منتدى الدكتورة لمياء الديوان

دخول

لقد نسيت كلمة السر

المواضيع الأخيرة

» قانون كرة القدم الدولي باللغة العربية
الخميس يوليو 14, 2016 1:37 am من طرف مصطفى جواد

» الدكتور محمد العربي شمعون
الخميس يونيو 23, 2016 2:25 am من طرف الدكتور سالم المطيري

» انظمام عضو جديد
الخميس يونيو 23, 2016 2:18 am من طرف الدكتور سالم المطيري

» التعلم لنشط
الأربعاء يونيو 22, 2016 11:19 pm من طرف الدكتورة لمياء الديوان

» الاصابات الرياضية
الأربعاء يونيو 22, 2016 1:18 pm من طرف ALSFERALIRAQI

» التعلم لنشط
الثلاثاء يونيو 21, 2016 5:20 pm من طرف طيبه حسين عجام

» تأثير استراتيجيتي المجاميع المرنة والممارسة الموجهة في تعليم بعض المهارات الأساسية والمعرفة الخططية في كرة القدم النسوية للصالات
الثلاثاء يونيو 21, 2016 5:01 pm من طرف طيبه حسين عجام

» رسالة ماجستير
الثلاثاء يونيو 21, 2016 4:54 pm من طرف طيبه حسين عجام

» السيرة العلمية للاستاذة الدكتورة لمياء الديوان
الإثنين أغسطس 03, 2015 5:21 am من طرف ahmed hassan

» رؤساء جامعة البصرة منذ التاسيس الى الان
الأربعاء يوليو 29, 2015 11:28 am من طرف الدكتورة لمياء الديوان

» اختبارات عناصر اللياقة البدنية مجموعة كبيرة
الأربعاء يوليو 29, 2015 7:09 am من طرف الدكتورة لمياء الديوان

» الف الف الف مبارك للدكتوره لمياء الديوان توليها منصب رئيس تحرير مجلة علميه محكمه
الأربعاء يوليو 29, 2015 4:58 am من طرف الدكتورة لمياء الديوان

» تعديلات جديدة في قانون كرة القدم
الأحد يوليو 05, 2015 3:50 am من طرف الدكتورة لمياء الديوان

» كتب العاب الجمباز
الأربعاء مايو 27, 2015 12:37 pm من طرف اسلام

» مكونات الاتجاهات
الخميس مايو 14, 2015 12:00 am من طرف المتوسط

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 

    الدوائر التدريبية الصغيرة

    شاطر

    م.م محاسن

    عدد المساهمات : 5
    تاريخ التسجيل : 20/09/2011
    العمر : 34
    الموقع : mahasinalsudani@yahoo.com

    الدوائر التدريبية الصغيرة

    مُساهمة  م.م محاسن في الثلاثاء أكتوبر 11, 2011 12:39 pm




    الدوائر التدريبية الصغيرة
    نظام تدريبي على شكل مناهج تدريبية أسبوعية تستخدم ضمن مناهج التدريب السنوي وهي جزء منه.وهي اصغر تكوين مكتمل لدورة الحمل التدريبي وتحتوي على مجموعة من الوحدات التدريبية المنظمة تنفذ خلال عدة أيام غير متشابه أي تتغير تبعاً لأهداف التدريب من حيث الحجم والشدة وطرق التدريب المستخدمة في الوحدة التدريبية كذلك تتبدل وتتغير تبعاً لتغير المتطلبات الفسيولوجية والنفسية التي تقع على كاهل أجهزة الجسم الوظيفية من حيث الراحة واستعادة الشفاء وجدول مواعيد السباقات.
    أن عدد أيام الدائرة التدريبية الصغيرة عادة تكون(7) أيام يتخللها يوم واحد للراحة بواقع وحدة تدريبية يومياً,لكن تختلف هذه حسب مرحلة الأعداد فقد تكون (2-3)وحدات يومياً أي بواقع(12/18) وحدة أسبوعيا خاصة في المعسكرات التدريبية الداخلية.

    معيار إتقان دائرة التدريب الصغيرة
    للدائرة التدريبية الصغيرة أهداف مشتقة من هدف التدريب العام وهو تحسين مستوى الأعداد البدني والمهاري والخططي والنفسي والنظري وبالتالي رفع مستوى انجاز الرياضيين كذلك تطوير وتحسين القابليات الحركية كالسرعة والمطاولة والقوة وكل هذه مترابطة ومؤثرة الواحدة على الأخرى , مثلا أذا كان هدف الوحدة التدريبية ذات مثيرات تدريبية شديدة فان الوحدة التالية يجب أن يكون هدفها تحسين وإتقان مهارة فنية لان أعضاء أجهزة الجسم متعبة وخاصة الجهاز العصبي لعدم وجود الوقت الكافي للراحة واستعادة الشفاء ,. ويعتقد البعض أن العكس هو أكثر تأثيراً أي أن الوحدة التدريبية التي يريد المدرب منها تطوير المطاولة وذات شدة عالية تكون أكثر فعالة أذا جاءت بعد وحدة تدريبية مهارية أو وحدة تنمي السرعة .



    التسلسل المثالي لمحتويات الوحدة التدريبية:-
    تعلم وإتقان الأداء الفني لمهارة معينة بشدة متوسطة.
    إتقان الأداء الفني لمهارة معينة بشدة شبه قصوى وقصوى. تنمية السرعة لمسافة قصيرة او فترة زمنية محددة.
    تنمية المطاولة اللااوكسجينية (المطاولة الخاصة أو مطاولة السرعة) .
    تنمية القوة العضلية باستخدام شدة 90 -100% من القصوى.
    تنمية مطاولة القوة باستعمال شدة ضعيفة ومتوسطة.
    تنمية مطاولة القوة باستعمال شدة عالية وقصوية.
    تنمية مطاولة الجهاز القلبي والتنفسي باستخدام شدة قصوى.
    تنمية مطاولة الجهاز القلبي والتنفسي باستخدام شدة معتدلة.
    ويجب على المدربين أن يفهموا بان الشدة التدريبية تزداد بصورة تدريجية وذروتها في وسط الجزء الرئيسي في حين يكون تدريب المطاولة في نهاية القسم الرئيسي من الشدة التدريبية.
    منهجية بناء دائرة التدريب الصغيرة
    في بعض الدوائر التدريبية الصغيرة قد تتكرر الأهداف أو تتشابه لذلك يفضل إعادة التمارين (2-3) مرات أثناء نفس دائرة التدريب الأسبوعي وخاصة أذا كان لتعليم عناصر فتية لمهارات معينة أو خططية آو لتنمية قابلية حركية.
    كما يجب أعادة التمارين التي تكون مصممة لتنمية السرعة والمطاولة والقوة بتوال او بتسلسل أثناء الدورة الصغيرة (الأسبوعية) أي يستطيع المدرب بتنمية المطاولة العامة والمرونة او القوة العضلية لمجموعات العضلات الكبيرة يفضل أعادة بين يوم وآخر وذلك لارتباطها بالجهاز القلبي الذي يحتاج إلى فترة راحة أطول , عكس المجاميع العضلية الصغيرة فيمكن أن تنمى يوميا في الدائرة الأسبوعية. أما فيما يخص تنمية التحمل الخاص بشدة شبه قصوى فيمكن أن تنمى (3) وحدات اسبوعياً وقد تنخفض إلى (2) وحدة أسبوعيا أذا كانت الشدة قصوى في مرحلة السباقات خلال فترة المنافسة في حين أن (2) وحدة تدريبية تكون كافية للمحافظة على القوة والسرعة التي اكتسبها في مرحلة الأعداد العام والخاص في حين تكون الوحدات الأخرى بشدة واطئة في الوقت نفسه ففي العاب القوى يمكن تنمية القوة الانفجارية والقوة المميزة بالسرعة وتحل السرعة محل القوة فيمكن (2-3) وحدات أسبوعيا تكون كافية باستخدام تمارين القفز والمرتفعات والأرض الرملية والمدرجات. كل هذا يعتمد على التبادل الصحيح بين الجهد (الحجم والشدة) والراحة لأنها أهم الأمور التي تساعد على نجاح تخطيط التدريب الأسبوعي. حيث يعتقد العلماء الروس بان وحدتين تدريبيتين اسبوعياً بشدة قصوى يجب أن لاتزيد في حين أن تمارين الراحة الايجابية أو الشدة الواطئة مع تمارين الاسترخاء مرة واحدة أسبوعيا على شرط أن تأتي بعد أيام الجهد العالي.
    معايير بناء الدائرة التدريبية الصغيرة
    بما أن تخطيط التدريب بشكل عام يعتمد أثناء بناء الخطط البعيدة على شكل مثلث أي بدا بالتخطيط البعيد ثم النزول إلى المتوسط والقصير ألا أن الاعتماد الكبير في تغير أو مرونة التخطيط يعتمد على معلومات آخر دورة تدريبية صغيرة لكي تكون دليلاً للتغير.
    -تحديد أهداف الدائرة التدريبية الصغيرة.
    -تحديد محتويات التدريب (عدد أيام التدريب, مكونات الحمل كالشدة والحجم والراحة).
    -تحديد موقع الدائرة الصغيرة من حيث الصعوبة بين الدوائر الأخرى وتبادل مكانها.
    -تحديد أن الطرق والأساليب التدريبية المستخدمة في كل دائرة.
    -تحديد أيام الاختبارات والسباقات.
    -التدرج في الصعوبة في بناء الدائرة الصغيرة – واطئة – متوسطة – صعبة.
    -يجب أن يكون اليوم التدريبي القوي قبل 3-5 أيام من السباق (مرة واحدة اسبوعياً) لإعطاء فرصة كافية للجسم لاستعادة الشفاء والتهيؤ للسباق .
    قبل بدء أي دائرة تدريبية وحتى وحدة تدريبية يومية على المدرب اللقاء مع اللاعبين لتحديد ومناقشة:-
    -أهداف التدريب والانجاز المتوقع منه.
    -أي الأساليب والطرق التي تستخدم.
    -تفاصيل المنهج التدريبي – زمن الوحدة – مكونات الحمل .
    -السماع لكل ملاحظات اللاعبين.
    -تحديد واطلاع اللاعبين على تفاصيل السباق أذا كان في نهاية الدورة الصغيرة سباق والمنافس المتوقع والانجاز المتوقع لغرض أعداد اللاعبين نفسياً.
    أما بعد انتهاء الدورة التدريبية الصغيرة فيجب أن يبحث المدرب مع اللاعبين ما يأتي:-
    هل تحققت الأهداف أم لا.
    الايجابية والسلبية التي رافقت التدريب.
    سماع وجهة نظر اللاعبين حول ما تحقق آو ما جرى سابقاً.
    بيان التغيرات التي ستطرأ على الدورات الصغيرة اللاحقة.
    أن مسالة أشراك اللاعبين في مناقشة الدوائر التدريبية الصغيرة ومحتوياتها وسماع الرأي له اثر ايجابي كبير على تطوير المستوى من الناحية الدافعية والنفسية بشكل عام.
    تبويب دائرة التدريب الصغيرة
    المعايير المذكورة أعلاه يستطيع المدرب تبعاً للظروف التدريبية المختلفة من أجراء التغيرات اللازمة عليها وفقاً لمراحل التدريب المختلفة والمعلومات المجموعة من قبل المدرب حول لاعبيه ومستوياتهم في جوانب التدريب المختلفة , أي أن تكون لدى المدرب المرونة الكافية التي تعطيه مجالاً واسعاً لأجراء التغيرات , تبعاً لعدد الوحدات التدريبية الأسبوعية (داخل الدائرة الصغيرة).
    (الشكل1)
    السبت الأحد الاثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة





    هذا الشكل يمثل قمة واحدة في الأسبوع في احد أيام الأسبوع الثلاثة الوسطى


    (شكل 2)
    السبت الأحد الاثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة




    الشكل يمثل قمتين في منتصف ونهاية الأسبوع مع يوم واحد راحة لاستعادة الشفاء
    وهناك مدربين وحسب حالة السباق(حالة مشابه لحالة السباق) يخططون لقمتين متجاورتين

    (شكل 3)
    السبت الأحد الاثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة





    وهذه الأشكال تتغير حسب طبيعة اللعبة واحتياجاتها البدنية والفسلجية والمهارية فبعض المدربين يضع القمتين داخل الدائرة الصغيرة يومي ( الأحد والأربعاء) مع متطلبات تدريبية مختلفة فقبل كل قمة يوم واطئ , إما إذا كانت متطلبات التدريب عالية فقبل كل قمة توضع شدة بين (80 -90%) قبل الأحد والأربعاء.


    في حين يختلف التخطيط عند وجود سباقات في الألعاب الفرقية كل يوم جمعة فيضع المدربين القمة الأولى (في حالة قمتين أسبوعية) أي يوم الاثنين وكما في الشكل(4).
    (شكل 4)
    السبت الأحد الاثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة






    تصنيف الوحدات التدريبية الصغيرة
    1-دائرة التدريب الصغيرة التطويرية
    وهي دوائر تستخدم في مرحلة الأعداد وتحتوي على قمتين أو ثلاثة اسبوعياً حسب مستوى الرياضيين والهدف منها تطوير الصفات البدنية الحركية والمهارات الفنية وذات متطلبات شدة إما إذ تكون زيادة مباشرة أو تدريجية ويفضل المدربين الزيادة ذات خطوات.
    2-الدائرة التدريبية الصغيرة الضاربة
    وهي ايضاً من مرحلة الإعداد وتكون فيها الشدة مفاجئة أكثر من التطويرية وقد تكون فيها ثلاث إلى أربع قمم والغرض منها كسر التكيف المتحقق من الفترة السابقة ورفع الرياضيين إلى حالة تكيف ذات متطلبات عالية وهذه الدائرة تكون مرهقة للرياضيين لذلك ينصح بعدم استخدامها مباشرة بعد السباقات أو الاختبارات وتكون بعد دائرة صغيرة لاستعادة الشفاء.
    3-دائرة التدريب الصغيرة لاستعادة الشفاء
    تبنى هذه الدائرة بعد سلسلة من السباقات القوية أو بعد تدريب أسبوعي صعب والغرض منها هو تنزيل التعب من أجهزة الجسم المختلفة وإزالة العوارض النفسية وبالتالي يمكن من تكوين خزين للطاقة, والطريقة التدريبية المناسبة هي ذات الشدة الواطئة (التدريب الاوكسجيني) فضلا عن تمارين الهدوء والارتخاء والتمارين التي تزيد من المتعة والانشراح لدى الرياضيين.
    ومثل هذه الدوائر مفيدة جداً حتى لايمكن من الوصول إلى حالة الإجهاد والحمل الزائد إذا استمر التدريب بنفس القوة والشدة.
    ولأجل تسهيل عملية استعادة الشفاء يمكن للمدرب أن يخطط لمثل هذه الدورة الصغيرة باستخدام الأساليب التالية:
    -إحماء جيد لمدة أطول من الطبيعي
    -استخدام تمارين تختلف عن تمارين متطلبات اللعبة نفسها الغرض منه الاحتفاظ باللياقة البدنية والمتعة.
    - استعمال وسائل استعادة الشفاء.
    1-التدليك المائي سواء داخل الحوض أو الماء.
    2-استخدام الساونة الحارة ثم الدش البارد مما يؤدي إلى ارتخاء العضلات لعدة مرات.
    3-التغذية الجيدة دون تناول اللحوم.
    4-دوائر تدريبية لتخفيف الحمل التدريبي
    وهذه الدوائر مهمة جداً لأنها تسبق السباقات الرياضية والتي يمكن فيها من تخفيف الحمل( الحجم والشدة) لتهيئة الجسم لتلك السباقات,وهنا تكمن حنكة وخبرة المدرب في الوصول بالرياضة إلى الحالة الجيدة من الاستعداد.
    أن هذه الدوائر مهمة جداً, فمن ناحية إزالة التعب الحاصل تنمية أجهاد السباقات والأعداد للمباريات المهمة ومن جهة أخرى التهيئة الجيدة لتطبيق مناهج تدريبية عالية المتطلبات.

    الدوائر التدريبية الصغيرة أثناء السباقات
    تختلف الألعاب الفرقية عن الألعاب الفردية في مواعيد السباقات فلكل لعبة لها خصوصية وحسب المستويات (المحلية , الإقليمية,القارية, التصفيات العالمية) تنظيم وتخطيط للسباقات لذلك على المدرب أن يخطط للدائرة التدريبية الصغيرة بشكل منظم فيجعل (يوم أو يومين) راحة لاستعادة الشفاء لأجهزة الجسم وإعادة مصادر الطاقة المستهلكة أثناء السباقات , فهم وحدهم (المدربون) الذين يقررون كم من الأيام يحتاج اللاعب لتخفيف الحمل التدريبي والتخطيط للسباق القادم ,فبما أن كثير من الألعاب الفرقية او جميعها تكون سباقاتها (الدوري) اسبوعياً على المدرب أن يخطط كما في الشكل .










    الجمعة السبت الأحد الاثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة
    الجمعة – سباق
    السبت – راحة
    الأحد – تمارين لاستعادة الشفاء.
    الاثنين –تمارين شدة متوسطة
    الثلاثاء – تمارين شدة عالية
    الأربعاء – تخفيف الحمل التدريبي
    الخميس – تخفيف الحمل التدريبي
    الجمعة – سباق
    وهذا التقسيم ليس قانوناً صارماً أنما يخضع للتغير حسب قوة المنافس القادم وأهمية المباراة وقد يكون هذا الأسبوع أعداداً للمباراة القوية (بعد أسبوعين أو ثلاثة) وحسب صعوبة المنافس حيث في مثل هذه الحالة تتغير متطلبات التدريب. ويمكن للمدرب أن يبدأ التدريب السبت (للاعبين غير المشاركين) في المباراة الماضية بشدة شبه قصوى وللاعبين الأساسيين بالتدريب الخفيف ويوم خفيف قبل السباق ويوم عال على الأقل في منتصف الأسبوع.
    في حالة وجود سباقين في الأسبوع وهذا يحدث كثيراً في سباقات الدوري والتصفيات الإقليمية أو القارية فيكون التخطيط كما يلي :-
    الجمعة – سباق
    السبت – تمارين لاستعادة الشفاء ومدته قصيرة
    الأحد –التدريب – خفيف ومكرس للتدريب الخططي والأعداد للمنافس
    الاثنين – سباق أو مباراة – أو مشابه للسباق في حالة عدم وجود مباراة .
    الثلاثاء – تمارين لاستعادة الشفاء
    الأربعاء – تدريب عالي مشابه للسباق
    الخميس- تمارين لاستعادة الشفاء
    الجمعة – سباق
    أما في الألعاب الفردية عندما يكون السباق ليومين متتالين ( الخميس والجمعة مثلا) فيكون كالآتي:-
    السبت – تدريب خفيف
    الأحد – تدريب عال من 90%- 100%
    الاثنين – متوسط
    الثلاثاء – خفيف
    الأربعاء –خفيف
    الخميس – سباق
    الجمعة – سباق
    أما في المباريات ذات النمط الدولي أو الإقليمي (بطولة) فهنا يلعب المدرب دوراً مهماً في أعادة الاستشفاء والتهيئة للمباراة القادمة التي قد تكون بعد يومين أو ثلاثة أيام من خلال أجراء تدريب خفيف اوكسجيني لمدة (30-45)دقيقة ثاني يوم بعد المباراة (صباحاً أو بعد الظهر) لكي يتمكن اللاعبون من أعادة تكوين الكلايكوجين الضروري جداً للطاقة إلى المباراة القادمة .
    دائرة التدريب الصغيرة الشبيهة للسباق
    وهذه الدوائر هي دوائر تعطى قبل المنافسة( أعداد قبل المنافسة) وتنظم لكي تلائم من حيث الوقت والشكل والمضمون والتنظيم ما سوف يجري أثناء السباقات فتنظم على شكل وحدات تدريبية متنوعة الشدة مع تمارين الراحة والاستشفاء والغرض منها اكتساب اللاعبين الخبرة المطلوبة من الاشتراك في البطولات الكبيرة وتعويد الرياضيين على أتباع جدول السباقات من خلال المنهج وتنظيمه المشابه للبطولة – وحدات تدريبية عالية الصعوبة وأخرى واطئة – لغرض الوصول إلى حالة التكيف لجدول السباق الرسمي.

    [b][center]

    الدكتورة لمياء الديوان
    المدير العام

    عدد المساهمات : 990
    تاريخ التسجيل : 16/03/2011
    الموقع : http://lamya.yoo7.com

    رد: الدوائر التدريبية الصغيرة

    مُساهمة  الدكتورة لمياء الديوان في السبت أكتوبر 15, 2011 1:55 pm



    الغالية محاسن شكر لمشاركتك


    موضوع مهم وتناولتيه بطريقة مشوقه

    تحياتي لك ربي يوفقك

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت ديسمبر 03, 2016 4:50 pm