منتدى الدكتورة لمياء الديوان

دخول

لقد نسيت كلمة السر

المواضيع الأخيرة

» قانون كرة القدم الدولي باللغة العربية
الخميس يوليو 14, 2016 1:37 am من طرف مصطفى جواد

» الدكتور محمد العربي شمعون
الخميس يونيو 23, 2016 2:25 am من طرف الدكتور سالم المطيري

» انظمام عضو جديد
الخميس يونيو 23, 2016 2:18 am من طرف الدكتور سالم المطيري

» التعلم لنشط
الأربعاء يونيو 22, 2016 11:19 pm من طرف الدكتورة لمياء الديوان

» الاصابات الرياضية
الأربعاء يونيو 22, 2016 1:18 pm من طرف ALSFERALIRAQI

» التعلم لنشط
الثلاثاء يونيو 21, 2016 5:20 pm من طرف طيبه حسين عجام

» تأثير استراتيجيتي المجاميع المرنة والممارسة الموجهة في تعليم بعض المهارات الأساسية والمعرفة الخططية في كرة القدم النسوية للصالات
الثلاثاء يونيو 21, 2016 5:01 pm من طرف طيبه حسين عجام

» رسالة ماجستير
الثلاثاء يونيو 21, 2016 4:54 pm من طرف طيبه حسين عجام

» السيرة العلمية للاستاذة الدكتورة لمياء الديوان
الإثنين أغسطس 03, 2015 5:21 am من طرف ahmed hassan

» رؤساء جامعة البصرة منذ التاسيس الى الان
الأربعاء يوليو 29, 2015 11:28 am من طرف الدكتورة لمياء الديوان

» اختبارات عناصر اللياقة البدنية مجموعة كبيرة
الأربعاء يوليو 29, 2015 7:09 am من طرف الدكتورة لمياء الديوان

» الف الف الف مبارك للدكتوره لمياء الديوان توليها منصب رئيس تحرير مجلة علميه محكمه
الأربعاء يوليو 29, 2015 4:58 am من طرف الدكتورة لمياء الديوان

» تعديلات جديدة في قانون كرة القدم
الأحد يوليو 05, 2015 3:50 am من طرف الدكتورة لمياء الديوان

» كتب العاب الجمباز
الأربعاء مايو 27, 2015 12:37 pm من طرف اسلام

» مكونات الاتجاهات
الخميس مايو 14, 2015 12:00 am من طرف المتوسط

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 

    رياضة المعاقين

    شاطر

    طيبه عجام

    عدد المساهمات : 422
    تاريخ التسجيل : 10/04/2011
    العمر : 31

    رياضة المعاقين

    مُساهمة  طيبه عجام في الجمعة سبتمبر 23, 2011 2:30 pm

    لا شك في أن الإعاقة توهن من قدرة صاحبها , وتجعله في أمس الحاجة إلى عون خارجي …
    فمع هذا فإن للمعاقين الأثر الكبير في قلوبنا لأنهم هم اللذين ضحوا بدمائهم من أجل رفعة الوطن والمواطن لذا يجب علينا أن نكون لهم عونا معينا وسندا ونصيرا لأن الإسلام حثنا على رعايتهم والاهتمام بهم فعلينا أن نعمل جميعا كما قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه " علما أولادكم الرماية والسباحة وركوب الخيل "ولم يحدد أبناء معينين بل كل الأبناء بدون استثناء…
    كان المعوقون في الماضي يلجئون إلى العزلة والانطواء ، وما يحدث ذلك من تأثيرات سلبية على سلوكياتهم ، فالإحساس بالعجز يتزايد ويتفاقم ويتضاعف ، وبالتالي كانت نظرتهم إلى الحياة نظرة ضيقة يلفها اليأس والقنوط والكآبة . إلا أن البعض استطاع أن يقضي على هذه النظرة ، ويحطم أسوار اليأس والعزلة وقيود الخوف والرهبة ، ويتبوأ مكان الصدارة على صفحات تاريخ الإنسانية ، وينتزع نظرات الإعجاب والتقدير من الجميع ، ولم تعد العاهة كما كانت يخجل منها ، ويتواري معها المعوق عن الأنظار .
    وهاهي هيلين كيلر ( 1880-1968 م ) الكاتبة المشهورة ، والتي كانت تعاني من الصمم والبكم والعمى، مازال صوتها يدوي في أرجاء العالم عندما قالت " إن العمى ليس بشيء وأن الصمم ليس بشيء، فكلنا في حقيقة الأمر عمي وصم عن الجلائل الخالدة في هذا الكون العظيم ، وأنه على الرغم من امتلاك الإنسان خمس حواس ضئيلة عاجزة ، هناك حاسة سادسة هي التي وحدها تستطيع أن ترى ما لا تراه العيون ، وتسمع ما لا تسمعه الآذان ، وتدرك ما لا تدركه العقول ، وهذه الحاسة التي تغنينا عن الحواس الأخرى هي دليلنا في هذه الحياة وعزاؤنا في العالم .
    وترجع فكرة رياضة المعوقين إلى أيام الحرب العالمية الثانية عندما جاء الدكتور لوديج جوثمان إلى المركز الخاص بجرحى العمود الفقري في مستشفى ستوماندفيل بإنجلترا ، حيث كان المقعدون يقضون حياة ساكنة وخاملة ، وفي عزلة تامة يتجرعون ذكريات الماضي وآلام الحاضر ، وبالتالي يفقدون ثقتهم بأنفسهم ، وبكل شيء يحيط بهم .
    وقد كان الدكتور جوثمان من مؤيدي الفكرة القائلة إن باستطاعة الرياضة أن تساعد أصحاب العاهات على إستعادة توازنهم الجسدي والمعنوي ، وتحقق لهم اتصالا أفضل بالمجتمع ، كما تنمي قدراتهم البدنية والعقلية ، وأن هدف العاب المعوقين سواء الرجال أو النساء ، أن تحفز وتدفع لديهم الأمل والإلهام فالمعوق يستمد رؤيته لذاته من خلال رؤية الآخرين له .

    طيبه عجام

    عدد المساهمات : 422
    تاريخ التسجيل : 10/04/2011
    العمر : 31

    رد: رياضة المعاقين

    مُساهمة  طيبه عجام في الجمعة سبتمبر 23, 2011 2:31 pm

    . مقدمة ...

    تولي الدول أهمية خاصة للمعاقين من مواطنيها، وفق ظروف كل دولة، لما يشكله المعاقون من ثروة يمكن استثمارها للمساهمة في تنمية المجتمع. و قد تم لهذا الغرض اشتراك المعاقين من مختلف الأعمار في أنواع عديدة من الألعاب الرياضية و تكييف تلك الألعاب لمواءمة نوع الإعاقة ، و ما يستلزمه ذلك من تشريعات و قواعد تناسب كل حالة. و قد أقيمت دورات خاصة و مباريات محلية و دولية للمعاقين في مختلف دول العالم. و شكلت منافسات ( دورة برشلونة للمعاقين عام 1992م ) نقطة هامة للاهتمام الدولي بهذه الفئة من الناس.
    هذه الورقة مستخلصة من التعديلات التي أجراها الاتحاد الدولي لكرة القدم ( الفيفا FIFA) على قواعد لعبة كرة القدم لتناسب المعاقين بصرياً . و عليه سيتم تحاشي أوجه التشابه مع لعبة كرة القدم المعروفة و التركيز على مواصفات كرة القدم للمعاقين بصرياً و حسب.
    2. مواصفات الملعب …
    الملعب مستطيل الشكل لا يزيد طوله على 42 متراً و لا يقل عن 25 متراً، و عرضه لا يزيد عن 25 متراً و لا يقل عن 15 متراً . أما في المباريات الدولية فتكون أبعاد الملعب كالآتي: الطول 38 – 42 متراً و العرض 18 – 22 متراً . و يؤشر الملعب بخطوط واضحة المعالم يبلغ عرض الواحد منها 8 سنتمترات، و توجد في منتصف الملعب دائرة نصف قطرها ثلاثة أمتار.
    على بعد ستة أمتار من قائمتي المرمى هناك قوس دائرة نصف قطرها ستة أمتار، و هناك نقطتا جزاء ؛ الأولى تبعد ستة أمتار و الثانية مؤشّرة على بعد 12 متراً من نقطة منتصف خطي المرمى. و يبلغ عرض كل مرمى ثلاثة أمتار و ارتفاعه مترين. أما الكرة فيجب ألا يزيد وزنها عند بدء اللعب على ( 430 غراماً ) و لا يقل عن ( 390 غراماً ) ، و لا يسمح باستخدام الكرات المصنوعة من اللباد في المباريات الدولية. و الكرة المستعملة قد تكون بيضاء أو خضراء أو برتقالية اللون أو أي لون آخر يسّهل تبيّنها من قبل اللاعبين.
    و يتعين توفير الحماية ضد الانعكاسات المحتملة لضوء الشمس أو أية مصادر ضوء أخرى قد تؤثر على ساحة اللعب و حركة اللاعبين. كما يجب أن يكون الضوء مسلطاً بشكل متماثل على أجزاء ساحة اللعب، و أن يكون بدرجة الإضاءة نفسها أثناء اللعب، و لا يسمح بإجراء أي تغيير في درجة الإضاءة بأي شكل.
    3. اللاعبون …
    يؤدي المباراة فريقان يتألف كل منهما من خمسة لاعبين أحدهم حارس المرمى، و يبلغ عدد اللاعبين الذين يمكن استبدالهم كحد أقصى سبعة لاعبين، و هناك أيضاً الاستبدال الآني أو السريع = Flying الذي يجري أثناء اللعب، و هو استبدال غير محدد باستثناء حارس المرمى الذي يمكن استبداله حين تكون الكرة خارج الملعب فقط. و بإمكان اللاعب الذي تم استبداله من قبل أن يعود إلى المباراة بصفة لاعب بديل للاعب آخر. و يستطيع حارس المرمى أن يبدل مكانه مع أي لاعب آخر شرط الحصول على موافقة أحد الحكمين مسبقاً، و يتم التغيير أثناء حصول توقف في المباراة بسبب ارتكاب أخطاء مقصودة، و بقاء ما لا يزيد عن لاعبين في أي من الفريقين فإن المباراة سوف تُلغى.

    طيبه عجام

    عدد المساهمات : 422
    تاريخ التسجيل : 10/04/2011
    العمر : 31

    رد: رياضة المعاقين

    مُساهمة  طيبه عجام في الجمعة سبتمبر 23, 2011 2:31 pm

    . التحكيم …
    يحكم المباراة حكم رئيسي Referee و حكم مساعد واحد. يتمتع الحكم بالصلاحيات المعروفة في لعبة كرة القدم، و يعيّن مساعد الحكم للعمل في الجانب المقابل من الملعب، و للحكم المساعد الصلاحيات نفسها التي يتمتع بها الحكم الرئيسي، و هو يتمتع بصلاحية إيقاف المباراة إذا حصل انتهاك لقوانين اللعبة وفق ما يراه مناسباً، و يقوم مساعد الحكم بأداء المهمات الآتي ذكرها :
    1. إذا بدأ اللعب دون وجود ( ميقاتي = Timekeeper ) فإنه فإنه سيقوم بمتابعة و احتساب فترة العقوبة البالغة دقيقتين في حال طرد لاعب من الملعب .
    2. عليه التأكد من أن استبدال اللاعبين السريع ( الآني ) يجري بشكل صحيح .
    3. متابعة الوقت المستقطع Tim-Out البالغ دقيقة واحدة.
    و في حال عدم أداء الحكم المساعد واجبه بالشكل المناسب فإن للحكم الرئيسي الحق في الاستغناء عنه و اتخاذ ما يلزم لاستبداله بحكم مساعد آخر بعد إشعار الجهة المسؤولة في الملعب عن ذلك.
    5. الميقاتي Time-keeper …
    يقوم الميقاتي بتسجيل جميع الأوقات المستقطعة لكل فريق و اطلاع الحكمين و الفريقين على ذلك و كذلك تسجيل عملية السماح بالأوقات المستقطعة لدى طلب ذلك من أحد مدربي الفريقين. كما يعمل أيضاً على تسجيل أول خمس مخالفات Fouls يرتكبها كل فريق في كل شوط. كما يعمل على متابعة تسجيل كل التوقفات أثناء المباراة و أسباب ذلك. أما إذا تدخل الميقاتي بشكل غير مناسب فإن الحكم الرئيسي سيستغني عنه و يعمل على استبداله بالتشاور مع الجهة المسؤولة في الملعب .

    طيبه عجام

    عدد المساهمات : 422
    تاريخ التسجيل : 10/04/2011
    العمر : 31

    رد: رياضة المعاقين

    مُساهمة  طيبه عجام في الجمعة سبتمبر 23, 2011 2:32 pm

    . وقت المباراة …
    تجري المباراة على شوطين أمد كل شوط عشرون دقيقة. و يحق لكل فريق طلب وقت مستقطع مدته دقيقة واحدة في كل شوط. و تتم العملية هذه عن طريق الميقاتي وينبغي ألا تتجاوز فترة الراحة بين الشوطين عشر دقائق .
    7. المخالفات و العقوبات …
    في حال طرد أحد اللاعبين من قبل الحكم فإنه يحرم من العودة إلى الملعب، و لا يسمح له بالجلوس في المكان المخصص للاعبين الاحتياط. و قد يمنح فريقه دقيقتين بعد طرده، إلا إذا تم إحراز هدف قبل انقضاء الدقيقتين، عند ذاك يتعين مراعاة ما يأتي:
    1. إذا كان هناك خمسة لاعبين مقابل أربعة، و حصل أن أحرز الفريق الأكثر عدداً هدفاً فإن الفريق الآخر يمكن إكماله.
    2. إذا كان كلا الفريقان يلعبان بأربعة لاعبين و تم إحراز هدف، عندها يتم إكمال عدد الفريقين كليهما.
    3. في حال لعب خمسة لاعبين ضد ثلاثة / أو أربعة ضد ثلاثة و أحرز الفريق ذو العدد الكبير هدفاً فإن الفريق ذي اللاعبين الثلاثة يمكن زيادته بلاعب واحد فقط .
    4. إذا كان كلا الفريقين يلعبان بثلاثة لاعبين و تم إحراز هدف، عندها يقوم كل فريق بإضافة لاعب واحد فقط.
    5. إذا أحرز الفريق ذو العدد الأقل هدفاً فإن اللعبة ستتواصل دون تغيير عدد اللاعبين .
    8. المخالفات المتراكمة …
    1. في حال ارتكاب أي فريق خمس مخالفات متتالية فإنه سيتم احتساب ضربات مباشرة ضده، بصرف النظر عن المخالفة التي يرتكبها أي لاعب فيما بعد.
    2. بعد ارتكاب المخالفة السادسة المتراكبة لا يسمح بوقوف أي جدار من الاعبين لصد الضربة المباشرة. و عند تنفيذ الضربة المباشرة فإن على اللاعبين أن يمتنعوا عن لمس الكرة إلا بعد لمسها من قبل حارس المرمى أو ارتدادها عن قائمة المرمى أو خروجها الملعب .

    الدكتورة لمياء الديوان
    المدير العام

    عدد المساهمات : 990
    تاريخ التسجيل : 16/03/2011
    الموقع : http://lamya.yoo7.com

    رد: رياضة المعاقين

    مُساهمة  الدكتورة لمياء الديوان في السبت سبتمبر 24, 2011 11:09 pm

    مشاركة مفيدة وسنضل
    ننتظر مشاركاتك وتفاعلك
    ونسأل الله لك التوفيق والنجاح والتميز

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت ديسمبر 10, 2016 7:14 pm