منتدى الدكتورة لمياء الديوان

دخول

لقد نسيت كلمة السر

المواضيع الأخيرة

» قانون كرة القدم الدولي باللغة العربية
الخميس يوليو 14, 2016 1:37 am من طرف مصطفى جواد

» الدكتور محمد العربي شمعون
الخميس يونيو 23, 2016 2:25 am من طرف الدكتور سالم المطيري

» انظمام عضو جديد
الخميس يونيو 23, 2016 2:18 am من طرف الدكتور سالم المطيري

» التعلم لنشط
الأربعاء يونيو 22, 2016 11:19 pm من طرف الدكتورة لمياء الديوان

» الاصابات الرياضية
الأربعاء يونيو 22, 2016 1:18 pm من طرف ALSFERALIRAQI

» التعلم لنشط
الثلاثاء يونيو 21, 2016 5:20 pm من طرف طيبه حسين عجام

» تأثير استراتيجيتي المجاميع المرنة والممارسة الموجهة في تعليم بعض المهارات الأساسية والمعرفة الخططية في كرة القدم النسوية للصالات
الثلاثاء يونيو 21, 2016 5:01 pm من طرف طيبه حسين عجام

» رسالة ماجستير
الثلاثاء يونيو 21, 2016 4:54 pm من طرف طيبه حسين عجام

» السيرة العلمية للاستاذة الدكتورة لمياء الديوان
الإثنين أغسطس 03, 2015 5:21 am من طرف ahmed hassan

» رؤساء جامعة البصرة منذ التاسيس الى الان
الأربعاء يوليو 29, 2015 11:28 am من طرف الدكتورة لمياء الديوان

» اختبارات عناصر اللياقة البدنية مجموعة كبيرة
الأربعاء يوليو 29, 2015 7:09 am من طرف الدكتورة لمياء الديوان

» الف الف الف مبارك للدكتوره لمياء الديوان توليها منصب رئيس تحرير مجلة علميه محكمه
الأربعاء يوليو 29, 2015 4:58 am من طرف الدكتورة لمياء الديوان

» تعديلات جديدة في قانون كرة القدم
الأحد يوليو 05, 2015 3:50 am من طرف الدكتورة لمياء الديوان

» كتب العاب الجمباز
الأربعاء مايو 27, 2015 12:37 pm من طرف اسلام

» مكونات الاتجاهات
الخميس مايو 14, 2015 12:00 am من طرف المتوسط

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 

    نظرية الطاقة الزائدة تفس لعب الاطفال

    شاطر

    الدكتورة لمياء الديوان
    المدير العام

    عدد المساهمات : 990
    تاريخ التسجيل : 16/03/2011
    الموقع : http://lamya.yoo7.com

    نظرية الطاقة الزائدة تفس لعب الاطفال

    مُساهمة  الدكتورة لمياء الديوان في الأربعاء يناير 07, 2015 8:49 pm

    نظرية الطاقة الزائدة (الطاقة الفائضة) : ويعد الفيلسوف الانكليزي (هيربرت سبنسر) واضع النظرية ويؤكد على ان اللعب مهمته التخلص من الطاقة الزائدة . فالحيوان مثلا اذا توفرت لديه طاقة تزيد عما يحتاجه للعمل فانه يصرف هذه الطاقة في اللعب او غيره ،
    واذا طبقنا ذلك على الاطفال نرى ان الاطفال يحاطون بعناية اوليائهم ورعايتهم فيقدمون
    لهم الغذاء ويعنون بنظافتهم وصحتهم دون ان يقوم الاطفال بعمل ما فتتولد لديهم طاقة
    زائدة يصرفونها في اللعب ، ان هذا معقول الى حد ما لكنه لايفسر حقائق اللعب كلها فاللعب هنا مقتصر على الطفولة وهذا لا ينطبق على الواقع ، اذ عند الكبار ايضا ميل الى اللعب بل يمارسه في الواقع ، فاذا كان اللعب مرتبطا بوجود فضل الطاقة ، فكيف يمكن شرح كيفية لعب الحيوان الصغير او الطفل الى درجة تنهك فيها قواه كما نشاهد ذلك غالبا في الحياة العادية ، ولا شك اننا في هذا الموقف نجد اتجاها يحرم اللعب من دوره النشط المؤثر في عملية النمو ، كما يحذف دور الظروف الاجتماعية والاقتصادية وامكانية تاثير المحيط الانساني في اثارة هذه الطاقة وتوظيفها وتوجيهها لصالح الانسان(www.the4 you.com/shoethred.php.com,2000 ).
    وترى الباحثة هو ان التاكيد على جانب لايعني الغاء الجوانب الاخرى وتضيف بان هذه النظرية تمكنت من لفت النظر الى كثرة النشاط والحركة التي يتميز بعها الطفل ولكنها لم تفسر هذا النشاط ، فتفسير النشاط لايبرر وجود الطاقة الزائدة رغم انه تعبير مناسب لتعدد جوانب نمو الطفل.

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت ديسمبر 10, 2016 7:41 am