منتدى الدكتورة لمياء الديوان

دخول

لقد نسيت كلمة السر

المواضيع الأخيرة

»  أثر مستوى التحصيل السابق والتدريس باستخدام نموذج جانييه ونموذج كلوزماير في اكتساب طلاب الصف الأول الإعدادي للمفاهيم الجغرافية     
السبت أكتوبر 06, 2018 12:19 am من طرف الدكتورة لمياء الديوان

» التعلم الذاتي
السبت أكتوبر 06, 2018 12:07 am من طرف الدكتورة لمياء الديوان

» السيرة العلمية للاستاذة الدكتورة لمياء الديوان
الثلاثاء مارس 06, 2018 8:54 am من طرف بومعزة محمد أمين

» تصمـيم وتقـنين اختبارات للقدرات الإبـداعـية الحركـيةالأستاذ الدكتور المساعد لمـياء حسن محمد
الخميس مارس 01, 2018 3:56 pm من طرف طيبه حسين عجام

» ملخص رسالة علي شاكر عبيد
الخميس مارس 01, 2018 3:51 pm من طرف طيبه حسين عجام

» ملخص رسالة رسول موحي شمخي
الخميس مارس 01, 2018 3:48 pm من طرف طيبه حسين عجام

» فعالية برنامج علاجى تدريبى لتنمية القوة العضلية والتوازن على إنحناءات العمود الفقرى
الجمعة فبراير 16, 2018 12:55 pm من طرف طيبه حسين عجام

» {منهج تدريبي مقنن وفق منظومة الكفاءة البدنية لتطوير بعض القدرات البدنية والمهارات الأساسية للاعبي خماسي كرة القدم لذوي الإعاقة العقلية البسيطة}
الجمعة فبراير 16, 2018 12:39 pm من طرف طيبه حسين عجام

» الطاقة الكامنة
الجمعة فبراير 16, 2018 12:13 pm من طرف طيبه حسين عجام

» التعلم التشاركي
الثلاثاء فبراير 13, 2018 12:44 pm من طرف طيبه حسين عجام

» الاستشفاء في المجال الرياضي
الجمعة نوفمبر 03, 2017 3:58 pm من طرف Mohammed

» اختبارات عناصر اللياقة البدنية مجموعة كبيرة
الخميس أبريل 06, 2017 12:46 pm من طرف dr.sally elbehwashy

» التخطيط للتدريب الرياضي
الجمعة يناير 20, 2017 10:18 am من طرف مصطفى جواد

» الف الف الف مبارك للدكتوره لمياء الديوان توليها منصب رئيس تحرير مجلة علميه محكمه
الإثنين يناير 16, 2017 9:29 am من طرف مصطفى جواد

» قانون كرة القدم الدولي باللغة العربية
الخميس يوليو 14, 2016 1:37 am من طرف مصطفى جواد

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 

    التعلم التعاوني

    شاطر
    avatar
    طيبه عجام

    عدد المساهمات : 422
    تاريخ التسجيل : 10/04/2011
    العمر : 33

    التعلم التعاوني

    مُساهمة  طيبه عجام في الثلاثاء فبراير 07, 2012 1:01 pm

    التعلم التعاوني موجود منذ القدم، وقد تم تطوير برامجه مع بداية عقد السبعينات من القرن العشرين، وهو من الأساليب الحديثة في التدريس ، حيث قاد "روبرت سلا فن " هذا الاتجاه وأصبحوا يسمونه " الثورة التعاونية في التربية الأمريكية " .لقد حظي هذا التوجه بتأييد من المعلمين على اعتبار أنه يساعدهم في قضاء وقت أقل بالأمور الإدارية ووقت أكبر في التدريس ،والمجموعات الصغيرة تتيح للطلبة فرصة المشاركة بصورة أكبر في عملية التعلم .
    وفي بداية عقد الثمانينات من القرن العشرين ازداد التوجه نحو التعاون في التعليم للوصول إلى تعليم فعال من خلال العمل الجماعي التعاوني المنظم الذي يقوم على توزيع منظم للأدوار بين أعضاء المجموعة بحيث يتحمل كل منهم مسؤولية محددة، واضعا مصلحة الجماعة فوق مصلحته الذاتية . إن هذا الطرح يستمد قوته من قوله تعالى "وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان " ( المائدة: 2 ).
    كما يستند إلى أسس فلسفية، حيث نوه أفلاطون إلى ضرورة مراعاة الفروق الفردية، وأشار إلى أنه لا يولد اثنان متشابهان بل يختلف كل منهما عن الأخر في المواهب والقدرات الطبيعية، وعلينا مراعاة هذا الاختلاف في عملية التدريس.
    لقد أعطى التربويون أهمية بالغة للتعلم التعاوني في التدريس على شكل صغيرة تستفيد من التفاعل الاجتماعي بين الأعضاء حيث يعمل ذلك على النمو الفردي ويحقق (الانا) والنمو الاجتماعي في جو تعليمي خال من التوتر. وذكر ( الحيلة ) بأن ما جاء به التعلم التعاوني " هو إيجاد هيكلية تنظيمية لعمل مجموعة المتعلمين ، بحيث ينغمس كل أعضاء المجموعة في التعلم وفق أدوار واضحة ومحددة " .أما شمث ، 1999 فوجد إن الأسلوب التعاوني هو" الاستخدام التعليمي لمجموعات صغيرة لكي يعمل المتعلمون سوية لرفع مستوى تعلمهم وتعلم بعضهم الأخر "ويرى مصطفى السايح إن التعلم التعاوني " هو برنامج تعليمي فيه يقوم التلاميذ بأداء المهارات المتعلمة مع بعضهم البعض مع المشاركة في الفهم والحوار والمعلومات المتعلقة بالمهارات كما يساعد بعضهم البعض في عملية التعلم وأثناء هذا الأداء والتفاعل الفعال تنمو لديهم الكفاءات الشخصية والاجتماعية والإيجابية

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت أكتوبر 20, 2018 8:10 pm