعلم المبرمج :

    مُساهمة  طيبه حسين عجام في الأحد ديسمبر 28, 2014 2:42 pm

    يمكن تعريفة بأنه نوع من برامج التعلم الذاتي التي يسير فيها المتعلمون من اطار الى اخر بالترتيب نفسه ولكن المتعلم يعمل حسب سرعته الذاتية ولا بد من تهيئة المادة التعليمية واعدادها اعدادا خاصا وتعرض في صورة ( كتاب مبرمج , الة تعليمية , اجهزة عرض ) ويقوم المعلم بتصميم البرنامج لطلبته الا انه في كثير من الاحيان يستعين المعلم  بمبرمج يقوم بدور الموجه نحو تحقيق اهداف معينة لان اغلب المعلمين الان غير قادرين على تصميم مثل هذه البرامج لقلة معلوماتهم عن البرمجة , اما التلميذ فيتعلم فيه وفقا لسرعته الخاصة ويعد وسيلة لتميز الفروق الفردية بين المتعلمين .
    ويوجد بين اجزاء المادة علاقات تهدف الى تجنيب المتعلمين الاخطاء والبرنامج مكون من خطوات او اطارات تعرض بواسطة كتاب مبرمج او الحاسوب ويتطلب من المتعلم التفاعل لأنه وبعد كل خطوة او اطار يطلب البرنامج استجابة معينة من المتعلم , ويوفر البرنامج الدقة في ضبط الاستجابة المطلوبة مما يؤدي الى التمكن من المادة التعليمية بواسطة برنامج معد بأسلوب خاص يسمح بتقسيم المعلومات الى اجزاء صغيرة وترتيبها ترتيبا منطقيا وسلوكيا بحيث يستجيب لها المتعلم تدريجيا , ويمكن ان يتأكد من صحة استجابته حتى يصل في النهاية الى السلوك النهائي الذي يحقق الاهداف التعليمية .
    وترتكز هذه الطريقة على مبادئ اساسية وهي تقليص عدد الاطر التي تكون المعلومة المراد ايصالها للطالب والاعداد الجيد للمادة  المراد تعلمها بحيث يكون من السهل على المتعلم التعامل مع هذا النوع من التعليم بمفردة ويتلقى التعزيز الفوري من خلال الاجابات التي يتم عرضها على المتعلم لمعرفة مدى تقدمه اثناء تعلمة .

    ويرى الكثيرون ممن بحثوا في التعلم المبرمج ونحن معهم ان التعلم المبرمج احد الاساليب التعليمية ولا يمكن ان نقول عنه طريقة وكذلك هو تعلم وليس تعليما لان التعليم يستوجب وجود مدرس ومنهج وطالب بينما التعلم تغير بالسلوك يحدث نتيجة خبرة او تجربة معينة .

    طيبه حسين عجام

    عدد المساهمات : 46
    تاريخ التسجيل : 18/09/2014

    التطور التاريخي لفكرة برمجة التعليم

    مُساهمة  طيبه حسين عجام في الأحد ديسمبر 28, 2014 2:45 pm

    التطور التاريخي لفكرة برمجة التعليم
    ينشطر راي المهتمين بالتعلم المبرمج الى اتجاهين منهم من يرى انه طريقة جديدة استفادت من التكنولوجيا لخدمة العملية التعليمية والبعض الاخر يؤكدون ان بداياته كانت في عهد فلاسفة اليونان القدماء واعتبروا طريقة الحوار والمناقشة في التعليم التي اتبعها (سقراط) حين كان يستفاد من اجابات الطالب لطرح اسئلة متتالية لتوليد افكار وهذا ما يؤدي الى الوصول الأهداف التعليمية فيتابع المدرس التدرج المنطقي من المعلوم الى المجهول ومن السهل الى الصعب ومن العام الى الخاص متبعا الخطوات الصغيرة مستفيدا من اجوبة المتعلم وبذلك يعتبر (سقراط) من المبرمجين الاوائل في طريقة التعلم . أما (افلاطون) فقد اتبع مبدا الاجابة الفعالة والخطوات الصغيرة والمعرفة الفورية للنتائج . وتجنب الاساليب القهرية اثناء التعلم وهذا كما نعرف من البادئ الاساسية للتعلم المبرمج .
    اما (كوانتيليان) فقد ذكر في كتابه "المؤسسة الخطابية" ان المتعلم اثناء تعلمه يتعلم على مبدأ الخطوات الصغيرة والاكثار من الاسئلة واستمرار التعزيز الموجب وجعل المتعلم معتمدا على نفسه وهذا ايضا من بين اساسيات التعلم المبرمج .
    وفي القرن السابع عشر وصف (كومنيوس) نوعا من التعلم الذي يتميز بالفاعلية ويزيد من التعلم ويقلل من اثر المعلم وهو الذي يعتمد على الخطوات الصغيرة اثناء التعلم وهذا ايضا ما يعتمد عليه التعلم المبرمج . اما علماء علم النفس في القرن التاسع عشر والقرن العشرين فكانت ابحاثهم وثيقة الصلة بالتعلم المبرمج فقد عمل ثورندايك العالم الامريكي على اتباع مبدا الثواب لتعزيز النجاح وبما يشبه ما يحدث في التعلم المبرمج بمبدأ التعزيز , وهذا فحوى القانون الذي وضعه واسماه قانون الاثر الذي يشير الى الارتباط الحادث بين المثير والاستجابة والذي ينشط نتيجة الاشباع او الجزاء الذي يتبع الاستجابة وكذلك العالم الروسي "بافلوف" صاحب نظرية الارتباط الشرطي بين المثير والاستجابة في التعلم . وفي بداية عام (1920) قام العالم السيكولوجي بريسي بتصميم او اله تعليمية استخدمت في قياس مدى تحصيل الدارسين وفي نفس الوقت تقوم بعملية التعلم , وكانت تجعل المتعلم في نشاط مستمر وتزوده بالمعرفة الفورية نتيجة لاستجابته , ويعتبر اكتشاف هذه الاله نقطة تحول لبداية الاهتمام بالتعلم المبرمج , هذا بالرغم من عدم استخدامها طويلا في تلك الفترة لان العالم التربوي لم يكن مهيأ لها . ثم اخترع عالم النفس الامريكي (برس) (1925) اله صغيرة للتصحيح الذاتي ولكن كانت الاختبارات نفسية خاصة .
    ثم جاء العالم الامريكي (سكنير) مؤسس التعلم المبرمج الذي اهتم بأجراء التجارب الاشتراط على الحيوانات وبفضل جهوده ونتائج أبحاثه ظهر التعلم المبرمج بصورته الحقيقية التي اعلن عنها في مؤتمر علم النفس بجامعة (هارفرد) في محاضرته المشهورة عام (1954) والتي كانت بعنوان (فن التدريس وعلم التعليم) وعرض فيها ما توصل اليه من نتائج تجاربه بين نتائج هذا التعلم وتعلم الانسان وفي نهاية محاضرته بين الاسس والمبادئ التي يقوم عليها التعلم المبرمج .
    كما عقدت عدة مؤتمرات علمية على المستوى العالمي والعربي تختص بالتعليم المبرمج , ومن بينها مؤتمر برلين في اغسطس ( 1963) والخاص  بالتعليم المبرمج والآلات التعليمية وفي عام (1968) دعت منظمة اليونسكو الى عقد مؤتمر في مدينة "فارنا ببلغاريا" لبحث اساليب اعداد البرامج وتدريب واضعي البرامج , وغير ذلك من نظريات وطرائق البرمجة .
    اما على المستوى العربي فيرجع الفضل الاول لإدخال التعلم المبرمج الى هيئة اليونسكو الدولية واول مؤتمر لها عقد في الاردن عام (1963) عن التعليم المبرمج وفي عام(1964)عقد في بيروت حلقة دراسية لمتابعة ما تحقق من تطبيقات.

    وفي عام (1965) عقد مؤتمر اليونسكو الاقليمي بالقاهرة للتعريف بالتعلم المبرمج وماهية فلسفته واساليبه وطرائق وضع البرامج التعليمية وتقويمها . اما في المجال التربوي فدخل بشكل كبير حديثا وخاصة فعند توفر امكانات اجراء التجربة وضبط المتغيرات .

    طيبه حسين عجام

    عدد المساهمات : 46
    تاريخ التسجيل : 18/09/2014

    رد: التعلم المبرمج :

    مُساهمة  طيبه حسين عجام في الأحد ديسمبر 28, 2014 2:48 pm

    مبادئ التعلم المبرمج :
    للتعلم المبرمج عدة مبادئ نرى من الضرورة الالتزام بها لو اردنا لهذا النوع النجاح :
    1ـ مراعاة الفروق الفردية عند تنفيذ المناهج التعليمية .
    2ـ مبدأ الاستجابة الفاعلة .
    3ـ مبدأ الوصول الفوري للحلول .                               
    4ـ مبدأ الاجوبة الصحيحة .
    5ـ لابد ان نمنح المتعلم ان يتعلم بنفسه وينظر الى التعلم بأنه عملية ذاتية .
    6ـ استجابة الطالب لكل خطوة تجعل النتيجة النهائية محققه .
    اضافات التعلم المبرمج للعملية التعليمية :
    هناك الكثير مما اضافة التعلم المبرمج الى العملية التعليمية وقدم اسهامات كثيرة ندرجها هنا .
    1ـ ان استخدام التقنيات لتقديم المعلومات اتاحت للمتعلمين اكتساب معرفة معينة اكتسابا افضل وتغيرا اعمق في السلوك اضافة لكونها تستطيع ان تقدم للمتعلم المعلومات على شكل كلمات او اشارات او حروف مكبرة والوان اضافية تكون كمثيرات مميزة داخل الاطار لتساعد المتعلم على احداث الاستجابة الصحيحة او لزيادة احتمال حدوثها بالإضافة الى انها تجذب انتباهه وتوجهه الى السلوك المرغوب فيه.
    2ـ عالج مشكلة عدم تمكن الطلاب من الذهاب الى المدرسة نتيجة لمرض او ظروف اخرى .
    3ـ يمتاز باستخدام نظام فعال لعرض المفاهيم والتصحيح الفوري .
    4ـ تسلسل الخبرة يكون على شكل مراحل مما يدفع المتعلم للتكيف المستمر مع صعوبات الاستيعاب لدية .
    5ـ يوفر للطلاب التغذية الراجعة الفورية .
    6ـ يتطلب نجاح البرنامج اعداد مادة التعلم مسبقا لاعتماد على تحديد الاهداف التعليمية بدقة وتقديمها على هيئة نماذج تدريبية راعى فيها الاستجابة التعليمية والبدائية والنهائية للمتعلم .
    7ـ تتدرج طبقا لخطة مفصلة بحيث تسمح بتقويم الطرق المستخدمة .
    8ـ اعطى التعلم المبرمج للمدرس دورا اكثر حيويا وفعالية اصبحت عليه واجبات تتلف عما كان مطلوبا منه في اساليب التدريس الاخرى .
    9ـ يسهل عملية التقويم ويوفر موضوعية في منح الدرجات للمتعلم لان محتويات البرنامج مصممه على اساس ان المتعلم يتعرف على نتيجة كل خطوة في اثناء السير فيها .
    10ـ يحقق مبادئ التفرد بالتعلم وجعلة قائم على نشاط المتعلم .
    11ـ ادخال التعلم المبرمج الروح التجريبية في التعليم .
    اجراءات تصميم برنامج التعلم المبرمج :
    تفرض الدراسة بأسلوب التعلم المبرمج على المتعلم ان يتعلم بمفرده بالتفاعل مع البرنامج التعليمي الذي يحتوي على سلسلة من البنود او الاسئلة او العبارات التي يطلب من التلميذ الاجابة عنها بالترتيب والمادة التعليمية في البرنامج تكون اما مسموعة او مرئية او كليهما معا , والبرنامج يعطي حرية للمتعلم لان يتعلم بنفسة وبسرعته الخاصة للانتقال من مرحلة الى اخرى وذلك بعد التأكد من اتقان المرحلة السابقة وقبل البدء في المرحلة اللاحقة وهكذا الى ان يتقن البرنامج ككل وعندما نصمم برنامج فأننا نقوم بعملية تريب للمادة التعليمية في سلسلة من الخطوات تقود المتعلم من هدف الى هدف اخر مجهول جديد اكثر صعوبة وتعقيدا وبذلك ينتقل المتعلم من هدف مبدئي الى ان يصل الى هدف نهائي محدد عن طريق خطوات صغيرة تسمى كل منها اطار . وهناك الكثير من الاجراءات يجب ان نسير بها وبتسلسل كي نضمن الوصول للغاية من تصميم البرنامج وهذه الاجراءات هي :
    اولا : تحديد الموضوع الدراسي واهدافه العامة والسلوكية لان الاهداف هي ما يسعى البرنامج الموضوع الى تحقيقه ولذا يجب  ان تكون واضحه وقابلة لان تترجم الى اهداف قابلة للتنفيذ .
    ثانياً : تحديد خصائص الطلاب من حيث خبراتهم السابقة  وحاجاتهم التعليمية واستعداداتهم ودراسة الفروق الفردية فيما بينهم ( التحصيل ـ الجنس ـ المرحلة العمرية ـ رغبات المتعلمين ـ قدراتهم العقلية ـ احتياجاتهم ) لأننا عندما نأخذ هذه الخصائص بنظر الاعتبار عند تصميم البرنامج سنحقق غايتنا وبدقه .
    ثالثا : تحليل خصائص المادة التعليمية الى عناصرها الفرعية ثم الى افكار رئيسية وافكار ثانوية .
    رابعا : ترتيب السلوكيات وفق تسلسل يؤدي الى تحقيق الهدف السلوكي .
    خامسا : حصر الوسائل التعليمية التي تستخدم في البرنامج والتأكد من صلاحية عملها وبالإمكان اجراء تجربة استطلاعية للتعرف على عمل الاجهزة قبل بدء تنفيذ البرنامج .
    سادسا : اعداد الانشطة المساعدة التي يرجع اليها الطالب قبل واثناء دراسة الاداة مثل قراءة مفردات الدرس او مشاهدة فيلم تصويري له او تسجيل صوتي بخصوص المادة التعليمية .
    سابعا : تحديد نوع البرمجة ثم كتابة الاطارات التي تتناسب مع الهدف .
    ثامنا : اجراء تجربة استطلاعية لتطبيق البرنامج المعد على عينة من الطلاب للتأكد م فهم المتعلم لعباراتها ودقة صياغتها وترتيب خطواتها .
    تاسعا : كتابة الاطارات التي تشمل المادة العلمية .
    عاشرا : اعداد الاختبارات القبلية والبعدية التي يمر بها الطالب قبل دراسته للبرنامج وبعده والتي يتم تقييم تحصيل الطالب النهائي فيه بعد دارسته للبرنامج .
    وبعد تطبيق الخطوات السابقة نكون اتممنا اعداد البرنامج واصبح بصورته النهائية جاهزا للتطبيق .
    الاطار في البرنامج التعليمي وانواعه :
    يعد من اهم محتويات البرنامج وكثيرا ما يسمى خطوة او بندا ويكون ترتيب الاطارات في البرنامج بصورة متسلسلة في الصعوبة ويتوجب على المتعلم استيعاب كل المعلومات في الاطار لكي ينتقل لخطوة لاحقة حيث يتمتع البرنامج بخاصية عدم السماح للمتعلم بالانتقال الى خطوة جديدة الا بعد استيعاب الخطوة التي قبلها وبتسلسل منطقي حيث تترابط المعلومات فيما بينها وتسمح للمتعلم بالتقدم بحيث لا ينتقل الى الخطوة الجديدة الا اذا استوعب الخطوة السابقة .
    وتوجد انواع عديدة من الاطارات يتكون منها البرنامج عند كتابته ومن بينها :
    1ـ اطارات تمهيدية : وهي اطارات تقدم دائما في بداية الموضوع وتمهد للمتعلم عما يكتسبه من معلومات جديدة .
    2ـ اطارات تنمية المعلومات : وهي اطارات تزود المتعلم بمعلومات جديدة عن المادة التعليمية التي سيدرسها ولا يتبع هذه المعلومات اي سؤال اختباري اي لا يأتي بعدها مثير .
    3ـ اطارات رابطة : وهي اطارات تربط بين معلومات سابقة واخرى قادمة ومهمتها التوليف بين اطارات تحمل معلومات سابقة واطارات تحمل معلومات جديدة وهي تساهم في ان يسير البرنامج في تسلسل وترابط .
    4ـ اطارات المراجعة : وهي اطارات تراجع المعلومات التي تم دراستها عن طريق طرحها لتساؤلات عن موضوعات مشابهة تم عرضها سابقا ليتأكد المتعلم من مدى ادراكه للمعلومات التي مرت علية اثناء تعلمة .
    5ـ اطارات الاعادة : وهي تعرض المادة التي تعلمها المتعلم سابقا (اطارات سابقة ) في اسلوب جديد مخالف لما تعلمة من قبل مع الاحتفاظ بالمعنى العام كنوع من التدريب على المهارات .
    6ـ اطارات التعميم : وهذا النوع من الاطارات تركز على الصفات التي تشترك بها الموضوعات التي تم دراساتها في السابق .
    7ـ اطارات التخطيط :هذه الاطارات عبارة تحتوي على اختبارات تسأل الطالب عن معلومات معينة , فاذا كانت اجابته صحيحة طلب من ا يتخطى مجموعة من الاطارات التي تعيد شرح هذه المعلومات نفسها واذا اتضح ان المتعلم مستوعب للمعلومات سيكون ثوابه بأن يتعدى مجموعة اطارات جديده .
    8ـ اطارات محددة :  وهي اطارات تعطي مثالا محددا  لتوضيح قاعدة عامه .
    9ـ اطارات متسلسلة : وهي سلسلة من الاطارات وضعت لأنشاء مجموعة من الاستجابات وتبدأ بتقديم المعلومات في حلقات السلسلة وتنتهي بمطالبة المتعلم بالتعبير عن السلسلة بأكملها .
    10ـ اطارات ادراك العلاقات : وهي اطارات تستخدم للتعرف على مدى ادراك المتعلم للعلاقات بين المعلومات التي يدرسها وبذا يتضح مدى استفادته من المعلومات السابقة وربطها بالمعلومات الجديدة وتشكيل علاقات بينها .
    11ـ اطارات اختبار : وهي اطارات الهدف منها اختبار المتعلم في مدى تحقيقه للأهداف التعليمية التي مر بها .
    مكونات الاطار في برنامج التعلم المبرمج :
    عند تحليل مكونات اي اطار في البرنامج نجده يتركب من اربعة مكونات رئيسية وهي  :
    المعلومات : وهي كمية من المعارف التي يقدمها البرنامج والتي تخص المادة الدراسية التي يهدف البرنامج لتحقيقها .
    المثير : وهي الاسئلة التي تقدم في الاطار والتي تتطلب من المتعلم استجابة .
    الاستجابة المنشاة : وهي الاجابة التي يقدمها المتعلم سواء كانت ( كتابة او بصوت مسموع او على شريط تسجيل او بحركة – ضغط على زر معين على الالة التي يتعلم بواسطتها ) .

    التعزيز الفوري : وهي الاجابة الصحيحة التي تظهر امام المتعلم وهي لا تحدث الا بعد قيامة باستجابته المنشأة , وقد يكون هذه التعزيز بظهور الاجابة الصحيحة او توجيهه لخطوة اخرى تساعده الى ان يصل للإجابة الصحيحة ويسمى هذا النوع بالتغذية الراجعة .

    طيبه حسين عجام

    عدد المساهمات : 46
    تاريخ التسجيل : 18/09/2014

    رد: التعلم المبرمج :

    مُساهمة  طيبه حسين عجام في الأحد ديسمبر 28, 2014 2:49 pm

    انواع البرمجة :
    للبرمجة نوعان رئيسيان وهما البرمجة الخطية او ما يعرف بالبرمجة الطولية والبرمجة التفرعية وسيأتي ذكر واحده مفصلة في ادناه :
    اولا : البرمجة الخطية :
    قد يسمى البرنامج الخطي او الطولي ويحتوي على عدد كبير من الخطوات الصغيرة في عرض المهارة او المعلومة ويعرض مفهوم واحد في الخطوة الواحدة والتي يجب على جميع المتعلمين دراستها بتسلسل ثابت ,وتأتي التمارين والاسئلة مبرمجة بطريقة لا تسمح سوى بإجابة واحده صحيحة , وبعد ان يعطى التلميذ الاجابة , تعرض علية الاجابة الصحيحة مباشرة فاذا كان هناك عدم توافق بين الاجابتين قام التلميذ بأعاده قراءة الجزء المعني واعادة التجربة قبل السماح له بالانتقال الى الجزء التالي , اما اذا تطابقت الاجابتان يسمح له فورا بالانتقال الى الجزء التالي , وان اردنا ان نعمل برنامجا للتعليم المبرمج بطريقة البرمجة الخطية علينا اتباع تسلسل معين في البرنامج الخطي وحسب ما وضعه ونظمه سكنر وزميلة هولاند فهما اول من نظم المادة التعليمية بهذا النوع وسندرج تسلسل الخطوات كي نعمل البرنامج.
    1 ـ تقسيم المادة العلمية الى مجموعة من الخطوات الصغيرة والمرتبطة تسمى الاطارات .
    2ـ يعرض كل اطار معلومة صغيرة على المتعلم ويطلب منه ان يستجيب استجابة ظاهره وعادة ما تكون مكتوبة .
    3ـ بعد اجابة المتعلم تقدم له فورا الاجابة الصحيحة لكي يقارنها بإجابته .
     4ـ تكتب المادة التعليمية بطريقة معينة بحيث تعطي التلميذ فرصة كبيرة لكي يستجيب على النحو الصحيح وهذه العملية تسمى تشكيل السلوك , اي بناء السلوك المنشود عن طريق تعزيز سلسلة من الاستجابات المتتالية و المختارة بدقة كل منها يعمل على تطوير اداء المتعلم الى ان يتحقق الهدف النهائي .
    ثانيا : البرمجة التفرعية أو البرنامج المتشعب

    في البرنامج المتفرع يواجه التلميذ عدة خيارات للإجابة , فإما أن يقوم بالإجابة ويقارنها مع الخيار المعطى له ,وإما أن يختار الاجابة الصحيحة من بين عدة خيارات مطروحة امامه وكل اطار في البرنامج المتفرع يحتوي على معلومات كبيرة لو تمت مقارنتها مع المعلومات في البرنامج الخطي وعند نهاية كل اطار يوجه للمتعلم سؤال مباشر ويعطى أكثر من خيار للإجابة وعليه أن يختار الاجابة الصحيحة من بين الخيارات المقدمة له كحلول للسؤال ،وعندما يتوصل المتعلم الى الاجابة الصحيحة يقدم له البرنامج اطار جديدا يؤكد له تبريرا لإجابته الصحيحة , ثم يزوده بمعلومات جديدة واما اذا اخطأ فيتم تزويده بمعلومات اضافية قبل السماح له بمتابعة الدرس ويعتمد على توقع خطأ المتعلم وبالتالي يعمد المبرمج أو المصمم بتحديد الاخطاء المحتملة ويضع لها الحلول المناسبة وهو بذلك يتيح للمتعلم ان يتقدم في البرنامج وفقا لقدراته وسرعته الخاصة وفي حالة اختيار المتعلم لإجابة خاطئة فسوف يجد تعليلا لما وقع فيه من خطأ ويطلب منه العودة إلي اطار سابق يجد فيه شرحا للسبب في كون أجابته خاطئة مع توضيح المادة التعليمية ثم ينتقل الي اطار أخر ويواصل التسلسل الرئيسي للمعلومات والاسئلة . والبرنامج المتفرع يعمل وفق أراء كراودر.

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة ديسمبر 09, 2016 2:19 pm