منتدى الدكتورة لمياء الديوان

دخول

لقد نسيت كلمة السر

المواضيع الأخيرة

» قانون كرة القدم الدولي باللغة العربية
الخميس يوليو 14, 2016 1:37 am من طرف مصطفى جواد

» الدكتور محمد العربي شمعون
الخميس يونيو 23, 2016 2:25 am من طرف الدكتور سالم المطيري

» انظمام عضو جديد
الخميس يونيو 23, 2016 2:18 am من طرف الدكتور سالم المطيري

» التعلم لنشط
الأربعاء يونيو 22, 2016 11:19 pm من طرف الدكتورة لمياء الديوان

» الاصابات الرياضية
الأربعاء يونيو 22, 2016 1:18 pm من طرف ALSFERALIRAQI

» التعلم لنشط
الثلاثاء يونيو 21, 2016 5:20 pm من طرف طيبه حسين عجام

» تأثير استراتيجيتي المجاميع المرنة والممارسة الموجهة في تعليم بعض المهارات الأساسية والمعرفة الخططية في كرة القدم النسوية للصالات
الثلاثاء يونيو 21, 2016 5:01 pm من طرف طيبه حسين عجام

» رسالة ماجستير
الثلاثاء يونيو 21, 2016 4:54 pm من طرف طيبه حسين عجام

» السيرة العلمية للاستاذة الدكتورة لمياء الديوان
الإثنين أغسطس 03, 2015 5:21 am من طرف ahmed hassan

» رؤساء جامعة البصرة منذ التاسيس الى الان
الأربعاء يوليو 29, 2015 11:28 am من طرف الدكتورة لمياء الديوان

» اختبارات عناصر اللياقة البدنية مجموعة كبيرة
الأربعاء يوليو 29, 2015 7:09 am من طرف الدكتورة لمياء الديوان

» الف الف الف مبارك للدكتوره لمياء الديوان توليها منصب رئيس تحرير مجلة علميه محكمه
الأربعاء يوليو 29, 2015 4:58 am من طرف الدكتورة لمياء الديوان

» تعديلات جديدة في قانون كرة القدم
الأحد يوليو 05, 2015 3:50 am من طرف الدكتورة لمياء الديوان

» كتب العاب الجمباز
الأربعاء مايو 27, 2015 12:37 pm من طرف اسلام

» مكونات الاتجاهات
الخميس مايو 14, 2015 12:00 am من طرف المتوسط

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 

    أشتقاق الاستراتيجيات التربوية

    شاطر

    الدكتورة لمياء الديوان
    المدير العام

    عدد المساهمات : 990
    تاريخ التسجيل : 16/03/2011
    الموقع : http://lamya.yoo7.com

    أشتقاق الاستراتيجيات التربوية

    مُساهمة  الدكتورة لمياء الديوان في الإثنين فبراير 13, 2012 8:04 pm

    إن هذا التسلسل المنطقي هرمي يبدأ من الفلسفة الاجتماعية (فلسفة المجتمع). وهي مجموعة من الأفكار المترابطة في ضوء مذاهب فكرية تتسق في بحثها عن الكون والظواهر البشرية والطبيعية بنظرة شمولية. أما الفلسفة التربوية فهي تشتق من (فلسفة المجتمع). وهي مصطلح يشير إلى تطبيق فلسفة ما في الحقل التربوي أما الأهداف التربوية فهي تشتق من الفلسفة التربوية ، وهي وصف لأنماط السلوك التي ينتظر حدوثها في شخصية المتعلم نتيجة مروره بخبرة تعليمية أو موقف تعليمي، والسياسة التربوية تشتق من الأهداف التربوية، وتقع السياسة التربوية وسطاً بين الأهداف التربوية والإستراتيجية التربوية ، وتعرف بأنها الإطار العام الذي يوجه العمل الفني والإداري للنظام التربوي ، وتعد السياسة التربوية أولى مراحل العملية التربوية ذات الطبيعة العملية ، إذ تحدد المسار في ضوء الأهداف والفلسفة التربوية. وتشتق الإستراتيجية التربوية من السياسة التربوية ، وتعتمد على متطلبات السياسة التربوية في مسارها وتعرف على إنها خطوط سير تبدأ من واقع معين تحيط به ظروف موجهة وتوصل بما يوضع من خطط وبرامج وأساليب عمل إلى أهداف محدودة في ضوء بدائل معينة وهي:
    * فن وعلم اختراع البدائل ومعرفة استعمالها.
    * السير بنجاح في أحرج الظروف وأصعب المواقف.
    * فن استخدام الإمكانات المتاحة.

    2-1-1-2 عناصر إستراتيجية التدريس
    إن من أهم الملامح والعناصر الأساسية التي تتضمنها إستراتيجية التدريس :-
    1- تحديد الأهداف التدريسية.
    2- تحركات المدرس وأفعاله.
    3- الأنشطة التدريسية.
    4- الأساليب والوسائل.
    5- الأساليب التقويمية.( ).
    2-1-1-3 مواصفات الإستراتيجية الجيدة في التدريس.
    1- الشمول : بحيث تتضمن جميع المواقف والاحتمالات المتوقعة في الموقف التعليمي.
    2- المرونة والقابلية للتطوير : بحيث يمكن استخدامها من صف لآخر.
    3- أن ترتبط بأهداف تدريس الموضوع الأساسية.
    4- أن تعالج الفروق الفردية بين الطلاب.
    5- أن تراعي نمط التدريس ونوعه (فردي ، جماعي). ( ).

    2-1-1-4 تصنيف استراتيجيات التدريس : ( ). ( ).
    1- الاستراتيجيات التي تبرز دور المدرس :
    تقوم هذه الإستراتيجية على الحركات التي تبرز دور المدرس وتغفل دور المتعلم إلا ما ندر ، وهذه الاستراتيجيات تكون الركيزة الأساسية التي أسندت إليها طرائق التدريس المباشر التي شاع استخدامها بين المدرسين والتي لا تولي اهتماما لنشاط المتعلم وفاعليته. حيث يقتصر دور الطالب على استقبال المعلومات المقدمة له من المدرس.
    2- استراتيجيات تبرز دور الطالب وفعاليته:
    بنيت المناهج الحديثة على أساس الاعتماد على مشاركة المتعلم في اكتشاف الحقائق والعلاقات التي تربطها في اكتشاف المهارات وتنمية القدرات على حل المشكلات وتخطي المواقف التعليمية ، وفي ضوء هذا فإن وظيفة المدرس الأساسية هي خلق المواقف التعليمة التي تؤدي إلى توجيه المتعلم نحو اكتشاف المفاهيم والعلاقات ونحو اكتساب المهارات وتطبيقها بصورة صحيحة وتعريفهم بالأداء الجيد وتصحيح الأخطاء أولا بأول.
    3- استراتيجيات يتفاعل فيها الطلاب والمدرس معاً
    إن هذه الإستراتيجية تربط دور المدرس في الإستراتيجية الأولى وفعالية المتعلمين في الإستراتيجية الثابتة ، من خلال أظهار روح العمل التعاوني والألفة بينهم ، ومن أبرز هذه الاستراتيجيات ، هي إستراتيجية التعلم التعاوني ، والتي تعمل على رفع مستوى التحصيل والتنشئة الاجتماعية وتقدير الذات والتي تعدهم بشكل أفضل لأحوال الحياة الحقيقية الضرورية للممارسة الفعالة في الأسرة والعمل والمجتمع.


    أطروحة الدكتور حسين فرحان جامعة بابل

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت ديسمبر 03, 2016 4:48 pm